بانثالاسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(مايو_2011)
المرحلة الأولى من تشكيل المحيط تيثيس : وهي (الأولى) يبدأ بحر تيثيس بتقسيم بانجيا إلى قسمين ، غندوانا وراسيا.

تطلق كلمة بحر التيثس (Tethys Seaway) على البحر القديم الذي كان يفصل بين القارات خلال العصور المختلفة من عمر الأرض، وهو غير ثابت الموقع إذ أن موقعه يتغير تبعاً لحركة القارات. (تصفح أبو المحيطات)

بحر التيثس خلال حقب الحياة القديمة (Paleozoic)[عدل]

في حقب الحياة القديمة كان بحر التيثس كبيراً جداً ويقع بين جوندوانا في الجنوب وبقية القارات في الشمال، وقد اتخذ شكلاً مستعرضاً بين خط الاستواء ودائرة عرض (30º) جنوباً. وبعد التحام القارات مع بعضها وتكوين قارة بانكيا اختفى بحر التيثس من الوجود تقريباً، إذ أنه في الكاربوني الأعلى والبرمي أخذت القارة العظيمة الجوندوانا بالدوران عكس عقرب الساعة نحو قارة لوراسيا وأغلقت بذلك النهاية الغربية لبحر التيثس.

بحر التيثس خلال حقب الحياة المتوسطة (Mesozoic)[عدل]

عاد بحر التيثس للظهور في أول تباعد للقارات عن بعضها في بداية حقب الحياة المتوسطة، إذ انفصلت لوراسيا (يوراسيا وأمريكا الشمالية) عن أفريقيا وأمريكا الجنوبية، وكانت هذه هي بداية تكون بحر التيثس الجديد (New Tethys) . ففي العصرين الترياسي والجوراسي كان بحر التيثس استوائيا ويحتوي على الكثير من الشعاب المرجانية والطحالب الخضراء، أما في الكريتاسي فان بحر التيثس كان في خطوط العرض الاستوائية شمال خط الاستواء بقليل. وهذا يعني أن المحيطات كانت متصلة في منطقة الاستواء بالتيثس والممر البحري لأمريكا الوسطى والتي هيأت ظروفا لممر بحري استوائي يحيط بالعالم. في هذه المرحلة بدأت المحيطات الحالية بالظهور، وأصبح مصطلح بحر التيثس مقتصراً على المنطقة الواقعة بين أفريقيا وأوربا بشكل رئيسي.

بحر التيثس خلال حقب الحياة الحديثة (Cenozoic)[عدل]

خلال حقب الحياة الحديثة أخذت قارتي أوروبا وأفريقيا بالتقارب من بعضهما وهذا أدى إلى تضيق وانغلاق بحر التيثس، إذ أن الجزء الشرقي من التيثس في العصر الثلاثي (Tertiary) أصبحت بحاراً وأحواضاً منفصلة مثل البحر الأسود وبحر الاورال وعدة بحيرات بلقانية كبيرة. أما البحر الأبيض المتوسط فهو من بقايا بحر التيثس وقد كان في نهاية المايوسين معزولا كليا عن المحيط الأطلسي، لذا فقد كان جافا والدليل عل ذلك هو وجود صخور المتبخرات في قاع البحر العائدة لهذا الزمن والتي اكتشفت عند حفر صخور القاع.

مع إنتهاء حقب الحياة المتوسطة وبداية حقب الحياة الحديثة كان هناك نشاط زلزالي كبير أدت إنفصال الجزيرة العربية عن إفريقيا وتكون البحر الأحمر وأدى تحرك الجزيرة العربية في إتجاه الشمال إلى الشمال الشرقي بالإضافة لحركات الرفع (الحركة الألبية) أدى ذلك إلى ظهور جزء من قاع محيط التيثس والذي يتمثل في منطقة الشام و العراق وشمال و وسط السعودية وبهذا إنفصال محيط التيثس إلى البحر الأبيض المتوسط و الخليج العربي.

Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.