ببر قزويني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-notice.svg

الببر القزويني

حالة حفظ
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
الطائفة: الثدييات
الرتبة: اللواحم
الفصيلة: السنوريات
الجنس: النمر
النوع: الببر
الاسم العلمي
Panthera tigris altaica
ليغر، 1815
موطن الببر القزويني في عام 1900

الببر القزويني أو الببر الفارسي كان أقصى جمهرات الببر السيبيري انتشارا نحو الغرب، فقد كان ينتشر في إيران، العراق، أفغانستان، تركيا، منغوليا، كازاخستان، القوقاز، طاجكستان، تركستان وأوزبكستان[1] إلى أن انقرض في أواخر الخمسينات من القرن العشرين كما يظهر، إلا أن هناك البعض من المشاهدات العينية التي تفيد بأن هذا الحيوان لا يزال يعيش في بعض المناطق النائية.[2]. ومن الأسماء الأخرى لهذه الحيوانات "النمر المتنقل" الذي كان يعرفها به شعوب القزاق بسبب عاداتها في تتبع قطعان طرئدها المهاجرة.

أظهرت دراسات سابقة أجريت على بقايا ببور قزوينيّة، أن هذه السلالة (كما كانت تعتبر حينئذ) ذات تاريخ مشترك مع السلالة السيبيريّة (الببر السيبيري) أي أنها وبتعبير أخر تشاركها النسب، حيث يظهر أن الببور القزوينية استوطنت آسيا الوسطى منذ حوالي 10,000 سنة ومن ثم أخذت بالتحرك شرقا إلى آسيا الشمالية حيث تطوّرت إلى السلالة السيبيرية.[3]. ولكن أظهرت الأبحاث الوراثيّة في عام 2009 أن هذه الحيوانات لا يمكن أن تعتبر سلالة مستقلة، بل هي مجرد جمهرة من الببور السيبيرية، وبالتالي فلم يعد هناك من سلالة قزوينية بل أصبحت هذه الحيوانات تُجمع مع الببر السيبيري على أنها سلالة واحدة تحمل الاسم العلمي Panthera tigris altaica، بعد أن كانت الجمهرة القزوينية تحمل الاسم Panthera Tigris Virgata.[4]

كانت الببور القزوينيّة إحدى أصناف الوحوش التي كان الرومان يٌحضرونها إلى المدرج الروماني لمقاتلة المجالدين وأصناف أخرى من الحيوانات، كما وكانت هي أكثر السلالات المعروفة لدى الحضارات القديمة في الشرق، ولعلّ هذا كان سببا أخر ساهم في تراجع أعدادها منذ قديم الزمان - أي وجودها في مناطق مرغوبة للاستيطان البشري - إلى أن انقرضت مؤخرا.

يقول البعض من العلماء أنه لم يُبذل أي مجهود يُذكر للحفاظ على هذه الحيوانات، ولكن لعلّ أن محاولات للإكثار في الأسر تمّت على نحو ضيّق بما أن هناك صورتين على الأقل لببر قزويني في حديقة حيوانات برلين، وبالإضافة لذلك فقد كان الأمير الأفغاني "أيّوب خان" يمتلك جرو ببر قزويني، والذي حصل عليه كهديّة من أمير الغجر الفارسي غيسار مسعود حفيد ناصر الدين شاه، ويُمكن رؤية هذا الجرو في صورة أخذت في منزل الأمير أيّوب خان في طهران. وبعد أن توّج الأمير ملكا على أفغانستان لم تقم الدولة أو أي من الجمعيات بمحاولة للحفاظ على هذه الببور، وبالتالي أخذت أعدادها بالتناقص شيئا فشيئا إلى أن لم يعد هناك أي منها في الأسر،[1] ومن ثمّ لعبت عدّة عوامل دورها في اختفاء الجمهرة منها أن موطنها كان قد أصبح متجزأ بشكل كبير، كما كان يُستغل بشكل مكثّف من قبل البشر للزراعة والتحطيب، بالإضافة إلى اختفاء الطرائد الكبيرة التي كانت هذه الحيوانات تعتمد عليها في غذائها.

الوصف[عدل]

صورة ملونة لنفس الببر القزويني في الصورة العلوية والذي كان موجودا في حديقة حيوانات برلين عام 1899

كان الببر القزويني أصغر حجما من أفراد الجمهرة الشرقية (الببور السيبيرية) والسلالة البنغالية،[2] حيث كان مكتنز طويل الجسد ذو قوائم قوية وكفوف مفلطحة ومخالب ضخمة بشكل غير اعتيادي بالنسبة للببور. وامتلك هذا الببر أذان قصيرة وصغيرة تعطي للناظر إليها مظهرا يوحي بأنها عديمة الشعر على الأطراف، كما وكان فراؤه طويلا جدا وكثيفا على طول الجسم وبشكل خاص عند الوجنتين، أما بالنسبة للون فقد ماثل لون الببر البنغالي وقد أظهرت إحدى عينات الجلد من المتحف البريطاني لونا ذهبيا ضارب إلى الصفار على طول الظهر والجانبين. وكان لون الجانبين أبهت من لون الظهر كما اختلفت أنماط ألوان الخطوط من البني الباهت إلى القاتم، بينما كان لون الصدر والبطن أبيض ذو خطوط صفراء كما الوجه المخطط بخطوط بنية على الجبهة والملطّخ ببقع واضحة بيضاء اللون حول العينين والوجنتين.

و كانت القوائم صفراء اللون على القسم الخارجي وبيضاء على القسم الداخلي بينما كان الذيل أصفرا ومخطط بخطوط بيضاء ضاربة إلى الصفار، وفي الشتاء كان معطف الببر القزويني ينمو ليصبح طويلا جدا لدرجة أن هذه الحيوانات كان ينمو لديها لبدة ضخمة على المعدة وأخرى قصيرة على مؤخرة العنق. كانت ذكور الببر القزويني ضخمة جدا حيث كانت تزن ما بين 169 و 240 كيلوغراما بينما كانت الإناث أصغر حجما حيث كانت تصل زنتها إلى ما بين 85 و 135 كيلوغراما.

العادات والتناسل[عدل]

أعتبرت الببور القزوينية حيوانات انعزالية معظم أوقات السنة حيث كانت لا تختلط مع غيرها من الببور سوى في فترة التزاوج التي كانت تحصل في أي وقت من السنة إلا أن الذروة كانت تقع خلال الشتاء أو الربيع وتمتد لعشرين أو ثلاثين يوما، وإن لم تتزاوج الأنثى خلال هذه الفترة فإنها كانت تعاود الدورة النزوية في وقت لاحق. امتدت فترة حمل الأنثى قرابة 100 يوم ومن ثم كانت تلد جروين أو ثلاثة جراء عمياء لا تفتح عيونها إلا بعد عشرة أيام من ولادتها، وكانت الأم كجميع إناث السلالات الأخرى تقوم بتربية جرائها وحدها وترضعها لثمانية أسابيع ولا تخرجها من العرين قبل بلوغها أسبوعها الثاني. وتبقى الجراء تعتمد على أمها حتى بلوغها أسبوعها الحادي عشر أي عندما تستطيع الصيد بمفردها، وكانت إناث الببر القزويني لا تحمل إلا كل 3 أو 4 سنوات مثل باقي السلالات أي الفترة التي تصبح فيها الجراء مستقلة عن والدتها. كان أمد حياة الببر القزويني يمتد ما بين عشرة وخمسة عشر سنة.

تاريخ الجمهرة[عدل]

الببر القزويني في الحلبات الرومانية[عدل]

كانت هذه الببور الأكثر شيوعا بين جميع السلالات والجمهرات الأخرى في حلبات المجالدة الرومانية بما أنها كانت الأقرب موطنا إلى الإمبراطورية الرومانية حيث كانت تقطن حدودها الشرقية في القوقاز وبلاد ما بين النهرين وبلاد فارس وبالتالي فكانت أسهل سلالة يمكن القبض عليها بما أن باقي السلالات كانت تتواجد في مواطن بعيدة. وكان أول ببر يصل إلى روما هدية من السفير الهندي إلى الإمبراطور أغسطس في العام 19 ق. م. استخدم الرومان هذه الببور لقتال المجالدين وأصناف متعددة من الحيوانات مثل الأسد الأوروبي والأسد البربري والأرخص وغيرها.

التراجع والانقراض[عدل]

رسم لببرين قزوينييّن

بدأت جمهرة الببور القزوينية تظهر تراجعا منذ منتصف القرن التاسع عشر عندما قتلت بضعة ببور في موقع يبعد 180 كيلومترا عن منطقة أتبسار في كازاخستان وقرب بارنول في روسيا،[5] ومنذ ذلك الحين أخذت الببور القزوينية تتناقص شيئا فشيئا في العديد من الدول، فقتل أخر ببر قزويني في العراق قرب الموصل في عام 1887[6] وتبعه عام 1899 الببر القزويني الأخير في الصين قرب مصب نهر لوب نور في إقليم إكسينجينغ.[7] وبحلول العشرينات من القرن العشرين كان الببر القزويني قد اختفي كليا من منطقة مصب نهر تاريم في الصين، وفي عام 1922 قتل أخر ببر في القوقاز قرب تبليسي في جورجيا بعد أن إصطاد إحدى المواشي المستأنسة، ويعود أخر تقرير عن مشاهدة عينيّة للببر القزويني قرب بحيرة بالكاش في الصين إلى العام 1948.[8]

قامت الحكومة الروسية خلال أوائل القرن العشرين وعند قيامها بمشروع لاستصلاح الأراضي ببذل مجهود كبير للقضاء على الببور القزوينية حيث اعتبرت أن وجودها يعتبر معرقلا لتنفيذ المشروع وبالتالي أصدرت أوامرها للجيش الروسي بقتل جميع الببور التي تقطن المنطقة المحيطة ببحر قزوين، وقد نفذ هذا الأمر بنجاح. وما أن اكتملت إبادة الببور حتى انتقل المزارعين إلى المنطقة وقاموا بإزالة الغابات وزرع المحاصيل الزراعية بدلا منها مثل الأرز والقطن، وقد أدى هذا الاستصلاح بالإضافة إلى عمليات التحطيب والصيد إلى تراجع الببور القزوينية من الأراضي المنخفضة الخصبة إلى غابات الهضاب ومن ثم إلى الأراضي السبخة وبعض أحواض الأنهار الكبيرة وإلى الجبال أخيرا إلى أن أعتبرت منقرضة بشكل مؤكد تقريبا. وكانت منطقة تيغروفايا بالكا هي الموقع الأخير في الإتحاد السوفياتي السابق التي تواجد فيها الببر القزويني وقد استمرت التقارير حول المشاهدات العينية لهذا الحيوان في تلك المنطقة بالورود حتى منتصف الخمسينات إلا أن مصداقيتها مشكوك بأمرها.

و تفيد بعض التقارير أن أخر ببر قزويني في إيران قتل في شمال البلاد أو في منتزه غولستان القومي خلال عام 1959 وكان هذا يعتبر أخر الببور القزوينية الأصيلة من المنطقة، إلا أن بعض التقارير الأخرى تفيد أن أخر الببور القزوينية قتل في الصين قرب حوض نهر ماناس في جبال تيان تشان خلال الستينات من القرن العشرين.[8] وقد وردت إفادة عن إحدى المشاهدات العينية الغير مؤكدة من منطقة نوكوس حيث الفروع السفلى لنهر آمو داريا قرب بحر آرال في عام 1968، ووردت تقارير أخرى عن اختفاء هذه الحيوانات كليا من منطقة الحدود التركمانية الأوزبكستانية الأفغانية خلال أوائل السبعينات كما زُعم أنه تم توثيق عملية صيد لإحدى هذه الببور في تركيا في عام 1970، حتى أن أحد التقارير تفيد أن أخر ببر قزويني قتل في شمالي أفغانستان في عام 1997.

يعتبر القول بأن الببر القزويني انقرض خلال أواخر الخمسينات من القرن العشرين هو القول الأقرب إلى الصحة إلا أنه ليس هناك من أدلة لتدعمه، ويبدو بأن هذا الإدعاء أعتبر صحيحا بعدما قال به المؤلف ه. زيي في كتابه "المرشد لثدييات إيران". إلا أن مؤلفا أخر هو إ. فيروز يظهر في كتابه "دليل لحيوانات إيران، 1999" أن الببر القزويني انقرض في فترة سابقة عن تلك التي قال بها المؤلف الأول حيث يقول بأن أخر تلك الحيوانات قتل في محافظة مازاندران الشرقية في شمالي إيران خلال عام 1947 قرب إحدى القرى. وخلاصة الأمر أنه يمكن القول بأن تاريخ انقراض هذه الببور غير مؤكد ولا يعرفه أحد على وجه الدقة.

المشاهدات العينية والشكوك المحيطة بانقراض الجمهرة[عدل]

تم أخذ المعلومات الواردة أدناه من تقرير مكون من 29 صفحة للمجلس الأوروبي بشأن" تصنيف، صيانة، والحفاظ على الضواري الكبرى في تركيا، ستراسبورغ - فرنسا - 2004".

"كان القرويون الأتراك يعلمون بوجود الببر القزويني في البلاد في مستهل القرن العشرين (الجريدة الرسمية التركية، 1937)، إلا أنه وبعد الإعلان عن انقراض السلالة في الخمسينات لم يصدق علماء الحيوان حول العالم بأن موطن هذه الحيوانات لا يزال يشمل شرقي تركيا (الدكتور جورج شالّر، أنقرة - تركيا - اتصالات خاصة - 2003) إلا أنه في الواقع استمرت هذه السلالة بالتواجد حتى السبعينات عندما أظهرت بعض الدراسات التي قام بها بول جوسلين بأنه لم يعد هناك من أثار لأي ببر قزويني في إيران وبالتالي استنتج بأنه تمت إبادة جميع الأفراد. ولم يتأكد خبراء السنوريات العالميين من وجود الببر القزويني في تركيا إلا عام 1970 عندما قتل ببر في إقليم هكّاري، وبعد ثلاث سنوات قام أحد علماء النبات بزيارة المنطقة حيث رأى وصوّر جلد ذلك الببر ومن ثم قام بنشر القصة".

كما وقام العلماء الأتراك بالتوصل إلى بعض المعلومات حول وجود الببر القزويني أثناء قيامهم بدراسة ميدانية.

"تم إجراء دراسة لتحديد أصناف الثدييات الكبيرة وتوزعها في المنطقة في إطار أعمال برنامج بحوث المؤسسة العالمية للحياة البرية لتحديد التنوع الحيوي في جنوب شرق الأناضول (كان وليز 2004)، وقد تم وضع استمارة ووزعت على 450 مركزا عسكريا كخطوة أولى لجمع معلومات عن الثدييات الكبيرة في جنوب شرق تركيا، واحتوت الاستمارة على أسئلة تتعلق بوجود أصناف الثدييات الكبيرة وألحق بكل من الاستمارات ملصق للمجتمع التركي للحفاظ على البيئة (الذي أصبح الفرع التركي للمؤسسة العالمية للحياة البرية فيما بعد). وقد قام عدد من العسكريون بتعبئة الاستمارات بمساعدة السكان المحليين ومن ثم تمت إعادة 428 استمارة إلى المؤسسة، وقد تضمنت الاستمارات أيضا أسئلة متعلقة بالانتشار التاريخي للببور في المنطقة ومن ثم تم استخدام نتائج هذه البحوث لتحديد المناطق التي سيتم فيها تركيز الدراسة الميدانية.[9]

و أظهرت الاستمارات أن بعض العسكريين سمعوا شائعات عن وجود سنوريات كبيرة في المنطقة، وخلال بعض المقابلات مع القرويين قام فريق الثدييات بتجميع مختلف الشائعات حول وجود تلك الحيوانات كما استمع لأقوال بعض السكان المحليين حول سماعهم زئيرا يصدر من عدة مواقع، وبالإضافة إلى ذلك فقد زعم بوجود تجارة محلية لجلد الببور في المنطقة حيث كان يقتل ثلاث أو خمسة ببور في كل سنة لبيع جلدها للإقطاعيين الأثرياء في العراق وذلك خلال منتصف الثمانينات، وهذا يؤكد قول بعض الباحثين الذين قالوا بأن ما بين ببرا واحدا وثمانية ببور يتم قتلهم سنويا في شرقي البلاد. وبالنظر إلى هذه الأقوال التي تفيد بأن صيد ما يقارب ثمانية ببور سنويا كان أمرا معهودا حتى منتصف الثمانينات، يمكن القول أن الببر الذي قتل في إقليم هكّاري كان صغير السن بحسب ما تظهره أنماط خطوطه. ويرجح بعد هذا إلى أن الببر القزويني استمر بالتواجد في شرقي تركيا حتى أوائل التسعينات ولم يعرف هذا قبلا بسبب قلة الاهتمام بالأمر ولأسباب أمنية متعددة منعت الباحثين من إجراء دراسات في شرقي الأناضول".[9]

يعتقد العلماء بأن هذه المشاهدات والأقوال القصصية لا تثبت قطعا أن الببر القزويني استمر بالتواجد حتى فترة قريبة في تركيا، ولذلك فهم يعتقدون أنهم يجب أن يبحثوا بهذه المسألة بتدقيق أكبر وحددوا عام 2006 كموعد لبدئ هذا البحث إلا أن أحدا لم يقم به.

مشاهدات عينية[عدل]

لا تزال التقارير التي تفيد بمشاهدات عينية للببر القزويني تتوافد على الإعلام، وقد ظهر العديد منها من أفغانستان والذي يفيد بضبط علامات خدوش على الأشجار كما وردت بعض التقارير الأخرى من مواقع أخرى مثل تركستان، إلا أن جميع هذه الإدعاءات تفتقر إلى الدليل القاطع لدعمها. كما أقترح البعض بأن الحيوان الذي يشاهده العديد من الناس لعله النمر الفارسي بدلا من الببر، وعلى كل الأحوال فإن فرص بقاء الببر القزويني في أفغانستان تقلصت أو انعدمت بعد اندلاع العديد من الحروب والنزاعات في تلك الدولة.

تعتبر علامات الخدوش والمشاهدات العينية وحتى الهجوم على البشر والحيوانات دلائل غير كافية بنظر الخبراء ما لم تقرن بصور، وبالتالي لا يوجد من الأدلة ما يكفي للقول بأن الببر القزويني ما يزال حيا اليوم، ويبدو بأن هذه المسألة لن تحسم إلا بعد الانتهاء من النظر في التقارير التركية في أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

مصادر[عدل]

  • نويلّ 2003، الببر القزويني من القائمة الحمراء للإتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة 2006. قاعدة المعلومات تتضمن تفسيرات حول سبب تصنيف السلالة بأنها منقرضة.
  1. ^ أ ب Nowell, K. 2003. Panthera tigris ssp. virgata. In: IUCN 2006. 2006 IUCN Red List of Threatened Species. www.iucnredlist.org
  2. ^ The Caspian Tiger at www.lairweb.org.nz. وُصِل لهذا المسار في 12 October, 2007.
  3. ^ Carlos Driscoll.(January 2008). Caspian tiger phylogeography.[1] Abstract of unpublished report
  4. ^ Mitochondrial Phylogeography Illuminates the Origin of the Extinct Caspian Tiger and Its Relationship to the Amur Tiger
  5. ^ Mazák, V. 1981. Panthera tigris. Mammal. Species 152: 1-8
  6. ^ Kock, D. 1990. Historical record of a tiger, Panthera tigris (Linnaeus, 1758) in Iraq. Zoology in the Middle East 4: 11-15
  7. ^ Ognev, S.I. 1935. Mammals of the U.S.S.R. and adjacent countries. Israel Program for Scientific Translations, Jerusalem (1962)
  8. ^ أ ب Nowell, K. and Jackson, P. (compilers and editors) 1996. Wild Cats. Status Survey and Conservation Action Plan. IUCN/SSC Cat Specialist Group. IUCN, Gland, Switzerland. (online version)
  9. ^ أ ب Can, O.E. 2004. Status, Conservation and Management of Large Carnivores in Turkey. Council of Europe. 29 pages. Strasbourg, France

وصلات خارجية[عدل]