برلمان النساء (مسرحية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
برلمان النساء
نص أريستوفانيس
الإنتاج
البلد المنتج اليونان

برلمان النساء مسرحية للكاتب الإغريقي " أريستوفانيس " قدمت عام 392 ق.م .

نبذة[عدل]

ثمة أدلة كثيرة تثبت أن هذه المسرحية قد ألفت في فترة متأخرة نسبيا من حياة أريستوفانيس ، فهي خالية من خطاب الجوقة ، و دور الجوقة بها مختصر إلي حد كبير ، و ليس بها هجوم عنيف علي الساسة و رجال الحكم ، و حوارهم الذكي يشبه حوار الكوميديا الحديثة . و يدل هذا كله علي تطور ملحوظ في شكل الكوميديا الإغريقية ، و علي أنها تقترب من مرحل الكوميديا الوسطي . أما أفكار المؤلف و اتجاهاته الفلسفية في هذه المسرحية فتدل علي تأثره بآراء أفلاطون التي وردت في كتابه " الجمهورية " ، و ربما كان يهدف إلي السخرية من تلك الآراء بطريقته الخاصة .

الحبكة[عدل]

استطاعت براكساجورا " ذات التدبير المحكم " أن تدبر مؤامرة مع بنات جنسها من الأثينيات ضد الرجال ، لأنهم أغرقوا أثينا في ويلات الحروب ، و بدأت المؤامرة بأن ارتدت براكساجورا مع صويحباتها زي أزواجهن النائمين ، و تسللن خارجات من بيوتهن قبيل بزوغ الشمس ، و قمن بالذهاب إلي الجمعية العامة لأثينا [1] التي كان يحضر جلساتها كل من يريد من الأثينيين .

و هناك استصدرن قانونا بأغلبية الأصوات -لأن معظم الحاضرين كانوا في الغالب من النساء المتنكرات في زي الرجال- بأن تسلم أمور الدولة و مقاليد الحكم فيها إلي أيدي النساء ، حيث إن الرجال قد عجزوا عن إدارتها .

و بطبيعة الحال لم يتمكن الأزواج من الخروج من منازلهم بعد أن استولت زوجاتهم علي ملابسهم . فقنعوا بارتداء ملابس الزوجات ، و خرجوا علي استحياء يتنسمون الأخبار ، حيث علموا بالقرار الجديد الذي يقضي بانتخاب حكومة من النساء . و بعد نجاح المؤامرة يتم انتخاب براكساجورا رئيسة للحكومة النسائية الجديدة ، لأنها نالت ثقة النساء بجرأتها و حسن تدبيريها ، و من ثم تعود إلي زوجها بليبيروس " المتلصص " الذي قبع في المنزل يتسامر مع جاره خريميس " ذو الغطيط " و هما بملابس النساء ، و تشرح له النظام الاجتماعي الجديد الذي اعتزمت تطبيقه في أثيناتمهيدا لإصلاح شأأنها و انتشالها من التدهور [2].

و يقضي هذا النظام الاجتماعي الجديد بأن تصبح الملكية في الدولة جماعية ، بحيث تكون الأموال و كذا النساء و الأطفال في يد الدولة ، ثم تقسم بعد ذلك بالعدل بين المواطنين جميعا . و تذهب براكساجورا إلي ساحة السوق العامة حيث تدعو لمذهبها الجديد ، و تقنع المواطنين بالاستيلاء علي جميع الأملاك الخاصة و جعلها علي المشاع ، و يسارع السذج إلي تقديم أموالهم و أملاكهم إلي الحكومة الجديدة ، أما المرتابون فيماطلون انتظارا لما تسفر عنه الأمور .

و كان القانون الجديد يقضي بأن للمرأة العجوز الحق في أن تستمتع بعض الوقت بأحد الشباب ، و خصوصا من يقع عليه اختيارها ، ، لذلك نري علي المسرح شابا جاءء يبحث عن محبوبته ، و لكن ثلاثا من عجائز النسوة يتكالبن عليه ، و تؤكده كل واحدة منهن أن من حقها الاستمتاع به ، و أخيرا تنجح أكثرهن قوة في الاحتفاظ به لنفسها .

و تعد براكساجورا وليمة عامة من اغتباط لتناول الطعام . و في ختام المسرحية تهرع الجوقة المكونة من النساء إلي الوليمة الجماعية لنتال نصيبها من الطعام [3].


  1. ^ كانت الجمعية العامة مكانا للقاء الجماهير الأثينية ، و هي تشبه الآن المؤتمر القومي أو الشعبي ، و كان يدعى لحضور اجتماعها الشعب علي اختلاف طبقاته , أما جلساتها فكانت تعقد دوما في ساعة مبكرة من الصباح
  2. ^ نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص253
  3. ^ نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص254

مصادر[عدل]

  • نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، سلسلة أدبيات ، الشركة المصرية العالمية للنشر - لونجمان ، ط 1 ، 1994 ، القاهرة .
Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.