بشرى (بلدة أردنية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 32°33′N 35°54′E / 32.550°N 35.900°E / 32.550; 35.900 بشرى - بلدة من بلدات محافظة إربد الاردنية و هي من القرى المجاورة لمركز المحافظة.

الموقع[عدل]

ترتفع 560 متر عن سطح البحر. تقع إلى الشرق من البلدية وتبعد عن مدينة إربد 3 كم. يحدها من الشمال بلدتي حكما وبيت رأس (كابيتاليوس الرومانية) ومن الجنوب بلدة حوارة ومن الشرق بلدة سال ومن الغرب مدينة إربد، وهي بذلك تقع على الطريق الواصل بين مدينتي إربد والرمثا.

منظر عام لبلدة بشرى
بلدة بشرى من السماء

التسمية[عدل]

في اللغة، كلمة البشرى مأخوذة من البُشارة والبِشارة، وهي ما بُشِر به وما يعطيه المبشر (المعجم الوسيط: مادة بشر). ولقد ورد في معجم البلدان لياقوت الحموي أن بشرى اسم بلدة(الحموي :ج1 :47). كما عاد وأكد الدباغ هذه الرواية بذكره أن بشرى اسم بلدة بوزن حُبلى، تقع في ظاهر إربد الشرقي، وترتفع عن سطح البحر 560 متراً (الدباغ:ج3: 248)، وقد ذكرها هكذا دون تفصيل. وتشير بعض الروايات إلى أن خالد بن الوليد بُشر بنصر المسلمين في أحد غزواته وعندما جاء البشير من جهة الشرق سأله خالد بن الوليد، فقال له: البُشرى، لقد انتصرت جيوش المسلمين. فقال هي بشرى. ومنها أخذت التسمية، وسميت المنطقة الشرقية التي قدم منها البشير سال.

جغرافيا البلدة[عدل]

تعتبر بلدة بشرى جزء من سهل حوران؛ وهي ذات طبيعة سهلية، وذات تربة حمراء تميل إلى البني، خصبة جداً، إذا ما زرعت بالقمح والحبوب. في هذه البلدة تلة صغيرة تدعى تلة محرز، وتطل على وادٍ في الجنوب يفصلها عن بلدة حوارة، يعرف بوادي الرويسة ينتهي إلى وادي راحوب الذي يصب في نهر اليرموك.

هذا ويشكل الشارع الرئيسي في وسط البلدة أخفض بقعة ممتدة من الشرق إلى الغرب. ويعرف وسط هذه البلدة بالبلدة القديمة، التي تشكل محور الحياة، وهي منطقة ذات طبيعة مختلفة، وتربتها ذات لون أبيض ورمادي، وتحتوي على بعض الكهوف، منها ما هو ممتد حول المسجد الكبير، ومنها ما أزيل إثر بناء مدرسة الذكور الثانوية في عام 1986 م. تقسم أراضي بشرى إلى ثلاثة عشر حوض هي: أرجوم السود، دغيم، المغارة، الباب، البورة، المواجه، بوسيا، غياضه، الصدار، الجوخ، الدن، البقعة، البيدر. وتشتهر بزراعه الزيتون حيث ذكر شاعر الأردن الكبير عرار بشرى في شعره، إذ قال معترضاً على حلف بغداد:

يا هبر لا بشرى ولا حوارة           يعجبها عزفك للقيثارة

وكان هناك رجل يدعى مرعي يوسف صالح العبيني وهو من اقدم واكبر الرجال الذي سكنو بشر اناذاك

السكان[عدل]

بلغ عدد السكان عام 1961م حوالي 1560 نسمة، منهم 768 نسمة من الذكور و 792 نسمة من الإناث. وفي عام 1988م فبلغ عدد السكان 11996 نسمة، منهم 6049 من الذكور و 5947 من الإناث. في عام 2011 م بلغ عدد السكان قرابه 45 ألف نسمة، غالبيتهم من عشيرتي العبابنة والجرادات بالاضافه إلى القضاة والابازيد والدواغرة والعواودة والحوراني. وفي بشرى أقلية مسيحية من آل خوري تمتد جذورهم في البلدة إلى ما يزيد عن 130 سنة.وتشير سجلات الاحوال المدنية الموجودة في دائرة الاحوال المدنية في اربد بان اول من سكن القرية هم آل الشبار الذين رحلوا الى اربد وقد هاجر

معظمهم الى الولايات المتحدة الامريكية.

العمل التطوعي[عدل]

شباب بشرى للعمل التطوعي - مجموعه مستقله من شباب بلده بشرى من مختلف الاصول والمنابت تطوعوا لخدمه بلدتهم والنهوض بها على كافه الاصعده وفي شتى المجالات.

شعار التجمع

اهداف التجمع :

  1. نظافه الشوارع والارصفه ومقابر البلده, وتشجير المساحات واستغلالها على الوجه الامثل.
  2. زياده الوعي لدى طلاب المدارس والجامعات واهالي البلده باهميه الملكيه العامه.
  3. تنظيم حملات صحيه ودعم المشاريع القافيه والرياضيه في البلده. كذب نص غليظ

صور[عدل]

المصادر والمراجع[عدل]

http://www.dls.gov.jo/inside.php?src=sl&id=5020 دائرة الأراضي والمساحة الأردنية

http://gis-web.dos.gov.jo/HomePage.htm دائرة الإحصاءات العامة - الأردن

http://www.irbid.gov.jo/portal/ بلديه إربد الكبرى

http://www.facebook.com/pages/%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%B4%D8%B1%D9%89/114746128606174?ref=stream

شباب بشرى للعمل التطوعي https://www.facebook.com/shababboshra