بطاطا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-notice.svg

البطاطا

أصناف مختلفة من البطاطا
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: النباتات
الشعبة: مستورات البذور
الطائفة: ثنائيات الفلقة
الرتبة: الباذنجانيات Solanales
الفصيلة: الباذنجانية
الجنس: بطاطا Solanum
الاسم العلمي
Solanum tuberosum
لينيوس
درنتا بطاطا مع براعم خضرية

البَطَاطا أو البَطَاطِس (الاسم العلمي Solanum tuberosum) هي نوع من النباتات الباذنجانية وهي من أكثر محاصيل الخضراوات انتشارًا في العالم، كما أنها واحدة من أشهر الأطعمة، وللبطاطا قيمة غذائية وأضرار صحية كذلك. البطاطا تزرع في معظم الدول، وتسمى في أقطار المشرق والمغرب بالبطاطا، وقد دخلت البطاطا الإنديز منذ أكثر من 4 قرون، وهى مصحول درنى أى تنمو الثمار تحت الأرض ،وأصبحت جزءا لا يتجزأ من كثير من المأكولات في العالم، فالبطاطا محصول غذائى يزرعه كل أنحاء العالم، وتأخذ البطاطا المركز الرابع من حيث الأهمية بعد القمح والأرز والذرة، وتحتاج البطاطا إلى رعاية خاصة عند تخزينها، إذ أنها تخزن في مستودعات باردة

توجد البطاطا البرية في جميع أنحاء الأمريكتين، من الولايات المتحدة إلى جنوب شيلي، ويعتقد أن البطاطا قد تم استئناسها (زراعتها) بشكل مستقل

ولكن ثبت في وقت لاحق في التجارب الجينية لمجموعة واسعة من الأصناف والأنواع البرية أن هناك أصل واحد للبطاطا في منطقة جنوب بيرو في الوقت الحاضر، وأقصى شمال غرب بوليفيا، وقد استئنست البطاطا من 7000 إلى 10000 عام، وهناك الآن أكثر من ألف نوع من البطاطا. أصل البطاطا يرجع إلى أرخبيل شيلوي وكانت تلك هي مركز زراعة البطاطا

في أعقاب غزو الإسبان لإمبراطورية الإنكا، قام الإسبان بتصدير البطاطا إلى أوروبا في النصف الثاني من القرن السادس عشر الميلادى، وقد نقل البحارة البطاطا إلى جميع أنحاء العالم، كانت زراعة البطاطا بطيئة وضعيفة في أوروبا، نظرا لأن الفلاحيين كانوا لايثقون في زراعتها،

بائع بطاطا في اليمن

تاريخ[عدل]

ظهرت البطاطا في أمريكا الجنوبية. ويعتقد معظم المشتغلين والمهتمين بالبطاطس أن البطاطس ظهرت من أنواع نباتية زرعت في بوليفيا وتشيلي وبيرو. وقد قام الهنود الموجودون في تلك البلاد منذ أكثر من 400 عام بزراعة البطاطس في أودية جبال الأنديز، ومن هذه البطاطا صنع الهنود من قبائل الإنكا مادة دقيقة خفيفة تُسمى شونو، واستخدموا هذه المادة بدلاً من القمح في عمل الخبز. وكان المستكشفون الأَسبان أول من أكل البطاطا من الأوروبيين، وقد أحضرها الأَسبانيون إلى أوروبا في منتصف القرن السادس عشر الميلادي. وفي نفس الوقت تقريبًا، أحضر المكتشفون الإنجليز البطاطا إلى إنجلترا ومنها نقلت إلى أيرلندا حيث نمت بصورة جيدة. وفي الحقيقة أصبحت البطاطا تعرف في بعض البلدان الغربية باسم البطاطا الأيرلندية نظراً لاعتماد الجزء الأكبر من الأيرلنديين على البطاطا في غذائهم.

وربما تكون البطاطا قد انتقلت إلى أمريكا الشمالية في بداية القرن السابع عشر الميلادي. ولكنها لم تصبح محصولاً غذائيا مهمًّا حتى أحضرها المهاجرون الأيرلنديون معهم حين استقروا في نيوهامشاير عام 1719م.

ونتيجة للإصابة بمرض اللفحة المتأخرة وبسبب ظهور خنفساء بطاطس كولورادو، فقد شح محصول البطاطا بأيرلندا في الفترة بين عامي 1845م و1847 م، لذلك فقد مات نحو 750 ألف أيرلندي نتيجة الإصابة بالأمراض أو الجوع، كما غادر مئات الآلاف أيرلندا واستقروا في بلاد أخرى وبخاصة الولايات المتحدة.

وقد نتج عن التقدم الذي حدث في تصنيع الغذاء خلال القرن العشرين استخدام واسع للبطاطا حيث أدخلت في منتجات الشيبس والبطاطا المقرمشة.

ميزات البطاطا:غذاء شعبي سهل الهضم له فوائد عديدة‏. تحتوي على ألياف ملينة للمعدة. تعتبر خير واقٍ من سرطان الأمعاء. بها نسبة من الأملاح المعدنية.

من سلبياتها: أنها تحتوي على كمية كبيرة من السكريات على شكل نشويات، ولكنها تعتبر سكريات بطيئة أي أنها تساعد على النشاط والطاقة. وأثبت الباحثون أن البطاطا تحتوي علي مواد كيمائية، تساعد في تقليل ضغط الدم الشرياني ولكن الباحثون في معهد بوريتش في الولايات المتحدة أكدوا أن لها فوائد صحية مفيدة جداً للجسم فيحتوي المائة غرام من البطاطا على 75% من وزنة ماء, 12% ألياف ,و حوالي 25% نشويات, 20% كربون ,و 10 % من الغرام دهون ,و 13 غرام كالسيوم, 1 غرام حديد وفيتامين سي.

أكلها مع قشرتها: يؤكد خبراء التغذية بأن البطاطا المسلوقة بقشرتها إذا أكلت مع القشر تكون أكثر فائدة؛ بسبب احتواء القشرة نسبة عالية من الكالسيوم والفوسفور والحديد ,وهي تحتوي على مواد مضاد للسرطان والأكسدة لذلك ينصح بتناوله مع القشرة أيضاً للبطاطا مادة قادرة على امتصاص كل السموم في الجسم ,وتعالج الغليظ ,ولاتضر القلب ولها فوائد أخرى للجسم.

قناع البطاطا: ثمرة البطاطا لها فائدة كبير جداً في إزالة الانتفاخ الذي يظهر تحت العينين، وذلك إذا تم استخدامها على شكل شرائح طازجة تستخدم كمادة للعينين.

الاستعمالات[عدل]

التغذية والصحة[عدل]

على مائدة الإفطار

تجهز البطاطا بطرق عدَّة، مشوية أو مسلوقة أو مقلية أو مهروسة، كما أنها تقَّدم مع اللحم أو السمك ومع الخضراوات الأخرى. ويقوم صانعو الأغذية بتجهيز البطاطا على هيئة مسحوق سريع التحضير لعمل البطاطا المهروسة والأصناف الأخرى. كما يقوم معلبو الأغذية بتعليب البطاطا على هيئة بطاطا مهروسة أو حساء أو مطبوخة. وهناك بعض المنتجات الأخرى التي تدخل البطاطا في مكوناتها وهي تشمل المشروبات الكحولية والدقيق وأنواعًا خاصة من النشا تستخدم في الصناعة.

تحتوي البطاطا على نحو 80% ماء و 20% مواد صلبة. ويكوِّن النشا مايعادل 85% من المواد الصلبة ويكوِّن البروتين النسبة الباقية. والبطاطا تحتوي على العديد من الفيتامينات، منها: النياسين، والريبوفلافين، والثيامين، وفيتامين ج. كما تحتوي على بعض الأملاح المعدنية، مثل الكالسيوم، والحديد، والمغنسيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم، والكبريت.

ولا تسبب البطاطا البدانة إلا إذا أضيفت إليها الزبدة أو الصلصة أو الكريم الحمضي. فمن المعروف أن درنة البطاطا المشوية المتوسطة الحجم التي تزن 170 إلى 225 جم تحتوي على أقل من 100 سعر حراري.

المعلومات الغذائية[عدل]

بطاطا،
كاملة بالقشرة
القيمة الغذائية حسب الحصة
الطاقة الغذائية 321 كيلو جول (77 kcal)
الكربوهيدرات 19 g
نشا 15 g
ألياف غذائية 2.2 g
البروتين
بروتين كلي 2 g
ماء
ماء 75 g
الدهون
دهون 0.1 g
الفيتامينات
الثيامين (فيتامين ب١) 0.08 مليغرام (6%)
الرايبوفلافين (فيتامين ب٢) 0.03 مليغرام (2%)
نياسين (Vit. B3) 1.1 مليغرام (7%)
فيتامين بي6 0.25 مليغرام (19%)
فيتامين ج 20 مليغرام (33%)
معادن وأملاح
كالسيوم 12 مليغرام (1%)
الحديد 1.8 مليغرام (14%)
مغنيزيوم 23 مليغرام (6%)
فسفور 57 مليغرام (8%)
بوتاسيوم 421 مليغرام (9%)
صوديوم 6 مليغرام (0%)
معلومات أخرى
النسب المئوية هي نسب مقدرة بالتقريب
باستخدام التوصيات الأمريكية لنظام الغذاء للفرد البالغ.

تحتوي كل 100 غ من البطاطا المسلوقة بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية :

  • السعرات الحرارية: 78
  • الدهون: 0.10
  • الدهون المشبعة: 0
  • الكاربوهيدرات: 17.20
  • الألياف: 3.3
  • البروتينات: 2.86
  • الكولسترول: 0

الإنتاج[عدل]

يبلغ الإنتاج العالمي للبطاطا نحو 310 مليون طن متري سنوياً. وتتصدر الصين الدول المنتجة للبطاطا، وتليها روسيا ثم الهند فالولايات المتحدة الأمريكية ثم بولندا فأوكرانيا, ألمانيا...

تزرع مئات الأصناف من البطاطا في جميع أنحاء العالم، لكن عدداً قليلاً من هذه الأصناف هو الذي ينتج معظم المحصول. وفي معظم الدول الصناعية، نجد أن مايقرب من 80% من الإنتاج السنوي للبطاطا يشمل نحو عشرة أصناف، وهناك إحجام في معظم الدول عن تغيير زراعة الأصناف القديمة المعروفة بالأصناف الحديثة والمحسَّنة. وفي هولندا والولايات المتحدة، لا تزال معظم الأصناف القديمة تزرع على نطاق كبير، فهناك في هولندا الصنف بنتي الذي أُدخل في عام 1910 م، وفي الولايات المتحدة الأمريكية يوجد الصنف راسيت بيربانك الذي أدخل في عام 1890م، وفي المملكة المتحدة الصنف كنج إدوارد الذي أدخل في عام 1902 م وما زالت تلك الأصناف من أهم الأصناف المنتجة والسائدة. وحتى فترة السبعينيات، كان الصنفان كنج إدوارد وماجستيك من أهم الأصناف الشهيرة من حيث الأهمية. ومنذ السبعينيات أصبح الصنفان الجديدان بنتلاند كراون والماريس بيبر من الأصناف الشائعة. وفي ألمانيا 9 من 10 أصناف تطورت خلال الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين.


نبات البطاطا[عدل]

الأجزاء التي تؤكل من نبات البطاطا هي نموّات تُسمى الدرنات تتكون تحت الأرض على السيقان. ومعظم نباتات البطاطا تنتج نحو 3 ـ 6 درنات. وبعضها ينتج نحو 10 ـ 20 درنة حسب الصنف والظروف الجوية والتربة. والبطاطا تكون مستديرة أو بيضية صلبة، وقد يصل نموها إلى أكثر من 15 سم في الطول وقد يصل وزن الحبة إلى 1,5 كجم، أما قشرتها فهي رقيقة بنيِّة أو بنية مُحْمَرَّة أو حمراء وردية أو بيضاء ويكون اللون الداخلي للدرنة أبيض.

وتحتوي الدرنات على العديد من الطبقات. فالجلد الخارجي يسمى البشرة والطبقة التالية هي القشرة التي تعمل كمنطقة تخزين للبروتين وبعض النشا. والطبقة الثالثة تعرف باسم الحزم الوعائية وهي تستقبل النشا من أوراق النبات والساق. يتحرك النشا من الأحزمة الوعائية إلى الأنسجة المحيطة التي تتكون من الخلايا البرنشيمية أو اللحمية وهي مناطق التخزين الرئيسية للنشا في الدرنة. ومركز الدرنة يُسمى النخاع ومعظمه يتكون من الماء.

أشهر الأكلات مع البطاطا[عدل]

هناك وصفات عديدة تحضّر من البطاطا كمكوّن أساسي أشهرها: البطاطا بوريه، غراتان البطاطا، بطاطا سوفليه، بطاطا مهروسة، كفتة بالبطاطا، دجاج وبطاطا، شوربة البطاطا وسلطة البطاطا وغيرها..

وصلات خارجية[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]