بطاطا مقلية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Slaptjips.jpg

البطاطس المقلية أو الفريت (بالفرنسية: Pommes frites) (بالإنجليزية: French fries, Chips) باتت من أكثر مكونات الوجبات السريعة انتشارا. وهي البطاطس المخروطة سميكة أو رفيعة المقلية في الزيت النباتي أو غيره من الزيوت الدهنية. ثم يضاف عليها الملح أو الخل أو الكتشب أو المايونيز حسب الثقافة والمذاق.

تاريخ البطاطا المقلية[1][عدل]

يعود أصل البطاطا المقلية إلى أكثر من مصدر: فرنسا - بلجيكا وبالدرجة الثانية كندا و ألمانيا حيث أن الكثير من الدول تنسب إلى نفسها اختراع البطاطا المقلية وخاصة فرنسا و بلجيكا:

الحكاية البلجيكية[عدل]

يقول البلجيكيون أن الوجبة الرئيسية لفقراء بلجيكا كانت أصابع السمك المقلية وفي عام 1680 في الشتاء البارد القارص تحديداً تجمدت الأنهار في بلجيكا وبالتالي اشتد جوع الفقراء عندها قاموا بتقصيص البطاطا على شكل أصابع مثل السمك وقاموا بقليها وأكلها.

الحكاية الفرنسية[عدل]

كانت أيام احتلالها للأراضي الكندية حيث يرجعون أصل البطاطا إلى الفرنسيين ويستدلون بهذا الأمر بوجود الوصفة في كتب الطبخ التي ترجع إلى المطبخ الفرنسي العريق وكان من أشهر الطهاة الذين كتبوا عن البطاطا المقلية في الكتب الفرنسية هو الشيف Hanore Julien وبما أن الكتاب قديم ويعود تاريخه إلى ما قبل 1680 فهذا يدل على أن البطاطا المقلية ذات أصل فرنسي حسب الروايات.

الحكاية الألمانية[عدل]

لم يقم الألمان بمحاولة نسب البطاطا المقلية إليهم لكن كان في تاريخهم حادثة شهيرة:

فريدرش الكبير يتفقد حصاد البطاطا

قام ملك بروسيا في القرن 18 فريدريك الأكبر الذي كان حريصا على إقناع الألمان بتناول البطاطا وأقنعهم بأن النشويات توجد أساسا في القمح وفي البطاطا وأنها هي التي ستحميهم من المجاعة. أراد إقناعهم بذلك لأن البطاطا لم تكن ضمن ثقافتهم الغذائية. في تلك الفترة كان ينظر إلى أن منظر البطاطا مقرف إضافة إلى أن البروسيين لم يكونوا من آكلي الخضار إلا قليلا. وقد كان الناس يقولون إنه حتى الكلاب لا تستطيع أكل البطاطا. لذلك أراد الملك إجبارهم على ذلك. [2].

حرب البطاطا في ألمانيا

هي حرب الولاية على بافاريا (1777-1779م) وقعت نتيجة اختلاف كل من النمسا وبروسيا على خليفة ماكسيمليان الثالث بعد موته . وقد أطلق عليها هذا الأسم لأن الغذاء الوحيد الذي كان متوفراً للجنود خلال الحرب كان البطاطا . ولم تقع أية معارك في هذه الحرب .[3]

الخلاف الذي نشأ بسبب أصل البطاطا المقلية[عدل]

نشأ خلاف بين فرنسا و بلجيكا حول أصل هذه الأكلة والمطبخ الذي تنتمي إليه

أشهر أنواع أكلات البطاطا المقلية[عدل]

هناك أنواع عديدة من أكلات البطاطا المقلية ومن أكثر الأنواع شهرة عالميا:[4][5]

الرقم اســـم الأكلة المكونات الأساسية المنشأ الأكلة الأكثر شيوعا في
1 روستي[6] بطاطا مقلية مع بعض الزبدة أو الدهن وتملح وتتبل.[7] سويسرا الألمانية سويسرا
2 بيكيرت[8] بطاطا مهروسة وطحين وحليب وبيض وزبيب ، مع قليل من الخميرة و الملح و السكر. ويستفاليا في ألمانيا ألمانيا
3 [[]] [[]] [[]] [[]]
4 [[]] [[]] [[]] [[]]
5 [[]] [[]] [[]] [[]]
6 [[]] [[]] [[]] [[]]
7 [[]] [[]] [[]] [[]]
8 [[]] [[]] [[]] [[]]
9 [[]] [[]] [[]] [[]]

تطور الإنتاج[عدل]

بسبب الزيادة الكبيرة في الاستهلاك لمنتج البطاطا المقلية فقد ازدهرت عمليات الإنتاج والتصنيع و المحلات وحتى التصدير فأصبحت البطاطا تصدر نصف مقلية و مجمدة ومغلفة وعند الاستهلاك تفتح العلبة ويتم اكمال عملية القلي ومن ثمة تناولها وصمم لهذا الغرض خطوط انتاج كاملة. [9]

أشهر الشركات العالمية في انتاج البطاطا المقلية[عدل]

تعتبر ماكدونالدز من أشهر الماركات العالمية في انتاج البطاطا المقلية أو كمحل للوجبات السريعة التي ارتبطت بها البطاطا المقلية ارتباطا وثيقا. [10]

علاقة البطاطا بالسمنة العالمية[عدل]

يؤكّد علماء ومتخصّصون في مجال الصّحة، حول العالم، في مجموعة دراسات، صدرت أخيراً، أنّ البطاطا ليست كما يُشاع بأنّها غير ملائمة لمن يتّبعون نظاماً صحيّاً لخفض الوزن. لكن بشرط أن يكون تناولها بشكل منظّم وبكميّات مدروسة. وأفادت الأبحاث في هذا الشأن أنّ البطاطا تحتوي عناصر غذائيّة مهمّة للصحة. وتدحض الدراسات الجديدة شائعة كون البطاطا سبب السمنة، حيث يرجّح الباحثون أنّ مردّ سوء الفهم حول التأثيرات الغذائيّة للبطاطا، الموادّ التي تُضاف إليها عند التّحضير.[11]

المعلومات الغذائية[عدل]

تحتوي كل 100 غ من البطاطا المقلية على المعلومات الغذائية التالية [12]:

  • السعرات الحرارية: 220
  • الدهون:
  • الدهون المشبعة:
  • الكاربوهيدرات:
  • الألياف:
  • البروتينات:
  • الكولسترول:

المراجع[عدل]