بطليموس الثامن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بطليموس الثامن لقب بـ يورجييتس الثاني (أى الخير) ولكن كان يطلق عليه باسم فسكون Physkon (وتعنى المحسن البدين). هو ابن لبطليموس الخامس سبق له الحكم من 169 - ق. م في مصر ومن 163 - 145 ق. م ثم من 145 - 116 ق.م مصر وقامت ضده ثورة عنيفة في سنتى 130 - 131 هرب على أثرها وأنفردت بالحكم في تلك الفترة كليوباترا الثانية ملكة مصر، إلا ان بطليموس الثامن استطاع استعادة ملكه وتوفى سنة 116 ق. م.

صراعته مع اخيه بطليموس السادس[عدل]

كان بطليموس الثامن الاخ الأصغر لبطليموس السادس ملك مصر السابق وكان على خلاف مع أخيه بطليموس الثامن ونشب بينهما صراعات كادت تؤدى إلى حرب اهلية عندما قرر مجلس الشيوخ فصل ليبيا عن مصر وحل هذا الخلاف الأسرى بأعطاءه مملكة قورينه بلييسا فأصبح ملكاً عليها.

وبعد بضعة سنين أدعى بطليموس الثامن ملك ليبيا أن أخيه بطليموس السادس يحاول أغتياله وضم ليبيا إلى مصر مرة ثانية - وغطى بطليموس إدعائه بذكاء إذ أعلن بكتابة وصية إرث ونشرها تقضى بأنه عند موته تؤول مملكته قورينه إلى روما وقد اكتشفت هذه الوصية في نقش في مدينة قورينا الليبية، ولكن لم تنفذ هذه الوصية لأنه خلف أخاه بطليموس السادس على عرش مصر وعرف باسم بطليموس الثامن وقد حكم مصر مدة 54 سنة وهى أطول مدة حكم فيها ملك من أسرة البطالمة على عرش مصر.و الثانية في تاريخ مصر بعد حكم رمسيس الثاني.

الاستقرار في عهده[عدل]

يعتبر عهد بطليموس الثامن من أكثر العهود استقرارا ونتيجة لهذا الأستقرار السياسى وصداقة مع روما, القوة العظمى الصاعدة في ذلك الوقت، وقلة الحروب حدث رخاء أقتصادى وأنتعشت التجارة بين دول البحر الأبيض الذي أصبح بحيرة رومانية، وزار مصر عدد من زوار الرومان من أجل السياحة كما زارها موظفون رسميون من روما وقد نشرت ترجمة بردية تعود لعام 112 ق.م عثر عليها في بقايا قرية أثرية تقع على بعد 100 كم تقريباً من منطقة ابى الهول والأهرام تضم تعليمات وأوامر مرسلة من موظف كبير بالأسكندرية : " لوكيوس ميميوس - وهو سناتور رومانى - يتمتع بمركز كبير في المكانة والشرف يقوم برحلة من الأسكندرية إلى أقليم الأرسينواتى ِ Arsinoite.

سبقه:
بطليموس السابع
فرعون
الأسرة البطلمية بمصر
145 ق.م.-116 ق.م.
لحقه:
بطليموس التاسع
Tut cartouche infofocalpoint.gif هذه بذرة مقالة عن تاريخ مصر تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.