بقايا النهار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Wiki letter w.svg هذه المقالة يتيمة إذ لا تصل إليها مقالة أخرى. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها. (مارس 2009)

بقايا النهار (بالإنجليزية: The Remains of the Day) هي الرواية الثالثة للكاتب البريطانيالياباني كازوو إيشيغيرو. صدرت بالإنجليزية في 1989 وحصلت على تقديرات نقدية عالية، كما حازت جائزة مان بوكر.

الحبكة[عدل]

تُروى الرواية باستخدام ضمير المتكلم، ومن وجهة نظر الشخص الأول، كغيرها من روايات إيشيغيرو، غير أنها تختلف عن روايتيه السابقتين: التلال الشاحبة، وفنان من العالم العائم بأنها أول رواياته التي لا يرويها شخص ياباني، ولا تحتوي على ارتجاعات تؤشر للحياة في اليابان.

تحكي رواية بقايا النهار قصة رئيس الخدم الإنجليزي المحترف ستيفنز من وجهة نظره، وتتوزع بين ذكرياته عن أيام سيده السابق اللورد دارلنغتون، اللورد الإنجليزي صاحب التأثير الكبير في السياسة الإنجليزية، والذي أُقصي فيما بعد عن الحياة السياسية البريطانية، ومات مُجللاً بالعار، لدعمه النازيين خلال الحرب العالمية الثانية بحسن نية تام. وعمله الحالي عند سيده الجديد، المالك الجديد لدارة دارلنغتون الفاخرة، الأمريكي السيد فاراداي.

تبدأ الرواية بوصول رسالة إلى ستيفنز من الآنسة كنتون، مدبرة المنزل السابقة التي خدمت معه في دارة اللورد دارلنغتون في شبابهما، تحكي فيها عن حياتها، و"تُلمح" إلى أن حياتها الزوجية لا تسير على ما يرام، مما يجعل ستيفنز يأمل في إمكانية إعادة ضمها إلى طاقم مستخدمي دارة دارلنغتون بسبب النقص الشديد في عدد المستخدمين في الوقت الحاضر، بسبب تغير الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.

يستعير ستيفنز سيارة السيد فاراداي الذي كان قد وعده بأن يعيره إياها ليذهب في رحلة إجازة في الريف أثناء سفر الأخير إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وخلال رحلته؛ يتذكر ستيفنز أحداث حياته التي قضاها في خدمة اللورد دارلنغتون، والحياة الأرستقراطية وقتها، يتذكر وفاة أبيه، وتصرفات الآنسة كنتون عندما كانت مدبرة المنزل.

في النهاية، يصل ستيفنز إلى حيث الآنسة كنتون، ويجد أنها قد تغيرت بعد عشرين عاماً، وأنها الآن السيدة بن؛ مهما بدت هذه الحقيقة غريبة عليه (وقد كان يعلم منذ البداية أنها السيدة بن، لكنه فضل الإبقاء على اسمها باعتبارها الآنسة كنتون)، وتنحو الرواية منحى رمزياً بعدها، عندما يكتشف ستيفنز أن حياته ضاعت هدراً، وتبقى تفسيرات النهاية مفتوحة.

الشخصيات[عدل]

  • ستيفنز: رئيس خدم ممتاز ومتخصص، راوي القصة.
  • الآنسة كنتون: مدبرة دارة اللورد دارلنغتون السابقة، السيدة بن فيما بعد.
  • اللورد دارلنغتون: المالك السابق للدارة الهائلة، وأحد لوردات مجلس اللوردات البريطاني، متوفى.
  • السيد فارادي: المالك الأمريكي الجديد لدارة دارلنغتون.

الإنتاجات السينمائية والتلفزيونية[عدل]