بقريات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-notice.svg

بقريات
العصر: قالب:Fossil range/SandboxEarly Miocene - Recent

الظبي القاتم
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: حبليات
الطائفة: ثدييات
الرتبة: شفعيات الأصابع
الفصيلة: بقريات
الاسم العلمي
Bovidae
غراي، 1821
الأسر

أبقار
Cephalophinae
Hippotraginae
Antilopinae
Caprinae
Reduncinae
Aepycerotinae
Peleinae
Alcelaphinae
Pantholopinae

البقريات (باللاتينية: Bovidae) فصيلة من شفعيات الأصابع تضم 140 نوع من الثدييات ذوات الحوافر المشقوقة . هذه الفصيلة منتشرة في سطح الأرض بشكل واسع، يقع بلادها الأم في جميع القارات ما عدا أمريكا الشمالية, أستراليا و أنتاركتيكا, و من أنواع البقريات: البقرة المدجنة, البيسون bison, جاموس الماء, الظبي, الغزال, الخروف, الماعز و المسكوس muskox.

الخصائص[عدل]

يزن أكبر بقري، و هو البيسون الهندي، أكثر من طن و يرتفع عن الأرض بمقدار 2.2 متر; بينما يزن أصغر بقري, و هو الظبي الملكي, حوالي 3 كغ و لا يرتفع عن الأرض أكثر من أرتفاع قط منزلي كبير عن الأرض. لدى بعضها عضلات سميكة, و أخرى خفيفة مركبة من مجموعات صغيرة و سيقان طويلة. تتجمع العديد من أنواع عائلة البقريات في مجموعات كبيرة مع بنية اجتماعية معقدة, بينما هناك أنواع أخرى تكون عادةً منعزلة. ضمن نظاقهم الواسع, ترعى مجموعة واسعة من تلك الأنواع في بيائتهم, من الصحراء إلى التندرا ومن الغابات الاستوائية إلى الجبال العالية.

إن معظم أعضاء هذه العائلة هي من العاشبات -آكلة الأعشاب- herbivorous, ما عدا أكثر الدوايكرات duikers, و التي تعتبر من الأنواع النهمة omnivorous. فمثل غيرها من الحيوانات المجترة, فلدى البقريات أربعة أمعدة تسمح لها بهضم المواد النباتية مثل الأعشاب. كما أن تلك النباتات تحتوي على كمية كبيرة من السليلوز cellulose, و لذلك الكائنات الأكثر رقياً لا تستطيع هضمها مباشرةً. على أية حال, الحيوانات المجترة (مثل الكنغز, و الأرانب و النمل الأرضي و بعض الحيوانات الأخرى) لها القدرة على استعمال المتعضيات المجهرية التي تعيش في قنواتها الهضمية لتكسير روابط السليلوز الكيميائية باستعمال طريقة التخمير.

بسبب حجم و و وزن أجهزتها الهضمية المعقدة, تكون لدى البقريات بنية صلبة, و بدينة – و تميل أكثر أنواع الناحلات gracile إلى الطعام الأكثر توازناً, لتكون أكثر رشاقةً من الحيوانات الراعية grazer. فُقدت أسنانها الكلابية (الناب) canine tooth و قواطعها, و أستبدلت بواقية صلبة و قرنية, جاعلةً من الأسنان السفلية قادرة على مضغ و طحن الأعشاب و غيرها من أوراق الأشجار. أما أسنانها الكلابية فإما أنها فُقدت أو أنها عُدلت لكي تعمل كقواطع. كما أن الأسنان الخدية متوجّة سفلياً و لها شكل الهلال selenodont, و إضافةً إلى ذلك، فأنها تكون منفصلة عن الأسنان الأمامية بفراغ واسع, أو بما يسمى بالفلجة Diastema.[1] إن الصياغة السنية للبقريات مشابهة لما هو موجود عند الحيوانات مجترّة الأخرى:

تسنين
0.0.2-3.3
3.1.3.3

لدى جميع البقريات أربعة أصابع في كل قدم – فهي تمشي على أصبعين الموجودة في المركز (لحوافر), بينما الأصبعين الخارجيتين (مخالب الندى dew-claws) فنادراً ما تلمس الأرض. لدى جميع الذكور و العديد من الإناث قرون (ما عدا بعض السلالات المدجنة); كما أنها تتفاوت في الحجوم و الأشكال بشكل كبير إلا أن البنية الأساسية هي دائماً نتوء عظمي وحيد بدون فروع و مغطى بغلاف دائم من الكيراتين.

التطور[عدل]

عُرفت عائلة البقريات من خلال المستحثات الآتية من العصر الميوسيني المبكر, أي قبل حوالي 20 مليون سنة. كانت البقريات الأولى, الأيوتراغوس Eotragus على سبيل المثال, حيوانات صغيرة, تشبه الغزلان الحديثة بعض الشيء, و من المحتمل أنها عاشت في بيئات غابية woodland environments. ثم أزداد عدد أنواع البقريات بشكل هائل في العصر الميوسيني المتأخر, في الوقت التي تكيفت فيه العديد من البقريات مع مواطن أكثر أنفتاحاًً و خضرةً.[2]

وُجد أكبر عدد من البقريات الحديثة في قارة أفريقيا, في حين أن أقل المجموعات الحيوية من البقريات تنوعاً موجودة في آسيا و في شمال أمريكا. من المعتقد بأن العديد من أنواع البقريات التي تطورت في قارة آسيا لم تستطع أن تنجو من افتراس الأسنان القادم من أفريقيا في العصر بلايستوسيني المتأخر. و على النقيض من ذلك, فأن الأنواع الأفريقية أحتاجت من ألف إلى بضعة ملايين سنة لكي تتكيف مع التطور التدريجي للمهارات الصيدية للإنسان. و الآن، نشأت العديد من أنواع البقرية المدجنة (المواعز, و خرفان, و جاموس الماء و الياك) في آسيا. و قد يكون سبب هذا هو أن البقريات الآسيوية أصبحت أقل خوفاً من الإنسان و أصبحت أكثر أنصياعاً له.

أن عدد صغير من البقريات الأمريكية الحديثة وصلت حديثاً عبر جسر بيرينغ الأرضي Bering Land Bridge, كما أنها وصلت هناك قبل الإنسان بمدة طويلة.

التصنيف[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Janis, C. & Jarman, P. (1984). Macdonald, D., الناشر. The Encyclopedia of Mammals. New York: Facts on File. ISBN 0-87196-871-1. 
  2. ^ Savage, RJG, & Long, MR (1986). Mammal Evolution: an illustrated guide. New York: Facts on File. ISBN 0-8160-1194-X.