بلند الحيدري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بلند الحيدري ولد في بغداد في 26 أيلول سبتمبر 1926 شاعر عراقي، كردي الأصل واسمه يعني شامخ في اللغة الكردية. والدته فاطمة بنت إبراهيم أفندي الحيدري الذي كان يشغل منصب شيخ الإسلام في إستانبول.

العائلة الحيدرية[عدل]

والد بلند كان ضابطا في الجيش العراقي، وهو من عائلة كبيرة أغلبها كان يقطن في شمال العراق ما بين أربيل وسلسلة جبال السليمانية، ومن هذه العائلة برز أيضا جمال الحيدري الزعيم الشيوعي المعروف والذي قتل في انقلاب الثامن من شباط فبراير عام 1963 مع أخيه مهيب الحيدري. وهناك إلى جانب بلند الأخ الأكبر صفاء الحيدري وهو شاعر بدأ كتابة الشعر بالطبع قبل بلند وله دواوين شعرية عديدة مطبوعة في العراق، وصفاء هذا كان يتصف بنزعة وجودية متمردة، ذهبت به للقيام بنصب خيمة سوداء في بساتين بعقوبة لغرض السكنى فيها، وهناك في بعقوبة تعرّف على الشاعر الوجودي المشرد حسين مردان الذي بدوره عرّفه على بلند.

المنافسة بين بلند وصفاء[عدل]

كانت بين الأخوين بلند وصفاء منافسة واضحة، فعندما كان صفاء على سبيل المثال ملاكما كان بلند ملاكما أيضا، وعندما برز اسم صفاء الحيدري في ساحة الشعر العراقي ظهر اسم بلند ليتجاوزه وينال حظوة وشهرة في العراق والعالم العربي. وكان صفاء يكتب رسائل لبلند ويخبره بأنه غطى عليه وانه حطمه الخ..

حياة مضطربة[عدل]

[1][2]

في بداية حياته تنقل بلند بين المدن الكردية ؛ السليمانية وأربيل وكركوك بحكم عمل والده كضابط في الجيش. في العام 1940 انفصل الوالدان. ولما توفيت والدته التي كان متعلقا بها كثيرا في العام 1942 انتقلت العائلة إلى بيت جدتهم والدة أبيه. لم ينسجم بلند في محيطه الجديد وقوانينها الصارمة فحاول الانتحار وترك دراسته قبل أن يكمل المتوسطة في ثانوية التفيض، وخرج من البيت مبتدءاً تشرده في سن المراهقة المبكر وهو في السادسة عشرة من عمره.

توفي والده في عام 1945 ولم يُسمح لبلند ان يسير في جنازته. نام بلند تحت جسور بغداد لعدة ليال، وقام بأعمال مختلفة منها كتابة العرائض (العرضحالجي) أمام وزارة العدل حيث كان خاله داوود الحيدري وزيرا للعدل وذلك تحدي للعائلة. بالرغم من تشرده كان بلند حريصا على تثقيف نفسه فكان يذهب إلى المكتبة العامة لسنين ليبقى فيها حتى ساعات متأخرة من الليل إذ كوّن صداقة مع حارس المكتبة الذي كان يسمح له بالبقاء بعد إقفال المكتبة. كانت ثقافته انتقائية، فدرس الأدب العربي والنقد والتراث وعلم النفس وكان معجب بفرويد وقرأ الفلسفة وتبنى الوجودية لفترة ثم الماركسية والديمقراطية، علاوة على قراءته للأدب العربي من خلال الترجمات. وتوفي بلند سنة 1996 في مستشفى بنيويورك.

مؤلفاته[عدل]

[3]

  • خفقة الطين- شعر-- بغداد 1946.
  • أغاني المدينة الميتة- شعر- بغداد 1951.
  • جئتم مع الفجر- شعر- بغداد 1961.
  • خطوات في الغربة- شعر- بيروت 1965.
  • رحلة الحروف الصفر- شعر- بيروت 1968.
  • أغاني الحارس المتعب- شعر- بيروت 1971.
  • حوار عبر الأبعاد الثلاثة- شعر- بيروت 1972.
  • زمن لكل الأزمنة- مقالات- بيروت 1981.

المصادر[عدل]

دراسة الأديبة الشاعرة تهاني فجر التي نشرت في : 1 - مجلة البيان الكويتية التابعة لرابطة الأدباء في الكويت العدد 412 نوفمبر 2004 / 2 - جريدة الغاوون اللبنانية العدد 30 - آب 2010 / 3 - وقد ضمنها البروفيسور د. فهد محسن الفرحان (كلية الآداب جامعة البصرة)المنهج الجامعي حيث اعتمدها أكثر من طالب من طلابه رسائل الماجيستير.


  1. ^ مجلة البيان ،الكويت ،العدد 412 ،نوفمبر 2004 م
  2. ^ جريدة الغاوون ،لبنان ،العدد 30 ،آب 2010 م
  3. ^ تراجم أعضاءاتحاد الكتاب العرب في سوريا والوطن العربي ،الطبعة الرابعة 2000 م