بلوش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
اللغات

لغة بلوشية و لغة فارسيةو لغة سنديةو لغة بشتوية

الدين

إسلام

المجموعات الإثنية القريبة

فرس (قومية) و كرد

مناطق تواجد البلوش بالللون الوردي

بلوچ أو البلوش أحد الأعراق التي تسكن ما بين باكستان وإيران وجزء بسيط من أفغانستان وقد هاجر الكثير منهم إلى سلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت وغيرها من دول الخليج منذ وقت طويل، ويتميزون بلغتهم الخاصة التي مزيج بين عدة لغات منها العربية والهندية والفارسية، كما يتميزون بعادات وتقاليد خاصة بهم، ويدينون بالمذهب السني.

كانت لهم مملكتهم الخاصة قبل أن تحتل إيران الجزء الغربي منها عام 1929م وباكستان الجزء الغربي المتبقي أثناء تقسيم الهند عام 1948م.

كلمة البلوش هي تعريب عن الأصل الأجنبي (baluch) وبلوشستان (Baluchistan) تعني أرض البلوش. وهناك بعض المؤرخين يقولون أن البلوچ أو كوچ أو كوسون ـ الذي هو في الأصل الاسم (بليوس) ملك بابل النمرود وسيدنا نوح

نسب البلوش[عدل]

تنتسب البلوش إلى ( بلوش بن سليمة بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران ابن كعب بن الحارث بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان )

تاريخ البلوش[عدل]

هناك عدد من المؤرخين والكتاب غير قليل ممن حرروا وكتبوا كتبا منذ العهد اليوناني في تاريخ وحضارة الأقوام والطوائف والقبائل البلوشية العريقة. فمنهم من أسكنهم وأشار إلى موطنهم ونسبهم إلى سواحل مكران أو المكيان والأصح في نظري المكيان (تلك الدولة العربية العريقة التي امتدت نفوذها من سواحل الجزيرة العربية إلى سواحل سيستان فكانت البداية عربية ثم استحكمت في السواحل البلوشية العربية والتي احتلتها الدولة الساسانية فيما بعد وأسمتها بلوشستان. فمنهم من نسبهم إلى عرب الجزيرة العربية وآخرون نسبوهم إلى اليمن السعيدة التي سميت في عهد الاستعمار الفارسي يمنستان دون تتبع الأصول الأساسية أو اتخاذ الدقة المتناهية في التاريخ الواقعي واعتبروهم قضية تاريخية هامشية بينما هم الأساس في قيام الدولة الحميرية ممن أعانوا القائد اليمنى سيف بن ذي يزن في تحرير اليمن وحضرموت من الاستعمار الحبشي إبان عهد أبرهة الأشرم الذي هم بالهجوم على الكعبة المشرفة في عام الفيل والمذكور في القران الكريم الموصوف بأصحاب الفيل ثم هزم واندحر. إنهم عرب الدولة العربية الماكيانية ذوي الأصول العربيةالتي هاجرت من الجزيرة العربية واستوطنت السواحل المكرانية والعمانية ثم هاجرت حسب الظروف الطبيعية والاقتصادية المعيشية ثانية وثالثة عبر ريدان (ربدان) وسواحل أبله (البصرة حاليا) إلى بلاد اليمن وحضرموت ثم عمان وشرق الجزيرة العربية وجزر البحرين. إن النخوة العربية الأصيلة والتي تنبع من إباء الضيم ورد ودحر الظلم صفة عربية موروثة في الأقوام والقبائل البلوشية التي تعيش في السواحل العربية من دول الخليج العربي أو التي لم تزل تقطن السواحل الفارسية وان كانت لغتهم بلوشية إلا أن المبادئ والتقاليد الأصيلة لم تزل جذوة مستعرة فيهم وبذلك انقسموا إلى قسمين البلوش العرب لساناً ولغةً وتقاليد ومبادئ والبلوش العرب تقاليداً ومبادئ لكن اللغة البلوشية المتأثرة بالفارسية بقيت مؤثرة فيهم نظراً للظروف البيئية والسياسية الفارسية التي فرضت عليهم اللغة فرضاً. لقد امتزجت الأصول العربية والسامية وهم في الأصل أخوة من أبناء نبي الله نوح عليه السلام وقامت القومية العربية البلوشية ونمت التقاليد العريقة بالزواج والامتزاج والتي قامت على سنة أخوية وشريعة إنسانية هذه هي القضيةالتي تعذر على بعض المفكرين فهمهاوتقديرها بالشكل السليم إذ يؤكد معظم المؤرخين العالميين إن مرجعية الشعب البلوشي إلى بيلوس حاكم بابل 1240 ق م وهو من سلالة الملوك الكلدانيين التي تعود أصولهم إلى الأرض الأم وهي الأرض التي تسمى مكيان وتسمى مكران أيظا وهي تنسب إلى ملكها مكيان بن فارك بن سام بن نوح بن لامك بن متوشلخ بن اخنوخ بن يرد بن مهلائيل بن قينان بن انوش شيث بن ادم وهذه السلاله السامية المتعارف عليها والتي تعود إلى سام جد البلوش المكرانيين وبطبيعة الحال جد العرب والأتراك والأكراد والأهواز والفرس كما يؤرخ المؤرخين التاريخيين في ذلك الصدد هذا من جانب الأصول التاريخية لحضارة مكران التي ضمت أجزاء من فارس والهند والسند والبنجاب وجزء من جزيرة العرب ومن ثم بفعل الحروب الطاحنة التي دارت بينهم وبين الفرس والمؤامرات العديدة للتفريق بين القبائل البلوشية التي حكمت لمئات السنين تلك البقعة الجغرافية التي تمتد من من شمال شبه الجزيرة العربية إلى محيط بلاد فارس وأجزاء من الهند والسند وخراسان وقد نجحت تلك المحاولات فيما بعد بالفعل وصغرت تلك المملكة مع وصول الإغريق إلى المنطقة وضعف كل من البلوش والفرس بسبب الحروب

أصل التسمية[عدل]

إن أولاد –كش – KUSH - هم المعروفون من سلالات نوح. وقد كان مقرهم سورية. وبابل. ولقد اشتهروا باسم –BELUS. وفي عهد بيلوس هاجر الكثير من العرب إلى منطقة فارس فكان من عادة الفرس ينسبون العرب إلى ملكهم بيلوس وكانوا لا يستطيعون أن ينطقون حرف السين بل كانوا ينطقونه شين فأصبحوا يلفظون (بيلوس)(بيلوش) وعبر الأزمنة أصبحوا ينطقونها (بلوش) ومن هنا أتت تسمية البلوش.

نظرية عروبة البلوش[عدل]

يقول المؤلف عبد الحكيم البلوشي: قال ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان(عند بيان القفس) بأن البلوش، غالب عليهم النحافة والسمرة وتمام الخلق يزعمون أنهم عرب، وهذا قول ياقوت الحموي، فانني لما نظرت في الكتب وبحثت عن أصل البلوش فوجدت بعض الدلائل في الكتب على ان البلوش من العرب سأذكرها الآن إن شاء الله

الدليل الأول: كما صرح ياقوت الحموي في (معجم البلدان) وسلمة بن مسلم العوتبي في (موضح الأنساب) بأن البلوش من أبناء سليمة بن مالك بن فهم الأزدي و مما لا شك فيه أن سليمة بن مالك كان رجلا عربيا من بني قحطان خرج من جزيرة العرب إلى كرمان فأقام هناك على جبال القفس وانسل في تلك الديار واستعجم لسان أبنائه

الدليل الثاني: ان البلوش يسكنون في بلاد فارس والهند ولكن مع ذلك تختلف عاداتهم عن عادات الفرس والهنود، فان أهل إيران وخراسان على دين المجوس أي عباد النار، فينقسم دين المجوس (مجوسية) إلى كيومارثية والزاروانية والزارداشتية والمانوية والمازداكية وغيرها.

وطالعت عادات البلوش وسننهم فما وجدت عندهم شيئاً من هذه الملل والمذاهب فتيقنت وعلمت عندئذ أن البلوش ليسوا من أصل فارسي أو خراساني أو هندي ولو كان أصلهم من إيران أو خراسان أو الهند لابد ان يكون عندهم شيء من هذه الملل والمذاهب.وأن عادات البلوش لا تختلف عن عادات العرب الا فيما ندر.

التعريف بالشعب البلوشي[عدل]

قومً هم ضربوا الجبابرة إذا بغوا بالمشرفية من بني ساسان حتى استبيح قرا السواد وفارس والسهل والجبال من مكران (للشاعر والفارس العربي الجاهلي عمرو بن معد يكرب الزبيدي) القبائل البلوشية هي قبائل عربية أصيلة لها في التاريخ العربي والإسلامي والإنساني جذور تمتد إلى آلاف السنين. قبيلة ذات مناقب ومعادن مجيدة بقيت خالدة نقية خالصة أصيلة تستحق مجد البقاء وفخر الخلود لأنها تمتلك عنصر البقاء ومقومات الاستمرارية وقوة الدفاع ودليل الحق وسبل الرسوخ ومرساة الثبوت بين الأمم والشعوب هذه القبيلة التي حاول بعض الكتاب والنقاد ولأغراض زائلة طمس هويتها والمساس بأصالتها والتشكيك في عروبتها بكتابات موضوعة وبإيعاز من دولة الفرس التي لم تستطيع قمع ثورتهم المجيدة رغم المحاولات المريرة عبر السنين فحاربتهم محاربة شنعاء وقاومتهم مقاومة غير شريفة ولجأت إلى شتى وسائل الخداع والسجن والتعذيب وأساليب القمع والتصفية والاغتيال دون ذنب أو جريرة إلا لأنهم عرب نجباء تمتد جذور أصالتهم إلى اليمن الخضراء.هذه القبيلة العربية عانت الكثير وتصدى لها الكثير من المرتزقة حملة أقلام الزيف والتزوير وباسم التاريخ أساءوا إلى البلوش أصحاب الحضارة الواقعية تلك الحضارة العربية المجيدة ذات التقاليد العريقة والأصول النجيبة.

هناك بين العرب والفرس تحديات ومناوشات وعداوة جذرية تعود آلي عهد الدولة الفارسية القديمة أبان عصر شاهبور ذو الأكتاف هذا المتجبر الطاغية الذي اتخذ من المدائن(المدائن مدينة قديمة كانت تقع بين بغداد والبصرة اتخذها انوشيروان الفارسي عاصمة لدولته)عاصمة له ولأنه لاقى من العرب الأباة مقاومة واقعية ومناهضة لحكمه وظلمه أدت إلى قتال وسجن ومقتل ابنه لذا قرر أن ينتقم الانتقام الأسود وأن يبقى الحقد الدفين ضد العروبة رمز الدولة وشعبه مبدأ منذ ذلك اليوم المشئوم يقطع كتف كل مناهض عربي ويقتل دون هوادة كل عربي ينطق بالحق هكذا نشر العداوة والبغضاء بين شعوب هذه المنطقة من العرب والعجم ولان البلوش جزء لا يتجزأ من الحضارة والتقاليد والأعراف العربية لذلك نزلت عليهم نقمة شاهبور وحقده وأصبحوا هدفا قريباً في مرماه فجند ضدهم القوة الضاربة والأقلام الزائفة فقتل من قتل وسجن من سجن وشوه من شوه وابعد من ابعد من أرضهم وديارهم ديار بلوشستان العربية المهاجرة من يمنستان إبان الهجرة العربية القديمة يوم انهيار سد مأرب وانتشار القبائل العربية وهجرتها من اليمن السعيدة إلى الجزيرة العربية وعمان وسواحل الإمارات العربية في الخليج العربي وبلوشستان.أن المعدن الأصيل يبقى أصيلا ونقيا ولن تؤثر الشوائب في ذاته ونقاءه تماما مثل ماء المطر النقي الرقراق الذي يحي الأرض الجرداء بعذوبته وجملة صفاته الذاتية رمز الحياة.

ولما جاء الإسلام كانوا هم الأقربون لتقبل الدعوة الشريفة الداعية إلى الحرية الإنسانية هذه الدعوة الإسلامية العظيمة التي حررت الشعوب والقبائل العربية وغيرهم من العجم من ظلم الطغاة ونير الاستعمار وأنقذتهم من الهلاك والزوال وهكذا بقيت الهوية العربية البلوشية الأصيلة نقية بمناقبها ومعادنها وحتى يومنا هذا وإخواننا البلوش يعيشون حياة كريمة محتفظين بصفاتهم وأخلاقهم الذاتية العريقة بعاداتهم وأعرافهم العربية الأصيلة معتزين بماضيهم العريق ومجدهم التليد منذ تواجدهم في يمنستان إلى هجرتهم إلى سواحل الإمارات المجاورة وعمان واستقراهم في بلوشستان. كتب المقدس وياقوت الحموي في معجم البلدان ما يلي: إن الفرد البلوشي الأصيل هو الشخص الأعرابي الصادق الأمين الشجاع الأبي الكريم فله النخوة العربية في إغاثة الملهوف وإكرام الضيف والذود عن الحرمات وسيادة الشرف والدفاع عن الكيان البلوشي ذوي العزيمة النافذة والمشاعر القوية فهو يدافع بشرف عن دينه ويحترم قبيلته يوفي بوعده ويسالم من يسالمه أهل النجدة والنصرة في الحرب والسلم إلا أن بعض المستشرقين والمؤرخين المشبوهين كتبوا فأساءوا ونسبوا فظلموا البلوش محاولين طمس حقائق وشواهد تاريخية ملموسة مستغفلين عظمة وأصالة التاريخ البلوشي، هؤلاء الذين اعترف العدو بقوتهم وشدة حماسهم وعزيمتهم وذكرهم شاعر الملحمة الفارسية المشهورة باسم الشهنامة للفردوسي -(الفردوسي شاعر فارسي أراد بملحمته إحياء اللغة الفارسية الأصيلة وتجريدها من العربية)- فوصفهم بالبلوش الأقوياء الأشداء.

إن المستعمر كان يخشى التقاء واتحاد القومية العربية والبلوشية العربية أصلاً، وظهور حركة قومية سياسية موحدة في الخليج العربي كما ذكر في كتاب تاريخ الخليج العربي المعاصر، فيسد عليه الطريق وتكون قوة مانعة لبلغ أهدافه ومطامعه وأغراضه الاستعمارية لذا توجه إلى حكام فارس وشكل قوى ضد الوجود العربي على سواحل عربستان (المحمرة والأحواز ونبادر كنجان وعسلوية وبندر جمرون والجزر المجاورة لها) إلى عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر والكويت والجزيرة العربية. إن الهجرة العربية اليمنية الحميرية من يمنستان إلى بلوشستان مذكورة بدلائل واضحة وأدلة مبينة في كتب المسعودي والطبري وابن خلدون وابن خلكان وياقوت الحموي، وقد ذكرهم شاعر الأساطير والحماسة الفارس أبو القاسم الفردوسي فأصبح ذريعة تبيد الفرس المتعصبون ضد العربية، كما قام نشوان بن سعيد الحميري المتوفى سنة 573هجرية بوضع ديوانه المسمى (ملوك اليمن وأقيالها) وشرح القصيدة بعنوان (خلاصة السيرة الجامعة لعجائب ملوك التبابعة، وتعد هذه القصيدة تحفة تاريخية وقد أجمع الرواة المؤرخون على تصديق ما ورد فيها من أخبار بنو حمير بطريقة موجزة مختصرة الذي يذكر فيه هجرة العرب ووصولهم في زمان الدولة الحميرية إلى فارس وسمرقند وبخارى والتبت، وكذلك ذكرهم دعبل الخزعي في ديوانه المشهور، وتعرض إلى بلوغ الحميريين إلى سمرقند وبخارى وفلسطين وحدود الصين وهذه شواهد تاريخية واضحة يمكن للباحث والقارئ الكريم أن يراجع هذه المصادر والمراجع الموثوقة. لقد أجمع البلوش على تقرير وتثبيت أصالتهم العربية وهذه شواهدهم التاريخية وآثارهم الباقية تشهد صدق قولهم وتعترف بصدق قوميتهم الحضارية العربية الأصيلة. إن التاريخ البلوشي جزء لا يتجزأ عن التاريخ العربي الإسلامي المجيد والسواد الأعظم منهم على المذهب السني.

إن بلوش مكران الذين بقوا في سواحل بلوشستان العربية بعد الهجرة الأولى التي بدأت من تاريخ خراب ودمار سد مأرب من اليمن هم القبائل الأزدية الأصيلة وهم الذين تزاوجوا امتزجوا بالقبائل اليعربية السامية واتحدوا في المبادئ والقيم والأخلاق والآداب والرسوم لقد كان الفرس يعادونهم بسبب انتسابهم للعربية ومجاورتهم الحدود الجنوبية الشرقية الفارسية وكذلك بسبب تحضرهم وتقاليدهم ومبادئهم السامية المشهودة لهم في اليمن وجنوب الجزيرة العربية.أنهم أبناء الصحراء الفسيحة والبحار العميقة والجبال الشامخة فاختلقوا بخلاقها الكريمة وتشبهوا بعظمتها في الكرم والعطاء والسخاء وفي القوة والأقدام والشجاعة والوفاء.

إذا كانت الشرق مهد الحضارة الإنسانية فإن العرب والبلوش هم مركز المدينة والتقاليد العربية لقد كان لهم الكيان العربي والقبلي الخاص بهم وكذلك قوميتهم ولغتهم اليعربية ثم الهجرة المكرانية البلوشية الخاصة بهم المشهودة لهم في التواريخ والكتب اليونانية والفارسية القديمة انهم ليسوا من الفرس كما يظن بعض الكتاب بل كان الفرس أعدائهم بسبب نسبهم العربي أقوام من صلب العروبة الحميرية والازدية التي فتحت أبواب الصين وبلغت خرسان ومكران وسمرقند وبخارى والتبت بقرون عديدة قبل بزوغ فجر الإسلام والدعوة الإسلامية المحمدية لقد اكتسبوا هذه الأخلاق الكريمة واختلقوا بأخلاق الأنبياء من أبناء نوح ونبي الله صالح فهم من سلالة يعرب بن قحطان الذين انتشروا من اليمن إلى الجزيرة العربية ثم هاجروا مع الفتوحات العربية الأولى إلى سواحل مكران والسواحل العمانية انهم من أبناء حمير من القبائل العربية الأصيلة وقد اتصفوا بالقوة وتميزوا بالجرأة والإقدام في قلب الجزيرة العربية، وكذلك في بلوشستان على السواحل الفارسية وقد ذكرهم الشاعر الفارسي أبو القاسم الفردوسي في ملحمته الشهيرة (الشهنامه) بأسود الحرب فكانوا في الحرب القوة القاهرة، في السلم أصحاب الحضارة والمبادئ العربية المنبثقة من الأخلاق اليعربية الحميدة العريقة، لقد شكلوا القيادة القوية الواعية لجيوش كورش واردشير ونوشيروان بمحض إرادتهم وحريتهم ودفاعاً عن أرضهم بلوشستان ديارهم وحرمهم الآمن فكانوا سوراً كالطور الأشم لحدود مكران، ثم هاجر منهم عدد غفير ولأسباب اجتماعية واقتصادية وحنين إلى المواطن العربية الأولى في اليمن هاجروا ثانية عبر ريدان وعمان إلى قلب الحضارة السامية وعادوا ثانية إلى اليمن السعيدة وذلك في العهد الساساني وبدعوة من الأمير اليمني سيف بن ذي يزن فيما بين الأعوام 562-572 ميلادية بعد أن طلب الأمير العربي من كسرى نوشيروان أن يمده بهؤلاء الجيوش من العرب البلوش ولما كان البلوش مصدر قوة وتهديد للإمبراطورية الفارسية من ناحية والجيوش الحبشية بدأت تشكل قوة زاحفة من ناحية ثانية تهدد اليمن ثم تمتد إلى سواحل إيران فقد وافق على إرسال السجناء من قادة البلوش المناهضون آنذاك للحكم الفارسي الجائر ومن والأهم لمساعدة أمير اليمن دحراً للأحباش وخلاصاً من البلوش الأحرار فجاءوا بقيادة وهريز ودحروا القوة الحبشية الغازية ثم عاودوا الكرة فكانت الهجمة الفارسية هذه المرة على اليمن وهكذا احتل الفرس هذه الأرض الطيبة وبنوا معابدهم وقصورهم المشهورة بذي غمدان ونصبوا أوثانهم وآلهتهم آناهيتا (ناهيد) وذلك قبل بروز وانتشار الديانة الزرادشتية في بلاد فارس.

في ذلك التاريخ ازدادت حركة القبائل البلوشية من سواحل مكران وعمان وترددهم فيما بين يمنستان حيث مناجم النحاس والفضة وبلوشستان عن طريق مسقط ومكران إلى المدن الفارسية الأخرى وقد ذكر مؤرخو اليونان أن الاسكندر المقدوني قد استعان بفرسان وجنود البلوش إبان غزوه للشرق وهجومه على بابل وهم الذين أنقذوا جيشه من التهلكة والضياع في صحراء لوط الجرداء وكذلك تزوج الاسكندر من فتاة بلوشية قبيل رحيله إلى ما بين النهرين وموته بعد ستة أشهر من احتلاله لمدينة بابل.

إضافة إلى ذلك فإنه في زمن الحكم البريطاني في الهند عندما قام السير هنري جرين sir henri green المدير السياسي لحدود السند العليا برحلته في الأراضي السورية فلقد شاهد الكثير من القبائل السورية مسماةً بأسماء القبائل البلوشية التي تقطن في وادي السند. إن سوريا والعراق هما مهد الحضارة الكوشية والبابلية- والكلدانية. والأمر الذي يجب ذكره في هذا الصدد هو أن اسم عليبو موطن البلوش الأول-من سوريا- في ديار الشام يتردد مكرراً دائما في الأشعار البلوشية.وأن القبائل العربية الموجودة في سوريا- وفي بلوجستان – بأسمائها المتشابهة لهي أقوى دليل على صحة الروايات والقصص البلوشية التي بتداولها البلوش على ألسنتهم ويتناقلونها عند الحديث عن أصلهم العربي. ومن القبائل العربية الموجودة-في سوريا وفي بلوشستان هي قبيلة المعري(نسبة إلى المعرة) وقبيلة البليدي – وقبيلة المهري- وقبيلة الأزدي- وقبيلة النمري – وقبيلة الجمالي. هذه هي قبائل عربية موزعة في بلوجستان ومعروفةٌ هي أنسابها العربية ولها بطونٌ وأفخاذٌ في العراق والجزيرة العربية وعمان. وهنالك أيضا قبيلة الرند التي ينسبها الرواة إلى أكثر من نسب (سليمة بن مالك، والحارث ابن العلاف وإلى بني العباس).

ولا شك أن المهرة-أو بني مهرة من قبائل اليمن- القحطانية المشهورة، ومنازلهم في اليمن الجنوبي. ولا يزالون ينطقون اللهجة الحميرية. أما النمري فهي قبيلة من بني تميم: كما جاء في كتب الأنساب. إن البلوش القاطنين في وسط سلاسل جبال سليمان يتكلمون بلهجة مختلفة كل الاختلاف عن لهجة البلوش الشرقيين والبلوش الغربيين. وإذا استخلصنا اللغة البلوشية من الألفاظ الفارسية والهندية وألفاظ لغة البوشتو فإننا سنجدها لغةً أخرى لا علاقة لها بهذه اللغات الثلاث المذكورة. سنجدها لغةً ساميةً لم تنكشف أمام البحث بعد.تلك هي لغة البلوش الأصيلة (السامية) الجذور التي تستقي من منابع اللغات السامية الأخرى. إن الأ لفاض السامية (ويعني الألفاظ العربية) التي يتكلمها البلوش فيما بينهم هي نموذج لغتهم القديمة التي كانوا ينطقونها في فخر ومباهاة.

القادة المسلمين الذين اشتركوا في فتح مكران[عدل]

ومن جملة القادة المسلمين الذين اشتركوا في فتح مكران-سهل بن عدي وعبدالله بن أبى عقيل وربعي بن عامر وابن أم غزال وعاصم بن عمرو التميمي وعبدالله بن عمير الأشجي والحكم بن عمرو وشهاب بن المخارق وقد فتحت القفص عام 23 هجرية على يد سهل بن عدي وتبعه عبد الله بن عتبان وكان يقدم جيش سهل بن عدي النسيم بن ديسم العجلي بمساعدة حشد من أهالي كرمان بعد قتل مرزبهانها أي واليها الفارسي. ويجدر هاهنا الإشارة باختصار إلى أسماء وجهود هؤلاء القادة وانساب قبائلهم العربية هؤلاء العرب المسلمين الأباة الأحرار الذين جاهدوا في الله حق جهاده وجعلوا من بلوشستان ديار العرب أرضا إسلامية عربية عريقة فتولاها قائد بعد قائد لقرون عديدة وسنين مديدة لقي فيها الأهالي كل خير ومحبة وإخاء ومرحمة بعد أن أضناهم الفرس بأحقادهم الدفينة وأذاقوهم المرارة والمجاهدة المستمرة أن لهؤلاء القادة الأحرار حقا في سرد تاريخهم وأصولهم العربية وأنسابهم الجليلة التي تنتهي أجداد معظمهم إلى الصحابة من أنصار رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم. وهؤلاء هم:

  • 1. عبد الله بن عبد الله بن عتبان الأنصاري – صحابي شهد فتح مكران.
  • 2. المغيرة بن أبى العاص الثقفي - صحابي – الديبل.
  • 3. الحكم بن أبى العاص الثقفي – صحابي – وهو الذي فتح تانة وبروصا.
  • 4. سهل بن عدي بن مالك بن حزام بن خديج بن معاوية الخزرجي الأنصاري وهو صحابي قد شهد فتح (مكران).
  • 5. سعد بن هشام بن عامر الأنصاري – الصحابي – قد كان من أبطال فتح – مكران – وقد استشهد هناك.
  • 6. عمير بن عثمان بن سعد – الصحابي – قد كان أميرا على – مكران.
  • 7. عباد بن زياد بن أبيه هو الذي فتح – كش وقد ولاه معاوية سجستان عام 53هجري.
  • 8. عبيدالله بن نبهان السلمي كان قائداً في غزوة – الدبيل – في زمن الحجاج وقد استشهد هناك سنة ثلاثٍ وثمانين هجري.
  • 9. سويد بن سليم بن منجوف بن ثور بن عفير بن زهير بن كعب بن سدوس بن شيبان قد كان من أمراء السرايا في مكران.
  • 10. عون بن كليب الدمشقي أوكل إليه محمد بن القاسم – البرج الجنوبي من حصن (الدبيل).
  • 11. عكرمة بن الريحان الشامي.
  • 12. عبد الله بن عبد الرحيم العماني.
  • 13. سفهوي بن لام العماني.

أطياف وقبايل البلوش[عدل]

يتكون الشعب البلوشي من طائفتين أساسيتين لها عمق وجذور تاريخية ترجع إلى نفس المنبت ألا وهو شبه الجزيرة العربية الطائفة الأولى وهو أصل تسمية البلوش المتعارف عليه عالميا يرجع إلى بيلوس ملك بابل عام (1240) قبل الميلادوهم سلالة من أقد مالشعوب السامية التي عرفت. وفي عهد بيلوس هاجر الكثير من العرب إلى شمال الجزيرة العربية بالقرب من منطقة مكيان أو كما تسمى حاليا مكران وأستوطنوا تلك البقعة الجغرافية وسماهم الفرس شعب بيلوس نسبة إلى ملكهم بيلوس العظيم ومن ثم الحضارة التي قامت على هذه البقعة الجغرافية والتي عاشت مع الفرس والهنود حروب طويلةإلى أن تشتت تلك القبائل وضعفت مرة أخرى بفعل تآمر الفرس عليهم ومن ثم عاد عهد القوة لهذه الحضارة عندما شد رحاله القائد سليمه وأتباعه وهو ابن الملك العربي القحطاني مالك ابن فهم حيث إلتمت معظم القبائل البلوشية حوله كونه عربي ومن نفس جلدتهم من أصل العرب ووحد سليمة جميع القبائل وهزم الفرس وأعاد إل تلك الحضارة بريقها وانتشارها وقوتها وعاش سليمة عند منطقة جبل بيلوس وتزوج من القبائل هناك وعرف أبنائه ببسالتهم ونبلهم وجسارتهم وقد خاضو العديد من الحروب ووسعوا من البقعة الجغرافية لدولة بلوشستان حتى وصلت إلى الهند وخراسان وبلاد فارس والبنجاب فأما عن نسب سليمة فهو (سليمة بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران ابن كعب بن الحارث بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الازد) بن عابر(هود) بن شالخ بن ارفخشذ بن سام بن نوح علية السلام ابن لمك بن متوشلخ بن اخنوخ بن يرد بن مهلائيل بن قينان بن انوش شيث بن ادم وتأتي القبائل البلوشية ونسبها كما يلي:-

  • الرند
  • الهــوت أو الهوتي (اعداهم كثيرة وتركزوا في الدفاع عن المدن وعن القوميات البلوشية الأخرى)
  • اللاشار
  • البليدي، أو البليدئي (كونت أول دولة بلوشية وحكمت مكران من أوائل القرن السابع عشر حتى سنة 1740م )
  • ال طاهر
  • زين الدين
  • البلوش زهي
  • قاضي
  • بامري
  • آسكاني
  • زرهي
  • أحمد زئي
  • بنتي
  • مير
  • دشتي (من سكان منطقة الدشت في مكران)
  • دركاني رند
  • بزنجو
  • رئيسي
  • طوقي
  • گردهاني
  • دوكالي
  • دغاراني بلوج أو دغاري
  • قاسم زايي(و فروعها محتشمی افضل زهی)
  • بارانزي
  • غجكي
  • كركيج
  • مكسي (حاليا أحد أفراد هذه القبيلة يحكم بلوشستان وهو ذولفقار علي مكسي)وفروعها بشكاني، دلكاني، دراني، سنجراني، بوجراني..(وهم من سكان منطقة جل مكسي)(ويوجد أمير واحد يحكم هذاالمنطقة وهو نادر خان مكسي
  • لوري
  • مري (من دون شدة على حرف الراء)
  • كلوائي
  • شانديو
  • الإبراهيمي
  • آل محمد
  • شاكر زيين
  • ملاهي
  • نصرتی
  • درا
  • شاه
  • حاجي
  • بنكل
  • بیجارزهی
  • مير مراد
  • مير بلوش
  • فركي
  • جنغي
  • عومرا
  • بزرگزاده
  • كدخدائي
  • يارمحمد
  • شيخ ثثزاده
  • حسيني
  • دهاني
  • سوفك
  • قيسر زقي
  • شهداد
  • بروهوك
  • ريغي
  • كرد
  • ناروئـي
  • تمينداني
  • الچاندية
  • الدودائي
  • الدريشك
  • كلمت
  • كهوسة
  • مزاري
  • كورائي
  • گرجاني
  • دومبكي
  • جتوئي
  • كهلول
  • دلمرادزهى
  • دوستى
  • جمالزهي
  • كمالزهي
  • شهلي بر
  • نسكندي
  • ستوده
  • اربابي
  • حملي
  • جدغال
  • درخشان
  • درزاده
  • شكرزهي
  • غلامي
  • دلاوري
  • سپاهي
  • كريمزايي
  • ملك رئيسي
  • شه بخش
  • سندك زهي
  • دامني
  • زرين
  • أفضل زهي
  • پناه
  • لشكري
  • محمدی
  • پندار
  • شهدادزهی
  • آزادی
  • شهاني

وصلات خارجيه[عدل]

القومية البلوشية [1] [2] [3] [4]