بني مهدي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

قبيلة المهداوي '[عدل]

بني مهدي أو المهداوية هي قبيلة بدوية تعود إلى عرب العايد التي تناسلت من الامير علوان بن الامير عايد، كانت قد حكمت البلقاء قرابة 500 عام, كامارة عشائرية ممتدة من البلقاء حتى العقبة جنوباً،وكان اّخر أمرائها الأمير جودة بن طالب بن درباس بن عدامة، وهنا نستذكر من مخطوطة بني مهدي: "العايدي شيخ العربان وشيخ روس الجبال والرمال من الشام إلى العقبة إلى بلاد صبره والنعام الشرقي وبالغربي، وبدوي ان سطا في عايدي ديته ماية ناقة من احسن الجمال، وحضر الامير محمد والامير وهب والامير زهران والامير مشرف وحضر الامير سعيد واولاده الامير دريور والامير مهنا والامير عيسى، وحضر الامير اطعيمه وولده الامير عامر الجبيلي، وحضر الامير إبراهيم العايدي واولاده الامير شعبان والامير عيسى، وحضر الامير وهب وولده الامير زهران فاجتمعوا عند الملك الظاهر بيبرس فكتب عليهم درك الحاج الشريف والشياخه، وشهدت القبايل والعربان على انفسهم وذرياتهم نسل بعد نسل وجيل بعد جيل على ذلك وعلى خمسة انصاف فضة لذرية من تنحدر من طوائف العايد"

نسبهم ومساكنهم[عدل]

نستذكر من مخطوطة بني مهدي في اصل نسب لقبيلة المهداوي: الامير علون ابن الامير عايد وهم من سادات نجد بارض مكة المشرفة وكانوا سادات، والامير عايد ابن السيد حسن الانور بن السيد علي البدري ابن السيد إبراهيم بن السيد محمد ....انتهاءاً بالسيد محمد الجواد بن علي الرضى بن السيد موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي طالب (رضي الله عنه)". وان اللفظ في تسمية العائلة بالمهداوي (حصراً دون غيره)، نستذكر من مخطوطة بني مهدي انها جاءت من الامير مهادي بن الامير حسن ابن الامير محمد العايد الذي كان اميرا على عرب العايد.

وقد ذكرهم أبو العباس القلقشندي في كتابيه صبح الأعشى ونهاية الأرب على النحو الاّتي: بنو مهدي بفتح الميم وسكون الهاء والدال المهملة، ويقال المهداوي والمهادوه والمهداوية وامهداوي وقيل في مسالك الأبصار‏:‏ منازل بني مهدي البلقاء إلى باير إلى الصوان إلى علم أعفر.‏ وهم بدو أقحاح مساكنهم كانت في البلقاء وبريتها وكانوا أمراء تلك المنطقة وحولها حتى العقبة جنوباً كما تم بيانه من مخطوطة بني مهدي، وكان لهم سطوة في تلك المناطق على سكانها، وكانت امارة المهداوي تساند الملك الظاهر بيبرس في الحروب والفتوحات، وكان عليهم درك الحج في تلك الفترة.

أيام العثمانيين[عدل]

كانوا ايام العثمانيين يحمون طريق الحج، وكان لهم خمسة انصاف فضة من العبور، وكانت هي دولة داخل دولة ولم تخضع للتهديدات من الدولة العثمانية لما كان لامارة المهداوي الموقع الاستراتيجي للربط بين اجزاء الامبراطورية العثمانية وما يترتب من مرورها من داخل امارة المهداوي مما يعني دفع الكثير من المال وعدم التحرك بالحرية الكاملة داخل اراضي الامير المهداوي، وقد ذكر الطابو المفصل الصادر عن الدولة لسنجق البلقاء في عام 1673 التالي : (قبيلة بني مهدي 3000 خانة (يعني أسرة) النازلة حالياً في شرق البلاد لم تدفع الضريبة المتوجبة عليهم لانهم في حالة عصيان) بل كانت قبيلة المهداوية تأخذ من قافلة عثمانية تمر ديرتها خاوة تسمى (ربع البعير) أي تأخذ ربع ما في القافلة.

نهاية القبيلة وتشتتها[عدل]

تسلم الأمير جودة بن طالب بن درباس المهداوي التي ورثها عن ابيه عام 1630، حيث كان الأمير جودة ورعاً صاحب حق وصاحب دين، وبسبب حالة الاضطراب التي سادت بين امارة المهداوي والتي كان لها حدود شايعة واستراتيجية فقد جهزة الدولة العثمانية خططها للاطاحة بحكمه من خلال اضعافة بتقوية العشائر الموجودة تحت حكمه وقد لجاوا اليها، وجهزوها بالمال والعتاد والسلاح، اضافة إلى تواطئ فايز (جد عائلة عدوان)،مع الدولة العثمانية، وكان فايز نسيب الامير جودة، ويملك المال من جزيل ما اعطاه الامير جودة بما تعرف بالثبطه او الغبطه(ناقة تحمل مال وذهب) فقام فايز باستئجار مقاتلين وهم ما اصبحوا يعرفوا بعشيرة القرضه في الوقت الحالي، فجاء الغدر في بدايته من عشائر البلقاء ومن الحكومة العثمانية، وقد مدت الحكومة العثمانية عشاير البلقاء ب (5000) جندي، للاطاحة بالامير جودة واخذوه غدراً من خلال دعوته ليتناول الغداء واعطاءه ابنة الخوري (كزوجه) وهي من عائلة نصرانية الموجودة حاليا في الفحيص، فكادوا به بغداء لا يحمل الملح واقاربه وقتلوا ابنه ضامن والكثير من فرسانه، فرجع الامير جوده ومن بقي معه من فرسانه وعدوا عدتهم لدق طبول الحرب، وجرت منازله الامير الجودة بعد تشريب ارض ساحة المنازلة بالماء لان فرس الامير جودة كانت تسمى (الزغيرونه،،، لصغر حوافرها وهي صفه للخيل الاصيلة) فلم تقدر على التحرك وتم اخذ الامير جودة بالخديعة. ودامت الحرب بين عائلة المهداوي من جهة وبين الدولة [العثمانية] وقبائل [البلقاء] من جهة اخرى، قرابة 25 سنة مما أدى شتات هذة القبيلة. وهذه اّخر أبيات للأمير جودة المهداوي :

قفّوا وخلوني مرهونٍ على الدار *** قفوا ولا ردوا عليَّ المظاهير

ردُّوا وخوالي مابهم شرك وانكار *** عيالٍ نشامى حمايةٍ للمظاهير

خمس طعش ليلة عدي على حصار*** وانا اتمركا على كتوف المناعير

عفية خال هديب شيال الاكدار *** زودن على حمله حملن ولا يدير

يقلي اركب عالمتنين عدك على حصار *** اركب وركبك من علوم الجماهير

وقد وعدت الحكومة التركية فايز (جد عشيرة العدوان) بان تعطية مدينة السلط له، ولكن بعد ان ذهب الامير المهداوي من المنطقة لم يكن له سند ولا ظهر لان عشاير السلط قد اخرجته من مدينة السلط بالتحالف مع العبابيد، وتم اجلاء العدوان إلى الغور والى شفا بدران اثناء هزيمتهم من عشائر مدينة السلط والعبابيد، وكان ثمن تحالف العبابيد مع عشائر مدينة السلط بان ياخذوا مراعي في اطراف المدينة وبالفعل تم اعطاء عيرا ويرقه للعبابيد، ولكن ان حدودهم لم يتم ترسيمها بالشكل الواضح مما يستدعي حتى وقتنا الحاضر المشاكل بين العبابيد وعشائر مدينة السلط.

ولا يمكن انكار دور ناصر بن عسرة(شيخ عشيرة البلاونة) في مناصرة قبيلة المهداوي من خلال حلف بين البلاونة والأمير المهداوي، وبعد المعارك الدامية بين الحكومة التركية وعشائر البلقاء من جهة، والبلاونة والأمير المهداوي من جهة اخرى، قتل ناصر بن عسرة، وظلت عشيرة البلاونة تفصل بين عشاير البلقاء وبين عائلة الأمير المهداوي، لذلك استطاع من هم نسل الأمير المهداوي العيش في منطقة الاغوار، حتى ان المنطقة الحالية التي بين الشونة الجنوبية وسويمة تسمى بغور المهداوي.

وتم إجلاء قبيلة المهداوي إلى الجولان وبقيت هنالك فترة لا يستهان بها تقارب بين 30_50 سنة، ولان افراد قبيلة المهداوي هم امراء بالنسل فانهم لا يقبلون بالتطاول عليهم باي شكل ولا من أي شخص، فحصلت مشاحنات قتلوا على أثرها ابن الامير الفضل مما ادى إلى تشتتهم من جديد فمنهم من رجع إلى غور الأردن، ومنهم من ذهب إلى الكوره، ومنهم من رجع إلى البلقاء(وهي العشائر التي اصبحت تنسب لعشائر اخرى مثل السويلميين، والخبايبة والمرعي والمغاريز، على سبيل المثال لا للحصر).

'احفاد الأمير طالب بن درباس بن عدامة المهداوي، والعائلات التي تعود بنسبها إلى قبيلة المهداوي التي حكمت البلقاء الأردنية'[عدل]

(المهداوي أصل البلقاء الأردنية)'

1-المهداوي في الغور الشمالي، وهم حاملين الراية والمحافظين على النسب عاشوا يرتحلون بين بلدة الحمراء في بيسان، وبلدة المشارع/الأغوار الشمالية، فكانوا يقضوا الصيف في بيسان والشتاء في بلدة المشارع، وهم حالياً في بلدة المشارع، ونخوتهم (أخو صبحة)، ولا يمكن اخفاء مساهمتهم في التصدي للاستعمار الإنجليزي في فلسطين والحركات اليهودية، وهم ممن يحملون نسب العائله كوثيقه تحمل التصاديق والأختام من العشائر الأردنية المختلفة، كما انها تحمل ختم للظاهر بيبرس في الإشاره على صحته، وهي مكتوبه على جلد الغزال توضح نسب وحسب العائله بالعودة إلى ما يزيد عن 1000 سنة. لذلك ان نسب المهداوي لا يضيع ان شاء الله، وكان آخر امراءهم هو الأمير موسى الحسن المهداوي.

2-أما المهداوي في بلدة شويكة (من أبناء محسن) وقد ارتحلوا إلى شويكه وظلت العلاقات الاجتماعية تربطهم بالمهداوي في بيسان والمشارع من خلال أمراءهم وشيوخهم، وبعد حرب ال67 فقد اتى قسم منهم إلى الأردن وهم يسكنون الآن في اربد وعمان والسلط.

3- بنو شبيب(قطع شبيب): وتشمل(الدلاهمه، أبو سحيبان، أبو تتوه، قطارنه، وهم في مناطق:عمان الجنوبية والغربية) أم الحيران، الجو يده، القويسمه، العلياء،النهاريه، صويلح، شفا بدران).

4-السويلميين المهداوي، آل سلوم، ومضارب السويلميين في مناطق شفا بدران (الكوم، وياجوز) وضاحية الرشيد (أم شجرات)،وأم زويتينة وأم حجير(حي حماد السويلميين) والهاشمي الشمالي في العاصمة عمان في المملكة الأردنية الهاشمية، ونخوة السويلميين: (راعي المليحا).

5-المهيدات: هم في منطقة كفر أسد وصيدور.

6-الشقيرات: هم في مناطق الكورة/الأردن (جفين، كفر الماء،رحابا).

7-المرعي والخبايبه: بعد انهيار امارة المهداوي وملاحقة الحكومة التركية وطالي الثأر من عشائر المهداوي، ذهب أقارب الأمير جودة المهداوي للعيش تحت حماية عشيرة العجارمة، وهم ما اصبح يعرف حالياً بفرعي المرعي والخبايبة.

8-الهبارنة: يسكنون في طبربور والرصيفة شرقي عمان وساهموا في تأسيس عشيرة الدعجة البلقاوية.

9-الحيادره:(آل حيدر) يقطنون مناطق عمان الغربية في منطقة خلدا.

10-المغاريز: وهم في منطقة بدر- وادي السير، وعاشوا تحت حماية عشيرة العبابيد.

11-القرقش: سميوا بذلك لوفاة الامير في مدينة نابلس نتيجة البرد وأطلق عليهم لقب قرقش ومنهم حاليً قسم في مناطق عمان.

12-الحوارات: يتواجدون الآن في منطقة ديرعلا والمعدي.

13-العنيزات: يتواجدون الآن في الأردن في عدة مناطق منهاوأكبرها في شفابدران (ظهر الفرس) وعجلون ويوجد لها تواجد في منطقة الهاشمي الشمالي ولهم أيضا فروع في الصويفية وصويلح والأغوار ولهم أيضا تواجد في منطقة الفارعة في فلسطين عند عرب المساعيد وهم من الاماراء عند المساعيد ونخوة العنيزات هي (راعي الراشدة)، ويجب الاشارة مع تقارب اللفظ فان الاختلاف كبير بينهم وبين عائلة عنزة التي تنحدر من عدنان.

14-الصوالحة: يتواجدون في الأردن في منطقة الصوالحة وديرعلا و فلسطين في كفر راعي و نابلس و عصيرة الشمالية.


15-عدامة: قسم منهم عاش بالسعودية و قسم بالشام و فلسطين.

16-الزقيمي: هم في سوريا الآن، وقد كانوا رحلاً، سكنوا الأردن في مناطق كفراسد وصيدور وآخرها سكنهم في الجولان وبعد احتلال الجولان نزحوا إلى ريف دمشق والى درعا.

17-آل مريود: هم في سوريا، ومنهم احمد مريود وحسان مريود زعماء الثورة ضد الاستعمار الفرنسي في سوريا.

18- الديات : يتواجدون في الأردن في منطقة ديرعلا .

' المهداوي في مصر'[عدل]

إن تحالف قبيلة المهداوي مع الملك الظاهر بيبرس، ادى إلى ان وزع الملك الظاهر بيبرس الكثير من الاطيان والملكيات والاراضي عليهم في مصر تقديرا لمشاركتهم له في معارك الدولة المملوكية، فأعطاهم في منطقة القليوبية وفي منطقة المنصورة وفي الصعيد، وهم يعرفون حتى الآن بعائلة العايدي، ومنهم فرع هو عائلة اباظة (نسبة إلى جدتهم لانها تركية الاصل).


' المهداوي في منطقة الليث في المملكة العربية السعودية'[عدل]

ويقكنون منطقة الليث، وهم اشراف مكة.

ما وفد منهم إلى العراق[عدل]

امتدت عرب العايد من نجد إلى العراق والشام ولكن ان مركزها وثقلها كان نجد، ونسل القرابة بالدم كان موجود بينهم، وعليها قصة "جيرة العبد راشد وهو عبد للامير المهداوي".

ونتيجة التكاثر السكاني فقد كان يرتحل منهم العديد إلى مناطق أخرى طلباً للعيش، فأستقر ثقلهم في منطقة شهربان (المقدادية حالياً) في محافظة ديالى وأنتشروا في المناطق المحيطة بالمقدادية مثل الوجيهية وأبي صيدا وتل تاوه (الخالص حالياً) ونواحيه كالجيزاني والأمام وهبهب، وتوجه قسم أخر منهم إلى مناطق أخرى فمنهم من سكن بعقوبة مركز محافظة ديالى ونواحيها وقراها مثل الهويدر والكصيرين والكاطون وشفته وغيرها.. فيما نزح العديد منهم إلى بغداد عاصمة العراق وأستقروا في منطقة المهدية بجوار منطقة العزة في منطقة الفضل علماً ان هذه المناطق سميت بأسماء ساكنيها من العشائر....

افخاذ العشيرة[عدل]

  • فخذ البو غزلي وهو الأكبر
  • فخذ الجغامات
  • فخذ الهواشم
  • فخذ الغليسات
  • البو مسرة (البو مصرة)

لهم عدة شيوخ

دور العشيرة في ثورة العشرين[عدل]

كان لعشيرة المهدية دور مشرف وبطولي في ثورة 1920 في العراق  بزعامة الشيخ علي المبارك 

حيث سيطر افراد عشيرة المهدية على القشــــــــــلة (سجن) وحرروا الشيخ علي المبارك من السجن. وعقد له العثمانيون راية الثورة من كفري وقام ابن خالته جاسم معيلو المهداوي بقتل القائد الإنكليزي في شهربان الكابتن ريكلي وأصبح فيما بعد أول مدير لشرطة اللواء بعد الثورة وقد اعدمه الإنكليز بعد سيطرتهم على الأوضاع في ديالى.

المصادر[عدل]

  • مخطوطة بني مهدي المحفوظة بالدم من العائلة.
  • كتاب سالنامئة ولايت سورية 1673 السنوي للدولة العثمانية