الشيخ البهائي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من بهاء الدين العاملي)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مخطوطة كتبها الشيخ البهائي

الشيخ محمد بن حسين الحارثي المعروف بـالشيخ البهائي (953 هـ- 1030 هـ)

اسمه ونسبه[عدل]

الشيخ محمّد بن الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي الجبعي العاملي، المعروف بالشيخ البهائي[1].

ولادته[عدل]

ولد البهائي في السابع والعشرين من ذي الحجّة 953 هـ بمدينة بعلبك في لبنان.

دراسته[عدل]

درس المراحل الأوّلية للعلوم الدينية في لبنان، ثمّ سافر إلى مدينة اصفهان لتحصيل العلوم، وقد حظي باحترام الشاه عباس الصفوي، ثمّ عيَّنه في منصب شيخ الإسلام في الدولة الصفوية، وقد انتفع من الإمكانيات التي توفَّرت للدولة الصفوية، فاستفاد منها في خدمة التشيّع.

لقد قضى الشيخ البهائي ثلاثين سنة من حياته في السفر، حيث سافر إلى المدن والأقطار المختلفة، للدراسة وزيارة العتبات المقدّسة.

من أساتذته[عدل]

  1. الشيخ عبد العالي الكركي، ابن المحقق الكركي.
  2. أبوه، الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي.
  3. الشيخ أحمد الكجائي، المعروف ببير أحمد.
  4. الشيخ عبد الله اليزدي.

من تلامذته[عدل]

  1. الشيخ محمّد بن إبراهيم الشيرازي، المعروف بصدر المتألّهين.
  2. محمد تقي المجلسي.
  3. الفيض الكاشاني.
  4. محمد صالح المازندراني.
  5. السيّد حسين بن حيدر الكركي.
  6. السيّد رفيع الدين النائيني.
  7. ماجد الصادقي.
  8. الشيخ محمد القرشي.
  9. السيد أحمد بن الحسين بن الحسن الموسوي العاملي الكركي[2].
  10. السيد نظام الدين أحمد بن زين العابدين العلوي العاملي: من وجوه تلامذة الشيخ البهائي[3] قرأ على مير محمد باقر الداماد، له من المؤلفات[4]: (سيادة الأشراف)، (المنهاج الصوفية)، (مصقل الصفا في الرد على النصارى)، (المعارف الإلهية)، (كشف الحقائق)، (مفتاح الشفا)، (النفحات)، (العروة الوثقى).
  11. السيد بدر الدين بن أحمد الحسيني العاملي الأنصاري: سكن بطوس ودرّس فيها ومات فيها، من المعاصرين للحر العاملي، يروي الحر العاملي عن تلامذته عنه. درس على الشيخ بهاء الدين العاملي، ومن مؤلفاته (حاشية على الأحداث المشكلة) و(شرح الإثني عشرية الصوفية) و(شرح الإثني عشرية الصلاتية) و(شرح زبدة الأصول للشيخ البهائي) وله رسالة أسماها (عيون جواهر النقاد في حجية أخبار الآحاد). كان حيا عام 1025 هجرية[5].
  12. الشيخ زين الدين بن محمد بن الحسن بن الشهيد الثاني: ولد عام 1009 هجرية واختُلف في تاريخ وفاته بين الأعوام 1062 أو 1064 أو 1074 هجرية. درس على والده الشيخ محمد حسن صاحب المعالم وعلى الشيخ البهائي، وجاور بمكة فترة ومات فيها ودفن هناك، وهو من أساتذة الحر العاملي[6].
  13. السيد حسين بن محمد بن علي بن الحسين بن أبي الحسن الموسوي العاملي الجبعي: درس على والده وعلى الشيخ البهائي، سافر إلى إيران (أصفهان) وأصبح شيخ الإسلام فيها (أقضى القضاة) وكان يدرّس في الحضرة الرضوية في مدينة مشهد، توفي في العام 1069 هجرية[7].
  14. الشيخ عبد اللطيف بن علي بن أحمد بن أبي جامع العاملي: له مصنفات منها (كتاب الرجال) و(جامع الأخبار في إيضاح الاستبصار)، درس على صاحب المعالم وصاحب المدارك والشيخ بهاء الدين العاملي، توفي في منتصف القرن الثاني عشر الهجري[8].
  15. الشيخ حسين بن علي بن محمد الحر العاملي (عم صاحب الوسائل): سافر إلى أصفهان وسكن بدارة الشيخ البهائي ودرس عليه، وكان الشهيد الثاني جدّه لأمّه وهو ابن بنت الشيخ حسن صاحب المعالم[9].
  16. الشيخ نجيب الدين علي بن محمد بن مكي العاملي الجبيلي الجبعي: درس على كل من:الشيخ حسن صاحب المعالمو السيد محمد صاحب المدارك والشيخ بهاء الدين العاملي[10]. له عدة مؤلفات منها[11]: (شرح الرسالة الإثني عشرية لأستاذه الشيخ حسن صاحب المعالم) كما جمع ديوان أستاذه الشيخ حسن صاحب المعالم ورتّبه، وله أيضا (منظومة شعرية ضمنها وصفا لرحلته، وهي تزيد عن 2500 بيتا)، ومن كتبه (رسالة في حساب الخطأين) كما وأن له ديوان شعر.
  17. الشيخ محمد بن علي العاملي التبنيني[12].
  18. الشيخ جعفر بن لطف الله الميسي[13].
  19. الشيخ محمد بن محمد بن الحسين الحر العاملي[14]: (عم والد صاحب الوسائل) كان شاعرا مجيدا، قرأ على السيد محمد صاحب المدارك والشيخ حسن صاحب المعالم والشيخ بهاء الدين العاملي، توفي عام 980 هـ، وله من المؤلفات، (نظم تلخيص المفتاح)، (رسالة في الأصول)، (رسالة في العروض).

أسرته[عدل]

جلّ آبائه وأجداده وإخوته من العلماء والبارزين في مجال العلوم وبرز منهم:

  1. جدّ والده: الشيخ شمس الدين محمد العاملي العيناتي: من العلماء[15].
  2. جدّه، الشيخ عبد الصمد بن محمد الحارثي الهمداني الجبعي العاملي: ولد في العام 855 هجرية وتوفي في عام 935 هجرية[16]. له من الأولاد محمد، علي، حسن وأصغرهم حسين[17].
  3. والده، الشيخ حسين بن عبد الصمد العاملي.
  4. عمه الشيخ نورالدين أبو القاسم علي بن عبد الصمد[18]، من أجلّة تلامذة الشهيد الثاني ويروي عنه. له كتاب (نظم ألفية الشهيد).
  5. والد زوجته الشيخ علي المنشار زين الدين العاملي[19]: عالم وفقيه كبير، من المروجين للدين، كان ذهب إلى الهند وحصّل كتباً كثيرة وجاء إلى اصفهان أيام السلطان الشاه طمهاسب الصفوي، وتقدم عنده حتى إذا توفي أستاده المحقق الثاني الكركي صار شيخ الإسلام على الإطلاق. وهو الذي طلب الشيخ حسين بن عبد الصمد والد البهائي من بلاده، ولما جاء أخذ في ترويجه حتى صار للشيخ حسين مقام عظيم عند الصفوية بواسطته، وزوج ابنته من الشيخ البهائي وزودها عدة كتب في جهازها، ولما توفي انتقلت مشيخة الإسلام إلى الشيخ البهائي.
  6. أخوه: الشيخ عبد الصمد بن حسين بن عبد الصمد العاملي[20]: كنيته أبو تراب، له حاشية على كتاب الأربعين للبهائي، توفي في العام 1020 هجرية بالقرب من المدينة ونقل جثمانه إلى النجف حيث دفن هناك[21]. ومن ذريته آل عبد الساتر,آل أبي جامع، وآل محيي الدين وآل مروّة وآل شرف الدين المقيمين في جوار النبطية، ومنهم الشيخ جواد محيي الدين الذي وضع كتابا أسماه ملحق أمل الآمل اقتصر فيه على ترجمة آل أبي جامع ممن فات الحر العاملي أو من جاء بعده. وقد انتقل بعض من آل أبي جامع إلى العراق وأقاموا فيها ومن بقي منهم في جبل عامل عُرف بآل محيي الدين. أما الشيخ البهائي فقد مات عقيما على ما يبدو[22].
  7. ابن أخيه: الشيخ حسين بن عبد الصمد بن حسين بن عبد الصمد: كان قاضيا بهراة ايام الدولة الصفوية[23]

من أقوال العلماء فيه[عدل]

  1. قال الشيخ محمّد تقي المجلسي، المعروف بالمجلسي الأوّل : (كان شيخ الطائفة في زمانه، جليل القدر، عظيم الشأن، كثير الحفظ، ما رأيت بكثرة علومه، ووفور فضله، وعلو مرتبته أحداً).
  2. قال الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي في أمل الآمل[24] : (حاله في الفقه والعلم والفضل، والتحقيق والتدقيق، وجلالة القدر، وعظم الشأن، وحسن التصنيف، ورشاقة العبارة، وجمع المحاسن أظهر من أن يذكر، وفضائله أكثر من أن تحصر، وكان ماهراً متبحّراً، جامعاً كاملاً...).
  3. قال الشيخ الأميني في الغدير : (شيخ الإسلام، بهاء الملّة والدين، وأُستاذ الأساتذة والمجتهدين، وفي شهرته الطائلة صيته الطائر في التضلّع من العلوم، ومكانته الراسية من الفضل والدين، غنى عن تسطير ألفاظ الثناء عليه، وسرد جمل الإطراء له...).

من مؤلفاته[عدل]

الكتب الدينية[عدل]

  1. الزُّبدة في الأصول.
  2. شرح الأربعين حديثاً.
  3. الجامع العبّاسيّ في فقه الإماميّة.
  4. هداية الأُمّة إلى أحكام الأئمّة.
  5. حديقة السالكين.
  6. بداية الهداية.
  7. العروة الوثقى والصراط المستقيم ـ في التفسير.
  8. منظومة في الموعظة.
  9. رسائل فقهيّة عديدة.
  10. مفتاح الفلاح ـ في الأدعية والأوراد.
  11. أجوبه عديدة على مسائل مختلفة.
  12. شرح الصحيفة السجّاديّة.
  13. الحبل المتين في مزايا القرآن المبين.
  14. كتاب في إثبات وجود الإمام المهديّ عجل الله فرجه الشريف.

الكتب الادبية واللغوية[عدل]

  1. المخلاة.
  2. الكشكول.
  3. أسرار البلاغة.
  4. التهذيب في النحو.
  5. تهذيب البيان.
  6. رياض الأرواح ـ منظومة.
  7. ديوان شعر.
  8. الفوائد الصمديّة في علم العربيّة.

الكتب العلمية[عدل]

  1. بحر الحساب.
  2. تشريح الأفلاك ـ في الهيئة.
  3. رسالة في حل إشكالَي عطارد والقمر.
  4. الصحيفة في الأعمال الاسطرلابيّة.
  5. رسالة في تضاريس الأرض.
  6. رسالة في أنّ أنوار الكواكب مستفادة من الشمس.
  7. رسالة في نسبة أعظم الجبال إلى قطر الأرض.
  8. خلاصة الحساب.
  9. السر المستتر في العلوم الغريبة والجفر .

وغير ذلك من القصائد والمثنويات والأراجيز والحواشي والشروح، ولجملة من تآليفه كُتبت تعليقات العلماء وشروحهم وتراجمهم بلغت مئة وخمسين مؤلفاً.. نمّت عن شدّة اعتنائهم بما كتبه الشيخ البهائيّ، وإكبارهم له في جهتَي الدين والعلم.

أشعاره[عدل]

فضلاً عن علومه ومؤلّفاته الراقية.. كان للشيخ البهائيّ شعر حسَن تناول أغراضاً شتّى، وشكّل ديواناً جُمع من بعده وكان قد فُقد، إلاّ أنّه انتشر في الكتب والمعاجم شواهدَ نافعة وواضحة. وممّا امتاز به شعره جديدُ القول، ونظمُه في كلّ فنون الأدب إضافة إلى الشعر الدينيّ.. على أنّه برز في شعر النصح والوعظ ومدح النبيّ وآله صلوات الله عليه وعليهم، كما امتاز بالقصائد الطويلة التي تبلغ أحياناً مئة بيت. ولوالد الشيخ البهائيّ فضله الكبير في هذه الموهبة، إذ كان يحضّ ولده على قرض الشعر منذ صغره، وكان رثى أحد أصدقائه بقصيدةٍ مطلعها:

جارتي كيف تُحسنيـن مَلامي ؟ ___ أيُداوى كَلْمُ الحـشـا بكـلامِ ؟!

وحث ابنه على نظم شعر على طرازها، فقال بهاء الدين قصيدته:

خلِّيـاني بلـوعتـي وغـرامي ___ يا خلـيـلَيّ واذهـبـا بسـلامِ

ثمّ ثابر على مجاراة أبيه حتّى اشتدّ وفاق.. وهذه نماذج من شعره:

• قال يمدح النبيَّ صلّى الله عليه وآله:

إليك جميـعُ الكـائنـاتِ تُشـيرُ ___ بأنّـك هـادٍ منـذِرٌ وبشـيـرُ

وأنّك مِـن نـور الإله مكـوَّنٌ ___ على كلّ نورٍ مِـن جلالك نـورُ

وروحك روح القدس فيها منزَّلٌ ___ وقلبك في قلب الوجودِ ضمـيرُ

وشخصك قطب الكائنات فسِرُّها ___ على سِـرّه في العـالمـين تُديرُ

نزلتَ من الله العـزير بمنـزلٍ ___ يسير إليه الطَّـرْفُ وهْو حسيرُ

• وقال في غديريّةٍ له:

إذا شئتَ تُـرضي إلهَ السَّـما ___ وتُهدى إلى الـرُّشد بعد العمى

وتُسقى من الحوض يومَ الضِّما ___ إذا ما انتهى السيرُ نحو الحِمى

وجئتَ مِن البُـعد تلك الدِّيـارا

وقـابلتَ مَثـوى عليِّ الـولي ___ وأظهرتَ حبَّ الصراطِ السَّوي

وشـاهدتَ حبـلَ الإلهِ القـوي ___ وواجهتَ بعد سُـراك الغَـري

فـلا تَـذُقِ النـومَ إلاّ غِـرارا

فحُطَّ الـرحـالَ بذاك المحـلّْ ___ وعن أرضـه قَـدَماً لا تَـزِلّْ

وكُـنْ لسمـا قبـرهِ مستَـهِلّْ ___ وقِفْ وقفـةَ البـائس المستذلّْ

وسِرْ في الغمـارِ وشُمَّ الغُبـارا

فإنْ طِعتَ ربَّ السَّـما فارضِهِ ___ فحـبُّ الأئمّـةِ مِن فـرضِـهِ

وضـاعفْ ثوابكَ مِن فـرضِهِ ___ وعفِّـرْ خدودَك فـي أرضِـهِ

وقل: يا رعى اللهُ مَغنـاكِ دارا

علـيٌّ أميـري ونِعـم الأميـرْ ___ مُجيري غداً مِن لهيبِ السـعيرْ

وكـانَ لأحمدَ نعـم الـنصـيرْ ___ ووفّـاه عُمـراً غداةَ الغـديـرْ

مِـن الله نصّـاً به واختـيـارا

• وقال في مدح صاحب الزمان عجّل الله فَرَجَه الشريف:

سرى البرقُ مِن نجدٍ فجدّد تَذكاري ___ عهوداً بحُـزوى والعذيب وذي قارِ

وهيّـج مِن أشـواقنـا كلَّ كـامنٍ ___ وأجّـج في أحشـائنا لائـجَ النـارِ

خلـيفـةُ ربّ العـالمـين وظِـلُّـه ___ على ساكني الغبـراءِ مِن كـلّ ديّارِ

إمـام هـدىً لاذَ الـزمانُ بظـلّـهِ ___ وألقى إليـه الدهـرُ مِقْـوَدَ خـوّارِ

علومُ الـورى في جَنْبِ أبحـرِ علمهِ ___ كغُـرفةِ كـفٍّ أو كغمـسةِ منقـارِ

فأنعِشْ قلـوباً في انتظارك قُـرِّحتْ ___ وأضجـرها الأعـداءُ أيّةَ إضـجارِ

وخلِّـصْ عبـادَ اللهِ مِـن كلّ غاشمٍ ___ وطهِّـرْ بلادَ اللهِ مِـن كلّ كَـفّـارِ

• وقال في الرجاء وطلب الشفاعة:

يا ربِّ إنـي مُذنبٌ خـاطئٌ ___ مقصِّـرٌ في صالحاتِ القُرَبْ

ولـيس لي مِن عملٍ صـالحٍ ___ أرجوه في الحشر لدفع الكُرَبْ

غيرَ اعتقادي حبَّ خيرِ الورى ___ وآلهِ.. والمـرءُ مَعْ مَنْ أحبْ

• وقال أيضاً:

وثقـتُ بعـفـو الله عنّـيَ فـي غـدٍ ___ وإن كنتُ أدري أنّني المـذنبُ العاصي

وأخلصـتُ حبّي فـي الـنبـيِّ وآلـهِ ___ كفى في خلاصي يوم حشريَ إخلاصي

وفاته[عدل]

كان ذلك في اصفهان سنة 1030 أو 1031 هجرية، لكنّ الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي أكّد وفاته بسنة 1035 هجريّة. ثمّ نُقل جثمانه من اصفهان إلى مشهد الإمام علي الرضا عليه السلام عملاً بوصيّته، فدُفن في داره القريبة من الحضرة المشرفة، وقبره معلوم يُوقَف عنده لقراءة الفاتحة مِن قبل زوّار المولى علي الرضا عليه السلام.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ ترجمة الشيخ البهائي - أمل الآمل - الحر العاملي - الجزء الأول - ترجمة رقم 158
  2. ^ أمل الآمل - الحر العاملي - ج1- ترجمة رقم 16
  3. ^ أمل الآمل - الحر العاملي - ج1- ترجمة رقم 20
  4. ^ تكملة أمل الآمل- السيد حسن الصدر - ترجمة رقم 27
  5. ^ أنظر ترجمة السيد بدر الدين في كتاب أمل الآمل - الحر العاملي - جزء 1 - ترجمة رقم 33
  6. ^ أنظر ترجمة الشيخ زين الدين في كتاب أمل الآمل - الحر العاملي - جزء 1 - ترجمة رقم 84
  7. ^ أمل الآمل في علماء جبل عامل - الحر العاملي - جزء 1 - باب الحاء - ترجمة السيد حسين بن محمد صاحب المدارك رقم 73
  8. ^ امل الآمل في علماء جبل عامل - الحر العاملي- جزء 1 - باب العين - ترجمة رقم 103
  9. ^ انظر ترجمة الشيخ حسين بن علي الحر العاملي في كتاب أمل الآمل - الحر العاملي - جزء1 - ترجمة رقم 70
  10. ^ سلافة العصر - صفحة 310
  11. ^ أعيان الشيعة - السيد محسن الأمين - جزء 42 - صفحة 95
  12. ^ انظر ترجمة الشيخ محمد في كتاب أمل الآمل - الحر العاملي - جزء1 - ترجمة رقم 166
  13. ^ انظر ترجمة الشيخ جعفر في كتاب تكملة أمل الآمل - الشيد حسن الصدر - ترجمة رقم 67
  14. ^ أنظر ترجمته في كتاب أمل الآمل - الجزء 1 - الحر العاملي - الرقم 181
  15. ^ انظر ترجمة الشيخ شمس الدين في كتاب أمل الآمل - الحر العاملي - جزء1 - ترجمة رقم 150
  16. ^ انظر ترجمة الشيخ عبد الصمد في كتاب أمل الآمل - الحر العاملي - جزء1 - ترجمة رقم 98
  17. ^ ترجمة جد البهائي - تكملة امل الأمل - السيد حسن الصدر - باب العين - ترجمة رقم 230
  18. ^ ترجمة عم الشيخ البهائي - تكملة أمل الآمل - السيد حسن الصدر - باب العين - ترجمة رقم 282
  19. ^ ترجمة الشيخ علي المنشار في كتاب تكملة أمل الأمل- السيد حسن الصدر - باب العين - ترجمة رقم256
  20. ^ ترجمة عبد الصمد بن حسين بن عبد الصمد - كتاب تكملة أمل الأمل- ترجمة رقم 229 - السيد حسن الصدر
  21. ^ انظر ترجمة الشيخ عبد الصمد بن حسين بن عبد الصمد في كتاب أمل الآمل - الحر العاملي - جزء1 - ترجمة رقم 97
  22. ^ راجع أعيان الشيعة - السيد محسن الأمين - مجلد 3 - صفحة 41 - ترجمة رقم 41 للشيخ عبد الصمد بن حسين بن عبد الصمد العاملي
  23. ^ تكملة أمل الآمل - السيد حسن الصدر - باب الحاء - ترجمة ابن أخ الشيخ البهائي رقم 144
  24. ^ راج ترجمته في كتاب أمل الآمل - الحر العاملي - الجزء الأول - ترجمة رقم 158