بوكوس الأول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الملك بوكوس ملك أمازيغي حكم مملكة موريطنية (شمال المغرب حاليا) حوالي 110 سنة قبل الميلاد، وأشير إليه من قبل المؤرخين ب بوكوس الأول و كان صهرا للملك الأمازيغي يوغرطة ملك نوميديا (شمال الجزائر حاليا)، واللذين معا أعلنوا الحرب على الرومان.

تحالف بوكوس الأول مع ملك نوميديا يوغرطة فقط من أجل الجزء الثالث الذي وعهده به يوغرطة من مملكته، ثم تحرك الملكان الأمازيغيان بجيوشهما تجاه قسنطينة. دارت حروب عديدة كبد فيها الأمازيغ الرومان خسائر كبيرة في الأرواح، وهذا ما دفع بالرومان إلى وقف الحرب وإستغلال الخصام الذي وقع بين بوكوس و يوغرطة و طلبوا من بوكوس التوقف عن مساعدة يوغرطة و فتح مائدة المفاوضات. طرح بوكوس إقتراحات على الرومان، وفي مقابلة أجراها بوكوس الأول مع القنصل الروماني سولا الذي أرسل سفراء إلى روما. وفي روما تم دعم فكرة التحالف على الشروط التي أظهر بوكوس أنه يستحقها و بعد مفاوضات عديدة، أخيرا وافق بوكوس على إرسال رسالة إلى يوغرطة لطلب قدومه وتم تسليم يوغرطة إلى سولا. ثم أبرم بوكوس معاهدة مع الرومان وتم إضافة جزء من نوميديا إلى مملكة موريطنية.

ورث بوكوس الأول مملكة عظيمة عن جده باكا، وبسبب الصراع الذي دار بينه و يوغرطة دفعه إلى التفكير في تأمين حدوده الشرقية مع نوميديا و هذا ما دفعه إلى الإستلاء على الجزء الغربي من مملكة يوغرطة و توسيع مملكته. وقد مارس الملك بوكوس الأول سلطته المطلقة في حدود قدراته العسكرية، وفي حدود التعامل مع العصبيات القبلية. كان له مجلس شورى من الأقارب والأصدقاء وبعض زعماء القبائل، وكان له ديوان للكتابة ولتدبير شؤون الجيش. كان بوكوس الأول ينتقل بين عواصم عديدة، نذكر من بينها طنجيس وسيكا وتمودة و وليلي. سك النقود بإسمه وعين خمسة سفراء للإتصال مع روما و نوميديا وأسند قيادة العمليات العسكرية لإبنه فوليكس.

توفي بوكوس الأول حوالي سنة 50 قبل الميلاد، ثم إنقسمت مملكة موريطنية بين إبنيه إلى شطرين، حكم الشطر الشرقي بوكوس الثاني، وحكم الشطر الغربي بوكود و كان نهر ملوية هو الخط الحدودي الفاصل بين المملكتين، و في سنة 38 قبل الميلاد إستولى بوكوس الثاني على النصف الذي يحكم أخوه بوكود.