بو عبد الله غلام الله

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بو عبد الله غلام الله موالد 14 فيفري 1934 بولاية غليزان غرب الجزائر العاصمة، متحصل على الشهادة الثانوية من جامع الزيتونة بتونس سنة 1968. وشهادة ليسانس في العلوم الاجتماعية اصيب بمرض السرطان اين سافر عدة بلدان لكن بقدرة الله شفي

  • عمل كمسؤول عن الصفحة الثقافية في جريدة الشعب الحكومية بالجزائر.
  • ثم مديرا لجريدة الشعب من سنة 1968 حتى سنة 1970.
  • ثم شغل منصب مفتش التربية والتكوين بوزارة التربية الوطنية الجزائرية.
  • ثم مديرا مكلفا بتطبيق التعليم الأساسي بوزارة التربية الوطنية الجزائرية.
  • مديرا لتكوين الإطارات والامتحانات والتربصات بوزارة التربية الوطنية الجزائرية.
  • ثم في سنة 1990 عين بمرسوم رئاسي أمينا عاما لوزارة التربية الوطنية الجزائرية.

ليتم تهميشه عن الساحة الإدارية ويحال على التقاعد، حتى مجيئ الرئيس اليامين زروال ليتم استوزاره وزارة الشؤون الدينية منذ سنة 1997 إلى يومنا هذا.

هو عضو في حزب التجمع الوطني الديمقراطي RND والمترشح تحت مظلته للدخول للبرلمان الجزائري.

عرف دعمه وتنفيذه لسياسة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الرامية لدعم الزواية الدينية التي تم تهميشها في السنين الماضية وكذت الطرق الصوفية التي عرفت في عهده ظهورا إعلاميا لم تشهده من قبل.

له طريقة فريدة في إدارة قطاعه، له عدة تحويلات وترقيات فجائية لإطارات وزارته، لقد رقي وحول في عهده زهاء 165 تحويل وترقية بين مدرائه الولائين.

وكان هو الساعي في توقيف وتحويل بعض مدرائه المركزيين.

في عهده عرفت المديرية العامة للوزارة عدة تحويلات وإقالات :إقالة محمد الصالح أمقران وتعين أحمد إسماعيل ليتم إقالته وتعيين أحمد الدوري لتتم قهقرته بعد ذلك إلى مدير للثقافة الإسلامية وتعين طيب حمودي مديرا عاما، ليشغل المنصب مدة 8 أشهر ليتم إنصاف أحمد الدوري من قبل المجلس الأعلى للدولة ويتم إعادة إدماجه في المنصب.


و لل العلم هدا الشخص فاسد و لا علاقة له بالدين

Massinissa 01.jpg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية جزائرية تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.