بيئة (فيزياء حيوية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

البيئة الفيزيائية الحيوية هي المحيط حيوي واللاحيوي للكائنات الحية، أو التجمع الحي، وتضم العوامل التي تؤثر على نجاتها ونموها وتطورها.[1]. مصطلح بيئة المجرد يمكن أن يدل على عدة مفاهيم، لكنه بالعادة يستعمل اختصارا للتدليل على البيئة الفيزيائية الحيوية أو البيئة الطبيعية.

المكونات[عدل]

البيئة الفيزيائية الحيوية يمكن أن تكون مجهرية أو على نطاق الكوكب بأكمله، ويمكن تصنيف البيئات بناءً على سماتها. كمثال على ذلك البيئة البحرية، البيئة الجوية، والبيئة الأرضية.[2]

التفاعل بين الحياة والبيئة[عدل]

على الحياة أن تكون متكيفة مع الظروف البيئية، كالحرارة والضوء والرطوبة والتربة، الخ. كل هذا له تأثير على الأنواع التي تستطيع العيش ببيئة معينة. إلا أن الحياة يمكن أن تعدل على البيئة أيضا. بعض مظاهر الحياة أحدثت تأثير جذري طويل الأمد على البيئة، كدمج الأكسجين بالغلاف الجوي ليصبح جزءا منه، وهي عملية كانت تتمثل في تفكيك ثاني أكسيد الكربون بفعل البكتيريا اللاهوائية التي تستعمل الكربون في عمليات الأيض، وتطلق الأكسجين إلى الغلاف الجوي، وبفضل هذا استطاعت الحياة النباتية والحيوانية الظهور على الأرض(حدث التأكسد الكبير). أمثلة أخرى على تفاعلات بسيطة ومباشرة أكثر هو تأثير الأشجار على الحرارة، إذ أن وجود الأشجار يُنَعِّم دورة الحرارة ويجعلها أقل حدة مقارنة مع المناطق المجاورة غير المحمية بالأشجار.

العلوم البيئية[عدل]

العلوم البيئية هي دراسة التفاعلات داخل البيئة الحيوية الفيزيائية. جزء من هذا التخصص العلمي يعنى بالتحقيق في مدى تأثير نشاطات الإنسان على البيئة. علم البيئة فرع من فروع علم الأحياء، وجزء من العلوم البيئية. الدراسات البيئية تخصص أكاديمي واسع يتعلق بدراسة تفاعل الإنسان مع بيئته بشكل منتظم، وهو واسع بحيث بتضمن البيئات الطبيعية، الصناعية، والاجتماعية.

حماية البيئة هي حركة اجتماعية وفلسفية واسعة، والتي تسعى بشكل كبير إلى الحد من أو الغاء تأثير النشاطات البشرية على البيئة البيوفيزيائية. القضايا التي يهتم بها البيئيين تتعلق بالبيئة الطبيعية، ومن أهمها الاحتباس الحراري، انقراض الأنواع، التلوث، وتضائل حجم الغابات المُعمِّرة.

المراجع[عدل]

  1. ^ Biology online. "Environment. Definition". اطلع عليه بتاريخ 2012-03-15. 
  2. ^ Kemp، David (1998). Environment Dictionary. London, UK: Routledge.