هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

بيتريد (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Emblem-important.svg هذه المقالة لا تحتوي على صندوق معلومات أو أن الصندوق الموجود بحاجة للاستبدال، رجاءً أضف صندوق المعلومات الصحيح للمقالة في حال توافره.
أزل هذا الإخطار بعد إضافة الصندوق.

بيتريد (بالإنجليزية: Betrayed، أي خيانة) فيلم أمريكي من بطولة الثنائي كلارك غيبل ولانا تيرنر، وهو آخر أفلامهما و نجد هنا أن هذا الفيلم لم يلاق النجاح الكبير كسابق أفلامهم حيث بان على جيبيل علامات الكبر و البدانة و كذلك بان على لانا تيرنر علامات الكبر و لكنها لا تزال على جمالها المألوف و جاذبيتها الساحرة و هذا الفيلم كان نقطة انطلاقة كبرى للممثل الكبير فيكتور ماتيور الذي اشتهر بأدوار الشر في السينما الأمريكية.

موضوع الفيلم[عدل]

يتناول الفيلم وقوع هولندا تحت الاحتلال النازي أثناء الحرب العالمية الثانية و كفاح الهولنديين ضد الاستعمار من خلال صراع المخابرات من خلال ضابط هولندي (كلارك جيبيل) و تعاون فيكتور متيور (أحد المناضلين الهولنديين) و استدراج جيبيل لمدرسة موسيقى كانت عميلة مزدوجة بين الصف النازي و الصف الهولندي من خلال ممارسة الحب بين جيبيل و تيرنر من أجل تجنيدها لصالح هولندا و تتوالى الأحداث و تحدث مفارقات توضح أن هناك خائن يقوم بتسريب المعلومات و يشك جيبيل في أن لانا هي الخائنة و تتضح الأمور أثناء تحرير هولندا من الاحتلال النازي حيث يُكتشف أن متيور الذي تقاعس عن ساعة الحسم بحجة الإصابة اكتشفوا أنه لم يكن مصابًا من خلال شاش وهمي و يحاول الهرب من قبضة جيبيل من خلال الشرفة لكن جيبيل يلحقه بإطلاق الرصاص عليه و يشعر جيبيل أنه ظلم تيرنر التي يقابلها أثناء عودة جنود هولندا البواسل و هم يلقون الأناشيد الشجية الحماسية ليكفر عن ظلمه لها لتبدأ صفحة جديدة في حياتهم و في حياة هولندا.

الآراء[عدل]

تعرض الفيلم لنقد كبير من حيث الترهل في الأحداث و كثرة اللبس في متابعة أحداث الفيلم و أنه لا يرتقي لمستوى أفلام تيرنر السابقة و قام الممثل البريطاني الكبير لويس كالهيرن بلعب دور رئيس المخابرات الحربية الهولندية و هو من أشهر من قاموا بدور يوليوس قيصر في فيلم بنفس الاسم عام 1953.