بيت القديسة مرثا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 41°54′2″N 12°27′12″E / 41.90056°N 12.45333°E / 41.90056; 12.45333

بيت القديسة مرثا كما يبدو من سطح كاتدرائية القديس بطرس.

بيت القديسة مرتا، هو بناء حديث العهد نسبيًا، أنهي ترميمه وأعيد افتتاحه عام 1996، في الفاتيكان، يقع إلى الخلف من كاتدرائية القديس بطرس، ورمم البناء بناءً على طلب البابا يوحنا بولس الثاني ليكون بمثابة نزل وبيت ضيافة للشخصيات التي تزور الكرسي الرسولي، وفندق بالنسبة للكرادلة، واعتبر مقر إقامة الكرادلة الرسمي والإجباري بموب القانون الكنسي خلال انعقاد المجمع المغلق، وقد اتخذه البابا فرنسيس من أحد غرفه مقرًا لإقامته الابوية بدلاً من القصر الرسولي.

اسم المكان مستوحى من القديسة مرثا، إحدى مضيفات المسيح حسب العهد الجديد.

الوصف[عدل]

جزء من سلسلة

الفاتيكان


Emblem of the Papacy SE.svg
الكرسي الرسولي

البابافرنسيس
القديس بطرسالباباوات السابقون
كاردينالمجمع الكرادلة
الكوريا الرومانية
كاتدرائية القديس بطرسكنيسة سيستين
الساحةالمتاحفالمكتبة
الحدائقالأرشيفالحرس
القصر البابويبيت القديسة مرثا
العَـلمالشعار
اتفاقية لاتران

يتكون المبنى من خمسة طوابق، تحوي 106 جناح، و22 شقة مفردة، ويتم خدمته وإدارته من قبل رهبنة القديس فنسنت. تكلفة الفندق كانت نحو 20 مليون دولار أمريكي، بتصميم من كونيلي لويس، ليكون بذلك أول بناء في الفاتيكان يصممه أمريكي. وفقًا للإعلامية آن ماري غليندنون، فإن بيت القديسة مرثا لا يشبه أحد الفنادق من فئة خمسة نجوم في وسائل الإعلام الغربية، وأنه يمثل وتصميمه متوافق معايير البساطة الرهبانية.

التاريخ[عدل]

بني بيت القديسة مرثا كشقة صغيرة عام 1891 خلال إصابة ليون الثالث عشر بمرض الكوليرا، ونصح الأطباء له بالإقامة في حدائق الفاتيكان. خلال الحرب العالمية الثانية، تم توسع البناء واستخدم لاستقبال لاجئين وفقراء وهاربين يهود وسفراء الدول التي أنهت علاقاتها الدبلوماسية فع إيطاليا. كان الكرادلة خلال المجمع المغلق مضطرين للبقاء داخل الكنيسة السيستينية، هي أن البابا يوحنا بلوس الثاني أصدر في 22 فبراير 1996 تعديلاً على قواعد المجعم المغلق، إذ أجبر من خلاله الكرادلة على الإقامة في بيت القديسة مرثا، وغالبًا ما تكون الغرف المخصصة لكل كاردينال بالقرعة. خلال انعقاد المجمع المغلق في بيت القديسة مرثا يتم قطع كافة أجهزة لاتصال وأجهزة التلفزيون والهواتفن وفقًا للقواعد التي تنصّ على أن يكون الكرادلة في انعزال تام عن العالم الخارجي لمنع أي تأثير لا مسوغ له على التصويت.

الإقامة البابوية[عدل]

في 26 مارس 2013 أعلن الفاتيكان أن البابا فرنسيس لن يتوجه إلى الشقق البابوة في القصر الرسولي، وبدلاً من ذلك سيتم استخادم الجناح 201 من بيت القديسة مررثا، وهي الغرفة التي حصل عليها بالقرعة قبيل المجمع المغلق 2013 الذي أفضى لانتخابه. بذلك يكون البابا فرنسيس هو أول بابا منذ بيوس العاشر لا يقيم في الشقة البابوية في الطابق الثالث من القصر الرسولي منذ 110 سنوات، وقال أنه سيستخدم المكتب البابوي للعمل وللقاء كبار الشخصيات والاجتماعات الهامة، في حين سيقيم ويتناول طعامه في بيت القديسة مرثا.

المراجع[عدل]