بيت ايبا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بيت إيبا قرية من قرى نابلس. هي احدى قرى محافظة نابلس ,تقع إلى الشمال الغربي من مدينة نابلس على بعد 7 كم منها على الطريق الرئيسي (نابلس – طولكرم) تتبع لبلدية نابلس، إيبا: بكسر أوله، وفتح ثالثه، يحتمل أن يكون تحريف (إبا) السريانية بمعنى الأب (بالتشديد) في العربية وهو العشب، رطبه ويابسه. قال تعالى: (وفاكهة وأبا) فيكون المعنى (بيت الخضار والمرعى) وهو السبب الارجح .وبعض الروايات تقول ان كلمة إيبا هو اسم لإمرأة يهودية كانت تعيش في هذه المنطقة فسميت على اسمها . يحدها من الشمال قرية زواتا و من الجنوب قرية بيت وزن ومن الشرق رفيديا ومن الغرب قرية قوصين، وتعتبر من القرى النموذجية بفضل اهتمام مواطنيها بتطوير القرية وبتعاونهم مع المجلس القروي إذ تعتبر أكثر القرى تحضرا و تعليما وتقدما.

الجغرافيا[عدل]

ترتفع عن سطح البحر 415 م، وتبلغ المساحة العمرانية للقرية 400 دونماً، ومجموع مساحة أراضيها 6000 دونم.


الديانة[عدل]

يدين جميع سكان القرية بدين الإسلام فقط ولا يوجد فيها من يدين بالمسيحية او اليهودية او اية ديانة اخرى . و يوجد بالقرية مسجدان كبيران هما :

1- مسجد العز بن عبدالسلام

2- مسجد بيت ايبا الجديد

الصحة[عدل]

يوجد في القرية عيادة طبية عامة يتواجد فيها الطبيب يومين في الاسبوع و عيادة خاصة لطبيب عام من اهل القرية ولا يوجد فيها مختبرات تحاليل طبية حيث يضطر المواطنون استكمال العلاج في مدينة نابلس .

التعليم[عدل]

1- مدرسة الاتحاد الاساسية للذكور حتى الصف الخامس .

2- مدرسة بنات بيت ايبا الثانوية (القسم الادبي) والقسم العلمي يتحولون إلى مدرسة الذكور .

3_مدرسة مسقط الثانوية المختلطة من الصف السادس حتى التوجيهي .

يبلغ عدد طلاب مدارس بيت ايبا حوال 800 طالب وطالبة ويبلغ عدد الطلبة الجامعيين الذي يدرسون في جامعات فلسطين (القدس المفتوحة وجامعة النجاح الوطنية) حوالي 130 طالب وطالبة جامعيين.

السكان[عدل]

بلغ عدد سكانها عام 1922 حوالي 456 نسمة وفي عام 1945 م حوالي 630 نسمة وبعد الاحتلال الصهيوني عام 1967 حوالي 998 نسمة ارتفع إلى 1900 نسمة عام 1987. وارتفع عدد سكانها إلى حوالي 3800 نسمة حتى عام 2005 وقد بلغ أيضا عدد المغتربين خارج الوطن حوالي 2000 نسمة.


المياه و الكهرباء[عدل]

كان مصدر مياه أهالي القرية من (عين هارون) المجاورة، وعام 1973 م تم إنشاء شبكة مياه للقرية وأعيد تأهيلها عام 1997 م والمياه متوفرة في المنازل بالإضافة إلى شبكة طرق ممتازة إلا أنه وبسبب النمو الطبيعي للسكان وامتداد توسع العمران في القرية فان القرية بحاجة إلى توسيع وصيانة شبكة الصرف الصحي وإعادة تأهيل طرق داخلية بطول حوالي 7 كم. وكما ويوجد شبكة كهرباء أيضا تم تأسيسها عام 1978 م وبحاجة إلى توسعة وصيانة. ترتبط القرية بشكبة كهرباء مع بلدية نابلس .

الاقتصاد[عدل]

بالنسبة للصناعة يوجد في القرية العديد من المصانع من اشهرها و اهمها مصنع الالمنيوم الواقع على مساحة تقدر 13 دونم وهو أكبر مصنع للالمنيوم في فلسطين ويصدر المنيوم إلى الضفة الغربية والى قطاع غزة و إلى اراضي 48 و إسرائيل . اما بالنسبة للزراعة فحظها قليل فسكان القرية متحضرين ولا يقومون بالزراعة و الرعي مثل بقية القرويين و تضم القرية مساحات شاسعة من اراضي الزيتون وتعتبر من القرى الموردة لزيت الزيتون.