بيت براجانزا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
شعار العائلة

أسرة براجانزا هي احدى سلالة الأخيرة الذى حكمت البرتغال (1640-1910) وهي فرع من أسرة أفيز التى تعتبر فرع من أسرة بورغندي الكابيتيون من سليل الذكور,تقسم هذه الأسرة إلى قسمين حكمت الأولى البرتغال منذ نهاية حكم الأسرة الفيليبنية الهابسبورغ للبرتغال حتى عام 1853 والثانية منذ 1853 حتى انهيار نظام الملكي في البرتغال عام 1910 وقيام الجمهورية ولكن في عام 1860 بدأ القسم الثانية من أسرة تأخد أسم جديد بعد تنسل من أسرة ألمانية العريقة بيت ساكس كوبرغ وغوتا واصبح أسمها بيت براجانزا-ساكس كوبرغ وغوتا حيث أن الأمير فرناندو من ساكس وغوتا تزوج من ملكة البرتغال الأرملة أوغست، دوق ليوتشتينيرغ ماريا الثاني[1] بعد سنة من وفاة زوجها الأولى هو حفيدة الأمبراطورة فرنسا جوزفين وحفيد بالتبني لنابليون توفى بعد ثلاثة شهور من زواجهما بدون انجاب وبعد أن تزوج فرناندو من ماريا لم يسمى ملكاً حتى انجبا طفلهما الأول بيدرو عام 1837 واصبح أول حكام أسرة الجديدة.

أقطاعية براجانزا[عدل]

ألفونسو الأول مؤسس الأسرة

أنشاء الأسرة[عدل]

نتسب هذه الأسرة من خط الذكور إلى جواو الرابع الذى هو أول حكام الأسرة للعرش البرتغال , ولكن هذه الأسرة كانت قبل تولها العرش كانت احدى اقوى نبلاء في كل شبه الجزيرة الأيبيرية وكانت تحكم أقطاعية براجانزا شمال شرق البرتغال التى اهدها الملك أفونسو الخامس إلى عمه الذى سيصبح أفضل أعمامه ألفونسو الأول كونت بارسيلوس واصبح أول دوقاً للأقطاعية وألفونسو هو الأكبر أبناء جواو الأول ولكنه ابن غير شرعي.

دوق براجانزا[عدل]

ألفونسو الأول كونت بارسيلوس أصبح كونتاً على بارسيلوس الثامن في عهد والده جواو حيث شارك مع ووالده وأخوته الأصغر في غزو سبتة عام 1415 بعد أصرار من زوجة أبيه الإنجليزية القوية في البلاط فيليبا لانكاستر ولكنها توفى بأيام قليلة على هذا الغزو توفى والده 1433 من الطاعون مثل زوجته وأيضا أخو الملك دوراتي الأول عام 1438 من نفس المرض تاركاً البلاد في حالة الفوضى إذ أن ابنه ألفونسو لاحقا ألفونسو الخامس لا يزال صغيراً جدا فاصبحت الملكة الأم هي الوصية على العرش بقرار من الملك قبل وفاته ولكن هذا القرار لم يحظى بشعبية كبيرة إذ أن الملكة الأم إليانورا من أراغون كانت أجنبية مما استدع كورتيس بيتر دوق كويمبرا ليصبح الوصي الجديد من هنا بدأ الصراع بين بيتر وألفونسو زادت التوترات كثييرا بعد زوجة الملك الصغير من أبنة بيتر وليس من أبنة ألفونسو عام 1446, اكفى ألفونسو الملك عمه ألفونسو كونت بارسيلوس أقطاعية براجانزا عام 1442 واصبح من أقوى نبلاء البرتغال وبعد وفاة أخيه المترد بيتر الأول، دوق كويمبرا عام 1448.

أقطاعية من بعده[عدل]

بعد وفاته عام 1461 اصبح الدوق أبنه فرناندو الأول ومن بعده أبنه فرناندو الثاني تولى دوقية هو صغيراً اعتمد عليه الملك في كثير من الشؤون العسكرية ولكن بعد وفاة الملك وصعود أبنه جواو الثاني حدة من امتيازات السلطة عند النبلاء لما كانت في عهد والده حيث اعدم كثير من النبلاء في عهده ومن بينهم نسيبه دييغو، دوق فيسو وبيجا وبعدها بقليل تم اعدمه في لشبونة وصوردت املاكهم وتم نفي عائلته إلى قشتالة كان أبنه خايمي صغيراً وبعد وفاة جواو الثاني وصعود ابن عم ونسيبه مانويل دوق فيسو وبيجا إلى سدة الحكم غفر عن البيت المنفى براجانزا واعاد املاكهم حيث أن زوجة فرناندو الثاني هي أخت الكبرى لمانويل واصبح خايمي أمير البرتغال بفترة قليلة قبل حصول مانويل الأول على الأولاد ولكن هذا القرار لم يتحظى شعبية من الملكة الأرملة إليانورا أفيس هي أيضا أخت الكبرى لمانويل وأكبر بنات دوق فيسو ولكن أُزيل بعد انجاب جواو، أمير البرتغال من زوجته ماريا من أراغون ابنة الملكان الكاثوليكان.

انفانتي إدوارد تزوج من أبنة خايمي الأول إيزابيل حيث تنازل أخوها تيودوسيو الأول دوق براجانزا عن دوقية غيمارايش كمهر لأخته وانجبا ابنتين وولد والكبرى هي انفانتا ماريا تزوج من ألساندرو فارنيزي الذى قدم ولائه لفيليب الثانيي ملك لإسبانيا, والثانية انفانتا كاترينا التى تزوج من جواو الأول, دوق براجانزا امتازوا بمطالبهما بالعرش البرتغالي بعد وفاة سبستيان الأول ملك البرتغال وعم هنريك ملك البرتغال من مجموعة من أبناء اعماماته (انظر:أزمة خلافة البرتغالية 1580) ولكن أنتوني ابن عمه يعتبر غير شرعي حيث طالب بالعرش ولكنه اعلن نفسه ملك البرتغال وافسد قرار العرف الأقطاعي مما سمح دخول الأسبان إلى البرتغال حيث أن أنطونيو طالب العرش كما فعل جده الغير شرعي ومؤسس أسرة أفيس جواو الأول ولكنه لم يصمد كثيرا وكون حكومة امعارضة في احدى جزر البرتغال لمدة ثلاثة سنوات بهكذا انتهى عصر أسرة أفيس (1385-1583) اصبح فيليب الثاني ملك إسبانيا الأول من البرتغال واعلن دوق براجانزا تيودوسيو الثاني ولاء له حرب معه ضد أنتوني.

العرش البرتغال[عدل]

جواو الرابعأول حكام البرتغال من الأسرة

ورث جواو الثاني دوق براجانزا ادعاء جدته انفانتا كاترينا واصبح مطالباً بالعرش وسنده في ذلك النبل البرتغال حتى في ذلك عام 1640 واصبح الدوقية مرتبطة بالورثة العرش وخلفه أبنه ألفونسو السادس الذى اصبح وريث العرش الثاني لجواو بعد وفاة أبنه الأول امتازت أواخر عصره بتخلخل العلقى له واصبح أخو بيدرو الوصي على العرش إلا أن في نهاية المطاف تم طرد ألفونسو من البلاط وتوفى في المنفى وهكذا اصبح بيدرو الملك رسمياً عام 1683 حتى 1706 وخلفه ابنه جواو الخامس بعد أن عاني والده من الأبناء وكانت الأسرة على وشك انقراض وحدث في عصر زلزل لشبونة العظيم تم تطوير الأقتصاد بعد جلب الذهب من البرازيل أكبر مستعمراتها توفى عام 1750 وخلفه أبنه يوسف الأول الذى حكم البلاد حتى عام 1777 وخلفته أبنته ماريا، أميرة البرازيل ودوقة براجانزا واعلنت معها زوجها الذى هو عمها ملكاً البرتغال (1777-1786) تحت مسمى بيدرو الثالث واصبح أبنهم البكر خوسيه أمير البرازيل ولكن توفى عام 1788 في عام 1786 اصبح عقل الملكة مختلاً وزادت بعد وفاة زوجها في يونيو 1786 ووفاة أبنه عام 1788 واصبحت غير قادرة على السلطة رسمياً بادع من أطبائها عام 1792 واصبح أبنه الثاني أمير جواو وصي العرش ولكن موافقة جئت عام 1799 في عام 1801 بدأت الحروب النابليونية في السطؤ في الساحة الأوربية وكانت البرتغال وإسبانيا مهددتا اصبح إسبانيا عميلة لنابليون وبدأوا يهددون البرتغال التى كانت تحت حماية الإنجليز في عام 1807 تم نقل البلاط الحاكم من البرتغال إلى ريو دي جانيرو التى وصلوها عام شهر مارس في عام 1808 وتم استقبل العائلة استقبالا مرحباً على مدى تسعة أيام دون انقطاع وبدأ الأمير جواو في نتظيم المستعمرة وادخال المؤسسات الحكومية فيها حتى تم ألغاء النظام الأستعماري فيها عام 1815 واصبحت مملكة تم تغيير اسم البلاد باضافة مملكة البرازيل اصبحت تعرف بالمملكة المتحدة من البرتغال والبرازيل والغرب واصبحت ماري الأولى ملكة البرتغال والغرب أول أباطرة البرازيل ونمط الجديد أصبح الأمير جواو الوصي العرش ملك البرتغال والبرازيل والغرب عام 1816 بعد وفاة والدته التى عرفت في البرازيل بالمجنونة انتهت الحروب النابليونية عام 1815 ورجوع عائلة بوربون إلى سدة الحكم الفرنسي وأعادة تنظيم أوروبا من جديد من خلال المعاهدة فيينا كذلك المملكة شاركت فيها اقتراح بعض الناخب رجوع العائلة لكن البعض أصرت على البقاء ووافق العائلة على البقاء, ولكن الأمور تأزمت عام 1820 بين كلا المملكتين اقتراح الملك تعيين الوريث بيدرو على شؤون المملكة البرتغال والغرب ولكن الأمير رفض وقام الملك بعكس اعطى الشؤون البرازيلية للأمير ورحل إلى البرتغال ولكن الأمير اعلن نفسه إمبراطور البرازيل عام 1822 ولكن والد لم يعترف باستقلال البرازيل حتى عام 1825 من خلال معاهدة ريو دي جانيرو التى تقول باحتفاظ الملك بامبراطور البرازيل ويصبح أبنه الملك الفخري لبرازيل .

توفى الملك عام 1826 مسمما ويشتبه في تسممه الماسونيين دون اعلن الوريث اصبح بيدرو الأول ملك البرتغال والغرب ولكن تخلى عنها لصالح أبنته الكبرى ماريا دا غلوريا تعتبر ملكة الوحيدة التى تلد خارج البرتغال كانت صغيرة في السن , فوجد صعوبة تعيين الوصي عليها فعين أخته ماريا إيزابيل المفضلة عند والده وأيضا كانت مرشحة لتولى العرش بعد أن اصبح بيدرو أمبراطوراً، ولكن بيدرو عين أخوه انفانتي ميغيل وقرار تزوجاهما ولكن ميغيل واغتصاب العرش لنفس عام 1828 ونفى أبنة اخيه وحل البرلمان الذى كون حكومة المعارضة في احدى جرز البرتغالية واعترفت إسبانيا والدولة البابوية والولايات المتحدة بحكومة ميغيل ,وإما بريطانيا وفرنسا اعترفا بحكومة المعارضة .

عام 1831 تنازل بيدرو الأول عن العرش لأبنه بيدرو الثاني وقاد جيوش الليبيرالين (المعارضة) واستضم مع أخوه الملك في حروب عرفت تاريخيا ب"حروب اليبيرالية أو حرب الأخوين انتهى هذه الحروب بتوقيع معاهدة وتنازل ميغيل عن العرش وهكذا رجعت ماريا إلى العرش عام 1834 وحصلت على فسخ الخطوبة من عمها تزوج من أوغست، دوق ليوتشتينيرغ ولكنه توفي بد شهور من زواجهما وهو حفيد الإمبراطورة جوزفين زوجة نابليون وتزوج الملكة الأرملة من الأمير ساكس وغوتا الأمير فرديناند وهو قريب كلا من الملكة فيكتوريا وأمير ألبرت وخاله هو الأمير ليوبولد لاحقا ملك بلجيكا ولم يسمى بملك عند زواجهما حتى أنجبا طفلهما الأول بيدرو لاحقا بيدرو الخامس توفى ملكة أخر سليل ملوك بيت براجانزا في البرتغال وخلفها أبنه البكر بيدرو الخامس الذى عدل العائلة بأضافة عائلة والده تحت مسمى "بيت براجانزا-ساكس كوبرغ وغوتا" الذى يعتبر أخر بيوت حكماً في البرتغال.

العرش البرازيل[عدل]

الانطلاق من جون السادس والعائلة الملكية؛ 1810

بدأت الحروب النابليونية عام 1801 واصبحت البرتغال مهددة لخطر فرنسا كانت البرتغال في حالة من افزضى لأن ملكتها مجنونة وكانت تحت وصية أبنها الأمير جواو وبلغ التهديد ذروته عام 1807 حيث هربت العائلة المالكة مفاجئ من البرتغال نحو أكبر مستعمراتها في الأول من نوفمبر من نفس العام كانت السفن تعني من الخراب والمرض وخاصة في مؤخرتها ولكن العائلة وصلت سليمة في يناير من عام 1808 إلى سالفادور مكثوا فيها قليل حيث تم استقبالهما أحسن استقبال حيث عرض أهلها إلى الوصي بأن تكون العاصمة ولكن الوصي رفض اصر على استكمل الرحلة إلى ريو دي جانيرو التى وصلوها في شهر مارس من نفس العام واجه الوصي صعوبة في العاصمة الجديدة مثل نقص في القصور لاستيعاب نبلاء البرتغال حيث تم تحويل كثير من السجون والملاهي أماكن العامة...إلخ أماكن للأقامة الأشراف, واصبحت مدينة في ازدياد عدد سكاني.

وصول دوم جواو إلي البرازيل

عام 1815 تم إلغاء الإستعمارية البرازيل وتحولت إلى مملكة واصبحت الدولة تعرف [[المملكة المتحدة من البرتغال والبرازيل والغرب|بالمملكة المتحدة من البرتغال والبرازيل والغرب]] واصبحت ماريا المجنونة الأول أباطرة البرازيل ولكنها توفى في سنة القادمة وخلفها أبنه الوصي تحت مسمى جواو السادس انتهت الحرب النابليونية عام 1815 وتبقت العائلة في البرازيل حتى عام 1821 بعد أن تأزمت القضية رجعت العائلة إلى البرتغال وابقى الملك أبنه الوريث في البرازيل لإدارة شؤونها ولكن الوريث قاد تمرد ضد والده واعلن استقلاله من البرتغال بعد أن نصب نفسه إمبراطوراً على البرازيل في 26 مايو من عام 1822 ولكن البرتغال لم تعترف باستقلال البرازيل حتى عام 1825 بالضغط من الإنجليز حيث أحتفظ بأمبراطور البرازيل.

توفى جواو مسمم في العام اللاحق دون اعلن وريث نصب بيدرو الأول نفسه ملك البرتغال والغرب ولكنه تخلى عنه لصالح أبنته الكبرى ماريا دا غلوريا وعين اخوه ميغيل وصي عليها ولكن ميغيل اغتصاب العرش لنفسه ونفى ابنة أخيه عام 1828 ولكن بيدرو لم يتقبل هذا الوضع صرعان ما نتازل عن الحكم للأصغر الأبنائه من زوجته الأولى بيدرو الثاني عام 1831 وكان بيدرو الثاني لم يتجاوز السادسة من العمر واختيار ثلاثة اشخاص لوصي عليه اقيل الأولى من منصبه في ديسمبر 1833 وفي عام اللاحقة انتهت حرب الأخوين بتنازل عمه عن العرش لصالح أخته وأيضا إمبراطور المتنزل توفى في نفس العام توج بيدرو الثاني رسمياً عام 1840 بعمر الرابع عشر اهتم بيدرو كثيرا بالفنون والعلوم حيث كان منفتحاً اكثر من والده حيث اصبحت البرازيل في تطور شيئا فشيئا وكن تم عزله بانقلاب عسكري عام 1889 بعد ثلاثة والخمسين من الحكم.

بيت براجانزا-ساكس كوبرغ وغوتا[عدل]

هو الفرع الثانية من الأسرة وتم بالزواج الملكة الأرملة ماري الثانية من الأمير فرناندو من كوبرغ ساكس وغوتا في يناير 1836 , بحيث تم استبعاد أبناء بيدرو الأول والرابع من خط الخلافة البرتغالية وأيضا تم استعباد ميغيل الأول من خلافة عام 1834 بموجب إتفاقية إيفورا مونتي واصبح سليل الأولى في انقراض في خط الخلافة وكان الأمل في انجاب أطفال من ماريا الثانية وهكذا تزوج من أوغست، دوق ليوتشتينيرغ ولكنه توفى قبل بلوغ العام من زواجهما تزوج من أمير ساكس كوبرغ وغوتا فرديناندالذى سمياً بملك مشترك مع ماريا الثانية بعد انجاب اكبرهم بيدرو عام 1837 وسرعان ما اعُطيا له ألقاب ورثة عرش من أمير الملكي للبرتغال و دوق براجانزا و أمير بيرا وغيره توفي الملكة 1853 وتم إبطال ملكية والده بمجرد وفاة الملكة وخلفهما بيدرو أكبر أبنائهما تحت مسمى بيدرو الخامس الذى توفى في عام 1861 دون وريث وخلفه أخوه الأصغر سناً لويس تحت مسمى لويس الأول تزوج من الأميرة الإيطالية ماريا بيا من سافوي أبنة ملك إيطاليا الموحدة فيتوريو إمانويلي الثاني وانجبا كارلوس الذى اصبح أمير الملكي للبرتغال وبعد وفاة والده اصبح ملك البرتغال حتى اغتياله عام 1908 وخلفها أبنه الأصغر مانويل دوق بيجا الذى تنازل عن العرش في الخامس من أكتوبر عام 1910 وبذلك انتهاء الملكية في البرتغال التى استمر خسمة قرون تقربيا من عام (1139-1910) واقيمت الجمهورية وهي مستمر حتى وقتنا هذا, ولكن الملك المخلوع لم يقف مكتفو الإيدي بل طالب بالعرش في منفاه في إنجلترا حتى وفاته 1932 وتم تمرير الإدعياء إلى ميغيليست أحد أحفادة الملك ميغيل الأول.

نهاية الأسرة والملكية[عدل]

اصبحت الإمبراطورية البرتغالية في مراحل الضعف منذ تهديدات خطر الحروب النابليونية ووصل إلى قمة الخطر بعد احتلالها عام 1807 و هروب العائلة المالكة فجأةً من البلاد وتقسيم البلاد إلى ثلاثة كيانات واصبحت ريو دي جانيرو في البرازيل ثلاثة عاصمة للإمبراطورية بعد كويمبرا و لشبونة واصبحت أول دولة أوربية تحكم من خلال مستعمرتها اصبحت البرازيل تتطور شيئا فشيئا حتى تم إلغاء نظام الإستعمارية عام 1815 واصبحت مملكة مثل البرتغال والغارف , وفي نفس السنة انتهت الحروب النابليونية بهروبه ونفيه أخيرا نحو جزيرة القديسة هيلانة وتم إعادة تنظيم أوروبا من خلال معاهدة فيينا شاركت فيها المملكة كغيرها من ممالك أوروبا ولكن العائلة المالكة بقيت هناك تحت عام 1821 بعد نهوض عدة ثورات في البرتغال وتطالب برجوع العائلة وكذلك رجوع البرازيل إلى وضعها السابق اقترح الملك أنذاك خيار أفضل للملكتين هو إدارة شؤون مملكة البرتغال من خلال أبنه بيدرو، أمير الملكي للبرتغال والبرازيل إلا أنه رفض اقتراح الملك فقام الملك بالعكس وبالبقائه في البرازيل, جلس الكورتيس البرتغالي جلسةً تطالب فيها رجوع أمير الملكي للبرتغال إلى البرتغال ورجوع البرازيل إلى مستعمرة برتغالية إلا انه رفض إقتراح الكورتيس وسرعان ما أعلان استقلاله عن البرتغال واعلن نفسه إمبراطور البرازيل عام 1822 ولكن البرتغال لم تعترف بهذا الأستقلال للأن خسارة البرازيل تعنى خسارة معظم إقتصادته بحيث تستفيد البرتغال وأكبر مستعمراتها بجلب الذهب والفحم والمعادن لهذا تعنى خسارة البرازيل خسارة الأقتصاد ولكنها اعترفت بها أخيراً بضغوط من إنجليز بموجب معاهدة ريو دي جانيرو وبدأت البرتغال تفرض الحماية على مستعمراتها في أفريقيا و آسيا.

الخريطة الوردية التى تربط بين مستعمرة أنغولا بالمستعمرة موزامبيق وهذا يعنى اغلاق إلى مستعمرات الإنجليزي الجنوبية

بدأت مستعمرات البر تغالية في أفريقيا و آسيا بسبب التدافع على أفريقيا و آسيا من قبل الممالك الأوروبية أخرى التى شلمت في أفريقيا الرأس الأخضر و ساو توميه وبرينسيب و غينيا بيساو وأنغولا و موزامبيق, فدخلت البرتغال المناطق النائية من أنغولا وموزامبيق، فمشروع لربط المستعمرتين أو مايسمى بالخريطة الوردية كان هدف البرتغال الرئيسي في النصف الثاني من القرن 19. ولكن لم يتقبل البريطانيون الفكرة، فقد كانت لهم تطلعاتهم الخاصة لأراضي بريطانية متجاورة تمتد من القاهرة إلى كيب تاون. ففرض الإنذار البريطاني على كارلوس الأول ملك البرتغال سنة 1890، مما انهى مشروع الخريطة الوردية، مما تسبب في سخط الجمهوريين من الملك خاصةً والعائلة المالكة عامةً دخلت البرتغال في ثورات محلية غالبها كان سببها الجمهوريين وحتى أنها أفلست مرتين وصلت إلى ذروتها عام 1908 بحيث قام أحد معاوني الجمهوريين بمحاولة اغتيال العائلة المالكة جميعها ، توفى الملك فوراً وبقي ولي العهد لويس فيليبي عشرين دقيقةً ثم توفى وأصيب دوق باجة في ذراعه ، خلفه في العرش تحت مسمى مانويل الثاني ولكن الملكة خرجت سليمةً, ولم تتوقف ثورات الجمهوريين عند هذا الحد بل وصلت إلى قمتها عام 1910 من خلال ثورة الخامس من أكتوبر بحيث تنازل مانويل الثاني عن العرش خرج إلى المنفى وإدعي العرش حتى وفاته عام 1932 وانقراض سليل هذا البيت بوفاته حيث توفى عمه ألفونسو، أمير الملكي للبرتغال عام 1920 وتم تمرير الأدعياء إلى أحد أبناء أعمام هم ميغيليست مؤيدين شرعية ملك المخلوع ميغيل الأول ملك البرتغال مدعيون هذا العرش حتى وقتنا هذا.

أعادة البناء[عدل]

توفي مانويل الثاني في لندن, إنجلترا في 2 يوليو 1932 وأذنت الحكومة البرتغالية بدفنها في المقبرة بيت براجانزا في 2 أغسطس 1932, في عام 1922 عقد الملك المخلوع مع أنصار الميغيلية تمرير الإدعياء بالملكية عليهم إذ لم يسفر إنجاب الأبناء وذلك في ميثاق باريس المزعوم.

أنطونيو سالازار ديكتاتور البرتغال أذن عودة بيت ميغيلية فرع من آل براجانزا (المحظورة) منذ عام 1834 من خلال إتفاقية إيفورا مونتي التى توقع بتنازل ملك ميغيل الأول عن العرش ورجوع الملكة المخلوعة, وكانت هذه الإتفاقية سارية حوالى 98 سنة من خرجوهم ويعترف الدستور البرتغالي على أنهم دوق براجانزا والأمير الملكي وممثل بيت براجانزا ولكن هم لديهم يرون أنفسهم ملوك للبرتغال.

المراجع[عدل]

  1. ^ CONSTITUIÇÃO POLITICA DA MONARCHIA PORTUGUEZA p. Title 1, Chapter 1, Article 5.