بيت جبرين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صورة تُشير إلى موقع القرية ويظهر فيها بعض آثارها، عام 2005م.

بيت جبرين هي قرية فلسطينية مُهجَّرة تقع شمال غربي محافظة الخليل وتبعد عن مركزها حوالي 25كم، وقد دُمّرت عام 1948م ولا يزال البعض من آثارها، ترتفع القرية 287م عن سطح البحر .

التسمية[عدل]

التاريخ[عدل]

العهد الروماني[عدل]

كلمة جبرا آرامية الأصل تعني: (القوة والشدّة) وقد كانت بيت جبرين قلعة من قلاع الإدوميون عام 500 ق.م وكانت عاصمة لأكبر مقاطعات فلسطين وقد هدمها الفرس عام 40 ق.م ثم أعيد بناؤها بإسم: بيت جبرا ثم أطلق عليها إسم: بيت جبرين.

كانت في القرن الرابع مركزًا لأسقفية مسيحية وعندما دخلها عمرو بن العاص؛ بعدما دانت له غزة وعمواس أعطى أهلها الأمان على أنفسهم وأموالهم ومنازلهم على أن يدفعوا الجزية والخراج.

الخلافة الإسلامية[عدل]

أسهم موقع بيت جبرين دورا كبيرا في نشر الدعوة الإسلامية، والانتصار العربي على الروم، فبالقرب منها، وقعت معركة اجنادين في 30 تموز (يوليو) 634 م، بين جيش المسلمين بقيادة خالد بن الوليد وبين الروم، وهي المعركة التي مهدت إلى معركة اليرموك الحاسمة في التاريخين العربي والبيزنطي. وسكنها المسلمون في عهد الخليفة الثاني أبو بكر الصديق، وقبل أن تقع فلسطين تحت الحكم العربي، الذي تم في عهد عمر بن الخطاب.

الإفرنج[عدل]

عندما استولى الإفرنج على بيت جبرين أقاموا قلعة حصينة عليها بين عامي 1135-1137 كانت تشرف على الطريق بين غزة وعسقلان من ناحية وبين الخليل من ناحية أخرى وقد استولى عليها صلاح الدين الأيوبي عام 1187 ودمرها عام 11001 قبل أن يتمكن الإفرنج من استردادها وقد استطاع الظاهر بيبرس تطهيرها من الإفرنج عام 1244.أعيد تحصين بيت جبرين عام 1551 في بداية العهد العثماني.

النكبة[عدل]

بقيت الدوله الفلسطنيه عريقة، حتى وقعت في أيدي احتلال العدو عام 1948 حيث تم تدميرها وتهجير سكانها.أقيمت عليها عام 1949 قلعة إسرائيلية باسم:بيت جفرين Beit Gurvrin. تحتوي بيت جبرين على بقايا كنسية وتحصينات وعقود ومدافن ومغر وتبلغ مساحة أراضيها 56 ألف دونم، غرس الزيتون في 3500 دونم منها وتحيط بها أراضي قرى إذنا ودير نخاس، ورعنا، وزيتا، وعراق المنشية، والقبيبة، والدوايمة ،ودورا وقد ورد ذكرها في كتاب مسح غربي فلسطين في الجزء الخاص بمنطقة القدس Survey of Western Palestine " أن بيت جبرين قرية كبيرة تقع على المنحدر الشرقي للوادي وهي ذات أراض صخرية موحلة ومنخفضة من الشمال والغرب، وهي محاطة بالتلال الصغيرة من كل جانب ولذلك لاترى من مسافة ما من أي اتجاه وهي تشرب من أربعة آبار أغزرها بير أم جديع جنوبا وتضم أربعة أخاديد مشجرة بالزيتون ويبلغ عدد سكانها 900-1000 من المسلمة (عام 1883). ومما يميزها وجود عدد كبير من الكهوف حولها وقد ذكر اسمها في التلمود تحت اسم Beht-Guvrinوذكر اسمها في الفترة الصليبية باسم Gibelin كان معظم بيوت القرية في القرن التاسع عشر مصنوع من الطين، وكان بيت الشيخ المكون من طابقين مبني من الحجر. كان عدد سكان بيت جبرين عام 1912 ألف مسلم وعام 1922 1520 شخصا وعام 1931 1904 نسمة يسكنون 623 بيتا وقدر عددهم عام 1945 2635 نسمة. وفي عام النكبة وصل عدد السكان فيها ما يقارب ال 3000 نسمة وبعدها هاجروا إلى عدة مخيمات منهم مخيم الفوار في الخليل ومخيم بيت جبرين في مدينة بيت لحم وفي بعض البلدان المجاورة كالأردن وسوريا ولبنان

اليوم[عدل]

كل ما بقي منها مسجد، ومقام الشيخ تميم الداري وبعض المنازل منها بيت المختار عبد الرحمن العزة ومسلم العزة. والمسجد بناء حجري مسطّح السقف، له نوافذ عالية مقوّسة من جميع جهاته، وله أبواب مقوّسة الأعلى أيضاً، وله في الجهة الخلفية رواق واسع القنطرة تعلوه قبة. والمسجد محاط بالنباتات البرية. أمّا المنازل الباقية فبعضها يقيم فيه اليهود، وبعضها الآخر مهجور. وقد حُوّل أحدها- وهو بناء حجري مؤلف من طبقتين، وله باب مستطيل ونوافذ- إلى مطعم إسرائيلي مسمى باسم عربي هو ((البستان)). وتنتصب منازل إسرائيلية مسبقة الصنع قرب المقام المهجور. وبات موقع القرية مغطى بالأعشاب الطويلة والشجيرات ونبات الصبّار وأشجار الكينا، في حين أصبحت المنطقة الغنية بالآثار موقعاً يجتذب السياح.

جغرافيا[عدل]

إن قرية بيت جبرين والمناطق المحيطة بها تعتبر من المناطق الأثرية التي ازدهرت فيها حضارات الأمم والشعوب ولذلك فهي تحتوي على عدد كبير من الخرب والآثار بلغ عددها أكثر من 26 خربة وأكبرها خربة عطاالله (بوايك عطاالله), ومساحة اراضي الخربة 3000 " تلاتة آلاف " دونم.

السكان[عدل]

ثوب فلسطيني من بيت جبرين.

عطا الله مريزيق وهو أول مختار لبيت جبرين في تارخها الحديث، وكان يمثل (العزة والغبارية والدعاجنة).

ومن المخاتير والوجهاء أو الشيوخ الذين طالما كانت تشير إليهم الروايات كان الشيخ عبد الرحمن عبد اللطيف العزة'، يمثل ثلاث حمائل العزة وثم المختار خليل عبد الرحمن الحموز– مختار بيت جبرين والشوابكة,ثمعلي مسلم الحموز أصبح مختار الشوابكة وبعد أن آل الأمر إلى مختار واحد لكل عائلات القرية اعتمد في حينه المختار يونس عبد الفتاح العزة والذي لم يحظ برضا البريطانيين وتم عزله ثم جاء من بعده المختار طلب سمور العزة واستمر في المخترة حتى عام 1948. معظم سكانها من عائلة العزة هجرو منها من اراضيهم حيث انتقلوا إلى أماكن عديدة منها بيت لحم حيث اسسوا مخيم بيت جبرين أو الاسم الأكثر شيوعا مخيم العزة لانهم أكثر اناس فيه.

والباقي من بعض الناس الذين كانو في بيت جبرين انتقلو الي غزة وهم الآن باسم عائلة جبريل وهي عائلة عريقة في غزة أفراد عائلة الجد الكبير جبريل محمد جبريل الذي تميز بقوته وشدته. وخرج من بعده أبناء واحفاد يتميزون بالقوة والشدة والاحترام.

معظم عائلاتها انتقلت إلى منطقة الخليل وبيت لحم في الجزء غير المغتصب من فلسطين حتى عام 1948 ويتركز أغلبهم في مخيمي الفوار جنوب الخليل ومخيم يسمى باسم مخيم العزه "بيت جبرين" في بيت لحم

وتعتبر عائلة الشوابكة من أكبر العائلات في هذه القرية والتي تتميز برجالاتها المميزين بالثقافة والعلم وعلى رأسهم السيد الحاج عبد الرحمن احمد عبد القادر الشوابكة (أبوهيثم) والذي خدم في مجال التعليم لمدة أكثر من 35 عاما تبوأ خلالها أعلى المناصب في المؤسسات التعليمية ومن أهمها (وكالة الغوث)وفي جميع فروعها في مخيمات الأردن وكذلك في أكبر المدارس في السعودية وقد رفد هذا الكبير المجتمع بابنائه وبناته المميزين في خدمة المجتمع عامة ومنهم السيد هيثم واسامة وجهاد واحمد البوند.

العمارة[عدل]

بيت جبرين عام 1839م بريشة ديفيد روبرتس.

نسبةً لموقع القرية الواقع بين عدة قرى وتاريخها العريق واتساع أراضيها جعل منها مركزًا مُهمًّا ونشأت فيها عدة مؤسسات أهمها:

  • دار الحكومة

أقام الإنتداب البريطاني فيها مركزًا يتواجد فيه رجال الشرطة والجيش للإنطلاق منه للسيطرة على باقي القرى في المنطقة، وكان يُجلب إليه المُخالفون عن القانون فيُجرى معهم التحقيقات ليُحوّلوا فيما بعد إلى مدينة الخليل، وبُني هذا المركز على غرار جميع المراكز التي أقيمت في فلسطين في مدنها وبعض قراها المُهمَّة، وقد بلغ عددها أربعة وخمسون مركزًا.

  • العيادة

كانت هذه العيادة تخدم القرية والقرى المُجاورة لها فقد كان فيها مُفوَّض مُقيم بالإضافة إلى طبيب يزورها بين الفينة والأخرى.

  • المدارس

كان في القرية مدرستان إبتدائيتان أحداهما للذكور وأخرى للإناث، وكانت الصفوف في مدرسة الذكور حتى السابع، وهذا يعني أنّ هذه المدرسة كانت من المدارس ذات الشأن وكان يفد إليها الطلبة من القرى المجاورة.

  • القائمقامية

أنشئت من أجل تصريف أمور السكان.

  • السوق

كان يُقام سوق بيت جبرين فقط يوم الثلاثاء من كل أسبوع وكان يُعرض فيه السلع من القرى المجاورة.

  • المسجد

يُعتبر مسجد بيت جبرين من أقدم المساجد في فلسطين ويُدعى بـِ "المسجد العمري".

  • المضافات

كانت لكل حمولة في بيت جبرين مضافة تبحث فيها كل أمور الحمولة وعلاقاتها مع الحمائل الأخرى والمشكلات الطارئة.

  • الكتاتيب

وقد ظل نظام الكتاتيب في بيت جبرين على الرغم من وجود مدرسة الذكور، وكان أشهر هذه الكتاتيب كُتاب الشيخ علي الذي يدرس فيه القرآن واللغة العربية.

معرض الصور[عدل]

المراجع[عدل]

أنظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]