بيت جن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بيت جنّ هي قرية عربية درزية تقع ضمن أراضي الجليل الاعلى في فلسطين المحتلة ، على ارتفاع 930 - 1030 مترًا فوق سطح البحر. وهي من اعلى قرى فلسطين الداخل وتمتد مساحتها على 9,079 دونم من الأراضي, وهذا ما يعادل ال 50% من الاراضي الاصليلة لسكان لقريه, حيث ان باقي الاراضي صودرت تدريجياً من سنة 1948 حتى يومنا هذا من قبل دولة الاحتلال, بالرغم من ان نسبة ليست بقليلة تخدم تحت قانون الخدمة الاجبارية في الجيش وسلك الشرطة.

عن القرية[عدل]

بيت جن هو موقع قرية قديمة في أعلي جبال الجليل الاعلى. تم إعادة استخدام الحجارة القديمة في بناية منازل القرية، وكما تم العثور على آبار ومعاصر عنب وقبور منحوتة في الصخر.

نحو 1250 م، وقد ذكر اسم بيت جن من قبل فرسان توتوني وكانت واحده من اهم القلاع في المنطقة، واسمها Beitegen.

وفقا لأسطورة محلية، عاشت العائلات الدرزية في المنطقة في المستعمرات المنتشرة في التلال القريبة بالقرب من مصادر المياه حتى القرن 13 أو 14. ويقال ان اثنين من الصيادين تبحث عن ماكن آمن عثرا في في هذه المنطقة على كهف حيث وجدوا بئر قديم مملوء بالماء. وخلاصة رحلة الصيد كانت نتيجة لاستقرار عدد من الاعائلات والتي على ما يبدو أصبحت فيما بعد "بيت جن".

العهد العثماني

في 1517، أصبحت القرية تحت حكم الإمبراطورية العثمانية مع بقيةالاراضي الفلسطينية، وفي 1596، ظهرت بيت جن في سجلات الضرائب العثمانية بأنها في النواحي (المناطق الفرعية) من عكا تحت لواء (حي) صفد. وكان عدد سكانها 102 من الأسر و5 من العزاب ، وجميعهم من الدروز المسلمين. دفعوا ضرائب على منتج خاص ومنها : الحرير، الماعز و / أو خلايا النحل، زيت الزيتون و / أو العنب.

في أغسطس 1754، المبشر ستيفان شولتز زار القرية. وأشار إلى أن السكان كانوا يصنعون قرب للمياه، ووصف العنب في المنطقة على انة من افخر واجود انواع العنب, وانه كان كبير الحجم.

الباحث التوراتي الأمريكي إدوارد روبنسون Edward Robinson , وصف بيت جن بأنها "قرية كبيرة بنيت بشكل جيد, من منازل المصنوعة من الحجر الجيري", في عام 1852. كان هناك 260 من الذكور، كلهم من الدروز. في عام 1875، المستكشف الفرنسي فيكتور غيران Victor Guérin زار القرية، التي كان اسمها Beit Djenn. وقدر أنه كان يعيش بها ما يقارب المئتي شخص، جميعهم من الدروز. وأشار كذلك إلى أنه "قبل بضع سنوات كان عددهم أكثر من ذلك بكثير، مما يبدو له من المنازل المهجورة التي بدأت في الانخفاض الى انقاض, حيث قيل له أنه فر سكانها إلى حوران هربا من التجنيد.

في عام 1881 المسح لسكاني لفلسطين الغربية وصفت بيت جن كقرية جيدة مبنية من الحجر الجيري، وعدد سكانها ما يقارب ال 400 شخص, منهم 300 مسلم و 100 درزي، وايضاً عرفت بحدائقها ومزارعها وكروم العنب واسعة النطاق.

عهد الانتداب البريطاني

في التعداد السكاني عام م1922 على فلسطين الذي أجرته سلطات الانتداب البريطاني، بلغ عدد سكان بيت جن 902 شخص : 6 من الاسلام،وفرد مسيحي و895 درزي. وفي وقت تعداد عام 1931، كانت بيت جن عبارة عن 229 منزلا تحت حكم الانتداب البريطاني على الاراضي الفلسطينية وبلغ عدد سكانها 1100 من الدروز و مسلم واحد.

في عام 1945 بلغ عدد سكان بيت جن مع قرية عين الأسد 1،640، جميعهم من العرب الدروز، الذين يمتلكون 43،550 دونم من الأراضي وفقا لمسح الأراضي والسكان الرسمي. وكان 2،530 دونم من مجمل الاراضي من المزارع والأراضي القابلة للري، 7،406 دونم المستخدمة في الحبوب، في حين أن 67 دونم كانت مبنية الأرض اي ان سكان القرية استقرو على 67 دونم من الاراضي حيث قامو ببناء منازلهم.

وفي يومنا هذا اغلبية العائلات التي تسكن القرية هي اصلها من منطقة لبنان الشوف, حيث هاجروا في القرن ال18 بحثاً عن مكان جديد للسكن, وهرباً من بطش الاتراك, والخلافات ةالنزاعات الدينية.


الجغرافيا والمناخ

تتميز بيت جن بمناخ بارد، حتى في فصل الصيف، ويوفر مناظر بانورامية التي تمتد من بحيرة طبريا وحتى البحر الأبيض المتوسط وذلك ​​في الايام صافية الجو.

التعليم

في عام 2013، حصدت مدرسة بيت جن الثانوية المرتبة الأولى في البلاد من حيث عدد الطلاب المتخرجين مع شهادة الثانوية العامة "البجروت".


معالم دينية: في أحد جبال القرية نجد مغاره للنبي بهاء الدين ، وهو أحد الأنبياء المقدسين عند الطائفة الدرزية. والذي يقام على شرفه زياره من قبل مشايخ الطائفة المعروفية الى المقام في ال25 من شهر تموز (7).

إحصاء السكان[عدل]

يعيش في بيت جن حوالي 14,500 نسمة، وعدد السكان يزداد حاليًا بنسبة 1.7% سنويًا.