بيير جوزيف برودون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بيير جوزيف برودون (بالفرنسية: Pierre-Joseph Proudhon، عاش: 15 كانون الأول 1809 - 19 كانون الأول 1865)، سياسي فرنسي وفيلسوف تبادلي واشتراكي. كان عضوا بالبرلمان الفرنسي، وكان أول شخص يطلق على نفسه "لاسلطوي". يعتبر واحد من أكثر المنظرين والمنظمين للاسلطوية. بعد احداث 1848 بدأ يطلق على نفسه اتحادي.[1]
وُلد برودون في بيزانسون، كان طابعاً علم نفسه اللاتينية لكي يطبع نسخاً أفضل من الكتب اللاتينية. تأكيده الأكثر شهرة هو أن الملكية سرقة، كُتبت في عمله الأول الأساسي (ما هي الملكية؟) أو (التحقيق في مبدأ الحق والحكومة) الذي نُشر عام 1840. نشر الكتاب جذب اهتمام السلطات الفرنسية وجذب أيضاً تدقيق كارل ماركس الذي بدأ المراسلة مع مؤلفه. أثر الإثنان في بعضهما البعض، تقابلا عندما كان ماركس منفياً هناك. انتهت صداقتهما عندما رد ماركس على كتاب برودون الذي يدعى (تناقضات النظام الاقتصادي) أو (فلسفة الفقر) مع العنوان الاستفزازي (فقر الفلسفة). أصبح النزاع واحدا من مصادر الانقسام لجناحين اللاسلطوي والماركسي لمنظمة الرجال العاملين الدولية. البعض كإدموند ويلسون اعتبروا أن هجوم ماركس على برودون له أصل في دفاع الأخير لكارل غرون الذي لم يحبه ماركس بمرارة ولكن كان يجهز ترجمات لأعمال برودون.
حبذ برودون الجمعيات العمالية أو التعاونات العمالية بالإضافة إلى الملكية الفردية لعامل أو للفلاح على الملكية الخاصة أو تأميم الأرض وأماكن العمل. اعتبر أن الثورة الاشتراكية يمكن أن تحقق بطريقة سلمية. في كتاب (اعترافات الثوري برودون) أكد أن اللاسلطوية هي "نظام بدون قوة"، الجملة التي ألهمت الكثير بعد ذلك، في وجهة نظر البعض، رمز اللاسلطوية المتمثل في دائرة يتوسطها حرف (A) الإنجليزي، في يومنا المعاصر "يعد واحدا من أكثر الجرافيتي الموجودة على حوائط المدن."[2] حاول بلانجاح أن يؤسس مصرفاً قومياً ويمول بواسطة ما أصبح محاولة فاشلة لجمع الضرائب على الرأسماليين ومالكي الأسهم. مماثلاً في بعض جوانبها الإتحاد الائتماني، الذي من الممكن أن يعطي قروضا بلا فوائد.[3]

سيرة[عدل]

أعوامه الأولى[عدل]

وُلد برودون في بيزانسون بمنزل متواضع بشارع بوتي باتان بفرنسا، كان والده صانع براميل الجعة ووالدته طباخة. كصبي رعى قطيع من الأبقار من خلال حياةٍ بسيطة. مع ذلك كان طالباً ألمعياً. ولكن لم يعلم نفسه بنفسه كاملاً. في سن العاشر التحق في سن السادس عشر دخل كلية البلدة، على الرغم من فقر عائلته الشديد لم يستطع شراء الكتب اللازمة. اضطر لاستعارتها من زملاء دراسته لينقل الدروس. وفي سن التاسع عشر عمل كمنضد للحروف في المطبعة؛ ولاحقاً ترقى ليصبح مُصحح بالمطبعة، يُدقق في الأعمال الكُنسية، ولهذا السبب اكتسب كفاءة عالية في المعرفة بعلم اللاهوت. وبهذه الطريقة تعلم العبرية ومقارنتها باليونانية واللاتينية والفرنسية وهذا دليل على جراءته الفكرية أنه بهذه القوة كتب "أطروحة النحو العام". على الرغم النقص الواضح لمعرفته الفلسفية حصل على منحة تقاعد سوارد عام 1838 المكونة من 1500 فرنك بالعام لمدة ثلاثة أعوام، لتشجيع الشباب الواعدين التي كانت هدية من أكاديمية بيزانسون. وخلال بعض الوقت قام برودون بإدارة مطبعة صغيرة ببيزانسون ولكنلم ينجح هذا المشروع. وفي عام 1842، أصبح مديراً للدعاوي والخدمات المالية في شركة نقل مائية، يملكها بعض الأصدقاء. وفي عام 1847 ترك العمل واستقر في باريس وأصبح ماسونياً في السنة نفسها

مصادر[عدل]

  1. ويكيبديا الإنجليزية
  2. ويكيبديا الفرنسية
  1. ^ روبرت بينكلي، الواقعية والقومية 1852-1871، صفحة 118
  2. ^ بيتر مارشال، طلب المستحيل، فونتانا، لندن، 1993، صفحة 558
  3. ^ هنري مارتن وأبي لانجدون ألجر، التاريخ الشعبي لفرنسا من الثورة الأولى للوقت الحالي، إستس ولوريا، صفحة 189