شيعة العراق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من تاريخ التشيع في العراق)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

شيعة العراق هم أتباع مذهب الشيعة من أهل العراق ويشكلون الغالبية من سكان هذا البلد حيث تقدر نسبتهم ما بين (60 - إلى 70) بالمائة من سكان العراق [1] أغلبهم من العرب ثم التركمان [2] مع أقلية من الأكراد و الشبك. أرتبط أسم العراق ارتباطا وثيقاُ بالأسلام الشيعي حييث ان العديد من الأحداث المكونة للتاريخ الشيعي وأدبياته قد حدثت فوق التراب العراقي.

فقد اتخذ الإمام علي من العراق والكوفة تحديداً مركزاً لخلافته، كما دفن في العراق أغلبية أئمة الشيعة كالإمام علي بن أبي طالب وولده الحسين وبعض الأئمة الآخرين، مما جعل الشيعة تتوافد إليه بالملايين سنوياً من كل أنحاء العالم نظراً لوجود مراقد أهل البيت في المدن العراقية المقدسة عند الشيعة كالنجف وكربلاء، وتقطن في العراق أكبر المرجعيات الشيعية في العالم، حيث احتضنت النجف أكبر جامعة علمية للشيعة وهي الحوزة العلمية، مما جعل للعراق ارتباطاً رئيسياً بالتشيع.

نظرة عامة[عدل]

ارتبط التشيع بالعراق كما ظهرت منه الحركات الشيعية التي وجدت في منطقة الفرات الأوسط مثل الكوفة والحلة، اللتين ظلتا مدينتين شيعيتين حتى العصر الحديث، بخلاف البصرة التي اشتهرت كمدينة سنية حتى القرن العشرين.[3] وكانت بغداد مقسمة في العصور الوسطى إلى جهة شيعية هي الكرخ، وأخرى سنية هي الرصافة، وكانت مسرحاً للاشتباكات والمعارك بين الطائفتين منذ بداية العصر العباسي مرورا بالحكم البويهي والسلجوقي وحتى سقوط الدولة العباسية على يد المغول سنة 656 هـ-1258 م [4][5] وبالرغم من سيطرة الشيعة على الحكم أثناء حكم البويهيين فإن التشيع ظل محصوراً في مدن معينة وظل غالبية سكان العراق على المذهب السني حتى انهيار الدولة العباسية.[6]

نشأة التشيع في العراق[عدل]

زمن الخلفاء الراشدين[عدل]

وبدا هذا الامر واضحا وعلنيا عندما تولى علي بن ابي طالب خلافة المسلمين واتخاذه من الكوفة عاصمة للدولة الإسلامية ,وتواجد انصاره حوله من سكان العراق ومن الذين قدموا معه من الحجاز.

وقد عرف العراق كونه متشيعا لعلي بن ابي طالب, بعد معركة الجمل, التي دارت رحاها على أرض البصرة, بين جيش علي بن ابي طالب المكون أساسا من أهالي البصرة والكوفة وبين الجيش القادم من مكة بقيادة طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام وعائشة بنت أبي بكر.

بدأ التشيع أساسا في البصرة والكوفة ومن ثم انتشر إلى مناطق العراق الأخرى وبقية البقاع المجاورة, وكان لشيعة العراق الدور الهام في نشر التشيع في مكة والمدينة وبغداد والري وبخارى وخراسان واليمن والبحرين. ومثال على ذلك: جعفر بن سليمان الضبعي البصري، ويقول أحمد بن حنبل: قدم جعفر بن سليمان عليهم بصنعاء فحدثهم حديثا كثيراً, وكان عبد الصمد بن معقل يجيئ فيجلس اليه [7].

وقد لعبت الحكومات المتتابعه على العراق منذ ان دخل الإسلام إلى العراق لعبت دورا كبيرا في تشويه ومحاربة التشيع ومنع انتشاره ومحاولة اقتصار التشيع على الكوفة فقط, ولهذا فلم تكن العلاقة بين الشيعة وأغلب الحكومات المتعاقبة جيدة إطلاقا [8][9] [10]

يذكر محمد حسين المظفر فيقول: مهما أجتهدوا في جعل العراق أمويا كانت تلك الجهود فاشلة، وكانت الروح السائدة عليه هاشمية وعلوية خالصة الا في البصرة في عهود قليلة[11].

ولم تمض السنون حتى تغلب حب أهل البيت في البصرة على المشايعة لبني أمية فعادت علوية شيعية, فهي اليوم ومن قبل اليوم بقرون شيعة, ويوجد في البصرة على غير مذهب اهل البيت نفر ان قلو في العدد الا انهم كثيرون بالمال والملك [12].

واستمر التشيع بعد مقتل الإمام علي، وتمت مبايعة الحسن بن علي، وتذكر كتب التاريخ بعض ما حدث بعد البيعة قائلة "كانت شيعة البصرة موالية إلى الإمام الحسن, فلما بلغ معاوية بن أبي سفيان خبر شهادة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب, وبيعة الناس ابنه الحسن, دس معاوية رجلا من بني القين إلى البصرة ليكتب اليه بالأخبار ويفسد على الإمام الحسن الأمور، فعرف الإمام الحسن بذلك فكتب إلى البصرة باستخراج القيني من بني سليم فأخرج وضربت عنقه[13] وفي جو مشحون كهذا فيمكن تصور الحرب الاعلامية ضد التشيع خصوصا بعد أن آلت السلطة لبني أمية وبني العباس.

الشيعة زمن الأمويين[عدل]

لقد عانى الشيعة في زمن الاموين معانة كبيرة منذ الخلافة الراشدة بزمن علي ابن ابي طالب والحروب مع الشام وفي زمن الحسن علي ابن ابي طالب وتنازلة عن الخلافة لمعاوية وبدأ العداء من السلطة الاموية على الكوفة والبصرة بزمن معاوية من خلال ارسال ولاة ظالمين لهاتين الولاتين واستمر فرض الضرائب العالية وقتل وسجن المولاين لعلي ابن ابي طالب بدون اسباب سوى لانهم مولين لعلي ابن ابي طالب وكانت دائما الكوفة والعراق ضد النظام الاموي على مر العصور وخاصة زمن يزيد ابن معاوية وقتلة للحسين ابن علي في كربلاء ونم في عهدة تهجير وقتل وسجن الالف من الكوفين بسبب مولاتهم لعلي على مر العصور الاموية

الشيعة زمن العباسيين[عدل]

كذلك فقد عانى الشيعة من اضطهاد مستمر على مدى عقود وقرون طويلة، أدى هذا الاضطهاد إلى اخفاء الكثير ممن تشيعوا لتشيعهم وكذلك أدى الوضع السياسي القائم إلى حدوث العديد من الثورات - ففي العصر العباسي قامت ثورة في البصرة بقيادة محمد وإبراهيم حفيدا الحسن بن علي بن أبي طالب, - وقد قرر المنصور أن يلقن أهالي البصرة درسا قاسيا بسبب اسنادهم لإبراهيم فأرسل إلى عاصمة العراق الجنوبية المدعو سلم بن قتيبة وفوض اليه أن يعاقب بلا رحمة جميع من اشترك في الانتفاضة من السكان, وعندما تباطأ العامل في تنفيذ هذا الأمر القاسي استدعي على الفور واستبدل بمحمد من سليمان وقد نفذ هذا تعليمات الخليفة بدقة فقد هدم ما يقارب ثلاثين الف دار ودمر أكثر من عشرين ألف نخلة يملكها انصار إبراهيم، كما أنه اعدم خمسة وخمسين شخصا من الوجهاء المحليين وأرسل ما لا يقل عن خمسمائة آخرين مكبلين بالأغلال إلى بغداد لكي يقتص منهم الخليفة بنفسه - [9]

ويشير الباحث بشير نافع إلى أن الشيعة لم يكونوا أكثرية في القرن الخامس الهجري في أي من المدن الإسلامية سوى الكوفة والري (قرب طهران اليوم)[14].

الغزو المغولي للعراق[عدل]

بعد تمكن الجيش المغولي بقيادة هولاكو من دخول بغداد، قام المغول بتدمير ونهب العديد من معالم المدينة وقتل العديد من سكانها ،حيث دمر المغول جامع الخلفاء في الرصافة واحرقوا الحضرة الكاظمية في الكرخ عام 656هجري[15] [16]، كما تعرضت بغداد لتدمير آخر على يد تيمورلنك[بحاجة لمصدر].

دخول الصفويين إلى العراق[عدل]

وكان إسماعيل الصفوي قد توجّه بجيش كثيف إلى بغداد، ودخلها سنة 914 هـ/1508 م وفتك بأهلها وأهان علماءها وخرّب مساجدها وجعلها اصطبلات لخيله. وهدم ما كان فيها من قبور أئمة السنة، وذبح جماعة من علمائهم. فسرت شائعة في البلاد التركية بأن مذبحة عظيمة أصابت المسلمين السنة في بغداد على يد الصفويين، وعامل الشاه غير المسلمين معاملة أكثر صرامة، ثم زار العتبات المقدسة في الفرات واصلح نهرا من الأنهر واسماه نهر الشاه، وشيد بناية ضخمة على قبر موسى الكاظم[17]، وقد هزمه السلطان سليم الأول في معركة جالديران عام 920 هـ/1514 م ودخل عاصمته تبريز ولكنه لم يدخل بغداد بسبب تمرد العسكر وعاد إلى الشام. فبقيت بغداد بيد الصفويين حتى عام 940 هـ/1534 م. وفي عام 935 هـ/1529 م استغل الشاه الصفوي طهماسب حصار السلطان سليمان القانوني لفيينا فاسترد تبريز من العثمانيين مما حدا بأن أوقف سليمان القانوني زحفه في أوروبا، وعاد بقسم من الجيش لمحاربة الصفويين وتأديبهم[18] فدخل تبريز أولا ثم بغداد بعد ذلك عام 940 هـ/1534 م[17]. وقد زار سليمان القانوني كلا من ضريح عبد القادر الكيلاني وقبة موسى الكاظم ومحمد الجواد. وأمر بإكمال بناء إسماعيل الصفوي على قبر موسى الكاظم، ثم أوقف مقاطعات مغلة للمقاصد الدينية، الشيعية والسنية على السواء. وأعاد بناء ضريح أبي حنيفة النعمان وارجاع الجثة التي كانت مخفية، وأعاد بناء قبة فخمة للضريح، وقد كان الصفويون قد هدموا القبة والضريح ودنسوا مكان الرفات[17].

بقيت الأوضاع بالعراق هادئة تحت حكم العثمانيون حتى عام 1033 هـ/ 1623 م عندما انتهز الشاه عباس الصفوي تغلغل العثمانيين في أوروبا وحروبهم مع النمسا والمجر، فعاد إلى مهاجمة بغداد، ودخلها بنفس العام[19].

يقول الباحث العراقي د. علي الوردي متحدثاً عن حكم الصفويين لإيران والعراق: "يكفي أن نذكر هنا أن هذا الرجل (الشاه إسماعيل الصفوي) عمد إلى فرض التشيع على الإيرانيين بالقوة، وجعل شعاره سب الخلفاء الثلاثة. وكان شديد الحماس في ذلك سفاكاً لا يتردد أن يأمر بذبح كل من يخالف أمره أو لا يجاريه. قيل أن عدد قتلاه ناف على ألف ألف نفس"[20].

أما بالنسبة لرأي الحوزة العلمية في النجف وهي بمثابة أعلى سلطة دينية شيعية حيث يتواجد العديد من مراجع الشيعة الدينيين الكبار فقد كان بشكل عام موقفاً حذراً وسلبياً من الدولة الصفوية ثم القاجارية باعتبارها دولة زمنية لا دينية كما ابتعد كبار رجال الدين ومراجع التقليد الشيعة في النجف عن السياسة ورجال الحكم [21] حيث كانوا يتبعون المفهوم العبادي لمبدأ ولاية الفقيه [22] .

العراق في العهد العثماني[عدل]

أدى انهيار الدولة الصفوية في إيران سنة 1722، وما صاحبه من فقدان للأمن وحروب الأمراء، إلى هجرة أعداد متزايدة من العلماء الشيعة إلى النجف وكربلاء.

حسب مؤرخين[23][24] فان ليس هناك دليل يشير إلى ان الشيعة اقتربوا ذات يوم من تشكيل اكثرية السكان في العراق قبل القرن العشرين (ونحن نتكلم هنا عن العراق بحدوده الحالية). حيث ان التشيع كان يقتصر بدرجة اساسية على المدن في جنوب العراق، وهذه المدن لم يكن يقطنها العدد الكبير من السكان.

كانت القبائل الرحل من البدو التي تعيش متنقلة بين العراق وشيه الجزيرة العربية تشكل لوحدها نصف سكان الجنوب حتى وقت متاخر من عام 1867.[25] وكانت هذه القبائل قد هاجرت بالاساس من شبه الجزيرة العربية مثل هجرة فروع كبيرة من بني تميم من نجد للعراق في حوالي 1737م،[26] حتى اكتسبت شكلها النهائي بهجرة الشمر واتحادات عنزة والظفير من الجزيرة بين 1791 و1805.

بدات الدولة العثمانية (واخر الحكام المماليك) بالسعي إلى توطين هذه القبائل في العراق وتحويلها من قبائل رحل لا مدينة لهم إلى قبائل دائمة الاستطيان من خلال توفير الاراضي الزراعية لهم. واعتبر العثمانيون التوطين الوسيلة التي يستطيعون بها تمدين الرحل وغرس الشريعة بينهم واجبارهم على تسوية نزاعتهم في المحاكم الدينية بدلا من تسويتها وفق العرف العشائري. وكان لشق نهر قناة الهندية والعديد من المشاريع الاروائية الفضل الاساس لذلك.[27]

وبالفعل فان خلال القرن التاسع عشر استقر القسم الأعظم من عشائر العراق. وفي حين ان بني تميم وفروعا من الشمر والدفافعة وبني عامر استقرت خلال ولاية داود باشا اخر ولاة المماليك (1816-1831) فان استقرار بقية العشائر بدا بشكل مطرد مع استاناف العثمانيين لحكمهم للبلاد.[28]

مع توطن هذه القبائل التي كانت سنية اسما بدات بقبول المذهب الشيعي بشكل كبير ومطرد[29] اثار في كثير من الاحيان حفيظة علماء الدين السنة. ففي عام 1869 أعد العالم السني إبراهيم فصيح الحيدري قائمة بالعشائر التي تشيعت مؤخرا بساتثناء الخزاعل وكعب التي تشيعت في اوائل ومنتصف القرن الثامن عشر حسب قوله.[30]

وعن تأثر العراق بإيران يقول الوردي: "بعد أن تحولت إيران إلى التشيع، أخذت تؤثر في المجتمع العراقي تأثيراً غير قليل. فقد بدأ التقارب بين الإيرانيين وشيعة العراق ينمو بمرور الأيام. وصارت قوافل الإيرانيين تتوارد تباعاً إلى العراق من أجل زيارة العتبات المقدسة (عند الشيعة) أو طلب العلم أو دفن الموتى وغير ذلك. وقد نشأ في العراق جراء ذلك وضع اجتماعي فريد في بابه هو ان الشيعة الذي يمثلون أكثرية السكان في العراق هم من العرب بينما أكثر علماءهم من الأيرانين "[31].

العراق في القرن العشرين[عدل]

بالرغم من التواجد الكبير للطائفة الشيعية في العراق فإن العلاقة بين السنة والشيعة كانت طيبة, حيث أن العراقيين عموماً لم يكونوا ينظرون إلى الانتماء الطائفي كعامل أساسي, كما أن العديد من العوائل العراقية هي خليط من الشيعة والسنة معاً. وهذا يوضح قبول العشائر الشيعية بأن يحكم العراق أهل السنة بعد الثورة على الإنكليز، التي شاركت بها العشائر السنية والشيعية على حدٍ سواء وأصدرت المراجع الشيعية في النجف فتوى بالجهاد لتحريك الشارع العراقي لثورة العشرين.

وأثناء الحرب العراقية الإيرانية، كانت الأفكار القومية هي السائدة في العراق. وباعتبار أن عدد من أعضاء حزب البعث في العراق كانوا من الشيعة، فقد وصل الشيعة إلى مناصب عالية في الدولة. وكانت سيطرتهم في التعليم والتجارة والاقتصاد واضحة[32].

وتشير الإحصائات البريطانية لسكان العراق عام 1919 م عن ان نسبة الشيعة في العراق تقدر بحوالي 53% من السكان وبعدد يبلغ حوالي الـ 1,500,000 نسمة من عدد السكان البالغ 2,850,000 نسمة. وعُدلت هذه الأرقام عام 1932 م عندما أحتسب عددهم 1,612,533 من مجموع 2,857,077 اي زهاء ال 56%.[33]

العراق في القرن الحالي[عدل]

أما التقديرات الغربية (مثل CIA World Factbook) فتقول بإن نسبة الشيعة في العراق هي 60%-65%، بينما السنة هم 32%-37.[1] وتذكر مواقع غربية أخرى نسب تجعل نصف مسلمي العراق من الشيعة على الأقل [34].

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب كتاب حقائق العالم
  2. ^ http://books.openedition.org/ifpo/1115
  3. ^ دائرة المعارف الإسلامية، الإصدار الثاني، "البصرة."
    Pellat, Ch.; Longrigg, S.H. "al- Baṣra." Encyclopaedia of Islam, Second Edition. Edited by: P. Bearman، Th. Bianquis، C.E. Bosworth، E. van Donzel and W.P. Heinrichs. Brill, 2009. Brill Online.
  4. ^ بغداد والكرخ مولد ومسكن الشريف الرضي، لمحمد جاودن ص 267-299
  5. ^ دائرة المعارف الإسلامية، الإصدار الثاني، "بغداد"
    Duri, A.A. "Bag̲h̲dād." Encyclopaedia of Islam, Second Edition. Edited by: P. Bearman، Th. Bianquis، C.E. Bosworth، E. van Donzel and W.P. Heinrichs. Brill, 2009. Brill Online.
  6. ^ إسحاق نقاش، "تحوّل قبائل العراق إلى التشيّع"، المجلة الدولية لدراسات الشرق الأوسط، مجلد 26، رقم 3، أغسطس 1994، ص 443، من موقع JSTOR (لغة إنجليزية)
    Yitzhak Nakash, "The Conversion of Iraq's Tribes to Shiism", International Journal of Middle East Studies, Vol. 26, No. 3. (Aug., 1994), p. 443., retrieved through JSTOR [1]
  7. ^ تهذيب الكمال 5\46
  8. ^ ولاية البصرة في ماضيها وحاضرها ج2 ص 10
  9. ^ أ ب السالنامة العثمانية الخاصة بولاية البصرة لسنة: 1309 هـ
  10. ^ مدرسة الحديث في البصرة 32-33
  11. ^ تاريخ الشيعة، 76
  12. ^ تاريخ الشيعة 113
  13. ^ بحار الأنوار 44/45 وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 16/225
  14. ^ العراق. سياقات الوحدة والانقسام، تأليف: بشير موسى نافع، دار الشروق، القاهرة، 2006.
  15. ^ http://www.najaf.org/city/a_6.php?l=ARA
  16. ^ http://www.kululiraq.com/modules.php?name=News&file=article&sid=936
  17. ^ أ ب ت أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث. ستيفن هيمسلي لونكيرك، المفتش الإداري في الحكومة العراقية سابقا. ونقله إلى العربية جعفر الخياط. دار الرافدين. الطبعة الخامسة.
  18. ^ تاريخ الدولة العثمانية، محمد فريد بك، ص90
  19. ^ تاريخ الدولة العثمانية، محمد فريد بك، ص120
  20. ^ لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث، د. علي الوردي، ج1، ص43.
  21. ^ الشيعة الحاكمون, محمد جواد مغنية صفحة 9 و 27
  22. ^ تأريخ الحركة الإسلامية في العراق الجذور الفكرية والواقع التاريخي (1900-1924), عبد الحليم الرهيمي - الطبعة الأولى 1985 م, صفحة 94-96.
  23. ^ شيعة العراق\اسحق نقاش\\ص 48
  24. ^ الطائفية والسياسية في العالم العربي\فرهاد إبراهيم\\ ص44
  25. ^ M. s Hassan, "Growth and Structure of Iraqs Population, 1867-1947" Bouies 20 (1958): 344
  26. ^ دراسة في طبيعة المجتمع العراقي\علي الوردي\\ص 147
  27. ^ شيعة العراق\\اسحق نقاش\ص 56
  28. ^ شيعة العراق\\اسحق نقاش\ص 57
  29. ^ الطائفية والسياسية في العالم العربي\فرهاد إبراهيم\\ ص48
  30. ^ عنوان المجد في بيان أحوال بغداد والبصرة ونجد، إبراهيم الحيدري، ص112-118.
  31. ^ لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث، د. علي الوردي، ج1، ص11. راجع الكتاب
  32. ^ Library of Congress Country Studies
  33. ^ إسحاق نقاش، ص 32
  34. ^ http://lexicorient.com/e.o/iraq_4.htm