تاريخ القوة الجوية العراقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

يرجع تاريخ القوة الجوية العراقية إلى العام 1924 حين اعلنت الحكومة العراقية إنشاء الجيش العراقي والذي ابتدأت قطعاته فعلا بالتزايد بين عامي 1921 و1925 حيث امتلكت القوات العراقية الاليات المدولبة والمدفعية وكان لابد لها ان تمتلك الغطاء الجوي المناسب.

ابتدأت الحكومة العراقية انذاك في عهد الملك الراحل فيصل الأول بن الحسين بمراسلة وزير المستعمرات البريطاني في مصر ونستون تشرشل بأن الحكومة العراقية ترغب بأنشاء قوات جوية عراقية لحماية الاجواء العراقية ولتوسيع القدرات العراقية بهذا المجال. بقيت المراسلات قائمة إلى ان تم فعلا الموافقة على ان ترسل الحكومة العراقية عددا من طياريها المتدربين إلى أكاديمية الطيران الملكية البريطانية في كرنول بريطانيا وتم ارسالهم عام 1927 لأغراض التدريب.

خطوة حاسمة[عدل]

في عام 1931 نيسان استكملت تدريبات خمسة من الطيارين العراقين وتم التعاقد فعليا على الطائرات الإنكليزية الصنع جبسي موث مع طائرة واحده نوع بس موث المروحيات المحرك.تم إرسال الرحلة الجوية العراقية الأولي في 1 نيسان 1931 من لندن مرورا بباريس ميلانو زغرب إسطنبول انقرة حلب الرمادي منتية ببغداد وكانت هذه انطلاقة القوة الجوية العراقية في التاريخ في 22 نيسان 1931.

تطور القوة الجوية العراقية[عدل]

بين عام 1931 وعام 1936 تطورت القوة الجوية العراقية تطورا مقبولا حيث امتلكت عدد من الطائرات المهمة مثل اوداكس الإنكليزية ذات المحرك المروحي النفاثة المقاتلة والمقاتلة الأمريكية دوغلاس المقاتلة عام 1935.

انقلاب 1936[عدل]

في سنة 1936 قام الفريق بكر صدقي بانقلاب عسكري هو الأول من نوعه بالمنطقه وذللك في عهد ملك العراق الراحل غازي الأول وقد اضافت هذه العملية تقاربا ملحوض بين إيطاليا الفاشية والحكومة العراقية المؤقتة انذاك مما أدى إلى تطور كبير بالقوات المسلحة العراقية وبظمنها القوة الجوية العراقية حيث حصلت على مقاتلات إيطالية الصنع نوع بريدا وقاصفات عملاقة نوع سافويا مما دفع الطيران الحربي العراقي خطوات هامة للامام.

تدمير القوة الجوية العراقية 1941[عدل]

في العام 1941 انلعت ثورة مايس بقيادة العقداء الاربعة الاحرار مما أدى إلى نشوب حرب داخلية بين القوات الملكية العراقية والقادةالاحرار فتعرضت القوة الجوية العراقية لضربات موجعه ادت إلى فقدان معظم طائراتها الحربية.

عام 1948[عدل]

عادت القوة الجوية العراقية وازدهرت بحيازة مقاتلات من طراز كلاديتور حيث أهدت جمعية الطيران العراقية 10 من هذه الطائرات إلى القوة الجوية العراقية دعما لها ثم أدخلت طائرات فيوريوالانسون القاصفه واشتركت بقوة في الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948.

طفرة نوعية[عدل]

عام 1950 حققت الحكومة العراقية في عهد الملك فيصل الثاني تطورا مهما يمجال الطيران حيث اشترت الحكومة العراقية مقاتلات نفاثة نو فنم إنكليزية الصنع وفامباير والتان دفعتا عجلة القوة الجوية العراقية خطوات هامه للامام. وفي عام 1954 دخلت المقاتلات النفاثه نوع هوكر هنتر في سلاح الجو العراقي بواقع 33 طائرة

14 تموز[عدل]

في العام 1958 قام عدد من الضباط العراقين بانقلاب هام على الساخة العراقية وتم اعلان الجمهورية العراقية بقيادة العميد عبد الكريم قاسم. هذه الخطوة غيرت التسلح العراقي إلى تسلح الدول الشرقية فاقتنت القوت الجوية العراقية من عام 1958 إلى عام 1989 أسلحه جوية سوفيتية مثل الميج 15-17-19-21-21fl -الميج 25 - ميج 29 والقاصفات اليوشن 57 والtu 16 الباجر التا اشتركتا في الحرب العربية الإسرائيلية عام 1973 بالضافة إلى الميراج f-1 والسوخوي 7-و22 الروسيتين والقاصفات الروسيةtu22

الانتكاسة[عدل]

بعد حرب الخليج الثانية تعرضت القوة الجوية العراقية والبالغ تعدادها 450 طائرة حربية لضربة موجعه وجهتها لها أكثر من 3000 مقاتله من التحالف الدولي الثلاثيني عام 1991 انتكست خلالها القوة الجوية العراقية انكاسة مرة لم تستطع النهوظ إلى يومنا هذا.

أهم المصادر[عدل]

  • تاريخ القوات المسلحة العراقية الجزء 23 عام 1989بغداد