تاريخ لبنان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

Phoenician ship.jpg

هذه مقالة عن تاريخ لبنان
التاريخ القديم
فينيقيا
تاريخ لبنان القديم
الحكم الخارجي
حقبة الاشوريين
حقبة الفراعنة
حقبة البابليين
حقبة الفرس
حقبة المقدونيين
حقبة الرومان
حقبة البزنطيين
حقبة الحكم العربي
حقبة الحكم العثماني
الانتداب الفرنسي
لبنان الحديث
حوادث 1958
الحرب الأهلية
الاجتياح الإسرائيلي
حقبة السوريين
تفجيرات 2005
ثورة الأرز
حرب 2006
مظاهرات المعارضة
حوادث الشمال 2007
حوادث 2008
مواضيع لبنانية
تاريخ لبنان العسكري
تاريخ لبنان الاقتصادي
خط زمني لتاريخ لبنان

عرض · نقاش · تعديل


انظر: خط زمني لتاريخ لبنان

تاريخ لبنان قديم قدم البشرية ومثل كل بلاد المشرق العربي ذكر لبنان في أقدم الآثار المكتشفة في المنطقة. موقعه على ساحل البحر المتوسط وتوسطه للطرقات التجارية بين أوروبا وآسيا وإفريقيا جعله مرتعا لثقافات عديدة أعطته أهمية تاريخية. ومنذ القدم سكنته شعوب قدمت من الأراضي الداخلية ومن خلف البحار.

خلال توالي العصور، خضع لبنان لموجات من السيطرة الخارجية لشعوب ودول أتت من كل الأصقاع. ومنهم قدماء المصريين والآشوريون والبابليون والفرس والإغريق والرومان والعثمانيون والفرنسيون.

لبنان الحالي له طابع ثقافي عربي مطعم بتأثير غربي وفرنسي على الخصوص. ولفترة طويلة كان لبنان الدولة الوحيدة ذات الأكثرية المسيحية في الوطن العربي إلا أن الأكثرية المسيحية أخذت بالانخفاض أمام المسلمين مما جعل لبنان يمر بالعديد من الخضات السياسية من أجل السيطرة علي مقاليد الحكم. وفي 14 آذار 2005 قامت تحالفات جديدة في لبنان تحاول ايجاد صيغ لتعايش الطوائف والثقافات المختلفة بعيدا عن تأثير فكرة الأكثرية الطائفية معتمدين أفكارا جديدة مثل الحكم التوافقي وذلك للحفاظ على الطابع التعددي للوضع اللبناني.

محتويات

التاريخ القديم (ما قبل 636م)[عدل]

هناك آثار تدل أن مناطق غربي آسيا ومنها لبنان كانت مستوطنة منذ العصر النياندرتالي[1]. إلا أنه لا يوجد الكثير من الدراسات عن الإنسان الأول الذي عاش على السواحل الشرقية للبحر المتوسط الا البقايا العظمية والأدوات الحجرية التي دلت أنه سكن الكهوف. ودلت هذه الآثار أن هذا الإنسان كان أقرب إلى الغوريللا، قصير القامة وبديت الجسم، ثخين العظم مقوص الظهر، قصير الأصابع وغليظها. كان يعيش في الكهوف في جماعات قليلة وكان يأكل النباتات ولحم الحيوانات. وتدل الآثار أنه عاش منذ 180,000 عام[2].

يعود ذكر تاريخ لبنان المدون إلى 5000 سنة. وكان سكان هذا الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط من الكنعانيين الساميين من سام بن نوح. دعا الإغريق سكان هذه المناطق بالفوينيكوس (phoinikies) والتي تعني البنفسجيين وذلك نسبة للون البنفسجي الذي طغى على ألبستهم وللصباغ الأرجواني الذي اشتهروا به. وهكذا عرفوا بالفينيقيين في الآثار القديمة[3]. كما سمي أهل مناطق البقاع بالأمور نسبة إلى الشعوب الأمورية التي أتت من جزيرة العرب واستوطنت بادية الشام[4].

إلا أن أهالي هذه البلاد أطلقوا على أنفسهم اسم "تجار من صيدا" وعلى بلادهم اسم "لبنان" بسبب موقعه وطبيعته.

قدس الأقداس الأبيض بالكرنك

خلال الفترة الفينيقية، كانت شعوب غرب آسيا مؤلفة من ممالك مستقلة في كل مدينة ساحلية. وكانت كل مدينة تشتهر بحسب صنعة أبنائها. فمدينتا صيدا وصور اشتهرتا بالتجارة البحرية. أما مدينة جبلا التي اشتهرت ببييلوس (واليوم تعرف بمدينة جبيل) فاشتهرت بمراكزها الدينية وتجارتها مع مصر القديمة ما بين 2686ق.م و 2181 ق.م بحيث صدّرت خشب شجر الأرز وزيت الزيتون والنبيذ واستوردت الذهب من وادي النيل. واشتهرت مدينة بيريتوس (الاسم الإغريقي لبيروت) بتجارتها ومراكز العبادة.

المصريون[عدل]

خلال مطاردة المصريين للهكسوس في عهد الدولة الحديثة الفرعونية في مصر، ضم تحتمس الثالث للسيادة المصرية الساحل الشرقي للبحر المتوسط بالكامل، بالإضافة إلى المدن الفينيقية، مؤسسًا بذلك أول إمبراطورية في التاريخ تمتد من تركيا شمالا إلى الصومال جنوبا، والعراق شرقا، وليبيا غربا[5].

الفينيقيون[عدل]

وبنهاية القرن الرابع عشر ما قبل الميلاد، ضعفت الدولة الحديثة مما أعطى الفينيقيين الفرصة ليستقلوا عنهم في بداية القرن 12 ق.م. وبقي استقلال الفنيقيين للعقود الثلاث التي تلت، فازدهرت المنطقة وفرضت وجودها التجاري على حوض المتوسط.

في هذه الفترة، استعمل الفينيقيون أحرفا أبجدية لتسهيل تجارتهم ومخاطبتهم للشعوب الأخرى. وهذه الأحرف اعتمدت على ترميز مخارج الأصوات بدلا من تصور للمعاني التي كانت معتمدة في الكتابة في ذلك الزمن. وعلَّم الفينيقيون الكتابة لشعوب البحر المتوسط مستعملين أحرفهم فيما عرف بالأحرف الأبجدية.

وفي هذه الفترة وسّع الفينيقيون تجارتهم لتشمل، بالإضافة إلى النسيج، المعادن والزجاج، حيث كانوا قد برعوا في تشكيل المعادن وتشكيل الزجاج وفي الملاحة البحرية. كما أسسوا المستعمرات في حوض المتوسط مثل قبرص ورودوس وكريت وقرطاجنة. كما دارت سفنهم حول القارة الإفريقية الآف السنين قبل البحارة البرتغاليين. واستمر ازدهار الشعب الفينيقي حتى الغزو الأشوري.

الآشوريون[عدل]

استولى الآشوريون (875 - 608 ق.م) على الساحل الشرقي للمتوسط وقضوا على ازدهار الفينيقيين. حاول سكان صور وبيبلوس الانتفاضة على حكم الآشوريين في القرن 8 ق.م، إلا أن تغلث فلاسر أخضعهم وفرض جزية قاسية. وحاولت صور الانتفاضة ضد سرجون الثاني إلا أنه أخضعها في سنة 721 ق.م. وقام آسرحدون (681ق.م) بتدمير وسبي سكان صيدا وبناء مدينة جديدة على أنقاضها.

البابليون والفرس[عدل]

بنهاية القرن الثامن ق.م ضعف الأشوريون مما سمح للبابليين بالقضاء عليهم وإنشاء دولة قوية في بلاد ما بين النهرين. وخلال الحكم البابلي، قاومت مدينة صور لمدة 13 عاما حصارا قويا من قِبل نبوخذنصرالبابلي قبل أن يفتحها ويأسر أهلها.

أنهى الفرس الأخمينيون حكم البابليين في عهد قورش مما جعل الفينيقيين يخضعون لهم. وساند الفينيقيون الفرس بحروبهم ضد الإغريق وخاصة باستعمال مراكبهم في المعارك البحرية. إلا أنهم انتفضوا على دارا الأول بسبب مآسي الجزية المفروضة عليهم.

حكم الأغريق[عدل]

عند انتصارات الملك الإغريقي الاسكندر المقدوني على الفرس في عام 333 ق.م، رحب الفينيقيون به فاتحا لبلادهم. إلا أن أهل صور رفضوا طلبه لتقديم ذبائح في معبد ملكارت مما دفعه لتدمير الجزيرة بعد 8 أشهر من الحصار. تأثر الفينيقيون كثيرا بالثقافة الإغريقية مما أعطاهم طابعا مختلفا عن بقية شعوب المنطقة. بعد موت الإسكندر، تبع الفينيقيون الدولة السلوقية. إلا أن المنطقة تأثرت بالنزاعات بين القادة الإغريق.[6]

نزوح بني عاملة إلى لبنان[عدل]

وفي القرن الثالث ما قبل الميلاد، وقعت حادثة سيل العرم وانهيار سد مأرب وضياع مملكة سبأ المعروفة في التاريخ. وبسبب هذه الكارثة، هاجرت قبيلة عاملة بن سبأ بن يشجب بن قحطان من اليمن إلى أطراف الشام فيما عرف بجبل عامل[7]. وهي منطقة الهضاب في جنوب لبنان المشرفة على البحر المتوسط وفلسطين وعرف سكانها باسم أهل جبل عامل.

الرومان[عدل]

في سنة 64 ق.م أنهى القائد بومبي حكم السلوقيين وضم المدن الفينيقية لحكم الرومان. ونعمت المدن الفينيقية بازدهار اقتصادي وفكري وثقافي. كما مَنح الرومانيون أهل مدن صيدا وصور وبيبلوس المواطنية الرومانية. كما بنى الرومان الصروح والهياكل مثل معبد بعلبك ودار الحقوق والحمامات العامة في بيروت والهياكل في صور. وازدهرت التجارة حيث صدَّر الفينيقيون خشب شجر الأرز والعطور والمجوهرات والنبيذ وعبَّدوا الطرق.

البيزنطيون[عدل]

في سنة 395 ق.م تبعت بلاد الشام (بما فيها منطقة لبنان) الدولة البيزنطية فتواصل ازدهارها لقرن كامل. وفي القرن السادس الميلادي ضربت البلاد زلازل دمرت العديد من معالمها كهيكل بعلبك ومدرسة الحقوق في بيروت وقتل 30,000 من سكانها.

الموارنة[عدل]

في عهد البيزنطيين، حصل صراع بين المسيحيين حول طبيعة السيد المسيح. وكان القديس مارون من أشد المقاومين لعقيدة الطبيعة الواحدة واتفقوا مع ثوابت المجمع الخلقيدوني الذي انعقد عام 451م. أدى هذا الاختلاف إلى مجازر عنيفة انتهت بمقتل أكثر من 3300 راهب ماروني في ديرالقديس مارون وأفاميا. دفعت هذه المجازر إلى هروب أتباع القديس مارون جنوبا إلى مرتفعات جبال لبنان الشمالية التي أمنت لهم حماية طبيعية. ومذاك الوقت استوطن الموارنة جبال لبنان الوعرة وبنوا الأديرة في صخوره.

المردة[عدل]

في نفس فترة انتقال الموارنة إلى لبنان، تواجد في لبنان قوم سموا بالمردة. اختُلف على نسبهم فهناك من قال أنهم من الجراجمة ومنهم من نسبهم إلى الموارنة الذين نزحوا إلى تلك الجبال. إلا أن ما اتفق عليه أن المردة كانوا مقاتلين شديدي البأس مرهوبي الجانب عاشوا في لبنان وجعلوه حصينا.[8] [9]

العصر الإسلامي (636م-1920م)[عدل]

قامت الفوضى في منطقة لبنان بسبب الزلازل والجزية القاسية والاختلافات الدينية في القرن السادس الميلادي مما أضعف الدولة البيزنطية وفتح البلاد أمام المسلمين القادمين من الجزيرة العربية. أرسل أبو بكر الصديق قواته لفتح بلاد الشام. وفي سنة 636م دحر القائد الإسلامي خالد بن الوليد القوات البيزنطية في معركة اليرموك مما فتح له بلاد الشام ومنها لبنان.

الخلافة الأموية[عدل]

بعد انتصار معركة اليرموك، عُيٍّن معاوية الأموي حاكما على سوريا والتي كانت تشمل لبنان. طلب معاوية من أهل لبنان بناء السفن من أجل مواجهة آلة الحرب البحرية البيزنطية كما أوقف غزوات المردة الأقوياء في جبال لبنان الذين ناصروا الروم بعد معاهدة صلح مع البيزنطيين ودفع الجزية لهم. خلال هذه الفترة، استوطنت العديد من القبائل العربية مناطق ساحل لبنان للحد من التدخل البيزنطي. كانو اللمعيون أول القبائل العربية التي استقدمت إلى لبنان، وسكنوا كفر سلوان.

تشيُّع أهل جبل عامل[عدل]

تذكر بعض المصادر الشيعية أنه في عهد الأمويين، تشيع أهل جبل عامل على يد أبي ذر الغفاري الذي نفاه معاوية إلى جبل عامل[10]. ومنذ ذلك الحين سمي أهل جبل عامل بالمتاولة أحد أهم أسماء الشيعة الإمامية وهي جمع متوالي، وهي مشتقة على القياس من توالى، أي تتابع، أو مشتقة على غير القياس من كلمة تولى أي اتخذ وليّا. من الجدير ذكره أن اهل جبل عامل يعود نسبهم إلى قبيلة عاملة اليمنية وهم من أقدم من سكن لبنان.

الخلافة العباسية[عدل]

استولى العباسيون على الحكم من الأمويين سنة 750م وضموا لبنان لحكمهم. في بداية هذا العهد، استوطن الإرسلانيون في لبنان عام 756م. فرض العباسيون ضرائب قاسية على لبنان مما دفع اللبنانيين للقيام بالعديد من الانتفاضات. وفي القرن العاشر أعلن الأمير الصوري علاقة استقلاله عن العباسيين إلا أن حكمه انتهى مع استيلاء الفاطميين على الحكم.

تأثير الحكم العربي[عدل]

<!(بحاجة للترتيب والازادة)>

  • سبَب التنوع الحضاري
  • ملجأ للمضطهدين
  • بدء حضور الموارنة إلى قاديشا
  • لجوء الملكيين
  • تحول إلى غريغ أورثوذكس
  • نشوء الدروز
  • انتشار الفلسفة والآداب والعلوم (في عهد هارون الرشيد)

من علماء لبنان: الطبيب رشيد الدين والفقهي العوضي والفيلسوف قسطا بن لوقا

  • ازدهار مينائي صور وطرابلس
  • كان الحكم العربي في لبنان لينا مع المسيحيين واليهود. فرض عليهم الضرائب ولكنه أعفاهم من الخدمة العسكرية.

الصليبيون[عدل]

خلال الحملات الصليبية (1096م - 1291م)، أبدى الصليبيون اهتماماً بمدن ساحل لبنان وسيطروا عليها تدريجياً. فبعد تأسيس مملكة بيت المقدس في مدينة القدس توجهوا لطرابلس واستولوا عليها في عام 1109م. ثم على بيروت وصيدا في عام 1110 م. وأخيراً صور عام 1124م. خلَّف الصليبيون وراءهم العديد من القِلاع في لبنان مثل قلعة طرابلس وقلعة شقيف وقلعة سان جيل.

خلال هذه الحملات، تجاوب الموارنة مع ثقافة الصليبيين وتحولوا إلى مرجعية البابا في روما بعدما كانوا يخالفونه الرأي والمعتقد.

وبما أن الفرنسيين كانوا يشكلون عصب الحملات الصليبية بدأت العلاقات المارونية-الفرنسية تتوطد منذ ذلك الحين ولا سيما بعد مجيء ملك فرنسا القديس لويس التاسع إلى الشرق.[11]

المماليك[عدل]

تمحور القرن الثالث عشر الميلادي بالصراعات بين الصليبيين من الشمال (أوروبا) والمغول من الشرق (أي هضاب آسيا) والمماليك من الجنوب (أي من مصر) والتي انتهت بغلبة المماليك.

كان المماليك عبيد أحضرهم الأيوبيين من جبال القوقاز بين بحر قزوين والبحر الأسود. استولوا على الحكم من الأيوبيين وحكموا لبنان لقرنين من الزمن. ما بين القرنين ال11 وال 13 ميلادي، استوطن شيعة سورية والعراق والجزيرة العربية مناطق شمال البقاع وكسروان والجبال شمالي بيروت. انتفضوا الشيعة والدروز على المماليك عام 1291 مستغلين انشغاهم بالحروب مع الصليبيين. وفي عام 1308 استعاد المماليك السيطرة عليهم مما أجبر الشيعة على ترك منطقة كسروان والنزوح إلى جنوب لبنان. وخلال العصر المملوكي انتعشت تجارة مدينة بيروت وأصبحت من أهم موانئ التجارة بين أوروبا والوطن العربي. وفي هذه الفترة، أتت القبائل العربية التالية واستوطنت مناطق مناطق وادي التيم وساحل بيروت والشوف: الشهابيون، التلحوقيون، المعنيون وآل نكد.

أسر حكمت أجزاء من لبنان في ظل العهد المملوكي[عدل]

الحكم العثماني[عدل]

في عام 1516 سيطرت جيوش السلطان سليم الأول على لبنان وعلى المناطق الجبلية من سوريا وفلسطين، وعهد بإدارة هذه المناطق لفخر الدين الأول وهو أمير من الأسرة المعنية الذي قدم الولاء للباب العالي. ولقد أزعجت الأتراك محاولاته التي كانت ترمي إلى التملص من دفع الجزية. فقرروا بسط النفوذ المباشر على البلاد، ولكن ملاك الأراضي والفلاحيين اللبنانيين على السواء قاوموا ذلك، وفي عام 1544 توفي فخر الدين في بلاط باشا دمشق مسموما، وكذلك قتل ابنه قرقماز في عام 1585 أثناء قتاله للعثمانيين.
عام 1590 اعتلى فخر الدين الثاني نجل قرقماز السلطة، وكان سياسيا ماهرا حتى وصف بأنه تلميذ لميكافيلي، حيث كان يتقنع بأقنعة الدرزية والمسيحية بحسب حاجته، فقام بدفع الجزية للسلطان وتقاسم معه الغنائم الحربية، فعينه السلطان والياً على جبل لبنان والمناطق الساحلية التابعة له، وكذلك قسم كبير من سوريا وفلسطين.

أسر حكمت أجزاء من لبنان في ظل الحكم العثماني[عدل]

  • آل علي الصغير
  • آل حرفوش ( 1480م- 1866م): حكام بلاد بعلبك ينتهي نسبهم إلى حرفوش الخزاعي، من خزاعة العراق، سار جدهم مع سرايا الفتوح وإستقر في غوطة دمشق. ولما توجه أبو عبيدة بن الجراح إلى بعلبك عقد للخزاعي راية بقيادة فرقة[12] .حيث دانت بعلبك وقراها بعد ذلك لحكم الامراء بني الحرفوش وهم عائلة من الشيعة.[13] إمتد نفوذ هذه العائلة من حماه حتى صفد، ومارست تأثيراً مباشراً في ولايات حلب ودمشق وطرابلس.[14] كما ذكر البطريرك مار إسطفان الدويهي في كتابه تاريخ الأزمنة أن حكمهم وصل إلى تدمر بسوريا.[15] وهذه العائلة حكمت قسماً كبيراً من لبنان، وربما القسم الأكبر مساحة وسكاناً وجباية[16]، بالإضافة إلى المناطق الوسطى من سوريا في فترات كثيرة. وبرز منهم ساسة وأعلام في الفقه والشعر، وخلفوا آثارا ما تزال باقية من القلاع والحصون والمرابط والمساجد والأوقاف. وكان الأمراء الحرافشة يقومون _ الإضافة إلى مهامهم في الحكم_ بالولاية الشرعية عليها. وقد غاب ذكر هذه العائلة في التاريخ الرسمي للبنان مع أن تاريخها إستمر أكثر من أربعماية عام[17] ويقول البروفسور ستيفان ونتر إزاء هذا التجاهل إن تاريخ أمراء الدولة العثمانية الشيعة هو البديل للروايات الشائعة، عن الملجأ الدرزي الماروني الجبلي، الذي أصبح فيما بعد لبنان، و هو يتحدى المرويات اللبنانية في جوانب مختلفة.[18] .... إن غموض الصورة التاريخية في لبنان يعود إلى أن المؤرخين المحليين طلبوا من وقائع التاريخ أن تشهد بأن هوية هذه المناطق تعود إلى الدروز و الموارنة لا إلى الطارئين.[19]
  • آل منكر
  • آل معن
  • الأسرة الشهابية: ضم بشير الثاني (1795 - 1840) جبيل في الشمال ووادي البقاع إلى حكمه. وفي 1819 عين حاكم جديد في عكا هو عبد الله باشا، الذي فرض جزية كبيرة على لبنان، فثار الفلاحون ورفضوا دفع الضرائب لبشير الثاني ولم يستطع جمع المبلغ الملطلوب، ولم يستطع السيطرة على الأوضاع إلا بمساعدة الشيخ جنبلاط. في عام 1822 هرب بشير إلى مصر واستلم الجنبلاطيون الزمام الفعلي للأمور. ولكن بشير ما لبث أن عاد ونكل بآل جنبلاط وآل أرسلان، وفي عام ،1831 لدى وقوع لبنان في سيطرة محمد علي، كان بشير حليفا وتابعا له حتى عام 1840 حيث إضطر لمغادرة لبنان حيث قامت ثورة فلاحية ضده وضد الحكم المصري. عاد ملاك الأراضي الدروز بعد عزل بشير الثاني، فقاومهم الموارنة الذين كانوا قد حلّوا في بعض أراضي الدروز، فتدخلت القوى الأجنبية ودعم الفرنسيون الموارنة ودعم الإنجليز الدروز. وفي أكتوبر 1841 قام الإقطاعيون الدروز بانتفاضة ضد بشير الثالث الذي عينه الباب العالي، وحصلت مجازر متبادلة، فكانت الغلبة للدروز وسيطروا على جنوب لبنان.أرسل الحاكم العثاني قواته إلى لبنان فعزل بشير الثالث وتحولت امارة لبنان إلى ولاية عثمانية عادية وعين عمر باشا واليا عليها. قمع عمر باشا الدروز فأرسل ثمانية من شيوخ الدروز إلى بيروت وعاد الموارنة الذين هربوا من المناطق الجنوبية بعد أحداث 1841. تدخلت القوى الأجنبية في لبنان مرة أخرى، وأجرى الحاكم التركي استفتاء في صيف 1842 أظهر ان الموارنة يريدون إمارة لبنان بحاكم من إسرة الشهاب وأظهر الدروز رغبتهم بالحكم التركي المباشر، ولكن ما لبثوا ان إنتفضوا في أكتوبر 1842 مطالبين بإطلاق سراح الشيوخ واستقالة عمر باشا، فسحق عمر باشا الانتفاضة وأحرق قصر آل جنبلاط.
  • آل جنبلاط
  • الحماديين
  • آل سيفا

حوادث 1845[عدل]

جنود لبنانيون من أيام المتصرفية

كان التوزيع الطائفي للبنان غير متجانس، فكان في القسم الشمالي (كسروان) كان كل السكان تقريبا من الموارنة، وفي الوسط (المتن) كان الموارنة يشكلون الأغلبية الساحقة مع وجود بعض القرى الدرزية، وفي الشوف كان الفلاحون خليطا من الدروز والموارنة، أما الإقطاعيون في الشوف فكانوا من الدروز، وقام الحكم العثماني بتوزيع الوظائف بين قائمقامين على أساس طائفي، ووقعت كسروان تحت سلطة قائمقام ماروني، بينما اعتبرت بقية المناطق "مناطق مختلطة"، واعتبر مسيحيو المناطق المختلطة بأنهم يجب أن يخضعوا بصورة مباشرة لقائمقام مسيحي، وأصر الإقطاعيون الدروز بأنه لا يمكن وجود سلطتين في مكان واحد، وأن موارنة الشوف يجب أن يخضعوا لقائمقام درزي، وحمي وطيس الخلاف حتى اقترح القنصل الفرنسي في سبتمبر 1844 تعيين عمدتان أو وكيلان في كل قرية مختلطة، واحد للمسيحيين وآخر للدروز، وخضع الموارنة في الشوف للقائمقام الدرزي، إلا أنه كان بإمكانهم تقديم الشكاوى ضد أعمالة إلى القائمقام المسيحي بواسطة وكيلهم، وبتعيين قائمقام درزي في الشوف، عاد شيوخ الدروز إلى إقطاعياتهم، وبدأ الفلاحون الموارنة بالانتفاضة على الإقطاعيين الدروز بقيادة لجنة سرية في دير القمر في مايو 1845، ولكن الانتفاضة شملت عامة الدروز ولم تنحصر في الإقطاعيين فبدأت موجة من المذابح والمذابح المعاكسة بين الطائفتين، ووقف الباب العالي العثماني إلى جانب شيوخ الدروز، وكنتيجة لذلك امتدت الانتفاضة إلى شمال لبنان حيث هب الفلاحون الموارنة ضد الطبقة الحاكمة (المارونية كذلك) في الشما وعمت الانتفاضة جميع لبنان وأخليت العديد من القرى الدرزية والمارونية، ولكن الثورة قمعت قبيل خريف 1845، ووضع نظام جديد للحكم بمشاركة القناصل الأجانب، لم يلغ ازدواجية سلطة القائمقامية وازدواج الوكلاء في القرى، بل وأضاف له مجلس لدى القائمقام له وظائف قضائية ويملك الحق في الإشراف على توزيع وجباية الضرائب، ويكون مكون من عشرة اشخاص، مارونيين ودرزيين وسنيين وإثنان من الروم الأرثوذكس وإثنين من الروم الكاثوليك، مما عمق الخلافات الدينية وأعطى ذريعة لتدخل الدول الأجنبية للتدخل بشؤون لبنان بشكل دائم.

انتفاضة الفلاحين بكسروان 1858 -1860 وأحداث الستينات 1860[عدل]

مخيم للاجئين مسيحيين خلال أحداث 1860

ثار الفلاحون اللبنانيون الموارنة بشكل خاص على الإقطاعيين اللبنانيين، وقاد الثورة طانيوس شاهين وهو بيطري حداد وشملت مناطق كسروان والمتن والفتوح وكانت خلعت السلطة الإقطاعية بالكامل وأحلت محلها نظام شعبي بقيادة طانيوس شاهين، ومرة أخرى امتدت الانتفاضة لتشمل الموارنة في مناطق الإقطاع الدرزية، فبدأ الإقطاعيون الدروز بتسليح فصائل المتطوعين الدروز مرة أخرى، وفي 1860 تحولت الانتفاضة إلى مذبحة شاملة جديدة، ففي 22 مايو أطلقت مجموعة من الموارنة النار على دروز عند بوابة بيروت، فقتل درزي وجرح اثنان فبدأت موجة جديدة من الحرق والذبح المتبادل في جميع أنحاء لبنان، ودمرت في الفترة بين 29 و31 أيار/مايو فقط حوالي 60 قرية في ضواحي بيروت، وامتدت الاضطرابات في حزيران/يونيو إلى المناطق المختلطة في الجنوب والجبل الشرقي، وحاصر الدروز أثناء الأحداث أديرة وإرساليات كاثوليكية فأحرقوها، وامتدت الأحداث إلى دمشق حيث حصلت مذبحة ضد المسيحيين، وحتى بعلم ومساهمة من الجنود الأتراك في الفترة بين 9 و 11 تموز/يوليو، وتكبد كل من المسيحيين والدروز وبقية الطوائف الإسلامية خسائر فادحة[20].

الحملة الفرنسية[عدل]

بروتوكول 1861 ونظام المتصرفية قامت قرنسا التي كانت تعتبر الموارنة من رعاياها بشن حملة عسكرية لإعادة المسيحيين الذين هجروا من القرى الدرزية إلى قراهم، وقامت باعتقال عدد من الدروز ونفيهم إلى أماكن خارج لبنان، وبالاتفاق مع السلطنة العثمانية أقر بروتوكول 1861 الذي يقضي بتقسيم جبل لبنان إلى قائم ماقميتين واحدة درزية والأخرى مارونية الأمر الذي سبب مشاكل لصعوبة الفرز كون الكثير من القرى مختلطة، فكان الاتفاق على نظام المتصرفية الذي يقضي بتعيين متصرف مسيحي من خارج لبنان ويعاونه مجلس المتصرفية الذي يتكون من دروز وموارنة.

اتفاقية سايكس بيكو[عدل]

اقتسمت بريطانيا وفرنسا المشرق العربي (سوريا والعراق)، ووقع لبنان وسوريا تحت الاستعمار الفرنسي الذي قسم سوريا إلى الأقطار الأربعة المعروفة اليوم بسوريا ولبنان والأردن وفلسطين.

الانتداب الفرنسي (1920-1946)[عدل]

تقسيم الانتداب لبلاد الشام عام 1920

أثناء الحرب العثمانية الإيطالية، وصلت السفن الحربية الإيطالية عام 1912 إلى مقربة من بيروت وأطلقت نيرانها على السفن الراسية في الميناء، مما سمح لفرنسا بالإعلان أن لها مصالح خاصة في سوريا ولبنان وأنها لن تتخلى عن مواقعها التقليدية فيهما ولا عن حقها بالدفاع عن مصالحها. وسنة 1918 أعلنت عصبة الأمم فرض الوصاية على البلاد التي انتزعت من الدولة العثمانية فيما عرف بالانتداب. وكان هدف الانتداب مساعدة الدول على النهوض وتأسيس القوانين لإنشاء دول حديثة. وبحسب تقسيم اتفاقية سايكس بيكو انتدبت فرنسا للاشراف على منطقة سورية والتي شملت لبنان.

في هذه الأثناء قام الملك فيصل باعلان المملكة العربية وعاصمتها دمشق. اندفع مسلمو الساحل اللبناني للمطالبة بالانضمام للدولة العربية.

مؤتمر فرساي[عدل]

في عام 1919 م عقد مؤتمر فرساي الذي حدد توزيع المناطق العثمانية على المستعمرين الجدد وهم بريطانيا وفرنسا. ذهب البطريرك الحويك إلى المؤتمر طالبا استقلال لبنان بينما كان الأمير فيصل يتفاوض في المؤتمر على تاسيس المملكة العربية على جميع البلاد جنوبي تركيا بما فيها لبنان. وبطبيعة الحال، اراد مسلمو لبنان الانضمام إلى المملكة العربية.

دولة لبنان الكبير[عدل]

و في أيلول/سبتمبر من عام 1920 أعلن الجنرال غورو قيام دولة لبنان الكبير معلنا بيروت كعاصمة لها. وتمثل علم الدولة في دمج علمي فرنسا ولبنان معاً. ووصفت الدولة الجديدة باسم لبنان الكبير على أساس ضمّ إليه ولاية بيروت مع أقضيتها وتوابعها (صيدا وصور ومرجعيون وطرابلس وعكار) والبقاع مع أقضيته الأربعة (بعلبك والبقاع وراشيا وحاصبيا)، فاتسعت مساحته من 3500 كلم مربع إلى 10452 كلم مربع، وازداد سكانه من 414 ألف نسمة إلى 628 ألفاً [21]

وفي 23 مايو/أيار من عام 1926 أقر مجلس الممثلين الدستور وأعلن قيام الجمهورية اللبنانية. وفي عام 1926 انشأ الفرنسيون الجمهورية اللبنانية، والتي تعبر بداية التاريخ الحديث للبنان وانتخب شارل دباس كأول رئيس للبنان.

اللبنانيون والصراع من أجل الاستقلال[عدل]

معارضة المسلمين[عدل]

كان مسلمو "دولة لبنان الكبير" قد رفضوا، في أكثريتهم، الدولة والكيان الوطني اللبناني، عند نشوئه لثلاثة أسباب هي:

  • 1ـ ان الدولة الجديدة جعلت منهم أقلية، وهم الذين كانوا جزءا من الأكثرية المسلمة الحاكمة في العهد العثماني.
  • 2ـ لأن أمنيتهم، بعد الانسلاخ عن السلطنة العثمانية، كانت الانضمام إلى "دولة عربية"، برئاسة الأمير فيصل، تضم "سوريا الكبرى" أي سوريا الحالية ولبنان وفلسطين والأردن والعراق.
  • 3ـ لأنهم كانوا رافضين للانتداب الفرنسي على اعتبار انه حكم دولة أوروبية أجنبية.

لم تعترف الحركة الوطنية السورية وممثلوها في لبنان من الزعماء السياسيين المسلمين، بالكيان اللبناني. وفي المفاوضات بين الحكومة الفرنسية والحركة الوطنية السورية في مطلع الثلاثينات، اشترطت فرنسا ان تسلم الحركة الوطنية السورية بالكيان اللبناني لقاء توقيع معاهدة تعترف فيها فرنسا باستقلال سوريا ولبنان. ولقد قبل ممثلو الحركة الوطنية هذا الشرط الأمر الذي أحدث تصدعا في صفوف السياسيين المسلمين "الوحدويين" في لبنان، وراح بعضهم "يتلبنن" مثل خير الدين الأحدب والبعض الآخر يبحث عن صيغة للتوفيق بين ولائه "القومي العربي"، وبين اعترافه بالكيان اللبناني مثل رياض الصلح [22] وبشارة الخوري. ومن عام 1930 إلى عام 1943، راحت "صيغة" رياض الصلح/بشارة الخوري وغيرهم من طلاب الاستقلال ـ تتبلور، إلى ان تحولت إلى ما سمي بالميثاق الوطني اللبناني، وهو يقوم على المعادلة التالية: من أجل بلوغ الاستقلال، على المسيحيين ان يتنازلوا عن مطلب حماية فرنسا لهم، وأن يتنازل المسلمون عن طلب الانضمام إلى الداخل السوري ـ العربي.

ثورة بشامون[عدل]

تمثال رياض الصلح

في بداية الحرب العالمية الثانية وبعد أن بدأت فرنسا تسترسل بالطغيان والسيطرة على المراكز الحساسة مما جعل الحكومة اللبنانية سنة 1943 تتقدم إلى المفوضية الفرنسية مطالبة بتعديل الدستور بما ينسجم مع الأوضاع. وكان هذا الطلب بدعم من البريطانيين الذين حكموا فلسطين والأردن والعراق. وفي 21 أيلول من السنة نفسها فاز الشيخ بشارة الخوري وأصبح رئيسا للجمهورية وألف حكومته رياض الصلح وأعلنوا الاستقلال التام وحولت مشروع تعديل الدستور إلى المجلس النيابي واعتبر هذا القرار تحديا "ساخرا" للمفوض السامي مما جعله يأمر بتعليق الدستور وأرسل ضباطا" إلى رئيس الجمهورية فاعتقلوه مع رياض الصلح وبعض الوزراء والزعماء الوطنيين مثل عادل عسيران، كميل شمعون، عبد الحميد كرامي وسليم تقلا وحجزوهم في قلعة راشيا. عندها قام رئيس المجلس النيابي آنذاك صبري حماده وبعض النواب باجتماع مصغر في قرية صغيرة هي بشامون وألفوا حكومة مؤقتة ورفع العلم اللبناني الذي تكون من ثلاث أقسام الأحمر، الأبيض وفي الوسط ضمن اللون الأبيض شجرة أرز خضراء. وقد أدى هذا النضال إلى استقلال لبنان بتاريخ 22 تشرين الثاني 1943 وبعد ذلك دعم نفسه لبنان بانتسابه إلى جامعة الدول العربية سنة 1947 ثم تم انتسابه إلى هيئة الأمم المتحدة في نفس السنة.

استقلال لبنان (1946 إلى الآن)[عدل]

أعلن استقلال لبنان عن فرنسا في 22 نوفمبر 1943 وتم الاعتراف به في 1 يناير 1944. وانسحبت القوات الفرنسية في 1946، وتميز تاريخ لبنان منذ الاستقلال بتقلبات سياسية متكررة وفترات من الاستقرار والتزعزع المتوالية.

حرب 1948[عدل]

شارك الجيش اللبناني في حرب 1948 ضد القوات الإسرائيلية، وقد أدت الحرب إلى ميلاد دولة إسرائيل وتهجير الفلسطينيين الذي نزحوا إلى لبنان والتجؤوا إلى مخيمات اللاجئين في كل المناطق اللبنانية. انتهى القتال في 7 يناير 1949 وتم التوقيع على اتفاقيات الهدنة بين الدول العربية وإسرائيل بين 24 فبراير و20 يوليو 1949، وفيها تم تحديد الخط الأخضر الفاصل.

أزمة 1958[عدل]

في العام 1958 نشأت أزمة لبنانية داخلية بين فريقين أحدهما مؤيد لحلف بغداد ومعارض للوحدة المصرية السورية آنذاك وهو بقيادة الرئيس اللبناني آنذاك كميل شمعون، والآخر فريق المعارضة الموالي للوحدة العربية بين سوريا ومصر، وكان للأزمة أبعاد إقليمية بالإضافة إلى الأبعاد اللبنانية الداخلية لارتباط أطرافها بحلف بغداد في عهد رئيس وزراء العراق نوري السعيد من جهة وبالوحدة السورية المصرية المرتبطة بحركة عبد الناصر من جهة أخرى، بالإضافة للبعد الدولي المرتبط مباشرة بالبعد الإقليمي ألا وهو الصراع بين الولايات الأمريكية المتحدة والإتحاد السوفييتي.

حرب 1967[عدل]

اندلعت حرب 1967 بين إسرائيل من جانب ومصر وسوريا والأردن من جانب أخر وادت إلى استيلاء إسرائيل على قطاع غزة والضفة الغربية وسيناء وهضبة الجولان. خلفت هذه الحرب شعور عربي بالانهزام مما دفع ببعض الفلسطينيين بتأسيس فصائل مقاومة عرفت بالفدائيين. وكان للفدائيين متحمسون في المخيمات الفلسطينية في لبنان وبين المسلمين والفلسطينيين. وكان أول شهيد للمقاومة هواللبناني خليل عز الدين الجمل الذي اجج الحماس عند اللبنانيين المسلمين لمناصرة العمل الفدائي. ومن تداعيات هذه الحرب قيام حروب الاستزاف بين مصر وإسرائيل التي كان لها تأثير كبير على الوضع السياسي والاقتصادي في لبنان.

أزمة 1969 واتفاقية القاهرة[عدل]

في سنة 1969 نشبت أزمة بين الجيش اللبناني والقوات المسلحة الفلسطينية التي بدأت تنتشر في لبنان وتقوم بعمليات عسكرية. حاول الجيش اللبناني ظبط الوضع إلا أنه تطور إلى مواجهات عسكرية مما جعل العديد من الدول تتدخل لايجاد حل وبخاصة جمال عبدالناصر. في تشرين الثاني 1969، وقع لبنان "اتفاق القاهرة" مع منظمة التحرير الفلسطينية. وفي هذا الاتفاق "يتنازل" لبنان لـ"المقاومة الفلسطينية" عن سيادته في منطقة العرقوب وانطلاقا من بلدة كفرشوبا شهدت بدايات وتأسيس الحركات الفدائية، ويبيح منها لـ"العمل الفدائي" حرية التحرك من هذه المنطقة ضد إسرائيل.

وفي عام 1970، قامت القوات الأردنية بطرد جميع القوات الفلسطينية من الأردن بعد معارك عنيفة فالتجاء الفلسطينيون إلى لبنان.

حرب 1973 واتفاقية كامب دايفيد[عدل]

حرب أكتوبر أو حرب تشرين أو حرب يوم الغفران هي حرب دارت بين كل من مصر وسوريا من جانب وإسرائيل من الجانب الآخر في عام 1973م. بدأت الحرب في 6 تشرين الأول 1973 بهجوم مفاجئ من قبل جيشي مصر وسوريا على القوات الإسرائيلية التي كانت مرابطة في سيناء وهضبة الجولان.انتهت الحرب رسميا بالتوقيع على اتفاقية فك الاشتباك في 31 مايو 1974 حيث أذعنت إسرائيل بالموافقة على إعادة مدينة القنيطرة لسوريا وضفة قناة السويس الشرقية لمصر مقابل إبعاد القوات المصرية والسورية من خط الهدنة وتأسيس قوة خاصة للأمم المتحدة لمراقبة تحقيق الاتفاقية.

وبنتجة هذه الحرب، وقعت مصر معاهدة سلام مع إسرائيل عرفت بمعاهدة كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل مع كل من الرؤساء أنور السادات والأمريكي جيمي كارتر ورئيس الوزراء الإسرائيلى مناحيم بيجِن. وهذه المعاهدة جعلت لبنان الساحة الوحيدة التي استخدمها الفلسطينيين لمواجهة إسرائيل.

حرب السنتين 1975-1977[عدل]

طالع المقال الكامل للحرب الأهلية لبنانية.

دارت الحرب الأهلية اللبنانية بين عامي 1975 و1990 وبدأت كصراع بين المسيحيين من جهة والفلسطينيين والحركة الوطنية من جهة أخرى. إلا أن الامور تعقدت واخذ الصراع يتغير ويصبح بين الحلفاء أحيانا أخرى. إلا أن أسباب الصراع الحقيقي كان تغيير الواقع الديموغرافي إذ فقد المسيحيون اكثريتهم مما جعل المسلمون يطالبون بالمشاركة الأكبر في الحكم. وانتهت الحرب باتفاقية الطائف التي اقتسمت الحكم مناصفة بين المسلمين والمسيحيين كما أنتقصت من صلاحيات رئيس الجمهورية ووضعتها في مجلس الوزراء مجتمعين.

إجتياح إسرائيل للبنان 1982[عدل]

في 6 حزيران 1982، قامت إسرائيل باجتاح لبنان واحتلت بيروت في محاولة لايقاف القوات الفلسطينية من مهاجمة اراضيها. تدخل العالم لايقاف العمليات مما دفع الولايات المتحدة الاميركية، فرنسا، بريطانيا وإيطاليا لارسال قوت فصل. انتهى الاجتياح بخروج القوات الفلسطينية والسورية من لبنان وتوقيع اتفاقية 17من أيار الذي لم توقع من قبل لبنان وماتت في المهد. وخلال هذه الاجتياح وقعت مذبحة صبرا وشاتيلا والعمليات الانتحارية ضد مواقع المارينز والقوات الفرنسية.

العودة السورية (1983-2005)[عدل]

عقب الاجتياح الإسرئيلي، سحب السوريون قواتهم إلى البقاع في صيف 1982 مع خروج القوات الفلسطينية. بعدها انتخب الرئيس امين الجميل إثر اغتيال شقيقه الرئيس المنتخب بشير الجميل يوم 14 سبتمبر 1982. وفي 6 شباط 1983 حصلت انتفاضة 6 شباط/فبراير التي قادها رئيس حركة امل نبيه بري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عام 1984 ضد اتفاق 17 أيار. وعادت الفوضى إلى لبنان بالمعارك الجانبية بين الحلفاء والأعداء مثل معارك أمل ضد الفلسطينيين وحزب الله ومعارك أمل والاشتراكيين ضد المرابطون ومعارك امل مع الاشتراكيين مما جعل عودة القوات السورية مطلوبة فدخلت القوات السوري كقوى ردع عام 1987 لإعادة الهدوء إلى المناطق الغربية من بيروت والجبل.

اتفاق الطائف 1989[عدل]

اتفاق الطائف، هو اتفاق تم التوصل اليه في المملكة العربية السعودية في 30 سبتمبر 1989 في مدينة الطائف. وأنهى هذا الاتفاق الحرب الأهلية اللبنانية، حضره 62 نائباً لبنانياً من أصل 73، 8 من الذين لم يحضروا الاجتماع لم يرتبط تغيبهم بأسباب سياسية وارتبط اسم 3 نواب بالمقاطعة لأسباب سياسية وهم ريمون اده وألبير مخيبر وأميل روحانا صقر.

الحروب العبثية 1989-1990[عدل]

في نهاية عهد الرئيس أمين الجميل، كان رئيس الحكومة سليم الحص مستقيلا. وتطبيقا لالدستور اللبناني، استلم قائد الجيش، وكان ميشال عون، رئاسة الحكومة الانتقالية لانتخاب رئيس جمهورية جديد. الآ أن الحص عاد عن استقالته فنشاء وضع غريب بوجود حكومتين في لبنان. واحدة بدعم سوري قوي وأخرى تدعي استقلال القرار اللبناني وذلك بمحاربة السوريين. فأعلن ميشال عون حرب التحرير، بمساعدة القوات اللبنانية. وبعد الاتفاق على انهاء الاعمال العسكرية أو ما سمي باتفاق الطائف. كانت الحرب العبثية الثانية إذ أن القوات اللبنانية بقيادة سمير جعجع رفضت ان تكون الدولة اللبنانية الممثلة بحكومة الجنرال ميشال عون هي صاحبة القرار ,فقررت تلك القوات الاعتراف بهذا الاتفاق وبنتائجه اي انتخاب رئيس جديد للبنان وهو الرئيس رينيه معوض ومع رفض الجنرال عون الاعتراف بالتغيير الجديد مما أدى إلى قيام حرب بين الجيش الموال للجنرال عون والقوات اللبنانية.و خاض الجيش اللبناني حرب ضروس ضد مليشيا القوات اللبنانية، ادت إلى تحجيم تلك المليشيا وإخراجها من العديد من المناطق التي أصبحت خاضعة لحكم الحكومة الانتقالية بقيادة الجنرال عون وتحت سلطة الجيش اللبناني الموال للجنرال عون.

وبعد اجتياح الكويت من قبل حزب البعث العراقي، وشرط لمشاركتهم في الحرب ضد العراق، أخذ السوريون الضوء الأخضر في بسط سيطرتهم على لبنان. وفي تشرين الأول 1990، اجتاحت القوات السورية القصر الجمهوري موقع ميشال عون مما أجبره على الالتجاء إلى السفارة الفرنسية من أجل الحماية. ويعتبر هذا التاريخ نهاية الحرب الأهلية اللبنانية.

لبنان ما بعد الحرب الأهلية[عدل]

الهيمنة السورية[عدل]

عرفت الفترة الممتدة من 1990 وحتى 2005 بفترة الهيمنة السورية والتي اتسمت بتدخل السوريين بكل تفاصيل الحياة في لبنان وبخاصة تعيين الأشخاص في كل المناصب السياسية والإدارية والأمنية. كما اتسمت باعمال اعادة الاعمار الضخمة وخاصة في وسط بيروت والتي كانت باشراف الرئيس رفيق الحريري. وعادت اجواء الوحدة اللبنانية مع أن الزعماء المسيحيين كانوا في المنفى (أمين الجميل وميشال عون) أو في السجن (سمير جعجع). وخلال هذه الفترة ارتفع الدين العام إلى 40 مليار دولار من دون أن يؤثر على الوضع العام للاقتصاد مما اعتبر باعجوبة اقتصادية.

المقاومة الإسلامية[عدل]

وخلال هذه الفترة، كان حزب الله يمتن قواعده الشعبية واستراجيته العسكرية في مواجهة إسرائيل. وبدعم لا محدود من إيران وسورية، أنشاء قيادة مجموعات عسكرية قامت بتنفيذ العمليات العسكرية ضد الاحتلال الإسرائيلي في جنوب لبنان والبقاع الغربي بجدية وفعالية عالية فيما عرف بالمقاومة الإسلامية. وقامت المقاومة بتوجيه ضربات موجعة للقوات الإسرائيلية في جنوب لبنان والميليشيات العميلة والتي عرفت بميليشيا انطوان لحد. استطاعت المقاومة الإسلامية ان تواجه عدوانا إسرائيليا واسعا عام 1993 م على كل قرى الجنوب وكانت المعادلة تقضي باستمرار انهمار الصواريخ على شمال فلسطين المحتلة طالما استمر العدوان الإسرائيلي. بعدها وفي عام 96 م حققت المقاومة الإسلامية نصرا اخر بعد عدوان نيسان عندما حاولت إسرائيل تغيير معادلة الصواريخ وبعد عمليات وضربات متوالية اضطر جيش الاحتلال لاخلاء مواقعه في منطقة جزين عام 99 م كمقدمة للاندحار عن جنوب لبنان بشكل شبه كامل عام 2000 م، مع بقاء مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وقرية الغجر تحت الاحتلال، واحتفاظها بعدد من الاسرى اللبنانيين واجساد الشهداء. وفي عام الفين وستة ومع نمو قوة حزب الله العسكرية وتنفيد الأخير لعملية اسر جنديين لمبادلتهما بالاسرى واجساد الشهداء، تذرعت إسرائيل بالعملية وقامت باعتداء غير مسبوق على لبنان مستهدفة المدنيين والبنى التحتية، ودارت حرب لمدة 33 يوما اظهرت خلالها المقاومة تفوقا كبيرا في البر والبحر وصدت الهجوم الإسرائيلي الذي لم يحقق هدفا اعلنه وهو الوصول إلى مياه نهر الليطاني. وبعد 33 يوما انسحبت القوات المعتدية واضطر عدد من القيادات العسكرية إلى الاستقالة وبينهم رئيس الأركان موشيه يعالون، وصولا إلى استقالة رئيس وزراء إسرائيل ايهود اولمرت على خلفية تقرير فينوغراد عن الحرب على لبنان وتبين في خلاصته عدم استعداد الجيش الإسرائيلي للحرب وتضارب القرارات والهزيمة.

انسحاب إسرائيل من لبنان عام 2000[عدل]

وفي سنة 2000، اعلن ايهود باراك الانسحاب التام من لبنان وتبع انسحاب الجيش الإسرائيلي جميع القوى اللبنانية المساندة له. واظهرت المقاومة مسؤولية وانظباطية عالية بحيث عومل سكان المناطق الجنوبية باحترام وإنسانية بخلاف ما كان متوقع مما اكسبها احترام اللبنانيين وبخاصة المسيحيين.

ثورة الأرز[عدل]

بعد معارك سياسية بين اللبنانيين والقوى المتحالفة مع سورية، وتمديد فترة حكم رئيس الجمهورية عن طريق ضغط سياسي غير دستوري، اعلنت الأمم التحدة القرار 1559 الذي صدر في شباط 2004 والذي يطالب بانسحاب القوى الاجنبية منه وحل جميع المليشيات اللبنانية ونزع سلاحها[23]. وفي 14 شباط اغتيل الرئيس رفيق الحريري فقامت المظاهرات تطالب بانسحاب القوات السورية وبقيام محكمة دولية لكشف ومعاقبة قاتلي الرئيس الشهيد. حشد حلفاء سورية مظاهرة ضخمة في 8 أذار في لبنان موجهين التحية للمقاومين وللجيش السوري. في المقابل، قام اللبنانيون المناهضون للوجود السوري بمظاهرة مضادة ضخمة هي الأخرى في 14 أذار، اقيمت بما يعرف بساحة الشهداء ،ويقدر عدد حضورها بحوالي المليون شخص ،اعتبرت هذه المظاهرة الأكبر بالتاريخ من حيث النسمة والكثافة السكانية اجبر السوريين على الانسحاب على اثرها. عرفت هذه الحركة بانتفاضة الأرز. ومن حينها انقسم اللبنانيون إلى فريقين دُعيا بفريق 8 أذار وفريق 14 أذار. وانسحبت القوات السورية في نيسان.

عمليات الاغتيال[عدل]

وشهد لبنان بعد خروج السوريين سلسلة من عمليات الاغتيال استهدفت العديد من الشخصيات السياسية والاعلامية والعسكرية اللبنانية. كما استشهد العديد من المرافقين أو المارة الابرياء. وقررت الأمم المتحدة إضافة هذه الاغتيالات إلى ملف المحكمة الدولية.

الحرب الإسرائيلية على لبنان 2006[عدل]

اضرار حرب 2006

في تموز 2006، قام حزب الله بعملية اسر لجنود إسرائيليون فاتخذتها إسرائيل ذريعة لمهاجمة لبنان بهجوم عنيف غير مسبوق دمر معظم البنى التحتية اللبنانية ومعظم الضاحية الجنوبية لبيروت. انتهت الاعمال الحربية بفشل إسرائيل في تحقيق اهدافها بالتخلص من قيادة حزب الله فكان الامر انتصاراً كبيراً للمقاومة وحزب الله وعرف هذا النصر بالنصر الإلهي. وبنتيجة المعارك، توسعت مهام اليونيفل لتشمل كل الجنوب، ودخل الجيش اللبناني إلى كامل مناطق الجنوب وأجبرت المقاومة على الانسحاب إلى شمال نهر الليطاني بفعل قرار الأمم المتحدة رقم 1701.

معارك نهر البارد[عدل]

في 20 أيار 2007 كان مخيم نهر البارد، وهو مخيم للاجئين الفلسطينيين شمالي مدينة طرابلس، محور صراع عسكري عنيف بين جماعة فتح الإسلام والقوات المسلحة اللبنانية من جيش وأمن عام. ويعد هذا القتال من أسوأ معارك لبنان الداخلية منذ انتهاء الحرب الاهلية قبل 17 عاماً. استمرت المعارك أكثر من ايار/مايو إلى ايلول/سبتمبر عام 2007 واسفرت عن سقوط نحو 400 قتيل من بينهم 168 عسكريا لبنانيا. وانتهت بالقضاء على المسلحين وتدمير شبه كامل للمخيم.

احداث السابع من أيار 2008[عدل]

في يوم 7 أيار من العام 2008 جرت أحداث في العاصمة اللبنانية بيروت وبعض مناطق جبل لبنان بين المعارضة والموالاة. تعتبر ميدانياً الأكثر خطورة وعنفاً منذ انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية عام 1990.وكانت إثر صدور قرارين من مجلس الوزراء اللبناني بمصادرة شبكة الاتصالات التابعة لسلاح الإشارة الخاص بحزب الله وإقالة قائد جهاز أمن مطار بيروت الدولي. الأمر الذي اعتبرته المعارضة تجاوزا للبيان الوزاري الذي يدعم المقاومة. ولما كانت الحكومة تعتبر في نظر المعارضة حينها "غير شرعية" بسبب تجاوزها لميثاق العيش المشترك، استعملت القوة لردع الحكومة إلا أنها توقفت بعد إعلان اتفاق الدوحة الذي نص على إقامة حكومة وحدة وطنية وإزالة اعتصام المعارضة من وسط بيروت الذي استمر لأكثر من سنة ونصف لمطالبة الحكومة بالاستقالة وتشكيل حكومة وحدة وطنية، والذي نص اتفاق الطائف على العيش المشترك وضرورة تمثيل الطوائف الكبرى.

اتفاق الدوحة[عدل]

اتفاق الدوحة هو الاتفاق الذي توصلت اليه الفصائل اللبنانية يوم الأربعاء 21 مايو 2008 في الدوحة بقطر. وهو يمثل نهاية لـ 18 شهراً من الأزمة السياسية في لبنان شهدت بعض الفترات منها أحداث دامية. واهم بنود الاتفاق هو انتخاب رئيس جمهورية توافقي، تأليف حكومة فاقية من المعارضة والموالاة والاتفاق على قيام الانتخابات النيابة في أيار 2009.

المصالحات[عدل]

ومع تأليف أول حكومة وحدة وطنية مع الثلث المعطل (أو الضامن)، بدأت في أيلول 2008 مصالحات بين القوى المختلفة بداء بين الحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الله. واتخذ سعد الحريري خطوة باتجاه المصالحة في الشمال ومع حزب الله. واعتذر سمير جعجع من ما حصل في الماضي مما فتح المجال لمصالحة بين المسيحيين.

انظر أيضا[عدل]

سكان لبنان - لبنان - حرب لبنان 1982 - الانتداب الفرنسي على لبنان - عملية عناقيد الغضب - حرب أهلية لبنانية - الصراع اللبناني الإسرائيلي - اتفاق الطائف - معاهدة 17 أيار - اتفاق القاهرة 1969 - مسيحيون عرب - الوجود السوري في لبنان - عرب مغتربون - قوات الردع العربية - حضارة فينيقية - الحكومة اللبنانية (أبريل 1984)

وصلات خارجية[عدل]

إشارات مرجعية[عدل]

  1. ^ اماكن تواجد الإنسان النياندرتالي
  2. ^ أنيس فريحة، معجم أسماء المدن والقرى اللبنانية، مكتبة لبنان، طبعة 4، 1996
  3. ^ Profile of Lebanon
  4. ^ وينكلر، رسائل تل العمارنة، برلين، 1896
  5. ^ History of Egypt from the Earliest Time to the Persian Conquest, James Henry Breasted, p. 216, republished 2003, ISBN 0-7661-7720-3
  6. ^ الاسكندر وحصار صور
  7. ^ محمد جابر آل صفا : تاريخ جبل عامل، بيروت، دار متن اللغة (د. ت)، ص 25
  8. ^ هنري لامنس، تسريح الأبصار
  9. ^ يوسف دربان، البراهين الراهنة في أصل المردة والجراجمة والموارنة، ردار ومكتبة بيبليون
  10. ^ السيد محسن الأمين : خطط جبل عامل، ص 65-66
  11. ^ الموارنة وروما
  12. ^ تاريخ بعلبك، ألوف، ص 86.
  13. ^ أعيان الشيعة، السيد محسن الأمين، الجزء السابع، ص 272.
  14. ^ تاريخ الشيعة في لبنان، سعدون حمادة، دار الخيال، طبعة ثانية 2013، ج1، ص 258.
  15. ^ تاريخ الشيعة في لبنان، سعدون حمادة، دار الخيال، طبعة ثانية 2013، ج1، ص 305، الدويهي، ص 571.
  16. ^ لبنان في القرن السادس عشر، عصام خليفة، جدول الجباية في بعض النواحي اللبنانية، ص 61.، تاريخ الشيعة، مرجع سابق، ص 374.
  17. ^ لبنان، مباحث علمية وإجتماعية، الجزء الأول، لجنة من الأدباء بهمة إسماعيل حقي بك متصرف جبل لبنان والمؤرخ هو الأب بولس نجيم، 1931م - تاريخ الشيعة في لبنان، سعدون حمادة، دار الخيال، طبعة ثانية 2013، مجلد1، ص 374.
  18. ^ أطروحة الدكتوراة باللغة الإنجليزية، ستيفن ونتر، جامعة شيكاغو، 2002.الإمارات الشيعية في سوريا العثمانية، تاريخ الشيعة في لبنان، سعدون حمادة، طبعة ثانية 2013، مجلد 1، ص 7و 8.
  19. ^ ستيفان ونتر، جامعة شيكاغو - 2002، تاريخ تنورين، شربل داغر، ص 143.، تاريخ الشيعة في لبنان، سعدون حمادة، دار الخيال، طبعة ثانية 2013، مجلد1، ص 12.
  20. ^ ثورة الفلاحين وحوادث 1860
  21. ^ طوائف لبنان..والمشي فوق الألغام
  22. ^ آل الصلح صنعوا استقلال لبنان بانفصالهم عن سورية
  23. ^ نص قرار مجلس الأمن رقم 1559 - موقع الجزيرة

مراجع[عدل]

  • فيليب حتي، "Lebanon in History: From the Earliest Times to the Present"،نيو يورك: St. Martin's Press, 1957.
  • فاليريو ماسيمو مانفريدي، "الاسكندر"، #
  • ISBN 0-7434-3437-4
  • اسطفان الدويهي، "تاريخ الطائفة المارونية"، طبع بيروت، 1890م



خارطة شبه الجزيرة العربية تاريخ بلاد الشام خارطة شبه الجزيرة العربية
الأسماء المعاصرة تاريخ سوريا | تاريخ الأردن | تاريخ فلسطين | تاريخ لبنان