تخريب محاولات تحديد النسل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تخريب محاولات تحديد النسل هو تعبير يشير إلى الجهود الرامية للتلاعب في استخدام شخص آخر لوسائل تحديد النسل أو لتقويض الجهود المبذولة لمنع الحمل غير المرغوب فيه. وتتضمن الأمثلة على ذلك استبدال حبوب منع الحمل بأخرى مزيفة، أو استخدام عوازل ذكرية أو أغشية مهبلية عازلة، أو استخدام أسلوب التهديد والعنف لمنع محاولة استخدام الفرد لوسائل تحديد النسل.[1] ويعد مفهوم احتيال موانع الحمل من المفاهيم ذات الصلة، ويُقصد به التشويه المتعمد فيما يتعلق باستخدام أو الحاجة إلى وسائل تحديد النسل.[2] وكلاهما شكلان من أشكال الإكراه على الإنجاب.

العنف المنزلي[عدل]

"بعد انتشار ثقافة تحديد النسل أو الصحة الجنسية على يد شريك الحياة، ذكر حوالي 8.6% (أو ما يقدر بـ 10.3 ملايين) من النساء في الولايات المتحدة أن شريك حياتهن قد حاول أن يجعلها تحمل دون رغبتها، أو رفض استخدام عازل ذكري، حيث بلغت نسبة الرجال الذين حاولوا أن تصبح زوجاتهم حوامل دون رغبتهن 4.8%، وبلغت نسبة الرجال الذين رفضوا استخدام عوازل 6.7% (البيانات غير موضحة). كما أن ما يقرب من 10.4% (أو ما يقدر بـ 11.7 مليون) من الرجال في الولايات المتحدة لديهم شريكات حياة حاولن أن يصبحن حوامل دون رغبتهم، أو حاولن جعلهم يتوقفون عن استخدام وسائل تحديد النسل، حيث بلغت نسبة الرجال الذين حاولت نساؤهم أن يصبحن حوامل دون رغبتهم أو حاولن منعهم من استخدام وسائل تحديد النسل 8.7%، بينما بلغت نسبة الرجال الذين رفضت نساؤهم استخدام عوازل 3.8%."[3]

وعادة ما يرتبط تخريب محاولات تحديد النسل بالعنف الجسدي أو الاعتداء الجنسي، وهو ما يساهم في ارتفاع معدلات الحمل خصوصًا — معدلات حمل المراهقات — وبين اللاتي تعرضن للإساءة، أو النساء المحرومات والمراهقات.[4][5][6]

وأظهرت دراسات تخريب محاولات تحديد النسل على يد الذكور ضد نسائهم وجود علاقة ارتباط قوية بين العنف المنزلي وتخريب محاولات تحديد النسل. وقد حددت هذه الدراسات فئتين رئيسيتين لهذه الظاهرة:[7]

  • التخريب اللفظي — الضغط اللفظي أو العاطفي لعدم استخدام وسائل تحديد النسل أو حتى تحقيق الحمل.
  • التخريب السلوكي — استخدام القوة في الجماع غير المحمي أو عدم استخدام وسائل تحديد النسل.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]