تداوي بالأعشاب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Writing Magnifying.PNG
عنوان هذه المقالة ومحتواها بحاجة لمراجعة، لضمان صحة المعلومات وإسنادها وسلامة أسلوب الطرح ودقة المصطلحات، وعلاقتها بالقارئ العربي، ووجود الروابط الناقصة، لأنها ترجمة مباشرة (تقابل كل كلمة بكلمة) من لغة أجنبية.
احتذر
هذه المقالة بها مصطلحات غير موثقة يجب إضافة مصدرها العربي وإلا لا يؤخذ بها.
يمكنك تصحيح أي مصطلح، أو إضافة مصدر جيد بالضغط على رمز الكتاب في شريط التحرير.

يعرف طب الأعشاب (أو "التداوي بالأعشاب") على أنه دراسة واستخدام الخصائص الطبية للنباتات.[1]

Morocco-75 (2218250335).jpg
يحتوي لحاء شجر الصفصاف على مقادير كبيرة من حمض الساليسيليك، والذي يعد بمثابة المستقلب النشط للأسبيرين. وقد تم استخدام لحاء شجر الصفصاف لآلاف السنوات كوسيلة فعالة لتخفيف الألم والتخفيف من حدة الحمى.[2]

تمتلك النباتات القدرة على تصنيع مجموعة كبيرة من المركبات الكيميائية التي يمكن استخدامها من أجل تنفيذ وظائف بيولوجية هامة، ومن أجل الدفاع ضد الهجمات التي تصدر من الكائنات المفترسة، مثل الحشرات والفطريات والثدييات العاشبة. والكثير من هذه المواد الكيميائية النباتية لها تأثيرات مفيدة على الصحة على المدى البعيد عندما يتناولها البشر، ويمكن أن تستخدم لعلاج الأمراض التي يتعرض لها البشر بشكل فعال. وحتى الآن، تم عزل ما لا يقل عن 12 ألف مركب من هذه المركبات، وهو رقم يقدر أنه يقل عن 10% من إجمالي هذه المركبات.[3][4] وتحقق المركبات الكيميائية في النباتات تأثيراتها على الجسم البشري من خلال العمليات المشابهة لتلك التي ندركها بشكل تام فيما يتعلق بالمركبات الكيميائية في العقارات التقليدية، وبالتالي فإن الأدوية العشبية لا تختلف كثيرًا عن العقارات التقليدية فيما يتعلق بطريقة عملها. ويجعل ذلك الأدوية العشبية بنفس درجة فاعلية الأدوية التقليدية، إلا أنها تتيح كذلك نفس احتمالية التسبب في التأثيرات الجانبية الضارة.[3][4]

ويسبق استخدام النباتات كأدوية التاريخ البشري المكتوب. دراسة العلاقة بين البشر والنبات (أو دراسة الاستخدامات التقليدية البشرية للنبات) معترف بها على أنها طريقة فعالة لاكتشاف الأدوية المستقبلية. وفي عام 2001، حدد الباحثون 122 مركبًا تستخدم في الطب الحديث والتي تم اشتقاقها من مصادر نباتية اعتمادًا على "دراسة العلاقة بين البشر والأدوية"، و80% منها لها استخدامات متعلقة "بالعلاقة بين البشر والأدوية" مشابهة أو تتعلق بالاستخدامات الحالية للعناصر النشطة في النبات.[5] والعديد من الأدوية المتاح حاليًا للأطباء لها تاريخ طويل من ناحية استخدامها كعلاجات عشبية، بما في ذلك الأسبيرين والديجيتال والكينين والأفيون.

ويشيع استخدام الأعشاب لعلاج الأمراض شيوعًا كبيرًا بين المجتمعات غير الصناعية، وغالبًا ما يكون ثمنه أقل بكثير من شراء الأدوية الحديثة غالية الثمن. وتقدر منظمة الصحة العالمية (WHO) أن 80 في المائة من سكان بعض دول آسيا وإفريقيا حاليًا يستخدمون أدوية الأعشاب من أجل بعض أوجه الرعاية الصحية الأساسية. وقد أظهرت الدراسات في الولايات المتحدة وأوروبا أن استخدامها أقل شيوعًا في الاختبارات الطبية، إلا أن استخدامها تزايد بشدة في السنوات الأخيرة مع إتاحة الدليل العلمي على فاعلية الأدوية العشبية بشكل أكبر.

بحاجة لمصدر
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
Basil-Basilico-Ocimum basilicum-albahaca.jpg

العشب الطبي (بالإنجليزية: Herb) هو نبات يستعمل بشكل جزئي أو كلي لغايات الاستطباب أو الحصول على فوائد طبية معينة.

تستعمل الأعشاب الطبية في الطبّ للعلاج وهي كثيرة منها المعقِّمة (لحفظ الأطعمة) كالثّوم والبصل والخزامى والزّعتر، والمحرّضة (تؤرق، لا تؤخذ عند النّوم إذن) كالنعناع (+ معقّم وهاضم) والأزير (+ معقّم)، والمّهدّئة: كالحبق والمردقوش (+ هاضم) والمرخية للتّشنّج كالزعرور والبابنوج (هاضم) والزّيزفون (منوّم ومسهّل)، والغنيّة بالكالسيوم وبـڤيتامين "ج" كالقرّاص, والطّاردة للدّيدان كالشّيبة والرّمّان, والقابضة كالسّفرجل، والمدرّة للبول كأهداب الذّرة والعطرسة، والمسهّلة كالورد الوردي والصّبّار والشّعير والعسل، وغيرها كثير.

(المريمية) من الأعشاب المفيدة التي تستخدم في علاج العديد من الأمراض ومن الأعشاب الطبية المفيدة فهي تساعد في تقوية الأعصاب وتنظم أوقات الحيض وتعالج حالات انقطاع الطمث وتساعد في تنظيف الرحم والأسنان تقوية اللثة ومعالجة التهاب اللثة عند المدخنين، كما تساعد في التخفيف من آلام البطن والمغص المعوي.

بحاجة لمصدر
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

بعض الأعشاب الشهيرة المستعملة في التداوي والعلاج[عدل]

Matricaria recutita - Köhler–s Medizinal-Pflanzen-091.jpg
  1. عشب اليوهمبين لعلاج العجز الجنسي … فان تناوله بجرعات كبيرة يسبب انتصاب العضو لعدة ساعات، مما يقلق متعاطيه.
  2. في القلق والتوتر العصبي. يفيد تناول نقط زيت البرجموت أو الياسمين أو تناول شاي عشب الفاليريانا أو بقلة يوحنا أو البابونج (الكاموميل).
  3. في الاكتئاب والتفكير الحزين يفيد الخردل أو خلاصة بقلة يوحنا (سان جون وورت) أو خلاصة كافاكافا، وهذه أكثر فاعلية وأمنا من دواء البروزاك الشهير وبعض المواد التي تفيد في علاج الاكتئاب كفيتامين (ب) مركب تعيد التوازن الكيماوي الحيوي بالجسم مع تناول البطاطا المسلوقة وشرب اللبن يفيد. لأنه يحتوي على مادة التروفان التي يصنع منها هورمون السيروتونين في وجود فيتامين ب6 وب3 وعنصر الزنك، وهذا الهورمون يلعب دورا رئيسيا في إزالة الاكتئاب.
  4. في الاسهال: يفيد النعناع. ويمكن تناوله كشاي أو سفوف المسحوق.
  5. في الصداع: يفيد البصل وبذور تباع الشمس.
  6. في الغثيان وحرقان القلب (الحموضة) أو عسر الهضم: تفيد شايات زهر البابونج (كاموميل) والزنجبيل والقرفة والنعناع واليانسون والعرقسوس. وقد يصاحب الغثيان حموضة مفرطة بالمعدة تسبب تآكل جدارها مسببا القرحة، ويفيد تناول الخبز والأرز والمكرونة والخضراوات والفواكه الطازجة لتبطين جدار المعدة ومنع تهييج الحامض لها، وهذه الأطعمة نتناولها بكميات قليلة وعلي فترات متقطعة مع تناول كوب لبن قبل النوم حتي لا تصبح المعدة خاوية أثناء النوم مع اجراء التمارين الرياضية كرياضة المشي لأنه يقلل الحامض بالمعدة.
  7. لتقوية الذاكرة ولاسيما لدي المسنين يفيد خلاصة نبات جينكو بيلوباولاسيما ولو كان السبب قلة تدفق الدم بالدماغ والأطراف لانه يزيد تدفقه،.و في غير هذا لا يفيد، فقد يكون سبب ضعف الذاكرة سبب أخر. ولا يحسن الوظائف المعرفية بالمخ.وقد يفيد في مرض ألزهايمر لانه يؤخر تلف خلايا الدماغ.
  8. في أعراض ما قبل الطمث حيث التوتر العصبي واحتجاز الماء بالجسم وتضخم الثديين. فيفيد تناول البقدونس لأنه غني بأملاح الحديد والبوتاسيوم والماغنسيوم.مع تناول فيتامين ب6 الذي يفيد في احتباس البول.
  9. زيت الكتان (الزيت الحار) يفيد الأوعية الدموية والأعصاب والبروستاتا ويخزن داخل الثلاجة.
  10. الشوفان البري يفيد في أعراض ما قبل الطمث والتوتر العصبي وتضخم الثديين. لأنه غني بالبروتينات والفيتامينات والمعادن الأساسية ولاسيما السيلكا والبوتاسيوم والماغنسيوم وهي مكونات أساسية للعظام والخلايا. وبه مادة (بيتا–جلوكان) التي تمتص الدهون بالأمعاء فيقلل الكولسترول ويمنع ظهور سرطان القولون.
  11. عشب اخناسيا (اشناسيا) يقوي جهاز المناعة ويساعد علي مقاومة الأمراض المعدية البكتيرية والفيروسية ولا يتعاطي لمدة طويلة حتي لا يضعف جهاز المناعة.
  12. شاي الزعتر يقوي جهاز المناعة وهو مضاد حيوي قوي ضد البكتيريا والفيروسات، لهذا يشرب أثناء موسم البرد سواء ساخناً أو بارداً، وغرغرة الشاي تفيد في التهاب الحلق واللوز، لعلاج أثار الجروح بالجلد وتحسين البشرة توضع عجينة طوال الليل من ملعقة صغيرة من عسل النحل وربع ملعقة صغيرة ملح وملعقة صغيرة مسحوق كركم

نبات الايبوجا ويحتوى على الايبوجين الذى ثبت فاعل.

قِشر الرمان
  • يوجد أصناف من النبات و الأعشاب، تستعمل كأدوية لعلاج بعض الأمراض، و الظاهر أنَّ استعمال الأعشاب للتداوي، يرجع من أمد بعيد، ولقد استعملت الأمم السالفة بعض الأعشاب كدواء؛ لعلاج الأمراض التي تُصيبهم، و استعمالهم للأعشاب كدواء، منه ما وَرِثوهُ عن أنبياهم، و منه ما اكتشفه حكمائهم و أطبائهم.
  • و لقد كثُرت عند العرب التآليف عن أدوية الأعشاب و التَطَبُب بها،و المشهور كتبه من العرب في ذلك، ابن سينا، و ابن رشد و أبو نصر محمد الفارابي. و كذلك الصنيون، مشهورون بالتداوي بالأعشاب.
  • وكان التداوي بالأعشاب من إختصاص الطب في العصور السالفة، و حسب ما بلغنا من الكتب المؤلفة في ذلك، أنّهم يقسمون الأدوية إلى مفردة، أي من عشب واحد، و مركبة من عدة أنواع الأعشاب، ثم لما تطوّر الطب مع ممر الأزمنة بتطور البحوث و الإكتشافات، و توسعت مجالات الطب و فروعه، صار التداوي بالأعشاب، طب تقليدي، و يسمونه التداوي بالأدوية الطبيعية، سواء مُفْرَدة أو مركبة، و سواء من نبات أو مواد طبيعية.
طريقة استعمال قشر الرمان

خواص أدوية الأعشاب[عدل]

لكل عُشب من الأعشاب المتدوالة في علاج الأمراض؛ خاصية، فمنه ما يصلح استعماله في أمراض قروح المعدة، و منه ما يستعمل لتطهير الجروح و تجفيفها، ومنه ما يستعمل لأمراض العظام و المفاصل، ومنه ما يستعمل لتطهير العينين، ومنه يستعمل ل الحنجرة، ومنه ما يستعمل لأمراض الكلى، ومنه ما يستعمل مقويات للجسم.

السنا

أشهر أدوية الأعشاب و زيوتها[عدل]

اشتهر التدواي بالأعشاب لأمراض المَعِدة، - الزعتر، و الشيح، قِشر الرمان، و لإفراغ المعدة و غسلها، سنا، و في أمراض الكلى تستعمل أعشاب لتكسير و تفتيت الحجر الذي تُصاب به الكِلى - فتات الحجر - و بالفرنسية - spergularia rubra - و يختلف اسمها من بلد لآخر، و لأمراض العظام و المفاصل يستعملون زهم النعام و زيت فليو أو النعناع البري، و لتطهير العينين من بعض الامراض يستعملون زيت الضرو و يستعملون للحنجرة العسل، و المقويات كثيرة عندهم و متفرقة بحسب خاصية كل عشب و زيته.

معاجم الأعشاب و كتبها[عدل]

أُلِّفت معاجم وكتب، كثيرة عن الأعشاب الطبية، و فوائدها، في القديم، و الحديث.

انتشار التداوي بالأعشاب[عدل]

ولقد انتشر التداوي بالأعشاب عبر العالم، بإنتشار أطباء و صيادلة أدوية الأعشاب.

مراجع ومصادر[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ The scope of herbal medicine is sometimes extended to include fungal and bee products, as well as minerals, shells and certain animal parts. Pharmacognosy is the study of all medicines that are derived from natural sources.
  2. ^ Lichterman، B. L (2004). "Aspirin: The Story of a Wonder Drug". British Medical Journal 329 (7479): 1408. doi:10.1136/bmj.329.7479.1408. 
  3. ^ أ ب Tapsell LC, Hemphill I, Cobiac L, et al. (August 2006). "Health benefits of herbs and spices: the past, the present, the future". Med. J. Aust. 185 (4 Suppl): S4–24. PMID 17022438. 
  4. ^ أ ب Lai PK, Roy J (June 2004). "Antimicrobial and chemopreventive properties of herbs and spices". Curr. Med. Chem. 11 (11): 1451–60. PMID 15180577. 
  5. ^ Fabricant DS, Farnsworth NR (March 2001). "The value of plants used in traditional medicine for drug discovery". Environ. Health Perspect. 109 Suppl 1 (Suppl 1): 69–75. PMC 1240543. PMID 11250806. 

كتابات أخرى[عدل]