تدوير النفايات التكراري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إعادة التدوير التكراري هي أحد الأساليب التي يطلق فيها على إحدى الوظائف اسم جزء من أجزاء مهمتها أو اسم أحد نواتج الخطوات السابقة لها. في معالجة النفايات الصلبة وإعادة استعمال النفايات، تعرف العملية بأنها عملية استخلاص وتحويل المواد من أخرى معاد تدويرها ناتجة عن الخطوة السابقة حتى يتم استخراج أو استخدام جميع المستويات المتعاقبة من الإنتاج.

مثال[عدل]

المستوى 1[عدل]

يتم معالجة النفايات الصلبة وتطهيرها وفصلها باستخدام البخار بحيث تحدث العملية بأكملها في وعاء ضغط (أوتوكلاف للنفايات). وفي أعقاب معالجة مواد النفايات باستخدام البخار والتخلص من المواد السامة عن طريق التصفية بالتكثيف، يتم استخراج المواد القابلة لإعادة التدوير والاستخدام بغرض إعادة استخدامها (المواد البلاستيكية، وفلزات الحديدوز والألومنيوم، والزجاج، والخشب، وغيرها).

المستوى 2[عدل]

تتحول جميع المواد العضوية من النفايات الأصلية إلى ألياف باستخدام بخار عند ضغط 60 رطل لكل بوصة مربعة و160 درجة مئوية. وتتسم المواد العضوية المتحولة (الألياف الصحية) بانخفاض حجمها بنسبة 85% ومن الممكن استخدامها لإنتاج أنواع الوقود الحيوي باستخدام الحلمهة الحمضية أو الحلمهة الإنزيمية كـالإيثانول أو استخدامها بوصفها وقودًا مشتقًا من القمامة.

المستوى 3[عدل]

بعد استخلاص السكر الأحادي باستخدام التقطير، من الممكن الاستفادة من البقايا المتبقية (الألياف المستخدمة) كمصدر لإنتاج الكهرباء.

المستوى 4[عدل]

وأخيرًا، يتم تجميع الرماد غير السام الناتج عن الألياف المحترقة ويستخدم كمادة للحشو عند إعداد الخرسانة الفائقة ثم يعاد استخدامه مع غيره من المواد المشابهة (الحصى، والأحجار، والخزف، والزجاج) لتكوين ركام لمواد الإنشاء.

في عملية إعادة التدوير التكراري والمعالجة بالحفظ، تمثل القدرة على تحويل جميع المواد في النفايات من مدفن النفايات بمعدل يتجاوز 99 في المائة مفهومًا يعتمد على النواتج المستخدمة للقيام بالمستوى التالي من المعالجة، وإعادة استخدام المشتقات، وحفظها، وتسليمها للسوق.

تعليق تحليلي[عدل]

لم تثبت صحة مفهوم إعادة التدوير التكراري سوى في نطاق المرافق الصغيرة (الحلمهة الحرارية والبلازما، وغيرها) ولكنها لم تقبل على نطاق واسع نظرًا للتأثير المالي الذي قد تحدثه على البروتوكولات السارية بالفعل في إدارة القمامة. وقد قامت أحد المرافق التجريبية في ويلز بتشغيل هذه العملية تجاريًا لحوالي ستة سنوات. ومع ذلك، تم نقل المعدات الأساسية إلى موقع آخر بينما تقرر أن تخضع المنشأة الأصلية للإصلاحات. ولم تتوفر معلومات إضافية حول قدرة المنشأة أو حركة المعدات عن طريق أي مصدر معلومات معلوم.

ومنذ توقف المرفق التجاري عن العمل، لم يصادف مفهوم إعادة التدوير التكراري نجاحًا مماثلاً لما توقعه علماء البيئة والمحافظون على الموارد الطبيعية. لا يوجد سوى عدد محدود من الشركات التي تقوم بتشغيل أجهزة الأوتوكلاف حول العالم ولكنها لم تحظَ سوى بنجاح ضئيل (تم إيقاف تشغيل أجهزة الأوتوكلاف العاملة في أنهايم في كاليفورنيا بنهاية عام 2007 وبداية 2008) كما أن المفهوم الكامل لمعالجة النفايات باستخدام تقنية الحلمهة الحرارية لم يتحقق بالكامل نظرًا لانتشار العديد من المفاهيم الخاطئة في تقنيات المعالجة بالبخار وأجهزة الأوتوكلاف. وعلى الرغم من توفر المعلومات الهندسية لإظهار نجاح الاختبار، فمن الممكن التحقق من صحتها في مرافق الإنتاج، ونظرًا للافتقار إلى المشاركة وسرية المعلومات العامة الخاصة بهذا النوع من إعادة التدوير، فإن تطبيق التكنولوجيات بغرض تحقيق مستويات تكرار كاملة لم يقبل بعد.

ويعمل عدد من الشركات على إحدى التكنولوجيات لدعم هذا المفهوم؛ الأمر الذي قد يحدث تغييرًا في مفهوم حفظ الموارد وإعادة التدوير عندما يثبت نجاح ميزاتها. ومع ذلك، في ضوء الحالة الراهنة للتكنولوجيات المرتبطة بها، فإن تحقيق مستويات الإنتاج الكاملة يبدو محدودًا لأن التكنولوجيات وإظهار توفرها بسعة كبيرة لم يثبت تجاريًا.

ملاحظات ومراجع[عدل]

Waste Autoclaves *www.answer.com

Alverno College *www.alverno.edu

Autoclaves Environment Agency, United Kingdom (http://www.environment-agency.gov.uk/wtd/679004/679032/679093/?lang=_e)