تربية النحل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
خلايا نحل

تربية النحل أحد فرع من فروع الفلاحة الذي يسعى لتربية نحل العسل لاستغلال منتجات الخلايا. يقوم المربي بتوفير لرعاية للنحل ومأوى وعناية ببيئتها. ليجني لاحقا : العسل ولقاح والشمع والهلام الملكي وغيرها

تجري تربية النحل في كل القارات، ويختلف هذا النشاط بتنوع فصائل النحل والمناخ ومستوى التنمية الاقتصادية. وهو نشاط يجمع بين الأساليب التقليدية مثل استعمال الدخان ووسائل حديثة مثل التلقيح الاصطناعي أو دراسة تنقلات النحل.

التاريخ[عدل]

قطف العسل منذ 6000 سنة

لم يربي الإنسان النحل فعليا إلى بعد القرن الثامن عشر. ولكن استهلاك النحل بدأ قبل ذلك بكثير. كان يقوم الإنسان بقطف العسل الذي يجمعه النحل في خلايا يقوم بإنشائها. عملية القطف غالبا ما تكون مدمرة للخلية كما يشهد على ذلك الرسم الجداري الذي عثر عليه في « cueva de la Araña » كهف موجود بقرب من فالنسيا بإسبانيا. أما انطلاق تربية النحل فلا يعلم أين بدأت بدقة.

بدون شك ، فإن أول خلية تربية كانت عبارة عن شق استحدث في شجرة. بتطور التقنيات واحاطة بكل ما يتعلق بالخلايا، بدأ عملية التصنيع لخلايا كانت في البداية جذوع شجر محفور.

تربية النحل كانت منتشرة في مصر القديمة (قرن 25 قبل الميلاد) وظهر ذلك من خلال رسوم وجدت في قبور ملكية يظهر فيها عملية استخراج العسل وتخزينه. كما شكلت جزءا مهما من نشاطات الفلاحين في اليونان القديمة.

كما تحدث عن القرآن الكريم عن النحل والعسل في القرن السادس. ونجد أنه سميت سورة كاملة بسورة النحل.

بدأت التطورات الكبيرة في تربية النحل بعد إكتشاف القسيس الأمريكي لانجستروث المسافة النحلية التي يتركها النحل كممر بين أقراصه وتبلغ 7.8 مم وإختراعه لخلية لانجستروث سنة 1852 حيث تتابعت الإختراعات المرافقة لهذة الخلية والمكملة لها في الظهور فقد أخترع العالم الألماني جوهاز مهرنج (Johannes Mehring) سنة 1857 الأساس الشمعي لقرص العسل وعليه مبادئ العيون السداسية كما اخترع المهندس النمساوي فرانز فون هروشكا (Franz von Hruschka) سنة 1865 فراز العسل الذي يعمل على الطرد المركزي، ثم تلاه موسى كويني (Moses Quinby) بإختراع المدخن 1870 والذي حسنه (بنجهام - Bingham) بعد ذلك 1873، وأنتج سكاكين الكشط وكان أول من أضاف صناديق العسل

الاقتصاد[عدل]

الإنتاج العالمي بآلاف الأطنان حسب منظمة الفاو[1]
المنتج 1964 1969 1974 1979 1984 1989 1994 1999 2004
شمع 30 37 41 44,5 47,5 47 52 57,5 60
عسل 752 756 793 906 995 1146 1118 1237 1374

في الجدول التالي عينة عن الإنتاج والاستهلاك لسنة 2005 :

الإنتاج والاستهلاك عالميا سنة 2005
البلد إنتاج
(1000 طن)
استهلاك
(1000 طن)
أوروبا وروسيا
أوكرانيا 71.46 52
روسيا 52.13 54
إسبانيا 37.00 40
ألمانيا 21.23 89
المجر 19.71 4
رومانيا 19.20 10
اليونان 16.27 16
فرنسا 15.45 30
بلغاريا 11.22 2
صربيا 3 to 5 6.3
أمريكا الشمالية
الولايات المتحدة 79.22 163
كندا 36.11 29
أمريكا اللاتينية
أرجنتين 93.42 3
مكسيك 50.63 31
برازيل 33.75 2
أوروغواي 11.87 1
أوقيانيوسيا
أستراليا 18.46 16
نيوزيلندا 9.69 8
آسيا
الصين 299.33 238
تركيا 82.34 66
الهند 52.23 45
كوريا الجنوبية 23.82 27
فيتنام 13.59 0
تركمنستان 10.46 10
أفريقيا
أثيوبيا 41.23 40
تنزانيا 28.68 28
أنغولا 23.77 23
كينيا 22.00 21
أفريقيا الوسطى 14.23 14
منظمة الفاو (FAO), أغسطس 2007.

المصدر:

  • صربيا [2]

النحال[عدل]

النحال هو شخص مهنتة تربية النحل. ويهدف لإنتاج عسل النحل، والشمع، وصمغ النحل، وحبوب اللقاح، وغذاء الملكات، وإنتاج الطرود، والعلاج بسم النحل، وغيرها.

التدخين[عدل]

يلجأ لاستعمال الدخان عند كل عملية وصول إلى داخل الخلية. ويتم فتح الخلية فقط عندما يكون الطقس جميلا حيث تكون غالبية النحل في الخارج ما يسهل العمل. عملية التدخين تستعمل مدخنا باختلاف أنواعه والتي جميعا تعمل على نفس المبدأ. الدخان ينتج من احتراق جزئي (حتى يكون الخان كثيفا) لمادة قابلة للاشتعال موجودة داخل خزان معدني. ويعمل مكبس على اصدار الدخان الناتج عبر فتحة بشكل مخروط معدة لذلك. المادة المحترقة يمكن أن تكون ورق مقوى غير معالج أو غيرها.

منتجات الخلية[عدل]

العسل[عدل]

خلايا النحل الحديثة مصممة بحيث يمكن استخراج العسل بدون ضرر للخلية نفسها. ويمكن استخلاص المنتجات من ألواح الخلايا الحديثة بشكل مستقل عن بعضها البعض وبدون تدمير اليرقات عدا لوح الملكة. العملية تتطلب استعمال أكثر من الدخان في الطقس العاصف ، ولكن الدخان يمكن أن تؤثر على طعم العسل في الألواح. استخراج العسل يتم بطريقة الطرد المركزي. العسل عادة لا يزال السائل، وعلى الرغم من أنه يحدث في حالات نادرة أن يتبلور في الحويصلات الهوائية. يتصلب ويتبلور العسل في وقت متأخر حسب نوع العسل.

الشهد[عدل]

الشمع[عدل]

شمع النحل ماده بيضاء تشبه شمع البرافين من حيث الشكل الا انها مختلفه من حيث التركيب الكيميائي. حيث يصنعه النحل من خلال استخدام العسل نفسه ليحوله الى شمع في غدد خاصه ويحتاج الى عده كيلوات من العسل لاستخراج كيلو واحد من الشمع. يستخدمه النحل لبناء الخليه نفسها والتجاويف السداسيه المعروفه التي يقوم بحفظ العسل بها وايضا تربيه يرقات النحل.

طالع أيضا[عدل]

مقالات ذات صلة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

هوامش ومراجع[عدل]