تشنج عصبي مهبلي لا إرادي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

العقد أو تشنج مهبلي (بالألمانية: Vaginismus) هي حالة تؤثر في قدرة المرأة على اتمام الجماع بسبب حدوث تقلصات لا إرادية للعضلة الدائرية المحيطة بفتحة المهبل مما يتسبب في انغلاق فتحة المهبل وعدم قدرتها علي الاتساع اللازم لإتمام الإيلاج [1]

[2]

الأعراض[عدل]

عندما تحاول الإيلاج في الفرج يحدث تشنج في العضلات التي تحيط بالمهبل في الأنثى يتسبب في إغلاق فتحة المهبل، ويجعل الدخول فيه متعذرًا أو مؤلما إلى حد كبير.

أنواع التشنج المهبلي[عدل]

  1. التشنج المهبلي الأولي: هو التشنج الذي يحدث في امرأة لم تدخل من قبل (عذراء).
  2. التشنج المهبلي الثانوي: هو التشنج الذي يحدث في امرأة دخـلت من قبل (متزوجة).

المسببات[عدل]

  • أسباب عضوية:

من الممكن أن تكون أسباب التشنج المهبلي الأولى أسبابًا عضوية كأي التهاب في أحشاء منطقة الحوض مثلا؛ مما يتسبب في تشنج العضلات في محاولة للتقليل من الألم،

  • أسباب نفسية:

أن الأغلب في الحالات الأولية هو أن تكون الأسباب نفسية، حيث تكون لدى البنت العذراء مخاوف متعددة مرتبطة بالخوف من الألم الذي تتوهم هي أنه يصاحب عملية الإدخال، والأفكار المغلوطة المتعلقة بهذا الأمر غير ذلك من الأسباب النفسية المحتملة للتشنج المهبلي الأولي فهو وجود خبرة مؤلمة تعرضت لها البنت في طفولتها كأن تكون قد تعرضت لحادثة ضرار جنسي Childhood Sexual Abuse، أو ربما تحدث حتى في بعض حالات التعرض للاغتصاب الصريح.

أما في ما يتعلق بالتشنج الثانوي (المرأة المتزوجة) والتي لم تكن هذه المشكلة لديها من قبل أن تحدث بعد ولادة أو بعد الدخول في مرحلة سن اليأس أو حتى بسبب خيانة زوجية[3]

طرق العلاج السبب النفسي[عدل]

  1. تعريف الزوج والزوجة بالحالة وتثقيفهم حول كيفية التعاطي معها بكل حب وحنان كي يستطيعا معاً التغلب على الافكار السلبية وارجاع الافكار الايجابية لعملية الجماع بمحبة وبرضاء.
  2. اللجوء إلى أخصائي وما يفعله أطباء النساء والتوليد في هذه الحالة هو أن يتم ولوج المهبل تحت التخدير الكلي؛ حيث يقوم الطبيب أو الطبيبة بإجراء الكشف النسوي العادي الذي يتم فيه إدخال إصبعي الفاحص (السبابة والوسطى) في فتحة المهبل، والغرض الأساسي هو استبعاد وجود أسباب عضوية، ويقوم الفاحص بفعل ذلك أمام الزوج وفي حضوره لكي يضمن إطلاع الزوج على المكان الصحيح وطريقة الدخول واتجاهه الصحيح! وبعد ذلك من المفروض أن يتم فحص آخر في يوم آخر دون تخدير في وجود الزوج أيضا، ثم يتم بعد ذلك تطبيق برنامج تفضل الاستعانة في تطبيقه بأحد المتخصصين في الطب النفسي والعلاج السلوكي المعرفي، لكي تتأقلم المرأة تدريجيا على إرخاء عضلات المهبل، وتخيل استقبال جسم فيه.

الآثار الجانبية[عدل]

  1. عدم تمكن المراءة من أن تجد المتعة في الجماع؛ وذلك بسبب تقلص العضلات الذي لا يسمح لها بالاستمتاع.
  2. ضعف انتصاب ثانوي لما يقابله الذكر من مقاومة وتصلب عند فتحة المهبل! خاصة أن المشهور في الحالات الموصوفة من التشنج المهبلي الأولي في حالات الزواج غير المكتمل (الأزواج الجدد)

المصادر[عدل]