تشون دو هوان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تشون دو هوان ولد 18 يناير 1931 هو جنرال وسياسي من كوريا الجنوبية. حكم عليه بالإعدام في عام 1996 لتورطه في في الانقلاب عام 1979 وقمع الانتفاضة في عام 1980 بكوانجو، فضلا عن الفساد.

تشون دو هوان 2011

السيرة[عدل]

درس هوان في تايجو، ثم بدأ حياته العسكرية في الأكاديمية العسكرية ومدرسة كوريا جيش. ثم أصبح ملازم أول عام 1955، وذهب لمدارس الولايات المتحدة العسكرية، وبدأ في الصعود في سلم القيادة العسكرية العليا في عام 1961 حتى أصبح وزيرا للداخلية في جيش رئيس المجلس العسكري بارك تشونغ هيي. وخلال ذلك الوقت تمت ترقيته إلى رتبة جنرال اول

بعد الهجوم والانقلاب العسكري الذي قتل فيه الرئيس بارك في 26 أكتوبر، 1979، اذ قام تشون وغيره باالانقلاب .وقد تم بعدها لأحكام العرفية، وتم وقف الجمعية العسكرية وحظر الأحزاب السياسية. في ذلك الوقت من هجوم الانقلاب كان تشون رئيس الأجهزة الأمنية من الجيش الكوري الجنوبي، بعد أن كان مدير الاستخبارات الوطنية (KCIA). وخلال ذلك الوقت اعتقل أيضا عدة خصوم المعارضة السياسية والعسكرية وكيم داي جونغ، وتوطيد السلطة. وتم تمديد قانون الطوارئ على الصعيد الوطني في 17 آب، 1980.

وفي 17 إلى 28 أغسطس من ذلك العام ذبحوا مواطني جوانج جو الذين قامو بالاحتجاجات على النظام العسكري الذي سيطر على المدينة، . وهذا ما حدا تدخل الجيش الكوري الذي قمع الاحتجاجات التي خلفت نحو غير متناسب لا يقل عن 200 قتيلا (معظمهم من الطلاب) وآلاف الجرحى. وقد أدين تشون باعتباره واحدا من المسؤولين عن الحقائق.

في 27 أغسطس، 1980 أعلن تشون دو هوان نفسه رئيسا لجمهورية كوريا. بعد وقت قصير من نظامه المؤسسي، مع استفتاء من خلال اقرار دستور، وبذلك بدأ جمهورية وفي عام 1981 رفعت الأحكام العرفية، وأعيد انتخابه رئيسا للبلاد لمدة سبع سنوات. في عام 1983كان ضحية لمحاولة تفجير في رانغون (بورما)، والذي قتل 21 شخصا من بينهم أربعة وزراء وعدد من أعضاء gabinete.3

وفي زيادة السخط من السكان على مر السنين، والعديد من حركات المعارضة الناشئة ومظاهرات في مدن هامة لدعوة لنظام ديمقراطي وفي مايو عام 1987 أظهرت معارضة قوية لتعيين روه تاي وو كمرشح الانتخابات، وبدا الأمر وكأنه استمرار النظام الاستبدادي من تشون. في ذلك العام نفسه، دعا الرئيس الأمريكي رونالد ريغان لإنشاء "المؤسسات الديمقراطية" في البلاد. و انتخب أخيرا روه تاي وو رئيسا لدولة،

وحين اعتزل تشون دو هوان السياسة في عام 1988، عندما اعتذر علنا على شاشات التلفزيون لgestión8 في عام1995 كان في السجن لتورطه في عدة قضايا الفساد وذبح جوانج جو، ووجهت إليه تهمة الخيانة العظمى لتورطه في الانقلاب 1979. وبعد عام وحكم عليه بالإعدام، وخفف الحكم لاحقا إلى عقوبة بالسجن مدى الحياة، وفي عام 1997 حصل على عفو من قبل كيم يونغ سام وكيم جونغ داي.