تصوف مسيحي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ظهور الروح القدس للقديسة تيريزا من أفيلا، بريشة بيتر بول روبنس.

التصوف المسيحي يشير إلى تطور الممارسات والنظريات الصوفية داخل المسيحية.[1] كثيرًا ما كان متصلًا مع اللاهوت التصوفي، وخاصًة في التقاليد الكاثوليكية والأرثوذكسية الشرقية. السمات والوسائل التي يتم دراسة التصوف المسيحي فيه تمارس عن طريق مجموعة متنوعة من الرؤى ومنتشي إتحاد الروح الصوفية مع الله مع التأمل من الكتاب المقدس (أي القراءة الإلهية). تتناول هذه المقالة ممارسة الحياة الداخلية والروحية داخل التقاليد المسيحية.

شهدت العصور الوسطى ازدهارًا للتصوف المسيحي والتنظير الموافق له رافقه ازدهار الرهبانيات الجديدة في العالم المسيحي، مع شخصيات بارزة مثل هايدغارد بنجين وبرنارد من كليرفو، تطوّر في العصور الوسطى التصوف الألماني بشكل خاص على يد الدومينيكان تتوج مع اللاهوت التصوفي ومن أبرز منظريه ميستر إكهرت.

في عصر النهضة خلال الإصلاح الكاثوليكي أو الإحياء الكاثوليكي ازدهر التصوف الإسباني رافقه كتابات حول التصوف المسيحي، وتعتبر هذه الفترة عصر النهضة الأدبية للتصوف في التقاليد والثقافة الكاثوليكية. أبرز أعلام هذه الفترة القديسة تريزا الافيلية، القديس يوحنا الصليب وفرنسيس بورجيا وإغناطيوس دي لويولا.

مراجع[عدل]

ChristianityPUA.svg هذه بذرة مقالة عن المسيحية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.