تطوير ألعاب الفيديو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تطويرألعاب الفيديو[عدل]

تطويرألعاب الفيديو هي عملية تطوير برمجيات يتم فيها تطوير لعبة فيديو. التطوير يتم من قبل مطور لعبة فيديو, والذي قد يكون شخصا واحدا فقط إلى شركة ضخمة. الألعاب السائدة يتم تمويلها عادة من قبل ناشر وتستلزم أعواما للتطوير. الألعاب المستقلة يمكن أن تستغرق وقتا أقل ويمكن أن تنتج بثمن بخس من طرف الأفراد والمطورين الصغار. صناعة الألعاب المستقلة عرفت ازدهارا واضحا في هذه الأعوام مع نمو أنظمة التوزيعات الشبكية الجديدة وسوق ألعاب الهاتف المحمول.

الألعاب الإلكترونية الأولى تم تطويرها في 1960, ولكنها كانت تحتاج حواسيب ضخمة ولم تكن متاحة للعموم. تطوير الألعاب تجاريا بدء في 1970 مع مجيء أولى أجهزة الألعاب الإلكترونية والحواسيب المنزلية. نظرا إلى التكاليف المنخفضة والقدرات المنخفضة للحواسيب آنذاك, كان مبرمج لوحده يستطيع أن يطور لعبة كاملة. ولكن, عند مطلع القرن 21, ومع تزايد قدرة الحواسيب على معالجة البيانات وتصاعد توقعات المستهلك أصبح من المستحيل أن يقوم مطور واحد بإنتاج لعبة تناسب العصر. السعر المتوسط لإنتاج لعبة يتصاعد ببطء من ما بين $1م-4م(دولار أمريكي) في 2000 إلى حوالي 5م في 2006 إلى حوالي 20م في 2010.

عادة يتم تطوير الألعاب المعاصرة في مراحل. الأولى, في ما قبل الإنتاج, يتم كتابة الدرجات, النماذج الأولية, مستندات تصميم اللعبة. إذا تم الموافقة على الفكرة وتلقى المطور التمويل, يبدأ تطوير شامل.هذا غالبا ما يتضمن فريق 20-100 فرد بمسؤوليات مختلفة, مثل المصممين, الفنانين, المبرمجين, المجربين, إلخ. يمر تطوير الألعاب بالمرحلة ألفا, ثم بيتا, إلى أن يتم في النهاية إصدار اللعبة. الألعاب المعاصرة يتم الإعلان عنها وتسويقها وعرضها في المعارض التجارية. رغم ذلك, العديد منها لا يعود بالربح.

متطلبات تطوير الألعاب

يتطلب تطوير الألعاب غالباً:

  • المنتجون: للإشراف على المشروع
  • المصممون: ومهمتهم تصميم اللعبة وقواعدها وتركيبها
  • الفنانون: ومهمتهم رسم الفنون المرئية للشخصيات والخلفيات وغيرها
  • المبرمجون: وهم مهندسو البرمجيات الذين يستخدمون الأدوات المتاحة ولغات البرمجة لتحويل التصميمات إلى لعبة
  • مصممو المراحل: واختصاصهم تصميم المدن والمناطق والمراحل بالتفصيل
  • مهندسو الصوتيات والمؤلفون الموسيقيون: ومهمتهم ابتكار الموسيقى والتأثيرات الصوتية المناسبة للعبة
  • المختبرون: وهم مجموعة من اللاعبين الذين يفحصون اللعبة بالكامل قبل إطلاقها والتبليغ عن أي أخطاء برمجية أو غيرها

تطوير الألعاب لا يشمل مرحلة ما بعد الانتهاء من برمجة اللعبة، حيث تقوم شركة أخرى بعمليات عديدة مثل التسويق والنشر والتوزيع والبيع. مع تطور الألعاب، أصبحت كلفة الإنتاج ما بين مليون إلى 20 مليون دولاراً أمريكياً للعبة الواحدة اليوم [1].

مراجع[عدل]

  1. ^ [1]
Icon-gears.png هذه بذرة مقالة عن موضوع تقني تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.