تعدد الزوجات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
البلدان التي تقبل تعدد الزوجات.

تعدد الزوجات هو أن يتزوج الرجل أكثر من زوجة في وقت واحد، تعدد الزوجات جائز في الكثير من الشرائع مثل الإسلام وبعض الطوائف المسيحية واليهودية. في حين تبيح قوانين بعض الدول تعدد الزوجات فإنه ممنوع في دول أخرى وأحيانا قد تصل العقوبة للسجن. يختلف العدد المسموح به من الزوجات من ديانة لأخرى، ففي حين يحدده الإسلام بأربع زوجات فإن بعض الديانات لا تضع حدا على عدد الزوجات. يختلف انتشار تعدد الزوجات في -الديانات التي تبيحه- بحسب الثقافة العامة من دولة لأخرى، فمثلا يعد تعدد الزوجات ممارسة شائعة في دول الخليج العربي بينما هي قليلة الحدوث في دول شمال أفريقيا برغم أنه مباح قانونا.

تعدد الزوجات والحكمة منه[عدل]

Emblem-scales.svg إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش.

أسباب التعدد وحكمه إن تعدد الزوجات شرعة قديمة وسر حتمية هذا التشريع ما يأتي :

  1. عاملان طبيعيان :
  • الرجل محبا للنساء ميالا لحيازة أكبر عدد منهن، فلكيلا يستغل هذا الميل في الاستمتاع بهن فقط شرع التعدد في زواج شرعي يتفق وكرامة الإنسان.
  • التعدد استجابة لعامل جنسي في طبيعة الرجل والمرأة، ففاعلية الرجل الجنسية مستمرة وممتدة بينما قابلية المرأة متقطعة بسبب الحيض والحمل والولادة وغير ممتدة إذ تنتهي بسن اليأس.

وقد يكون التعدد احياناً حلاً لبعض المشاكل الاجتماعية ومنها :

  • حل مشاكل العنوسة ، ففي بعض الدول يكون عدد النساء اكثر من عدد الرجال فيكون التعدد حلاً لهذه المشكلة وفي بعض الدول يكون الرجال اكثر عرضة للموت من النساء بسبب الحروب وغيرها

. لكن رغم اباحة الدين الإسلامي للتعدد يبقى التعدد مسببا رئيسيا للكثير من المشاكل الاجتماعية مثل التفكك الاسري وضياع الابناء كما ان الاب المعدد قد ينشغل عن ابناءه واحتياجاتهم وقيامه بدوره الاسري والابوي كاملا، وحينها يفقد مكانته كقدوه. ولايختلف اثنان ان التعدد يؤثر تاثيرا نفسيا سلبيا على الزوجة والابناء ويترك لديهم حزنا شديدا وربما حلات اكتئاب واحباط ويجعلهم عرضة للانحراف.

ذكر التعدد في القرآن[عدل]

جاء ذكر التعدد في القرآن في سورة النساء: Ra bracket.png وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ Aya-3.png La bracket.png

شروط التعدد في الإسلام[عدل]

قد احل الإسلام تعدد الزوجات ولكن بشروط فإن لم يكن الرجل يملك هذه الشروط فلا يحق له التعدد ومن أهم هذه الشروط :

  • العدل

العدل هو أهم الشروط  : ((فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً)) [النساء 3] فإن كان الإنسان غير قادر على العدل فلا يحق له التعدد ويكون العدل في كل الصور في الماكل والمشرب والملبس والمسكن فلا يُفَرِقْ بين الاولى والثانية في المال او المبيت .

الزوجة الواحدة في الأنجيل[عدل]

  1. ولكن لسبب الزنى ليكن لكل واحد امراته وليكن لكل واحدة رجلها.
  2. ليوف الرجل المراة حقها الواجب وكذلك المراة أيضا الرجل.
  3. ليس للمراة تسلط على جسدها بل للرجل.وكذلك الرجل أيضا ليس له تسلط على جسده بل للمراة.
  4. لا يسلب احدكم الاخر إلا أن يكون على موافقة (كور7:2-5) وقال: من اجل هذا يترك الرجل اباه وامه ويلتصق بامرأته ويكون الاثنان جسدا واحدا.
  5. إذا ليسا بعد اثنين بل جسد واحد.فالذي جمعه الله لا يفرقه إنسان (مت5-19:6).

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]