تعدد المراكز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تعدد المراكز هو مبدأ تنظيم منطقة حول العديد من المراكز السياسية أو الاجتماعية أو المالية. ومن أمثلة المدن متعددة المراكز مدينة حوض الرور في ألمانيا وستوك-أون-ترينت في المملكة المتحدة. اليوم مدينة حوض الرور أصبحت مدينة كبيرة نشأت من عدة مدن أصغر، بينما ستوك أون ترينت هي اتحاد لست مدن أصغر. نتيجة لذلك فهاتان المدينتان ليس لهما مركز واحد، بل عدة مراكز. ومن بين الأمثلة الأخرى راندستاد في هولندا أو جريتر بوسطن في الولايات المتحدة.

تكون المقاطعة متعددة المراكز عندما يتوزع سكانها توزيعًا عادلاً تقريبًا على مختلف المراكز في مختلف أنحاء المقاطعة.

وضع نظرية تعدد المراكز بالميرو تولياتي وفهمها الناس بأنها توصيف للظروف القائمة في الأحزاب الشيوعية عند مقارنتها مع مختلف الدول بعد إلغاء الستالينية في الاتحاد السوفيتي السابق عام 1956.

ثم اتسع مصطلح تعدد المراكز بعد ذلك واستخدم مع النظام عديد المراكز، مثل الوحدة في التنوع (العلوم السياسية، العمارة، التخطيط العمراني).

في الاتصال متعدد الثقافات يفسر مصطلح تعدد المراكز بأنه اتجاه وانفتاح تجاه الثقافات والأفكار وأساليب الحياة الأخرى: عندما لا تفسر الأفعال والروابط متعددة الثقافات بناءً على خلفية التجارب الثقافية الخاصة فقط، ولكن عندما يتم إدراك استقلال الثقافات الأخرى وتقدير ذلك وعندما تنسب القيم الثقافية إلى السياق الكامل ويُنظر إليها من خلاله. وهذا في طريقة عدم الاستعلاء العرقي المضادة لـ الاستعلاء العرقي.

في جريدة "الأمة" (The Nation) (عدد 6 مارس 2006) في "المنتدى الاجتماعي العالمي: احتجاج أم احتفال، "كتب مايكل بلاندينج "لقد كان منتدى كاراكاس هذا العام أحد ثلاثة أحداث عقدت بطابع "متعدد المراكز" جديد يهدف إلى تعزيز المزيد من التعاون الإقليمي." وكانت الاقتباسات حول "تعدد المراكز" تشير إلى أن هذا استخدام جديد لهذا المصطلح. وهذا المصطلح جدير بذلك، حيث إن معظم من حضروا تجمعات مثل "المنتدى الاجتماعي العالمي" كانوا معارضين لما يمكن أن نسميه "أحادية المركز" التي تميز النظريات الإمبريالية غير الليبرالية والنظريات والمؤسسات السياسية والاقتصادية المحافظة الجديدة؛ فهؤلاء يمكن أن نسميهم مناصرين لـ "تعدد المراكز".

أمثلة لعلماء بارزين[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]