تعقيد لا اختزالي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تعقيد لا اختزالي[1] أو تعقيد غير قابل للاختزال[2] (بالإنجليزية: Irreducible complexity) ، هي حجة يطرحها المؤيدون لنظرية التصميم الذكي ، تقول أن بعض الأنظمة الحيوية أو الأنواع الحية تبلغ درجة من التعقيد بحيث يستحيل تصور أنها قد تطورت من مراحل أقل تعقيدا عبر الانتخاب الطبيعي . هذه الحجة مركزية بالنسبة لمؤيدي نظرية التصميم الذكي و يرفضها المجتمع العلمي بصورة واسعة ، و يعتبر فكرة التصميم الذكي نفسها من العلوم الزائفة .
عالم الكيمياء الحيوية مايكل بيهي ، أول من استخم المصطلح عرف النظام مستحيل الإنقاص أنه " النظام المركب من أجزاء متعددة شديدة التناسق و تفاعلها يساهم بصورة متسقة للنظام بأكمله ، و إزاحة أي جزء من اجزاء النظام يؤدي إلى توقف فاعلية النظام بأكمله " ، علماء الأحياء التطورية قدموا اعتراضات و براهين علمية حول إمكانية تطور مثل هذه النظم من أجزاء اقل تعقيدا ،

يعتبر التعقيد أو نظام ما غير قابلية الاختزال إذا لم يكن من الممكن وصف ديناميكيته أو التنبؤ بحركية نظام ما عن طريق دراسة نموذج مبسط مشتق منه أو دراسة النموذج محليا local analysis

اقترح مايكل بيه الأنظمة المعقدة غير القابلة للاختزال في سياق التصميم الذكي وهو يعرفها كالتالي:

... نظام فريد مكون من العديد من الأجزاء المتفاعلة المترابطة مع بعضها بشكلٍ جيد والتي تساهم في الوظيفة الأساسية للنظام، بحيث إن إزالة أي جزء من هذه الأجزاء سيؤدي إلى توقف النظام عن العمل. (بيه، الآلات الجزيئية: دعم تجريبي لاستنتاج التصميم)

استخدم بيه مصيدة الفئران كمثال توضيحي لهذا المفهوم. مصيدة الفئران مكونة من العديد من القطع المتفاعلة مع بعضها البعض – القاعدة، الطعم، النابض، الماسك – ويجب أن تكون جميع هذه القطع في مكانها حتى تعمل المصيدة. إن إزالة إي من هذه الأجزاء يعطل عمل مصيدة الفئران. يؤكد مؤيدو التصميم الذكي أن الاصطفاء الطبيعي لا يمكن أن يخلق أنظمة معقدة غير قابلة للاسترجاع، لأن الوظيفة الناتجة بفعل الاصطفاء الطبيعي تتواجد فقط عندما تكون كل الأجزاء مجمعة. أمثلة بيه المزعومة [3] حول الآليات البيولوجية المعقدة غير القابلة للاختزال تتضمن السوط الموجود في بكتريا E. coli، اندفاعات تخثر الدم، الأهداب، نظام المناعة التكيفي.

يشير النقاد [4][5] إلى أن حجة الأنظمة المعقدة غير القابلة للاختزال تفترض بأن الأجزاء الضرورية لنظام ما كانت دائماً ضرورية له، لذلك من غير الممكن أنها أضيفت بشكلٍ متعاقب. وهم يناقشون بأن شيئاً ما يكون في البداية مفيداً فحسب سيصبح لاحقاً شيئاً ضرورياً، خلال تغير المكونات الأخرى.

إضافة إلى ذلك، يناقش النقاد أن التطور يستمر عبر تبديل الأجزاء الموجودة سابقاً، أو عبر إزالتها من النظام، بدلاً من إضافتها، وهذا ما يشار إليه أحياناً ب "اعتراض التسقيل" تشبيهاً بعملية التسقيل (الإسناد أو الدعم بسقالات) والتي يمكن أن تدعم بناءً "معقداً غير قابل للاسترجاع" حتى يكتمل ويصبح قادراً على الانتصاب بمفرده.

مصادر[عدل]