تفكير رغبوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

التفكير الرغائبي أو التفكير الرغبوي أو تفكير تمني أو التفكير بالتمني هو تكوين الاعتقادات واتخاذ القرارات القائمة على رغبات الفرد بتمني ما يريده عوضًا عن التفكير الذي يستند إلى الأدلة أو العقلانية أو الواقعية. دائمًا ما تشير الدراسات بعد تثبيت كل المتغيرات الأخرى يتوقع القائمون على البحث أن النتائج الإيجابية هي الأكثر احتمالية من النتائج السلبية (انظر أثر التكافؤ).

و من ناحية أخرى، يرى بعض علماء النفس أن التفكير الإيجابي يؤثر إيجابيًا على السلوك مما يؤدي إلى نتائج أفضل، ويطلقون عليه تأثير بجماليون".

وقد وصف كريستوفر بوكر التفكير بالتمني بالعبارات:" دائرة الخيال"...ذلك النموذج المتكرر في حياة الأشخاص وفي السياسات وفي التاريخ ومتكرر أيضًا في القصص. عندما ننخرط في عمل نندفع نحوه بسبب التفكير بالتمني ودون وعي، فهنا قد تبدو أن كل الأمور على ما يرام لفترة من الزمن وهذا ما يمكن أن نطلق عليه "مرحلة الحلم"، و لكن بسبب عدم التوافق بين هذا الاعتقاد الظاهري والواقع، تظهر "مرحلة الإحباط" التي عندها تبدو الأمور على غير ما يرام مما يتطلب بذل المزيد من المجهود لرؤية هذا الخيال على أرض الواقع، و مع ضغط الحياة الواقعية تأتي "مرحلة الكابوس" وفيها يكون كل شيء على عكس ما نريد ويصل لذروته حيث يحدث " الانفجار عند الاصطدام بالواقع" حينما يتلاشى الخيال.[1]

أمثلة ملحوظة[عدل]

من أشهر أمثلة التفكير بالتمني:

  • عالم الاقتصاد إيرفينج فيشر الذي قال بأن "أسعار الأسهم وصلت إلى ما يشبه الهضبة دائمة الارتفاع" قبل أسابيع قليلة من انهيار بورصة وول ستريت عام 1929 و تلاها فترة الكساد العظيم،
  • أكدت إدارة كيندي أنه إذا انتصرت القوات الكوبية سيتمكن الثوار المدعومون بجهاز المخابرات الأمريكية من الإفلات من الاعتقال عن طريق الذوبان وسط أهل الريف أثناء عملية غزو خليج الخنازير.[2]

وهم كبير[عدل]

بالإضافة إلى أن هذا التفكير يعد انحرافًا معرفيًا وطريقة سيئة لاتخاذ القرارات، فكثيرًا ما يكون مغالطة غير رسمية عند افتراض ذلك لأننا نريد أن نري شيء معينًا صوابًا أو خطأً يكون بالفعل كما نراه. وذا المنطق غير السليم يكون على النحو الآتي " أنا أتمني أن يكون س صحيح/خطأ، إذن س صحيح/خطأ."[3] فالتفكير بالتمني - لو صح التعبير- يعتمد على مناشدة العاطفة فما هو إلا وهم لتشتيت الانتباه بعيدًا عن الموضوع الأساسي.

وقد يؤدي هذا النوع من التفكير إلى عمى عن نتائج طائشة غير مقصودة.

التفكير بالتمني العكسي[عدل]

التفكير بالتمني العكسي هو أن يتوقع شخص احتمالية حدوث الشيء فقط لأنه سيء، قد يكون هذا التفكير تحقيقًا لتنبؤ المتحدث أو لأنه ينطوي بشكل عام على أفكار تشاؤمية.

انظر أيضًا[عدل]

  • التوسل بالنتيجة
  • عدم اكتمال الأدلة
  • الانحياز المؤيد للخيارات
  • الانحياز للتأكيد
  • الذاكرة العاطفية
  • التفكير الجماعي
  • التفكير السحري
  • وهم نيرفانا
  • الانحياز للتفاؤل
  • خداع النفس
  • نبؤءة الإشباع الذاتي
  • الانحياز لخدمة الذات
  • صحة الحقائق
  • تأثير التكافؤ

المراجع[عدل]

كتابات أخرى[عدل]

وصلات خارجية[عدل]