تقنية الحرية النفسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تقنية الحرية النفسية (بالإنجليزية: Emotional Freedom Technique) واختصارها (EFT) هي تقنية ذو تطبيقات واسعة تعتمد على مسارات الطاقة وتربط العقل مع الجسم والمشاعر من خلال نظام الطاقة في الجسم. وكانت بداية هذا العلم في عام 1991على يد العالم جيري كريغ (بالإنجليزية: Gary Craig).

لمحة عامة[عدل]

هي مدرسة علاجية حديثة أثبتت فاعليتها في إزالة جميع أنواع القلق والمخاوف. وتحرير جميع المواقف السلبية من الماضي بكل سهولة ويسر. والتحرر من الإدمان والعادات السلبية والرغبات المضرة والقناعات المقيدة. وقد ساهم في انتشارها في العالم العربي الدكتور حمود العبري والملقب برائد الحرية النفسية في العالم العربي وقد ترجم مذكرة مؤسس التقنية وألف كتاب مع الدكتور تام إدوردز (بريطاني الجنسية) وله عدد من المواقع أشهرها موقع الحرية النفسية www.eftinfo.com عملت هذا التقنية على علاج كثير من حالات الفوبيا،الاكتئاب،الرهاب الاجتماعي،التبول الليلي عند الأطفال، كذلك تعمل على تحسين مرض السكري، و تحسين الحلة المزاجية للشخص.

وهذه اللحظة تاريخية لممارسي تقنية الحرية النفسية EFT

تم اعتماد التقنية العلاجية كعلاج نفسي مبني على البراهين "evidence-based"

وذلك من قبل الجمعية الأمريكية لعلم النفس American Psychological Association

شعبة 12 : جمعية علم النفس الإكلينيكي Division 12: Society of Clinical Psychology

فمن يوم الجمعة 11 مايو 2012 أصبحت تقنية الحرية النفسية علاج نفسي معتمد بناء على 50 تقرير بحثي أثبتت النتائج الإيجابية من عملية الربت لتخلص من المشاعر السلبية

النظرية[عدل]

تستهدف هذه المدرسة إزالة الخلل في مسارات الطاقة في الجسم والتي يعود أساسها إلي الطب الصيني القديم مثل الإبر الصينية أو العلاج بالضغط وتقنية الحرية النفسية استفادت من المفاهيم القديمة وحورتها إلى تقنية حديثة سهلة التطبيق وسريعة التأثير مع نتائج دائمة ومستمرة.

وهي من أنجح العلاجات الطبيعية حيث لايوجد بها أي جانب كيميائي وتعتمد في أغلبها علي التفكير وبعض الحركات

الفاعلية[عدل]

و لهذه التقنية قبول كبير في أنحاء العالم حتى أصبحت من أسرع التقنيات انتشاراً في العالم مقارنتاً بعمرها القصير، وقد نجحت في علاج كثير من الأمراض و الإصابات و حالات الخوف و فوبيا.

كيفية ممارسة هذه التقنية[عدل]

تعتمد هذه التقنية على إزالة الطاقة السلبية(الزائدة) من مسارات الطاقة الرئيسية في جسم الإنسان عبر الربت على هذه المناطق بأطراف الأصابع عدة مرات. و هذه المناطق هي:

لا حظ أننا لم نربت على الإصبع الرابعة البنصر

  • منطقة اللحم الموجود ما بين الإصبعين الثالث و الرابع أي ما بين خنصر و البنصر وهي المنطقة التي تسمى ب (الجاموت).

يمكن لهذه التقنية أن تكرر مرة أخرى، كما يمكن استخدامها بأي وقت و مكان، إذ أنه ليس لها أي أضرار جانبية[عدل]

النقد[عدل]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]