تكبير القضيب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تكبير القضيب (بالإنجليزية: Penis enlargement) هي الإجراءات (تأتي غالباً كرسائل سبام على البريد الإلكتروني للذكور أو على التلفزيون) التقنية المزعومة لجعل قضيب الإنسان أكبر سواء بالعرض أو بالطول. غالباً في سياق الإعلان عن المنتجات المزورة يتم الغش العمدي في المقارنة بين التكبير المؤقت (الانتصاب) والتكبير الدائم.

الإجراءات تتراوح بين التمرينات اليدوية والتجهيزات والعمليات الجراحية مع تقارير عن النجاح والفشل في جميع أنحاء العالم. في حين عرف البعض منها بكونه خدع صريحة حقق البعض الآخر قدرا من النجاح.

لم يتم سوى القليل من البحوث العلمية بشأن تكبير القضيب، لذلك فأي حديث عن زيادة معتبرة أو دائمة في حجم القضيب يمكن أن يكون متحيزاً. في المقابل هناك عنصر مخاطرة في أكثر هذه الإجراءات مع نتائج سلبية بدءا من تمزق الجلد وتندبه إلى خسارة دائمة للوظيفة الجنسية. يشكك الأطباء في هذا الموضوع برمته. بحجة الطبيعة النظرية للأمل "الزيادة" وعدد الحالات المعروفة للندوب الدائمة.

في الوقت الحاضر لا يوجد إجماع في الأوساط العلمية على أي أسلوب غير جراحي يزيد بشكل دائم إما سمك أو طول القضيب المنتصب الذي يقع بالفعل في المعدل الطبيعي بين (4.5 إلى 7 بوصة أي 11.5 إلى 17.5 سم).

الأساليب الجراحية

التقنيات الجراحية المستخدمة لإطالة القضيب (زيادة رَأْبُ القَضيب) وتثخينه (تعزيز الطوق) قد تمت مناقشتها في أدب المسالك البولية لسنوات عديدة. من دراسة أجريت في مركز القديس بطرس للذكورة ومعهد المسالك البولية بلندن، إتضح أن معظم المرضى الذين خضعوا لجراحة القضيب للتطويل كانوا غير راضين عن النتائج[1]. (سبتمبر 2006)

عملية تكبير القضيب (طول)

ما يقرب من ثلث إلى نصف القضيب يقع داخل الجسم وهو مرتبط داخليا بالسطح السفلي لعظم العانة. إطالة القضيب تتضمن تحرير الرِّباطُ المِقْلاَعِيُّ للقَضِيْب والرِّباطُ المُعَلِّقُ للقَضيب الذين يربطان جسمي الانتصاب بعظم العانة. الرِّباطُ المُعَلِّقُ للقَضيب يجعل القضيب مقوس تحت عظم العانة ويؤدي تحريره إلى جعل القضيب ناتئ وبشكل مستقيم مع عظم العانة مايعطيه منظر أطول. بمجرد انقطاع هذه الأربطة جزء من القضيب يمتد خارجاً وهو ما يزيد طول القضيب من 2 إلى 3 سم (0،78-1،18 بوصة).

بعد الجراحة: يشتمل علاج بعد الجراحة على سحب القضيب لتفادي شفاء الرِّباطُ المُعَلِّقُ للقَضيب ماقد يجعل القضيب أقصر مما كان عليه قبلاً. وقد ناقش هذا الموضوع مقال "قطع الرِّباطُ المُعَلِّقُ للقَضيب لتكبير القضيب: مؤشرات ونتائج"[2].

وفقا لكريستوفر نيم أخصائي المسالك البولية في مركز القديس بطرس للذكورة بلندن، من بين الرجال الذين أجرو العملية الجراحية "كان معدل عدم الرضا يتجاوز 70%"[3]

ترقيع الجلد علي القضيب

حيث يتم أخد جزء من الجلد من منطقة سليمة متل العانة ويتم تركيبه وترقيعه علي القضيب ، وتعتبر هده العملية من أسواء عمليات تكبير القضيب نظرا لما تتركه من تشوه علي مستوي القضيب .[4]

النفخ بالزرع

هناك طريقة أخرى هي تعويض الجسمين الكهفيين بزرع قضيبي قابل للنفخ. يتم هذا في المقام الأول كعملية جراحية علاجية للرجال الذين يعانون من العجز الجنسي الكامل؛ تزرع مضخة في كيس الصفن أو في الفخذ يمكن التحكم بها بواسطة اليد لملء الأسطوانات من أجل تحقيق الانتصاب. الزرع القضيبي القابل للنفخ يوضع بحجم الجسمين الكهفيين أو أكبر منهما.

أحد ميزات هذه الجراحة هو أن الانتصاب يمكن أن ينشأ عندما يرغب به، للمدة وبالشدة المرادتين، لا يمكن لهذا الإجراء الجراحي أبدا الانتكاس.

أساليب التطبيق الشخصي

تجميلية

بدلا من محاولة تغيير الحجم الفعلي للقضيب، يمكن للمرء جعله يبدو أكبر، من جهة بقص شعر العانة، فقدان الوزن أو عن طريق دهن القضيب بمحلول الرجال البالغين الذي يحتوي على الأرجنين. "في الأنسجة الغنية بالأوعية الدموية مثل الشفاه، اللثة والأعضاء التناسلية وما إلى ذلك يؤدي توسع الأوعية إلى زيادة عابرة في كتلة وحساسية الأنسجة. هناك طريقة لتعزيز توسع الأوعية في هذه الأنسجة من شأنها أن تؤدي بالتالي إلى أنسجة تظهر أكبر أثناء مدة توسع الأوعية".[5]

الحبوب

"حبوب تكبير القضيب" أو المراهم تقدم عادة عبر الإنترنت وهي واحدة من أكثر مواضيع رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوبة شيوعا. كشفت التحاليل التي قامت بها كاليفورنيا لبحوث النباتات البرية وجامعة ماريلاند عن عدد من الملوثات الضارة في "حبوب تكبير القضيب"، شملت الواد التي عثر عليها العفن، الخمائر، بكتيريا الإشريكية القولونية الخطيرة، مبيدات والرصاص.[6] وصف الدكتور مايكل دونمبارغ من جامعة ميريلاند حبوب الأعشاب المسوقة على أنها "ملوث برازي ثقيل"، ربما من الحيوانات التي ترعى بالقرب من النباتات التي تجمع من أجل استخدامها في الخلطات العشبية.[7]

الدكتور إيرا شارليب المتحدثة باسم جمعية طب المسالك البولية الأميركية، قالت "لا يوجد شيء مثل حبة القضيب يعمل، هذه أشياء تباع من أجل الربح. ليس هناك علم أو مضمون وراءها."[8]

مضخة القضيب

"مضخة القضيب" هي اسطوانة يتم تركيبها على القضيب مع مضخة يدوية أو ميكانيكية للشفط. الجهاز يخلق فراغاً جزئيا حول القضيب ما يوجه الدم إليه ليساعده على الاحتقان. كلما زاد الفراغ إزداد ضغط الدم داخل الأوعية، لكن الزيادة المفرطة في الفراغ تؤدي إلى أضرار في الأوعية بدل الحصول على قضيب أكبر

مضخات القضيب والتي توصف عادة في هذا السياق بمضخات الفراغ تستخدم تقليدياً في العلاج من العجز الجنسي. المضخة نفسها هي في الأساس على النحو الموصوف أعلاه غالباً ما تصنع على أعلى معايير الجودة وبسعر مرتفع جداً وترتب لتوزع من قبل مسوقي المعدات الطبية.

يمكن أن تضاف حلقات الضغط المرنة التي تسمى عادتاً حلقات الديك. يتم تركيبها على النهاية المفتوحة للاسطوانة، يتم إنشاء الانتصاب عن طريق الضخ ثم يتم الضغط على الحلقات باليد على قاعدة القضيب المنتصب قبل الإفراج عن فراغ، هذا يحد من تدفق الدم لكن ليس داخل القضيب الشيئ الذي يجعل الانتصاب يستمر حتى مع وجود مشاكل بالجهاز العصبي أو الدوراني والتي من شأنها أن تؤدي إلى خسارة فورية للانتصاب.

يمكن في أفضل الأحوال الاحتفاظ بالانتصاب لفترة طويلة، ولكن دراسات الصانعين توصي بوجوب إزالة الحلقات بعد ما لا يزيد عن 30 دقيقة من أجل السلامة.

يجب أن يتم الضخ بعناية شديدة لأن الضخ بشكل غير صحيح قد يؤدي لإصابات خطيرة:

  • انفجار الأوعية الدموية وظهور بثور.
  • في بعض الحالات يمكن سحب الخصيتين بشكل غير متوقع داخل الأسطوانة ويسبب ذلك ألما شديدا.
  • يعتقد أيضا أن حافة الأسطوانة يمكن أن تقطع الجلد وتسبب ضرر في الاربطة المحيطة بالقضيب.
  • الضخ المتحمس دون قراءة التوضيحات يمكن أن ينتج عنه الكثير من الشفط (أي ضغط أقل من 10 تور/ 1.333 باسكال) يسبب إصابة دائمة وغير قابل للعلاج.

أسفرت محاولات استخدام المكنسة الكهربائية لهذا الغرض عن إصابات خطيرة للغاية لأن الجهاز ينتج شفط أكثر مما ينبغي. مع ذلك قام العالمان غراهام روثرفورد وهينكه آن ببحث هام في هذا المجال بتمويل من بعض أكبر الأسماء في عالم ألعاب المتعة الجنسية مثل آن سامرز. الضخ المعتدل أدى إلى تعزيز وزيادة قوة تحمل عضلات القضيب وأيضا نتائج نفسية (انخفاض معدلات الاستمناء في الحياة الاحقة).[9]

تم فحص فعالية مضخات القضيب بواسطة كاظم، حسيني وعلي زاده وذلك بدراسة 37 حالة لرجال ذوي طول قضيب أقل من 10 سم ولم يلاحظوا أي تغيير محسوس في طول القضيب بعد استخدام المضخات لمدة ستة أشهر، على الرغم من أن المتابعة وجدت 30 ٪ من العينات راضية عن الطريقة.[10]

دراسة 31 حالة مرضية أجراها قسم جراحة المسالك البولية في مستشفى القديس بطرس ومعهد المسالك البولية في لندن أكدت جدوى المضخات في تصحيح انحناء القضيب المرتبطة بمرض بيروني وقالت "بعد 12 أسبوعا من استخدام مضخة الفراغ كان هناك تحسن كبير سريريا وإحصائياً في طول القضيب، زاوية الانحناء والألم". في هذه الدراسة، قام الأشخاص المصابون بمرض بيروني بأخد دورتين من الضخ لمدة 10 دقائق يومياً لمدة اثني عشر أسبوعا. كان طول القضيب أحد الآثار الجانبية غير المتوقعة ولم يكن أحد الأهداف المرجوة لهذه الدراسة ولكنه كبير بما يكفي ليكون ذو دلالة إحصائية.[11]

جل كينغ

هي طريقة طبيعية لتكبير القضيب[12] من خلال تمرين العضلات الملساء والأنسجة الأخرى في القضيب بهدف زيادة دائمة للحد الأقصى لحجم القضيب المنتصب. تسمى هذه التقنية أيضا "الحلب" وتتم بواسطة لف الإبهام والسبابة حول القضيب في حالة نصف انتصاب وسحبهما بعيداً عن الجسم وذلك لدفع الدم بقوة داخل الحشفة ما يشجع على تزايد الأوعية الدموية في الجسم الكهفي والأنسجة المرتبطة به.[13]

هناك العديد من المنتجات (الأدوات والتعليمات وغيرها) التي يمكن للمرء شرائها، مع ذلك الكثير من التعليمات المقدمة متوفرة على المنتديات ومواقع الإنترنت المجانية.

يسبق عادة الجل كينغ الإحماء بواسطة كمادة ساخنة على الأعضاء التناسلية وتنتهي بنفس الطريقة. الهدف الكامن وراء الإحماء هو محاكات أحد العمليات البيولوجية العادية للقضيب خلال مراحل الاستثارة الأربع وهي المرحلة الثالثة (الحرارة) في هذه المرحلة يمكن للعضلات الملساء للحشفة التوسع بسهولة إلى حجمها الممكن الأعظم.

الربط (الشد والأغلاق)

الربط هو تقنية مجازفة وخطيرة[14] لا يمكن تجربتها من قبل الجدد والهدف منها هو زيادة مقاس القضيب. تقنية التكبير هذه تستخدم وسائل للتشنيج مثل رباط الأحذية، كابل المشبك أو حلقات الديك. يشد الرباط على قاعدة القضيب المنتصب في طرف "الحاشية" (تأخير القذف) مع انتصاب قوي للقضيب. لا ينصح باستخدام حلقات ديك معدنية، لأن الدم المحاصر داخل القضيب يمكن أن يعوق إزالة الرباط الموضوع دون البتر أو التدخل الطارئ مثل القطع.

اعتبر الربط في غاية الخطورة من جانب مجتمع وممارسي الطب لأنه يمكن أن يسبب أضرارا كارثية دائمة للقضيب.

التمديد والتعليق

  • التمديد وتتمثل في تثبيت محمل أو أدات تمديد على القضيب لمدة معينة. تقوم الأدات ببذل السحب المستمر على القضيب الشيئ الذي من الناحية النظرية يطيل ويوسع القضيب، إذ يفترض أن يؤدي السحب لانقسام خلايا العضو الذكري وتوسعه. في عام 2002 دراسة نشرت في المجلة الدولية للبحوث حول العجز الجنسي خلصت إلى أن أجهزة تمديد القضيب فعالة في تطويله وتزيد في طوله على مقدار وقت لبس الجهاز.[15] ونشرت دراسة مماثلة أجراها باولو كونتيرو من جامعة تورينو في عام 2009 في المجلة البريطانية لجراحة المسالك البولية.[16]
  • التعليق ولعلها أقدم طريقة ذاتية لتكبير القضيب، مع أدلة تشير إلى أنها كانت تمارس من قبل بعض القبائل الأفريقية منذ 2000 سنة مضت. تتمثل في ربط أداة (عادة حبل أو حزام) حول الحشفة أو خلفها ويعلق بها كتلة لفترة محددة من الوقت. ثم يتم بذل جهود واعية لتمرين القضيب عن طريق زيادة الوزن مع التكرار (لا يزيد عن 5 إلى 10 دقائق كل مرة) بدءا من أصغر وأخف وزن 16/1 رطل إلى الأثقل عادة 04/1 رطل أو أكثر وذلك لزيادة قوة التحمل وكذلك اطالة القضيب.

مع ذلك الوزن المعلق يحمل في طياته مخاطر جمة تشمل تلف الأعصاب، الألم المزمن، التندب والعجز. ما يزيد بشكل كبير احتمال هذه المخاطر هو عدم تمرن المريض بشكل مباشر من قبل معالج كفئ حاصل على شهادة تأهيل. الفكرة وراء الوزن المعلق هي تمديد الغلالة البيضاء (بالإنجليزية: Tunica albuginea) والأنسجة المختلفة الأخرى للعضو الذكري. التأثير الأساسي للتعليق هو إطالة القضيب لكن يمكن أن ينجم عنه سماكة أيضاً خصوصاً عند قاعدته.

التعليق ينطوي على مخاطر صحية إضافية بسبب تقييد تدفق الدم إلى حشفة، بما في ذلك عدم القدرة على الانتصاب. كثير من القبائل الممارسة لتقنية التعليق عاجزة على الرغم من عدم تأثر عملية التبول.

حكم الإسلام

لا يرى الفقهاء حرج على الزوج في مراجعة الأطباء من أجل الحصول على وصفة لتكبير قضيبه بشرط انتفاء الضرر منها، وذلك من أجل تحقيق أكمل متعة زوجية والأصل في الأمر الإباحة لأن الزوج مطالب بإشباع رغبات زوجته وإعفافها.[17][18]

طالع أيضاً

المراجع

  1. ^ Fox News. Most Men Unsatisfied With Penis Enlargement Results
  2. ^ European Urology: Is Penile Enlargement an Ethical Procedure for Patients with a Normal-Sized Penis? http://europeanurology.com/article/S0302-2838(05)00873-0/fulltext
  3. ^ حجم الخبراء معلومات تكبير القضيب.
  4. ^ تكبير القضيب، أشهر الاساليب المستخدمة لتكبير القضيب.
  5. ^ المنظمة العالمية للملكية الفكرية مستحضرات تجميل تحتوي على عنصر الأرجينين
  6. ^ Pharmacist.Com:Performance' pills offer men something unexpected
  7. ^ www.metrotimes.com
  8. ^ 'No Science' Behind Male Pill's Claims / Best bet? Deal with it, Newsday
  9. ^ [1], Sexual Health and Penis Enlargement, Anne Henke and Graham Rutherford.
  10. ^ Kazem, M., Hosseini, R. & Alizadeh, F. (2005). "A vacuum device for penile elongation: fact or fiction?". BJU International 97 (4): 777–778. doi:10.1111/j.1464-410X.2006.05992.x. 
  11. ^ Raheem AA, Garaffa G, Raheem TA, Dixon M, Kayes A, Christopher N, Ralph D. (2010). "The role of vacuum pump therapy to mechanically straighten the penis in Peyronie's disease". US National Library of Medicine. 
  12. ^ "An in depth look into the jelqing exercise, understand how it work to increase size and clinical and medical backings behind it". Canadian Journal of Urology. 
  13. ^ [2] Jelqing Exercises
  14. ^ "The dangers behind an advanced technique like penis clamping". Canadian Male Sexual Health Archives. 
  15. ^ "Efficacy on Daily Penis Stretching Technique to Elongate the "Small Penis"". International Journal of Impotence Research.  P155
  16. ^ "A pilot phase-II prospective study to test the ‘efficacy’ and tolerability of a penile-extender device in the treatment of ‘short penis’". British Journal of Urology. 
  17. ^ الإسلام سؤال وجواب حكم استعمال دواء أو جهاز لتكبير القضيب
  18. ^ إسلام ويب ما حكم الشرع في استعمال أعشاب أو أدوية أو طرق أخرى لتكبير القضيب (زيادة في الحجم والطول)؟