تكون الدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تكون الدم (باللاتينية: Haematopoiesis) هي عملية يتم من خلالها انتاج كريات الدم البيضاء وصفائح الدموية،تبدأ هذه العملية في الكيس المحي و مع تطور الجنين تنتقل الى كبد الجنين وطحاله حتى الاشهر الخمسة الاولى من حياته. ومن ثم تصبح هذه العملية من تخصص النخاع العظمي و عند وصول الشخص سن البلوغ تنحصر في العظام المسطحة ورؤوس العظام الطويلة. عند حصول حالة طارئة تزداد كتلة النخاع العظمي المسؤولة عن تكوين خلايا الدم عن المكتوب اعلاه.

خلايا الدم الجذعية[عدل]

نسمى هذه الخلايا بالخلايا الاولية ذات القوة وافرة للتخصص إلى اكثر من نوع من انواع الخلايا ، وكما انها دائمة التجدد الذاتي. هذه الخلايا هي اصل خلايا الدم بجميع انواعها. هذا النوع من الخلايا لا يبرز اي نوع من البروتينات المميزة لاي نوع من انواع خلايا الدم مثل CD3 المميزة لخلايا اللمفاوية التائية CD19 المميزة لخلايا اللمفاوية البائية. ولكنها تبرز البروتين CD34 الذي يمكن من خلاله تعداد و معرفة وجوده باستخدام تقنية التلوين المئلق المنشط للتصنيف الخلايا.

خلايا الدم الجذعية تهاجر خلال تكوين الجنين إلى كبده ونخاعه العظمي حيث يتم تحفيزهم للتخصيص انتاج نوع معين من الدم عن طريق عوامل النمو المختلفة الموجودة في هذه الأعضاء. ومن هذه العوامل العوامل المحفزة للمستعمرات وتحفز التخصص لبناء نوع مختلف من خلايا الدم.

خلايا الدم البدائية[عدل]

بوجود العوامل المذكورة أعلاه تتخصص خلايا الدم الجذعية إلى خلايا الدم البدائية، التي هي خلايا أكثر تخصص من سابقتها و تتخصص لعدد محدود من الخلايا اقل منه في الخلايا الدم الجذعية. وهي تنقسم إلى نوعين من الخلايا وهي: •الخلايا اللمفاوية البدائية •أرومة الخلايا الدموية تحت تأثير عوامل النمو المختلفة تتخصص هذه الخلايا إلى خلايا أكثر تطور وذات وظائف محددة وهي خلايا الدم الناضجة مثل خلايا اللمفاوية البائية.

الخلايا اللمفاوية[عدل]

طريقة التكوين[عدل]

معظم تطور الخلايا البائية يتم داخل النخاع العظمي , بينما تتطور الخلايا التائية بالغدة الزعترية من الخلايا البدائية التائية (الزعترية) الناتجة من النخاع العظمي تحت تأثير الانترلوكين 7 المفرز من خلايا نخاع العظم اللا لمفاوية مثل الخلايا الآكلة والخلايا الدهنية. أما بالنسبة للخلايا القاتلة الطبيعية فكيفية تكونها غير معروفة بعد , وهذه الخلايا تعتبر جزء من جهاز المناعة الأصيلة (غير المتخصص) حيث تقوم بقتل الخلايا المصابة بالفيروس والخلايا الورمية.

الخلايا البائية[عدل]

هي الخلايا المنتجة للأجسام المضادة التي إما أن تكون الغلوبين المناعي المكون للمستقبل المخصص لجسم مستضاد معين معاً مع جزيئات أخرى مثل المعقد النسيجي الكبير الثاني والمستقبل المساعد CD19. أو أن يتم إفرازها إلى الدورة الدموية ليتم ضبط أي جسم غريب يدخل الجسم.

الخلايا التائية[عدل]

وهي شكليا تشبه الخلايا البائية الخامدة، ويتم تحفيزها عن طريق الأجسام المستضادة المبرزة على المعقج النسيجي الكبير الأول او الثاني، لتكوين خلايا الارومة اللمفاوية. الخلايا التائية تنقسم إلى نوعين: •الخلايا التائية CD4+ و تسمى أيضا الخلايا التائية المساعدة لأنها تساعد الخلايا البائية بحماية الجسم من الأجسام المستضادة الموجودة خارج الخلايا وفي الدورة الدموية •الخلايا التائية CD8+ و تسمى أيضا الخلايا التائية السامة لأنها تقتل الخلايا المصابة بجسم مستضاد موجود داخل الخلايا و لذلك فهي مسؤولة عن حماية الجسم من الالتهاب الخلوية. وهذان النوعان يبرزان مستقبلات مخصصة لجسم مستضاد معين و هي المسؤولة عن معرفة الجسم المستضاد واستبعاده وحماية الجسم منه .

الخلايا القاتلة الطبيعية[عدل]

وهي خلايا لمفاوية تنتمي إلى جهاز المناعة الأصيل (غير المتخصص) لا تظهر مستقبل متخصص لنوع معين من الأجسام المستضادة وإنما تحتوي على مستقبلات ترتبط بجزيئات معينة موجودة على عدد كبير من الخلايا المصابة بالفيروس أو الخلايا الورمية.

أرومة خلايا الدم[عدل]

هذا النوع من الخلايا يمكن أن ينتج عدد كبير من السلالات مثل: •الخلايا المحببة •وحيدة الخلية ذات النواة / الخلايا الآكلة •كريات الدم الحمراء •صفائح الدموية حتى تتخصص أرومة خلايا الدم لتكون إحدى السلالات الأربعة المذكورة أعلاه فإنها تحتاج إلى خليط معين من عوامل النمو والارثيربيوتين والسيتوكينات

العدلات[عدل]

هي جزء من الجهاز المناعي غير المتخصص. وهذه الخلايا آكلة وسامة وتهاجر إلى مكان الالتهاب بمساعده عوامل الانجذاب الكيميائية. يصل طول عمر العدلة الواحدة إلى 6ساعات. ما يقارب ال1011 عدلة تنتج كل يوم في جسم الإنسان البالغ و تحتوي العدلات على حبيبات بدائية وثانوية فيها أجسام حالة (الليسوسومات) مثل إنزيم الميلوبيروكسيد و إنزيم الالاستين.

الخلايا البدينة[عدل]

الخلايا البدنية الناضجة تحتوي على حبيبات كبيرة تصبغ باللون البنفسجي ، وتحتوي هذه الحبيبات على هيبارين و هستامين، ولكنها لا تحتوي على إنزيمات هيدرولاتكية. يوجد على سطح هذه الخلايا مستقبلات لجزء Fc من الغلوبين المناعي E (IgE). هذه الخلايا تلعب دور في تفاعلات الحساسية حيث يتم تحفزها عن طريق الارتباط الIgE بالمستقبلات الخاصة به الموجودة على سطح الخلايا البدينة وبهذا تقوم الخلايا البدينة بإخراج الحبيبات المذكورة أعلاه.

اليوزنيات[عدل]

تتميز هذه الخلايا بنواة تتكون من 2-3 فصوص. وتحتوي هذه الخلايا على حبيبات كبيرة تضم انزيم الهيبارين وانزيم البيروكسيد و انزيمات الهيدرولاتيكية،وهي خليا سامة تقوم بالحماية من الطفيليات و استعادها من الجسم وخاصة الديدان وحيدة الخلية ذات النواة/ الخلايا الآكلة وحيدة الخلية ذات النواة هي اكبر أنواع كريات الدم حجماً و تحتوي على عدد كبير من الحبيبات , تقوم بقتل البكتيريا ويمكن أن تقوم بتحفيز تفاعل الجسم المضاد/الجسم المستضاد الذي بدوره يقوم بمحاربة البكتريا . في بعض الأحيان تقوم وحيدة الخلية ذات النواة بالمهاجرة من الدورة الدموية إلى الأنسجة لتكون الخلايا الآكلة النسيجية . وحيدة الخلية ذات النواة و الخلايا الآكلة تبرزان بيروينات مميزة لهم وهي الCD14. الخلايا الآكلة لها وظيفة مشتركة بين الجهاز المناعي الأصيلة و المتخصصة حيث تقوم بمعالجة الأجسام المستضادة واظهارها على سطحها ليتم ملاحظتها من قبل المستقبلات الموجودة على سطح خلايا جهاز المناعة المتخصصة.

الخلايا التغصينية[عدل]

وهي خلايا ذات أشكال غير منتظمة موجودة بالدم واللمف و معظم أعضاء الجسم. هناك أنواع مختلفة من هذه الخلايا، وهي مهمة للامساك بالأجسام المستضادة الموجودة في الأعضاء الطرفية. عند وجود الالتهاب تنضج الخلايا التغصينية وتهاجر إلى الأعضاء اللمفاوية بمساعدة السيتوكينات، حيث يتم التعرف على هذه الأجسام المستضادة من خلال الأعضاء اللمفاوية وبهذا تقوم الخلايا التغصينية بتحفيز الخلايا التائية لمحاربة و استبعاد الأجسام المستضادة. وعلى الرغم من كون هذه الخلايا تنتج من أرومة خلايا الدموية إلا أنها بصفاتها تعتبر أقرب إلى الخلايا اللمفاوية

المراجع[عدل]

Immunology for Medical Students, Nairn & Helbert, 2nd Edition Basic Principles of Immunology, Kayser, Medical Microbiology, 2nd Edition http://instruction.cvhs.okstate.edu/histology/HistologyReference/hrhemac.htm