تكوين الجبال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الدسر وحركة عاكس الصدع يعتبران مكونين مهمين في عملية تكوين الجبال.

تشير عبارة تكوين الجبال إلى العمليات الجيولوجية التي تعتبر أساسًا لتكوين الجبال. فهذه العمليات يصاحبها تحركات واسعة النطاق لقشرة الأرض (تكتونيات الصفائح).[1] ويرتبط تكوين الجبال بتكتونيات الصفائح. ويعتبر الطي والتصدع والنشاط البركاني وتداخل الصخور النارية وتحول بنية الصخر جميعها أجزاء من عملية تكوّن الجبال.[2]ويطلق على فهم مظاهر سطح الأرض المحددة من خلال العمليات التكتونية الأساسية علم تشكيل الأرض التكتوني، ويطلق على دراسة العمليات الجيولوجية الناشئة أو المستمرة اسم التكتونيات الحديثة.[3]

أنواع الجبال[عدل]

يوجد ثلاثة أنواع رئيسية للجبال وهي: البركانية والالتوائية والكتلية.[4] وهو تصنيف أكثر تفصيلًا يعتبر نافعًا في النطاق المحلي ويؤرخ للصفائح التكتونية ويضيف إلى الفئات المذكورة أعلاه.[5]

الجبال البركانية[عدل]

جبل بيكر، بركان طبقي في المنطقة الشمالية الغربية في واشنطن
تدفق حمم مونا لوا البركانية، بركان درعي.
براكين طبقية مصحوبة باندساس (على اليسار) وبركان متطاول منتشر

(على اليمين). وتعتبر النقطة الساخنة البركانية هي المركز.[6]

عناصر البركان في نظام بركاني قوسي.

تشكّل تحركات الصفائح التكتونية البراكين على طول حدود الصفائح، والتي تثور وتشكّل الجبال. ويعتبر النظام البركاني القوسي سلسلة من البراكين التي تتشكل بالقرب من منطقة الاندساسق، حيث تشهد ذوبان قشرة إحدى الصفائح المحيطية الغارقة.[7]

وتحدث معظم البراكين في شريط يحيط بالمحيط الهادي (منطقة الحزام الناري بالمحيط الهادي)، وفي آخر يمتد من شريط البحر المتوسط عبر آسيا ليتصل بشريط المحيط الهادئ بأرخبيل إندونيسيا. وأما أهم أنواع الجبال البركانية فهي القمم المركبة أو "البراكين الطبقية" (فيزوف وكيليمانجارو وجبل فوجي تعتبر أمثلة) وبراكين الدرع (مثل مونا لوا في هاواي، وهو بركان نقطة ساخنة).[8][9]

ويوجد في البركان الدرعي قمة تنحدر بلطف نتيجة اللزوجة المنخفضة للمواد المنبعثة، وعلى رأسها البازلت. ويعتبر بركان مونا لوا المثال التقليدي، حيث يتمتع بمنحدر يبلغ 4°-6°. (العلاقة بين المنحدر واللزوجة تندرج تحت موضوع زاوية الاستقرار.[10]) وأما البركان المركب أو البركان الطبقي، فيتمتع بقمة بركانية مرتفعة بشكل حاد (33°-40°)،[11] وهذا نتيجة اللزوجة العالية للمواد المنبعثة، فضلاً عن أن الانفجارات البركانية تكون أكثر عنفًا وأقل تكرارًا مقارنة بالبراكين الدرعية. وعلاوة على ذلك، فالأمثلة التي ذُكرت فعليًا تشمل جبل شستا وجبل هود وجبل رينير.[12]

الجبال الالتوائية[عدل]

زرد كوه، جبل التوائي في سلسلة جبال زاجروس الوسطى بإيران.
عمليتان تشكلان الجبل: القمة تشير إلى:تطبّق (الفصل إلى طبقات رقيقة) من خلال تداخل الغلاف الموري الساخن، القاع يشير إلى: اندساس قشرة المحيط.[13]

عندما تصطدم الطبقات أو تخضع لعملية اندساس (تركب طبقة فوق أخرى)، فإن الصفائح تميل إلى الاشتباك والالتواء، مما يؤدي إلى تكوين الجبال. وغالبية سلاسل الجبال القارية الكبرى يصاحبها تدافع وطيٌّ أو تكوّن الجبال. ومن الأمثلة على ذلك جبال جورا وزاجروس.[14]

الجبال الكتلية[عدل]

جبل كتلة صدعية من النوع المنحرف.[15]
جبال سييرا نيفادا (نتجت عن التطبّق) على نحو ما يمكن ملاحظته من محطة الفضاء الدولية.

عندما ترتفع كتلة صدعية أو تنحرف، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تكوّن الجبال الكتلية.[16] وتسمى الكتل العالية النتوقات وتسمى المنخفضات أخاديد. ويؤدي الانتشار بعيدًا عن السطح إلى ظهور قوى شد. وعندما تكون قوى الشد قوية بدرجة كافية لجعل الصفيحة تتشقق؛ فإنها تتشقق مما يؤدي إلى انزلاق كتلة وسطى مرتبطة بالكتل المجنحة.

وأحد الأمثلة على ذلك يكمن في سلسلة جبال سييرا نيفادا، حيث أدى التطبّق إلى تشكيل كتل بلغت 650 كم طولًا و80 كم عرضًا، تتكون من العديد من الأجزاء المفردة المائلة بشكل خفيف من الجانب الغربي، ومنزلقات شرقية مواجهة ترتفع فجأة لتنتج أعلى واجهة جبلية في الولايات المتحدة القارية.[17][18]


براكين النقاط الساخنة[عدل]

يتم تزويد النقاط الساخنة من خلال مصدر صهارة في غشاء الأرض يطلق عليه اسم لوافظ الغشاء. وبالرغم من ربطه في الأصل بإذابة القشرة المحيطية المندسة، فإن الدلائل الحديثة بيّنت خطأ هذا التصور.[19] ولا تزال آلية تشكيل اللوافظ موضوعًا يحتاج للبحث.

الكتل التصدعية[عدل]

يصاحب العديد من حركات القشرة الأرضية التي تؤدي إلى تكوّن الجبال تصدعات. وهذه التحركات في الواقع يمكن تحليلها الذي يمكن أن يتنبأ، على سبيل المثال، بارتفاع الكتلة المنصوبة وعرض الشق المتداخل بين الكتل عن طريق استخدام علم دراسة جريان الطبقات وقوى توازن قشرة الأرض. فالتنبؤ بنماذج تصدعات الصفائح المنحنية المبكرة وتحركات الصدوع يظهر في نماذج الحركة المجردة والمنثنية في الوقت الراهن.[20][21]

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Steven M. Stanley (2004). "Mountain building". Earth system history (الطبعة 2nd). Macmillan. صفحة 207. ISBN 0-7167-3907-0. 
  2. ^ Robert J. Twiss, Eldridge M. Moores (1992). "Plate tectonic models of orogenic core zones". Structural Geology (الطبعة 2nd). Macmillan. صفحة 493. ISBN 0-7167-2252-6. 
  3. ^ Kurt Stüwe (2007). "§4.5 Geomorphology". Geodynamics of the lithosphere: an introduction (الطبعة 2nd). Springer. صفحة 178. ISBN 3-540-71236-4. 
  4. ^ "Chapter 6: Mountain building". Science matters: earth and beyond; module 4. Pearson South Africa. 2002. صفحة 75. ISBN 0-7986-6059-7. 
  5. ^ Andrew Goudie (2004). Encyclopedia of geomorphology; Volume 2. Routledge. صفحة 701. ISBN 0-415-32738-5. 
  6. ^ Victor Schmidt, William Harbert (2003). Planet Earth and the New Geoscience (الطبعة 4th). Kendall Hunt. صفحات 46–47. ISBN 0-7872-9355-5. 
  7. ^ Stephen D Butz (2004). "Chapter 8: Plate tectonics". Science of Earth Systems. Thompson/Delmar Learning. صفحة 136. ISBN 0-7668-3391-7. 
  8. ^ John Gerrard (1990). "Types of volcano". Mountain environments: an examination of the physical geography of mountains. MIT Press. صفحة 194. ISBN 0-262-07128-2. 
  9. ^ Robert Wayne Decker, Barbara Decker (2005). "Chapter 8: Hot spots". Volcanoes (الطبعة 4rth). Macmillan. صفحة 113 ff. ISBN 0-7167-8929-9. 
  10. ^ Arthur Holmes, Donald Duff (2004). Holmes Principles of Physical Geology (الطبعة 4th). Taylor & Francis. صفحة 209. ISBN 0-7487-4381-2. 
  11. ^ Transactions of the American Society of Civil Engineers, Volume 39. American Society of Civil Engineers. 1898. صفحة 62. 
  12. ^ James Shipman, Jerry D. Wilson, Aaron Todd (2007). "Minerals, rocks and volcanoes". An Introduction to Physical Science (الطبعة 12th). Cengage Learning. صفحة 650. ISBN 0-618-93596-7. 
  13. ^ N. H. Woodcock, Robin A. Strachan (2000). "Chapter 12: The Caledonian Orogeny: a multiple plate collision". Geological history of Britain and Ireland. Wiley-Blackwell. صفحة 202, Figure 12.11. ISBN 0-632-03656-7. 
  14. ^ Michael P Searle (2007). "Diagnostic features and processes in the construction and evolution of Oman-, Zagros-, Himalyan-, Karakoram-, and Tibetan type orogenic belts". In Robert D. Hatcher Jr., MP Carlson, JH McBride & JR Martinez Catalán. 4-D framework of continental crust. Geological Society of America. صفحة 41 ff. ISBN 0-8137-1200-9. 
  15. ^ Chris C. Park (2001). "Figure 6.11". The environment: principles and applications (الطبعة 2nd). Routledge. صفحة 160. ISBN 0-415-21770-9. 
  16. ^ Scott Ryan (2006). "Figure 13-1". CliffsQuickReview Earth Science. Wiley. ISBN 0-471-78937-2. 
  17. ^ John Gerrard (1990-04-12). Reference cited. صفحة 9. ISBN 0-262-07128-2. 
  18. ^ Lee، C.-T.؛ Yin، Q؛ Rudnick، RL؛ Chesley، JT؛ Jacobsen، SB (2000). "Osmium Isotopic Evidence for Mesozoic Removal of Lithospheric Mantle Beneath the Sierra Nevada, California". Science 289 (5486): 1912–6. Bibcode:2000Sci...289.1912L. doi:10.1126/science.289.5486.1912. PMID 10988067. 
  19. ^ Y Niu & MJ O'Hara (2004). "Chapter 7: Mantle plumes are NOT from ancient oceanic crust". In Roger Hékinian, Peter Stoffers, Jean-Louis Cheminée. Oceanic hotspots: intraplate submarine magmatism and tectonism. Springer. صفحة 239 ff. ISBN 3-540-40859-2. 
  20. ^ AB Watts (2001). "§7.2 Extensional tectonics and rifting". Isostasy and flexure of the lithosphere. Cambridge University Press. صفحة 295. ISBN 0-521-00600-7. 
  21. ^ GD Karner & NW Driscoll (1999). "Style, timing and distribution of tectonic deformation across the Exmouth Plateau, northwest Australia, determined from stratal architecture and quantitative basin modelling". In Conall Mac Niocaill, Paul Desmond Ryan. Continental tectonics. Geological society. صفحة 280. ISBN 1-86239-051-7. 

وصلات خارجية[عدل]