تل أبيب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 32°3′N 34°45′E / 32.050°N 34.750°E / 32.050; 34.750

تل أبيب
(عبرية) תל אביב-יפו
صورة معبرة عن الموضوع تل أبيب
منظر عام لساحل مدينة تل أبيب، 2007
علم
علم المدينة
شعار
شعار المدينة

تاريخ التأسيس 1909
تقسيم إداري
البلد علم إسرائيل إسرائيل
البلدية تل أبيب - يافا
رئيس البلدية رون حولدائي
خصائص جغرافية
السكان
التعداد السكاني 1،284،400 نسمة نسمة (عام 2006)
معلومات أخرى
خط العرض 32.066667
خط الطول 34.783333
التوقيت EET (توقيت شرق أوروبا +2 غرينيتش)
التوقيت الصيفي +3 غرينيتش
الرمز الهاتفي 00972/3 [1]
الموقع الرسمي بلدية تل أبيب - يافا

تل أبيب is located in فلسطين
تل أبيب
تل أبيب

تل أبيب (بمعنى "تل الربيع") هي مدينة إسرائيلية. تم تسميتها بـ "تل أبيب - يافا" (بالعبرية: תל אביב-יפו) بعد احتلال الأخيرة وتهجير معظم أهلها وضمها عام 1949. تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتعد الآن (بعد تقسيم فلسطين) ثاني أكبر مدينة إسرائيلية من حيث عدد السكان والمساحة في تجمع جوش دَن الحضري، يسكنها حوالي 3.3 مليون شخص ابتدأ من 2010.[2]. المدينة تدار من قبل أمانة تل أبيب - يافا، عمدتها الحالي هو رون حولداي. وتوجد بها جميع سفارات الدول الأجنبية التي تقيم علاقات ديبلوماسية مع إسرائيل.[3]

تل أبيب تأسست في عام 1909 على ضواحي المدينة التاريخية يافا (بالعبرية: יָפוֹ). نما عدد سكان تل أبيب بسرعة ليزيد عن مدينة يافا التي كان سكانها من العرب في ذلك الوقت. تل أبيب ويافا تحولتا إلى مدينة واحدة في عام 1950 بعد دمج أمانتي المدينتين، بعد مرور سنتين من تأسيس دولة إسرائيل. المدينة البيضاء في تل أبيب أصبحت إحدى مواقع التراث العالمي من قبل اليونسكو في عام 2003، تتضمن أكبر كثافة من عمرات باوهاوس.[4][5]

تل أبيب تعد مدينة عالمية على درجة بتا+.[6] هي مركز اقتصادي هام، تتضمن بورصة تل أبيب والعديد من الشركات والمكاتب ومراكز للبحث والتطوير.[7][8] حياتها العالمية جعلت تل أبيب بقعة سياحية مشهورة لكل من السياح المحليين والزوار من الخارج، ما جعلها تسمى (بالمدينة التي لا تنام).[9] تل أبيب عاصمة الدولة الاقتصادية، والفنية، والتجارية. اقتصاد مدينة تل أبيب ثاني أفضل واحد في الشرق الأوسط،[10] والمدينة رقم 15 على جدول المدن العالمية الخمسين من مجلة فورن پوليسي.[11] هي من أكثر المدن غلاءً في المنطقة والمدينة رقم 19 في العالم.[12] في 2010 حصلت على المركز الثالث من بين المدن الأفضل في العالم حسب لونلي پلانت، الثالثة أفريقيا والشرق الأوسط حسب مجلة ترافل + ليجور، وواحدة من إحدى أفضل الشواطئ في العالم حسب ناشونل جيوغرافيك.[13][14][15]

تأثيل[عدل]

تل أبيب

اسم تل أبيب (بمعنى "تل الربيع") تم اختياره من بين العديد من الأسماء المقترحة، التي كانت "هيرتسليا" من بينها. تل أبيب هو العنوان العبري للكتاب آلتنيولاند ("الأرض القديمة الجديدة") التي كتبه ثيودور هرتزل، الذي ترجمه ناحوم سوكولوف من الألمانية. سوكولوف أخذ الاسم من سفر حزقيال 3:15: " ثم أقبلت على المسبيين القاطنين إلى جوار نهر خابور عند تل أبيب، فأقمت هناك حيث يسكنون متحيرا سبعة أيام."[16] هذا الاسم إعتُبر جيد، فهو تبنى فكرة النهضة الموطن اليهودي القديم. أبيب هي الكلمة العبرية لربيع، رمزا للتجديد، وتل هو موقع أثري الذي يكشف عن طبقات من الحضارات التي بُنيت واحدة فوق الآخرى.[17] النظريات تختلف لاسم مدينة يافا. البعض يظن أن الاسم يأتي من العبرية التي تعني "جميلة" أو "جمال". نظرية آخرى تقول أن يافث، إبن نوح، أسس المدينة، وسُميت بلقبه.

خصائص سكانية[عدل]

عدد سكان مدينة تل أبيب (بما في ذلك سكان يافا) هو 376700 نسمة (سبتمبر 2005والكثافة السكانية 7445 لكل كم2. 96.1% من السكان يهود، 3.0% عرب مسلمين، 0.9% عرب مسيحيين. استناداً للإحصائيات، يوجد حوالي 50000 عامل أجنبي غير مسجل يعيش في تل أبيب.

تل أبيب هي عاصمة إسرائيل منذ إقامتها، إلا أنه حديثا قد تم نقل مؤسسات الدولة الرئيسية مثل البرلمان ومقر الحكومة وغيرها إلى مدينة القدس حيث أعلنت إسرائيل القدس عاصمة لها -وهو الأمر الذي لم توافق عليه الأمم المتحدة- وبالرغم من ذلك ظلت تل أبيب هي المركز التجاري والثقافي حيث تضم مقرات التحرير للصحف الرئيسية، مراكز البنوك والشركات الكبرى، السوق المالي الإسرائيلي، وغيرها من مراكز المؤسسات غير الحكومية. الوزارة الوحيدة الموجود مقرها في تل أبيب (وليس في القدس) هي وزارة الدفاع الإسرائيلية. أغلب السفارات الأجنبية ما زالت توجد في تل أبيب (بعضها موجودة في رمات جان وهرتسليا وكذلك في مفاسيرت تسيون) وذلك لعدم اعتراف معظم الدول بضم القدس لإسرائيل. وهذا يؤكد الجدل حول السيادة على مدينة القدس وعدم الاعتراف الدولي بها كعاصمة لإسرائيل.

يافا سنة 1887

في وسائل الإعلام العربية كثيرا ما يستعمل اسم تل أبيب كاسم بديل لإسرائيل، لأنها كانت عاصمة لإسرائيل. في إسرائيل نفسها تعتبر تل أبيب رمزا للمجتمع العلماني غير التقليدي، ويستخدم أحيانا تعبير "دولة تل أبيب" انتقادا للفرق بين مركز البلاد وضواحيها من الناحية الاقتصادية والثقافية، وعلى سبيل المثال، قال رئيس بلدية حيفا في مقابلة صحافية إن "تطوير 'دولة تل أبيب' السريع يمثل تهديدا على وجود دولة إسرائيل حيث أنه يقيد القضاء على باقي أجزاء الدولة" [18].

وجدير بالذكر أنه يوجد اسم مطابق لهذا الاسم "تل الربيع" وهو أشهر متنزه في محافظة طولكرم.

تاريخ[عدل]

يافا[عدل]

مناء يافا 1899

كان لدى ميناء يافا التاريخي الكثير من المالكين على مجرى التاريخ. حفريات اثرية من 1955 إلى 1974 كشفت أبراج وأبواب من العصر البرونزي المتوسط.[19] الحفريات اللاحقة، من 1977، ساعدت على تحديد تاريخ إكتشفات أقدم.[19] أيضا كشفوا أجزاء حجار رملية كانت تعمل كعازل لحصن و"جدار هائل من الطوب"، من العصر البرونزي المتأخر وأيضا معبد لأهل البحر ومساكن من العصر الحديدي.[19] تم اكتشاف بقاية من مباني من الفترات الفارسية، الهلنستية، والفراعونية أيضا.[19]

المدينة يتم ذكرها لأول في رسائل من 1470 قبل الميلاد التي تُسجل احتلالها من قبل الفراعون المصري تحتمس الثالث. يافا يتم ذكرها العديد من المرات في الكتاب المقدس، كالميناء الذي انطلق منه يونان إلى ترشيش، كميناء يقع على الحدود مع قبيلة دان، وكالميناء الذي وصل فيه الخشب لمعبد سليمان في أورشليم من لبنان.[20] تقول بعض المصادر أن المدينة كانت ميناء لأكثر من 4000 سنة.[21]

في 1099، الجيوش المسيحية من الحملة الصليبية الأولى بقيادة جودفري احتلت يافا التي تم التخلي عنها من قبل المسلمين وحسنوا مينائها.[22] كمقاطعة يافا، البلدة سرعان ما أصبحت مهمة لأنها أصبحت الطريق الرئيسي إلى البحر لمملكة أورشليم.[23] يافا تم القبض عليها من قبل صلاح الدين في 1192 ولكن بسرعة ما فاز بها ريتشارد قلب الأسد، الذي أضف إلى دفعاتها.[24] في 1223، فريدريك الثاني أضاف قوات دفاعية أخرى.[24] الاحتلال الصليبي انتهى في عام 1268، حين ما السلطان المملوكي بيبرس سيطر على البلدة، وحطّم مينائها ودفعاتها.[24][25] لتوقيف الهجمات الصليبية نُهبت المدينة في 1336، 1344 و1346 من قبل نصر الدين محمد.[26] في القرن السادس، تم احتلال يافا من قبل العثمانيين وعُينت كبلدة في سنجق غزة. نابليون حاصر المدينة في 1799 وقتل عشرات من سكان، اندلع الطاعون في المدينة بعد ذلك قاضياً على ما تبقى من السكان.

يافا بدأت تنمو كمركز مدني في أول القرن الثامن عشر عندما الحكومة العثمانية في إسطنبول تدخلت لحراسة الميناء وتخفيف من الهجوم من قبل البدو والقراصنة.[25] ولكن، النمو الكبير حصل في القرن التاسع عشر عندما عدد السكان نمى من 2,500 إلى 17,000 في 1886.

يانصيب مؤامرات لبناء في تل أبيب، 1909

من 1800 إلى 1870، يافا كانت محاطة بجدران وأبراج، الذين تم هدمهم كي تكبر المدينة مع تحسين الأمن.[27] جدار البحر، ذو ارتفاع 2.5 متر، ضل في حالة جيدة حتى الثلاثينيات القرن التاسع عشر حين تم بناؤه من جديد خلال تجديدات الميناء من قبل الانتداب البريطاني.[27] خلال وسط القرن التاسع عشر، المدينة ازدهرت من التجارة، خصوصا للحرير وبرتقال يافا، مع أوروبا. في ستينيات القرن التاسع عشر مجتمع السفارديين الصغير في يافا إنضم إليه يهود من المغرب وعدد أصغر من قبل يهود أشكناز الأوروبيين، ما عادل 1,500 نسمة من عدد السكان اليهوديين الإجمالي في 1882.[28]

أول يهود بنوا خارج يافا، في منطقة تل أبيب الحلية، كانوا يهود يمنيين. تلك البيوت، التي بُنيت في 1881، أصبحت جوهر كرم هتيمنيم (من العبرية تعني كرم اليمنيين). في 1896 اليهود اليمنيين أسسوا مهانه يهودا، وفي 1904 مهانيه يوسف، تلك الأحياء لاحقاً كونوا حي شبازي.

في ثمانينيات القرن التاسع عشر، هجرة الأشكناز زادت مع بداية عليا الأولى. المهاجريين الجدد كانوا يعتبرون الصهيونية حافزاً أكبر من الدين وأتوا كي يزرعوا الأرض والانخراط في العمل المنتج.[28] تمشياً مع إيديولوجية الرواد، البعض اختاروا العيش في الكثبان الرملية شمال يافا.[28] بداية تل أبيب الحاضر يبدأ ببناء نوة صدق، حي بُنى من قبل المستوطنين الأشكناز بين 1886 و1887.[5]

بعد إعلان قيام دولة إسرائيل[عدل]

مركز عزارئيلي يحتوي على أطول ناطحة سحاب في تل أبيب

عندما أعلنت إسرائيل قيام دولتها في 14 أيار 1948، فإن عدد سكان تل أبيبكان يفوق 200،000 نسمة.[2] تل أبيب هي كانت مركز الحكومة المؤقت لإسرائيل إلى أن انتقلت الحكومة إلى القدس في كانون الأول 1949. بسبب الخلاف الدولي حول وضع القدس، بقيت معظم السفارات الأجنبية في أو بالقرب من تل أبيب.[29] في 1980، انتقلت 13 سفارة من القدس إلى تل أبيب بموجب قرار مجلس الامن للامم المتحدة رقم 478 إلى القدس بسبب قانون القدس.[30] حدود تل أبيب ويافا أصبحت مثار خلاف بين بلدية تل أبيب والحكومة الإسرائيلية في عام 1948.[31] حيث أراد الأول دمج الضواحي اليهودية الشمالية لمدينة يافا، في حين أن الأخير أراد توحيد أكثر شمولا.[31] القضية كان لها حساسية دولية أيضا حيث أن الجزء الرئيسي من يافا كان يقع في الجزء العربي من خطة التقسيم التي وضعتها الأمم المتحدة، في حين أن تل أبيب لم تكن موجودة آنذاك، ولم توقع أي اتفاقات الهدنة تمت.[31] في 10 ديسمبر 1948، أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن ضم ضواحي يافا اليهودية، حي عربي من قرية أبو كبير، قرية عربية من بلدة سلمة، وبعضا من أراضيها الزراعية، بالإضافة إلى العشوائيات اليهودية 'هاتكفا' إلى تل أبيب.[31] كما ضمت في 25 فبراير 1949، قرية عربية مهجورة من الشيخ مونس إلى تل أبيب.[31] في 18 مايو 1949، أضيفت المنشية وجزء من منطقة وسط يافا، وللمرة الأولى شمل ذلك الأراضي التي كانت في الجزء العربي من خطة تقسيم الأمم المتحدة.[31] صوتت الحكومة على توحيد تل أبيب ويافا في 4 تشرين الأول 1949، ولكن لم ينفذ القرار حتى 24 أبريل 1950 بسبب معارضة رئيس بلدية تل أبيب آنذاك إسرائيل روكاش.[31] بقي اسم تل أبيب حتى 19 أغسطس 1950 م عندما تم تسميتها بتل أبيب-يافا وذلك للحفاظ على اسم يافا التاريخي.[31] نمت مساحة تل أبيب إلى 42 كيلومتر مربع (16.2 ميل2). في عام 1949، تم بناء نصب تذكاري لمؤسسي تل أبيب. [53]، على مدى السنوات الـ 60 الماضية، وضعت تل أبيب في وسط علماني ليبرالي التفكير، وحياة ليلية نابضة بالحياة وثقافة القهوة.[32] في 1960s، تم هدم بعض المباني القديمة، مما جعل الطريق ممهدا لأول مبنى يرتفع عاليا حيث كان برج شالوم مائير أطول مبنى في إسرائيل حتى عام 1999. بلغت ذروة سكان تل أبيب في أوائل الستينات حيث وصلت عدد السكان إلى 390،000، وهو ما يمثل 16 في المائة من إجمالي عدد سكان البلاد.[33] تلاها فترة طويلة من الانخفاض المطرد، ومع ذلك، وبحلول أواخر الثمانينات أصبح عدد السكان 317،000. نسمة.[33] أرتفاع أسعار العقارات والأراضي دفع العديد من الأسر إلى الخروج من المدينة.[33]

برج شالوم مائير ناطحة السحاب الأولى في إسرائيل، حيث بنيت في عام 1965

في الوقت الحالي، بدأ تحسين الأحياء الفقيرة في جنوب تل أبيب، وجرى تجديد الميناء القديم في الشمال.[34] سنت قوانين جديدة لحماية المباني الحديثة، كما وضغعت منظمة اليونسكو المدينة البيضاء في تل أبيب كأحد مواقع التراث العالمي. في أوائل التسعينات انعكس الانخفاض في عدد السكان جزئيا بسبب موجة كبيرة من المهاجرين من الاتحاد السوفياتي السابق.[33][34] كما بدأت تل أبيب في الظهور كمركز لتكنولوجيا الفائقة. ومكان لبناء ناطحات السحاب والعديد من المباني المكتبية عالية التقنية. في عام 1993، صنفت تل أبيب بوصفها مدينة العالم.[35] وتعتبر المدينة كمرشح قوي للحصول على صفة المدينة العالمية.[36]

في حرب الخليج في عام 1991، تعرضت تل أبيب لهجوم بصواريخ سكود قادمة من العراق، لكن الإصابات كانت محدودة وليس هناك وفيات. هتف سكان الضاحية الجنوبية الشرقية بنشيد الأمل، وأقاموا نصب كعلامة على امتنانهم، إنه "بمعجزة كبيرة، تم الحفاظ على حياة الكثير من الناس دون تعرضهم للقتل بإصابة مباشرة من صاروخ سكود عراقي.[37] في 4 تشرين الثاني 1995، اغتيل رئيس وزراء إسرائيل اسحق رابين، في أثناء حضوره اجتماع حاشد في تل أبيب لدعم اتفاق أوسلو للسلام. أعيد تسمية ساحة في الهواء الطلق حيث حدث عملية الاغتيال من الاسم المعروفة به سابقا وهو كيكار مالشي يسرائيل إلى ميدان رابين (en)‏.[34]

منذ الانتفاضة الأولى، تعرضت تل أبيب لهجمات فلسطينية عدة كان أولها عملية استشهادية في 19 تشرين الأول 1994، على متن الباص رقم 5، عندما فجر استشهادي نفسه وقتل 21 مدنياً كجزء من عمليات استشهادية شنتها حماس. الهجوم الأكثر دموية وقع في 1 حزيران 2001، خلال الانتفاضة الثانية، عندما فجر أستشهادي عند مدخل مرقص دولفيناريوم، مما أسفر عن مقتل 21 وإصابة أكثر من 100 شخص. وقع الهجوم الأخير في المدينة في 17 نيسان 2006، عندما قتل تسعة أشخاص وأصيب 40 على الأقل في تفجير استشهادي بالقرب من محطة الحافلات المركزية القديمة.[38] في عام 2009، احتفلت تل أبيبب الذكرى المئوية الرسمية.[39]

جغرافية[عدل]

تل أبيب من قمر سبوت الصناعي

تل أبيب يقع في 32°5′N 34°48′E / 32.083°N 34.800°E / 32.083; 34.800 على ساحل البحر المتوسط الإسرائيلي، الجسر التاريخي بين أوروبا، آسيا، وأفريقيا. مباشرة في شمال ميناء مدينة يافا القديم، تل أبيب يقع على أراضي التي كانت كثبان رملية ما جعلها ذو تربة مع خصوبة فقيرة. المنطقة تم تبسيطها لتصبح سهلية ما جعل المدينة بندون أي معالم جغرافية بارزة، المعالم الجغرافية الأكثر شهرة هي النصبات عند الساحل الأبيض المتوسط ونهر العوجا.[40] بسبب نمو تل أبيب ومنطقة جوش دان لا وجود للحدود الظاهرة بين مناطق تل أبيب ومناطق يافا. المدينة تبلغ 60 كيلومتر شمال غرب مدينة أورشليم-القدس و90 كيلومتر جنوب ميناء مدينة حيفا.[41] مدن وبلدات وقريبة هي هرصلية، رمت هشرون، فتح تقواة، رمت جان، جبعتيم، حولون، بت يم.[42] المدينة مطبقة اقتصادياً بين الشمال والجنوب. تُعد منطقة جنوب تل أبيب في العادة أفقر من شمال تل أبيب غير حي نوة صدق، وبعض الإعمار القريب من شاطئ يافا. أنه يشمل وسط المدينة. تل أبيب المركزية تشمل مركز عزرائيلي ومنطقة المهمة المالية والاقتصادية على طول طريق آييلون السريع. المنطقة الشمالية من تل أبيب تشمل جامعة تل أبيب وحي رمت أبيب الراقي، رمت أبيب بت ورمت أبيب جيمل.[43]

مناخ[عدل]

عاصفة رعدية في تل أبيب في فصل الشتاء

تل أبيب تتمتع بمناخ بحر الأبيض المتوسط، مع صيف حار ورطب، ربيع وخريف دافئ وبارد في بعض الأحيان، وشتاء ماطر وبارد. الرطوبة في المدينة عالية طول السنة بسبب وجودها بجانب البحر. في الشتاء مُعدل الحرارة بين 9 إلى 17 درجة، مع درجات تهبط إلى 6 عدة مرات في الشتاء. في الصيف المُعدل 26 درجة، مع وصول الدرجات في النهار إلى 32. على الرغم من الرطوبة العالية إلا أن الأمطار في الصيف تكون نادرة. مُعدل تل أبيب من تساقط الأمطار يُعادل 530.7 ميليمتر سنوياً، التي تتساقط بدءاً من شهر أوكتوبر حتى أبريل. فصل الشتاء هو الفصل مع أكثر تساقطات الأمطار، مع ثلوج قليلة للغاية، آخر ثلج كان في 1950 كانون الثاني. تل أبيب تستمتع بـ 300 يوم مشمس في السنة.

بانوراما لوسط المدينة من مركز عزرائيلي
بانوراما لوسط المدينة من مركز عزرائيلي
مركز تل ابيب
مركز تل ابيب


الثقافة والحياة المعاصرة[عدل]

الحياة الليلية[عدل]

تل أبيب ليلًا

تل أبيب هي مركز عالمي نابض بالحياة وتل أبيب من المدن الأكثر نشاطًا في الشرق الأوسط، إذ تتنوع الحياة الليلية مع الحانات والبارات والملاهي الليلية والمراقص المفتوحة بعد منتصف الليل أيضًا. أكبر منطقة ملاهي ليلية في تل أبيب هي الميناء، والتي تحوي أكبر النوادي والحانات التجارية في المدينة ونجتذب حشود كبيرة من الشباب من تل أبيب والمدن المجاورة على حد سواء. "ناديTLV " هو أكبر في المدينة وغالبًا ما تستضيف فنانين كبار ودي جي عالميين.

معالم المدينة[عدل]

  • "المدينة البيضاء" - أحد الأجزاء الأولى من المدينة توجد فيه مبان كثيرة مبنية بطريقة "باوهاوس". أعلنتها منظمة أونيسكو موقعا من التراث العالمي.
جامعة تل أبيب (مبنى متحف المهاجر اليهودية)
منازل من المدينة البيضاء.
  • متحف تل أبيب للفن
  • مكتبة "بيت أريئيلا" وأرشيف الصحف العبرية
  • مركز الفنون المسرحية - يضم مسرح "هاكامري"، الأوبرا الإسرائيلية وغيرها.
  • المسرح الوطني "هابيماه"
  • مسرح "بيت ليسن"
  • متحف "إيرتس يسرائيل" الأثري
  • مركز سوزان دلال للرقص وفنون أخرى في حارة "نيفيه تسيدك"
  • ساحة يتسحاق رابين (ساحة "مالخيه يسرائيل" أي "ملوك إسرائيل" سابقا)
  • منتزه هايركون (أي منتزه نهر العوجا)
  • منتزه شاطئ البحر ("هاطاييلت")
  • متحف المهاجر اليهودية ("بيت هاتفوتسوت" داخل جامعة تل أبيب)
  • متحف الاستقلال (في المبنى الذي تم فيه إعلان الدولة)
  • "بيت بن غوريون" - متحف تأريخي أقيم في ما كان المنزل الشخصي لرئيس الوزراء الإسرائيلي الأول.
  • "بيت سوكولوف" (دار مجلس الصحفيين الإسرائيليين)
  • البورصة الإسرائيلية (في شارع آحاد هعام)
  • مركز حزب العمل الإسرائيلي
  • مركز حزب الليكود ("دار جابوتينسكي")
  • التلفزيون التربوي الإسرائيلي
  • برج شالوم مائير - مركز تجاري
  • أبراج عزرائيلي - مركز تجاري
  • برج الأوبرا - مركز تجاري (انتقلت الأوبرا الإسرائيلية منه إلى مركز الفنون المسرحية)
  • ديزينغوف سينتر - مجمع تجاري كبير في مركز المدينة

مراجع[عدل]

  1. ^ SearchPeopleDirectory
  2. ^ أ ب "Localities, Population and Density per km²., by Metropolitan Area and Selected Localities" (PDF). Statistical Abstract of Israel 2009. Israel Central Bureau of Statistics. 2009. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-10. 
  3. ^ Fact Sheet: Jerusalem/ centerpeace.org تاريخ الوصول 16 ديسمبر 2010
  4. ^ http://www.timesonline.co.uk/tol/travel/holiday_type/breaks/article3370349.ece
  5. ^ أ ب http://whc.unesco.org/archive/advisory_body_evaluation/1096.pdf
  6. ^ http://www.lboro.ac.uk/gawc/world2008t.html
  7. ^ https://archive.is/20120629002752/www.wired.com/techbiz/media/news/1998/04/11669
  8. ^ http://www.independent.co.uk/news/business/analysis-and-features/an-ugly-scrap-at-heathrow-for-the-bestlooking-kid-on-the-block-802459.html
  9. ^ http://www.smh.com.au/travel/the-worlds-top-10-party-towns-20091118-im4q.html
  10. ^ http://www.citymayors.com/statistics/richest-cities-2005.html
  11. ^ http://www.foreignpolicy.com/node/373401
  12. ^ http://www.citymayors.com/features/cost_survey.html
  13. ^ "Tel Aviv ranked world's 3rd hottest city for 2011". اطلع عليه بتاريخ 2010-11-01. 
  14. ^ "World's Best Awards 2010 - Africa and the Middle East". اطلع عليه بتاريخ 2010-07-11. 
  15. ^ "Top 10 Beach Cities". اطلع عليه بتاريخ 2010-07-30. 
  16. ^ http://www.elm7ba.com/vb4/thread48192.html
  17. ^ http://www.jewishvirtuallibrary.org/jsource/vie/Telaviv.html
  18. ^ صحيفة "غلوبس"، 19 مايو 2008 [ http://business.msn.co.il/msnBusiness/Hitech/200805/20080519153500.htm]
  19. ^ أ ب ت ث "Excavations at Ancient Jaffa (Joppa)". Tel Aviv University. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-30. 
  20. ^ Books of Chronicles II 2:15
  21. ^ "Jaffa". Jewish Virtual Library. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-11. 
  22. ^ Runciman، Steven (1951). A History of the Crusades Vol 1: The First Crusade. London: Penguin. صفحات 282، 308. ISBN 978-0-14-013706-4. 
  23. ^ Runciman، Steven (1952). A History of the Crusades Vol 2: The Kingdom of Jerusalem. London: Penguin. صفحات 191–92. ISBN 978-0-140-13704-0. 
  24. ^ أ ب ت Runciman، Steven (1954). A History of the Crusades Vol 3: The Kingdom of Acre. London: Penguin. صفحات 70–71, 186, 324. ISBN 978-0-140-13705-7. 
  25. ^ أ ب Kark، Ruth (1990). Jaffa: A City in Evolution 1799–1917. Jerusalem: Yad Yitzhak Ben-Zvi. صفحات 8–10. ISBN 978-9652170651. 
  26. ^ Tolkovsky، S. (1925). New Light on the History of Jaffa. London: Journal of the Palestine Oriental Society 5:82-84. 
  27. ^ أ ب "Archaeological discoveries may prove barrier to Jaffa port rejuvenation". Haaretz. 2008-01-15. اطلع عليه بتاريخ 2008-01-21. 
  28. ^ أ ب ت http://www.economist.com/cities/findStory.cfm?city_id=TLV&folder=Facts-History
  29. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع VTLV
  30. ^ "Foreign Ministry reaction to the transfer of the Dutch embassy from Jerusalem to Tel Aviv". Israel's Foreign Relations: Selected Documents. Israel Ministry of Foreign Affairs. 1980-08-26. اطلع عليه بتاريخ 2007-06-03. 
  31. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Arnon Golan (1995)، The demarcation of Tel Aviv-Jaffa's municipal boundaries, Planning Perspectives، vol. 10, pp. 383–398.
  32. ^ "Founders Monument and Fountain". Fodors. اطلع عليه بتاريخ 2008-01-21. 
  33. ^ أ ب ت ث "City Profile" (PDF). Tel Aviv-Yafo Municipality. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-30. 
  34. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Economist
  35. ^ Kipnis، Baruch A. (2004). "Tel Aviv, Israel – A World City in Evolution: Urban Development at a Deadend of the Global Economy" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 2008-03-30. 
  36. ^ Kipnis، B.A. (2001-10-08). "Tel Aviv، Israel – A World City in Evolution: Urban Development at a Deadend of the Global Economy". Globalization and World Cities Study Group and Network at Loughborough University. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-17.  Cities in Transition. Ljubljana: Department of Geography، University of Ljubljana، pp. 183–194.
  37. ^ Citation from a web travel guide about modern places in Israel, with Biblical references
  38. ^ "Major Terrorist Attacks in Israel". Anti-Defamation League. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-19. 
  39. ^ "Tel Aviv-Yafo Centennial Year 1909–2009". City of Tel Aviv-Yafo. 
  40. ^ http://web.archive.org/web/20071013102915/http://jewishagency.org/JewishAgency/English/Aliyah/About+Israel/Cities/Tel+Aviv.htm
  41. ^ http://www.timeanddate.com/worldclock/distances.html?n=676
  42. ^ http://www.science.co.il/Israel-map-Carta.asp
  43. ^ http://www.telaviv-insider.co.il/real-estate-2.php

وصلات خارجية[عدل]