تمرد الطوارق (1962-1964)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تمردالطوارق (1962-1964)
Tuareg area.png
مناطق الطوارق
التاريخ 1962-1964
الموقع شمال مالي
النتيجة قمع التمرد
المتحاربون
علم مالي مالي
القوات العسكرية لمالي .
علم مالي مالي
الجماعات القبلية والعشائرية.
الوحدات المشاركة
مالي:
7000 +
مالي:
300 - 1500

تمرد الطوارق من 1962 إلى 1964، يسمى أحيانا تمرد الطوارق الأول أو الفلاقة كان قصيرا من طرف ما يعرف الآن بسكان شمال مالي بدأ بعد وقت قصير من إستكمال دولة مالي استقلالها عن فرنسا في عام 1960 .

استمر أول تمرد للطوارق [1] في مالي نحو عامين أي حتى 1964. بدأ هذا التمرد الذي عرف بـ"الفلاقة" (وهو مصلح كان يستخدمه الجيش الفرنسي لنعت المقاومين أثناء احتلاله الجزائر وتونس) من منطقة كيدال, وتعرض لقمع شديد من الجيش المالي الذي دمر مخازن الغذاء وسمم آبار المياه, وتمكن في نهاية المطاف من إخماد التمرد وفرض حكم عسكري على مناطق الطوارق. تسببت العمليات العسكرية للجيش المالي على مدى عامين تقريبا في موجة نزوح نحو الجزائر وبلدان أخرى مجاورة لمالي.

خلفية[عدل]

ترجع الأسباب المباشرة لتمرد الستينات، إلى تسليم الضباط الفرنسيين الذين كانوا يحكمون أزواد السلطة ، للعسكريين الماليين الذين تصرفوا تصرف المحتل في الشؤون العامة والخاصة لسكان شمال مالي في نظر المتمردين [2] .

كان يقود التمرد الأول في مالي زعماء القبائل والوجهاء التقليديون من الطوارق والبيضان مجتمعين.

أفلت بعض زعماء التمرد في موجة نزوح نحو الجزائر من قبضة مالي. بقي على قيد الحياة أمير قبيلة "كل أنصار" محمد آعْلي , لجأ إلى المغرب، وعاش نحو من مائة عام. يتزعم حاليا قادة الحركة الوطنية لتحرير أزواد "أكَـ ناجم" وهو ابن أحد زعماء التمرد الذين قتلتهم الحكومة المالية عام 1964.

المراجع[عدل]