تميم بن أسيد العدوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الصحابي تميم بن أسيد العدوي ، من عدي بن عبد مناة بن أد بن طابخة، وعدي من الرباب، يقال لهم‏:‏ عدي الرباب، وكنيته‏:‏ أبو رفاعة، وقد اختلف في اسمه؛ فقيل‏:‏ تميم بن أسيد؛ قاله أحمد بن حنبل وابن معين، وقيل‏:‏ تميم بن نذير، وقيل‏:‏ تميم بن إياس، قاله ابن منده‏.‏

روى عنه حميد بن هلال قال‏:‏ ‏"‏أتيت رسول الله وهو يخطب فقلت‏:‏ رجل غريب جاء يسأله عن دينه، لا يدري ما دينه‏؟‏ قال‏:‏ فأقبل علي النبي وترك خطبته وأتى بكرسي خلب، قوائمه حديد، فقعد عليه النبي ثم جعل يعلمني مما علمه الله عز وجل‏"‏‏.‏ قال أبو عمر‏:‏ قطع الدارقطني في اسم أبي رفاعة أنه تميم بن أسد بفتح الهمزة وكسر السين، قال‏:‏ ورواه أيضاً في موضع آخر عن يحيى بن معين، وابن الصواف، وعبد الله بن أحمد بن حنبل، عن أبيه‏:‏ تميم بن نذير‏.‏‏.‏ هكذا روى أبو عمر، وقال ابن منده ما تقدم؛ وأما أبو نعيم‏:‏ فلم ينسب إلى أحد قولاً؛ بل قال بعد الترجمة‏:‏ تميم بن أسيد، وقيل‏:‏ ابن إياس، والله أعلم‏.‏

وقال الأمير أبو نصر في باب نذير‏:‏ بضم النون وفتح الذال المعجمة أبو قتادة العدوي تميم بن نذير، روى عنه محمد بن سيرين، وحميد بن هلال فخالف في الكنية، وقال في أسيد‏:‏ بضم الهمزة‏:‏ أبو رفاعة تميم بن أسيد، وقيل‏:‏ ابن أسيد والضم أكثر، ويقال‏:‏ ابن أسد، وهو عدوي سكن البصرة، قال‏:‏ وروى شباب عن حوثرة بن أشرس أن اسمه عبد الله بن الحارث، وتوفي بسجستان مع عبد الرحمن بن سمرة‏.‏

أخرجه الثلاثة؛ وقد اختلفت الرواية في ‏"‏خلت قوائمه من حديد‏"‏ فرواه بعضهم خلت التاء فوقها نقطتان ونصب قوائمه وحديداً، ومنهم من رواه خلب بضم الخاء وآخره باء موحدة، ورفع قوائمه وحديداً والخلب‏:‏ الليف، والله أعلم‏.‏ أمره النبي يوم فتح مكة بتحديد حدود الحرم .

[

رضي الله عنهم.png هذه بذرة مقالة عن حياة أو قصة صحابي تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
  
Books-aj.svg aj ashton 01.svg هذه بذرة مقالة عن أحد الصحابة، أخذت من كتاب أسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير الجزري، وهي تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
   {{{{{3}}}}}
رضي الله عنهم.png هذه بذرة مقالة عن حياة أو قصة صحابي تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
Books-aj.svg aj ashton 01.svg هذه بذرة مقالة عن أحد الصحابة، أخذت من كتاب أسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير الجزري، وهي تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
{{{{{3}}}}} {{{{{4}}}}}