تناظر فائق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

في فيزياء الجسيمات : التناظر الفائق supersymmetry (اختصارا SUSY) هو عبارة عن تناظر فيزيائي يقوم بالمبادلة بين البوزونات والفرميونات. في النظريات فائقة التناظر، كل فرميون أساسي له نظير فائق superpartner بوزوني وبالعكس. نظرية الحقل الكمومي فائقة التناظر تشكل أساسا في الديناميك الكمومي وأحيانا تسمح بحل النظرية وبعض المسائل المستعصية على الحل تقليديا. في حال تطبيق التناظر الفائق على النموذج العياري لفيزياء الجسيمات فإنه يمكن حل مسألة التسلسل الهرمي hierarchy problem.

النموذج العياري الفائق التناظر الأصغري MSSM يعتبر أحد أفضل المرشحين الذين تمت دراستهم كنظرية فيزيائية تتجاوز النموذج العياري.

تم طرح التناظر الفائق أولا عام 1973 من قبل يولويس فيس Julius Wess وبرونو زومينو Bruno Zumino. قبل هذا كان الجبر فائق التناظر supersymmetry algebra قد اكتشف على يد رياضيين سوفييتيين Gol'fand و Likhtman في أواخر الستينات ولم يطبق مباشرة على مسائل فيزياء الجسيمات الأولية. وكان ظهور التناظر الفائق أولا من ضمن سياق نظرية الأوتار في نسختها الأولى التي وضعها راموند Ramond وجون شفارتز John H. Schwarz ونيفو Neveu. لكن البنية الرياضية للتناظر الفائق تم تطبيقها بنجاح في مجالات الفيزياء الأخرى : أولا من قبل "فيس "، و" زومينو"، والعالم الباكستاني محمد عبد السلام وباحثيهم ضمن مجال فيزياء الجسيمات، من ثم مجالات أخرى تتراوح بين ميكانيك الكم إلى الفيزياء الإحصائية. ما زال التناظر الفائق يشكل جزءا حيويا وهاما في أي نظرية مقترحة مستقبلية للفيزياء في وقتنا الحالي.

جسيمات تتبع النظرية[عدل]

كانت أول نموذج للتناظر الفائق يمكن مشاهدته عمليا ممثلا في نموذج عياري فائق التناطر الأصغر MSSM واقترحه الفيزيائيان "هوارد جورجي " و"سافاس ديموبولوس " في عام 1981. وطبقا لتنبؤتهما العلمية تبلغ كتلة جسيم الشريك الفائق Superpartner الجاري البحث عنه في حيز 100 GeV/c² إلى 1 TeV/c²، وهي طاقة في مقدور مصادم الهادرونات الكبير LHC أن ينتجها. وقد بينت بالفعل بعض قياسات أجريت على مصادم الهادرونات الكبير على وجود جسيمات أولية تعتبر شريك فائق في هذا الحيز من الكتلة.

مادة مظلمة[عدل]

طبقا للنماذج الفلكية لجسيمات بداية نشأة الكون فهي تعتقد في تكوُن جسيمات ذات كتل مختلفة آنذاك. ومن ضمنها يفترض نشأة جسيم LSP متعادل الشحنة ، ويعتقد تمثله في أخف نيوترالينوات. كما يعتقد أنه مرشح لأن يكون تفسيرا للمادة المظلمة. [1].

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Siehe z.B. D. Hooper, T. Plehn: Supersymmetric Dark Matter – How light can the LSP be? in: Physics letters. B. Amsterdam 562.2003, 18–27. ISSN 0031-9163

وصلات خارجية[عدل]