تنصيب باراك أوباما

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تنصيب باراك أوباما الرئيس ال44 للولايات المتحدة في 10 يناير 2009 تحت بنود التعديل العشرين للدستور الأمريكي. إن التنصيب كان بداية لأربع سنوات لباراك أوباما كرئيس وجو بايدن كنائب رئيس. وحسب ما ورد يعتقد بإن التنصيب حضره مليونان شخص تقريبا.

التحضير[عدل]

لقد بدأ التنصيب الرسمي في 17 يناير بركوب قطار يبدأ من (فيلادلفيا، بنسلفينيا) ويتوقف في (ويلمنكنن، ديلوير) و(بلتيمور،ماريلاند) قبل أن يكمل إلى واشنطن.وكان ذلك تكريم وتقديرا إلى لينكون رئيس الولايات المتحدة الأمريكية السادس عشر، حيث سافر بقطار من فيلادلفيا إلى واشنطن في عام 1861 وتوقف في 70 مكان خلال ذهابه إلى مكان التنصيب ولكنه بدأ جولته من سبرنغفيلد، اليونيز في 11 فبراير 1861 ووصل إلى فيلادلفيا في 21 فبراير.

مراسم الاحتفال[عدل]

لقد بدأت نشاطات الاحتفال في 20 يناير، الساعة 10 صباحا بتوقيت شرق أمريكا في الجهة الغربية للعاصمة الأمريكية. وكان مركز التسوق الوطني كان لجميع الحاضرين وخدم كمكان عام ولكن أقسام المركز التجاري بين الشارع الثالث والرابع (شمال غرب واشنطن) كانت لمن يحمل التذاكر.

تضمن حفل التنصيب عدد من موسيقيين ومغنيين وفرق كثيرة منها الفرقة البحرية الأمريكية وجوقة شبان سان فرانسيسكو وحضر أيضا القس ريك وارين والناشط الحقوقي جوزيف لوري.

أدلى نائب الرئيس جو بايدن قسمه أولا أمام جون باول ستيفنز والرئيس أوباما ثانيا أمام جون روبرتز وبذلك أصبح أوباما رئيسا الساعة 12:00 مساءا بتوقيت شرق أمريكا.لقد أدلى أوباما اليمين الدستوري على التوراة التي استعملت أيضا عندما تم تنصيب لينكون في عام 1861 واستعمل عبارة "ساعدني يا الله" في نهاية القسم.[1] في أثناء قسم أوباما قام روبرتز ببعض الاخطاء في قراءة القسم عليه بوضع كلمة "بإخلاص" في غير محلها والتي ربما كانت السبب في فشل أوباما في تكرار ما قال له روبرتر وبجانب ذلك قال أوباما اسمه مبكرا وكان أيضا يتلو القسم بينما روبرتز يقرء عليه القسم في نفس الوقت وبعد القسم تمت تقديم التحية للرئيس الجديد من قبل القوات المسلحة ببنادق. ومن ثم ألقى باراك أوباما خطاب تنصيبه كرئيس للولايات المتحدة. الجدير بالذكر انه قد تم إعادة إلقاء القسم مره أخرى وذلك كنوع من الضمان.

الحضور[عدل]

حضر التنصيب حوالي مليوني شخص، بحيث ما يقارب 1.4 مليون كانوا يشاهدون من مركز تسوق واشنطن والذي يقع بين نصب واشنطن ومبنى العاصمة الأمريكية ولقد كان عدد الحضور رقما قياسيا مقارنة بتنصيب لايندن جونسن في عام 1965 الذي حضره 1.2 مليون شخص، وتنصيب جورج بوش والذي كان عدد الحاضرين فيه 300.000 ألف شخص.

لقد تم إرسال الدعوات إلى رؤساء المهمات الدبلوماسية وزوجاتهم في الولايات المتحدة ولم يتم إرسالها إلى شخصيات أجنبية فمثلا عرضت كوريا الشمالية إرسال مبعوث كبير ولكن تم الرفض، وكان طيارو التسكينج أحد الضيوف المدعوين، وكذلك الطواقم الخمسة التي كانت في حادثت طائرة 1549 التابعة للطيران الجوي الأمريكي والتي سقطت في نهر هدسن.

ساره أوباما والتي عمرها 87 سنه سوف تفود مجموعة من أقرباء أوباما الكينيون من قرية أبيه كوقلو. وبعضهم سافر من كينيا إلى واشنطن كضيوف مثل عمة باراك ماجي أوباما وعمه سيد أوباما.

ودعا أوباما أيضا فرقة الاستعراضات من مدرسة بيونيهاو، المدرسة الثانوية التي تخرج منها في هاواي لتؤدي قسم من العرض الافتتاحي.

جمع التبرعات[عدل]

كان من المتبرعين أشخصا وشركات مثل شركة جوجل ومايكروسوفت ولجنة أوباما أيضا.

الاحتفالات[عدل]

قدم إتش بي أو حفلة البداية بعنوان "نحن واحد" عند نصب لينكون في 18 يناير بحضور مغنيين منهم شاكيرا، بيونسي، بون جوفي، كالب جرين، جوش جروبن، بيتر سيغر، جون ليغند وآشر، وقد كانت الحفلة الموسيقية مجانية وحضرها ما يقارب 400.000 ألف شخص وقد اذاعتها إتش بي أو على مجال مفتوح بحيث كل من لديه تلفاز يستطيع مشاهدتها. وتم بعد ذلك قراءة مقاطع تاريخية من قبل شخصيات وممثلين أمريكين.

في 19 يناير استضافا ميشيل أوباما وجيل بايدن حفل للاطفال بعنوان "نحن المستقبل" في مركز فيريزون. وكان هنالك أيضا المغنية مايلي سايرس وجوناس براذرز حيث اذايع العرض مباشر على قناة ديزني وراديو ديزني. وتضمن هذا الحدث أيضا مغنيين وممثلين آخرين منهم كوين لطيفة، بيلي ري سايرس وجيمي فوكس.

لقد ارتدى باراك أوباما بدله مصنوعة من قبل هارت ماركس وهي شركة ملابس للرجال مقرها شيكاغو أما ميشيل أوباما فقد ارتدت ثوب من صنع المصمم الأمريكي المولود في كوبا ايسابل توليدو.

الحماية[عدل]

كان هنالك 8.000 آلاف شرطي و 1.000 ألف عميل فيدرالي وفريق قناصة متخفي في كافة أنحاء المنطقة. وكان هنالك 10.000 آلاف فرد من الحرس الوطني، 5.000 آلاف منهم في مكان الاحتفال الرسمي و 1.300 ألف غير مسلحين يساعدون الشرطة في الحشد الذي كان في مركز التسوق الوطني وبقية الحرس أدى وظائف أمنية أخرى. ولقد فرض قيد على المجال الجوي من قبل إدارة الطيران الفدرالي في المدينة من الساعة 10 صباحا إلى 6 مساءا في العشرين من يناير.

الموكب[عدل]

لقد سار موكب باراك أوباما بشارع بنسلفينيا وصولا إلى البيت الأبيض. وخلال مسيرة الموكب خرج باراك وميشيل أوباما من سيارة الليموزين مرتين في شارع بنسلفينيا وسارو فيه لفترة وذلك لشدة بهجة الجمهور الذي كان على جوانب الشارع. لقد دخلوا إلى الليموزين وخرجوا في المرة الثاني وذلك بسبب درجة الحرارة الباردة وأيضا المرة الثانية كان من التقاليد أن يكمل المشي إلى داخل البيت بدلا من دخوله بسيارة، فقد سار إلى ما قبل بوابة البيت الأبيض ودخل بسيارة الليموزين المحصنة والمسلحة وذلك بسبب التهديدات المحتملة. وكما سار جو وجيل بايدن خلال ذهابهم إلى البيت الأبيض عدة مرات.

الاهتمام الدولي[عدل]

لقد كان الاهتمام غير مسبوق فقد قام ملايين الناس حول العالم بمشاهدة تنصيب باراك أوباما الحي والمباشر على التلفاز والانترنت. وأقيمت احتفالات في فرنسا برعاية سفير الولايات المتحدة فيها وشخصيات أخرى وكذلك في العاصمة البريطانية لندن، وأيضا شاهد الأمريكيون والاندونوسيون في جاكرتا، اندونيسيا تنصيب باراك أوباما كأول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية من أصل أفريقي.

فهرس وملحوظات[عدل]