توختاميش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

توختاميش (بالإنجليزية: Tokhtamysh)[1] (توفي 1406) كان الخان البارز في القبيلة الزرقاء، الذي وحد القبيلة البيضاء والقبيلة الزرقاء والتقسيمات الفرعية لـ القبيلة الذهبية في دولة واحدة في غضون فترة قصيرة. وكان سليلاً لأكبر حفيد من سلالة جنكيز خان أو أوردا خان أو أخيه تقى تيمور.

الحملات الأولى[عدل]

تاريخيًا، ظهر توختاميش عام 1376 محاولاً الإطاحة بعمه أوروس خان، حاكم القبيلة البيضاء وفر هاربًا إلى تيمور العظيم. وعاش توختاميش أكثر من عمه أوروس وجميع أبنائه ثم صعد بقوة على عرش القبيلة البيضاء في 1378 بمساندة تيمور العظيم.

وحلم توختاميش بأن يقتفي أثر أسلافه فوضع الخطط لإعادة توحيد اولوس جوتشي (Ulus Jochi). وفي عام 1380، غزا القبيلة الزرقاء من خلال عبور نهر الفولجا. وقُتل حاكم القبيلة الزرقاء ماماي بعد وقت قصير من معركة كوليكوفو، وهي المعركة التي أدت إلى انتصار توختاميش على جميع القبائل بسهولة.

وبعدما قسم توختاميش القبيلتين الزرقاء والبيضاء إلى القبيلة الذهبية في 1382، قاد حملة ناجحة ضد روسيا كعقوبة على هزيمة كوليكوفو وقمعهم، ولكنها لم تكن النهاية، وتطلع الروس إلى تحرير أنفسهم من حكم المغول. وفي غضون ست سنوات فقط، أعاد توختاميش توحيد أراضي المغول من شبه جزيرة القرم إلى بحيرة بالكاش.

توختاميش في مواجهة موسكو عام 1382

الحروب أمام تيمورلنك[عدل]

تيمور وجنوده مجتمعون لشن الحرب على القبيلة الذهبية التابعة لخان توختاميش

نظرًا لأنه كان يعتقد أن بإمكانه هزيمة سلالة أمراء جوباني الإليخانية والاستيلاء على الأراضي المتنازع عليها للقوقازيين منذ أيام بركة خان، فقد قام توختاميش في عام 1385 بغزو فارس بجيش مكون من 50000 جندي (أو خمس وحدات تتكون الوحدة من عشرة آلاف جندي) واعتقل تبريز. وفي عودتهم إلى الشمال جلبوا معهم 200000 عبد قوقازي، بما فيهم عشرات الآلاف من الأتراك الأذربيجانيين من مناطق شيرفان وموغان وداغستان. ولقد تبين أنه كان خطأً فادحًا أن يتحرك توختاميش إلى الشمال من القوقاز مما يسمح لخصومه الإيلخانيين أن ينضموا إلى تيمور، الذي ضم أذربيجان وفارس إلى مملكته الموسعة. فغضب توختاميش وعاد ليحارب حليفه السابق.

وفي النهاية، قبل توختاميش الهزيمة وانسحب إلى السهب. ومع ذلك، في عام 1387 غزا توختاميش فجأة بلاد ما وراء النهر وهي قلب مملكة تيمور. ولسوء حظ توختاميش، أجبرته الثلوج الكثيفة على العودة مرة أخرى إلى السهب.

وفي عام 1395، وصلت الأحداث إلى الذروة وهاجم تيمور القبيلة الذهبية وهزم توختاميش في تيريك. نهب تيمور العاصمة، سراي بركة، وجعل القبيلة الذهبية تابعة له، ووضع حاكمًا أشبه بالألعوبة، وهو كويريتشاك (Koirichak)، على عرش اولوس أوردا ونصّب تيمور قوتلاج خانًا على القبيلة.

هرب توختاميش إلى السهوب الأوكرانية وطلب المساعدة من الدوق العظيم فيتاوتاس دوق ليتوانيا. وفي معركة نهر فورسكلا العظيمة (1399)، هزم اثنان من جنرالات تيمور القوات المتحالفة التابعة لتوختاميش وفيتاوتاس، وهما خان تيمور وأمير (مورزا وفيزير) إيديجو. وقتل المهزوم توختاميش في تيومين بواسطة رجال إيديجو في عام 1406.

وكان آخر خان يضرب العملة بـالكتابة المغولية.

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ The spelling of Tokhtamysh varies, but the most common spelling is Tokhtamysh. Toqtamysh, Toqtamış, Toqtamıs, Toktamys, Tuqtamış, and variants are also in use.