توسل بالقوة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مغالطة التوسل بالقوة أو مغالطة استخدام العصا يتم ارتكابها حين يتم اللجوء إلى أي شكل من أشكال استخدام القوة أو التهديد باستخدامها، لإثبات دعوى لا تتصل منطقياً بانفعال الخشية والرعب الذي تثيره. وتتخذ الشكل التالي : [1]

  1. اقبل الحجة (أ) وإلا فإن الحدث (س) سوف يحدث.
  2. الحدث (س) مؤذ أو مدمر.
  3. إذن، الحجة (أ) صحيحة، أو مقبولة.

تقوم هذه المغالطة على فكرة أن القوة تصنع الحق، وهي مغالطة لأن التهديد يعمل على مستوى دافعي مغاير لمستوى القناعة الفكرية. وهنا يجب التفرقة بين ما يسمى "سبب عقلاني للتصديق rational reason to believe" وهو تصديق قائم على الدليل، ويقود بشكل منطقي وعقلاني إلى الدعوى، وبين "سبب تحوطي للتصديق prudential reason to believe" وهو قائم على وجود دافع، فقبول الدعوى بسبب عوامل خارجية (مثل تهديد أو خوف أو مصلحة أو مفسدة قد تنتج عن قبول الدعوى) وهذا يتعلق بقيم الشخص ومبادئه، وليس بصحة الدعوى من خطئها. فارتكاب هذه المغالطة ينتج دائماً عن النوع الثاني.

ولكن التهديد بالقوة ليست مغالطة في كل الأحوال، فقد يكون التهديد أو التذكير بالخطر صائباً حين يكون ذا صلة مباشرة بنتيجة العمل، او حين يكون الخطر نفسه هو موضوع الحجة. فمثلا حين يقول أنصار البيئة "توقفوا عن التجارب النووية في تلك المنطقة لأنها ربما تخلف زلازل وفيضانات تدمر كوكب الأرض" فلا يعتبر مغالطة، لأن احتمال حدوث هذه النتائج الخطرة مترتب سببياً، وليس صادراً عن توجيه أو قرار منهم.

أمثلة[عدل]

  • "ينبغي أن توافق على السياسة الجديدة للشركة، وإلا سيتم فصلك من الوظيفة".
  • "هناك آيات تدل على وجود الجن والشياطين، ومن ينكر وجودهم فهو مرتد"

المراجع[عدل]

  1. ^ كتاب "المغالطات المنطقية"، تأليف: عادل مصطفى
E-to-the-i-pi.svg هذه بذرة مقالة عن المنطق تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.