تيتين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تيتين (بالإنجليزية: Titin) ويعرف أيضا باسم "كونيكتن" هو بروتين يتم تصنيعه في البشر من الجين TTN.[1][2] التيتين هو بروتين عملاق يعمل كجزيء زنبركي مسئول عن المرونة السلبية في العضلات. يتألف التيتين من 244 نطاق بروتيني (Protein domain) مطوية بشكل فردي ومتصلة مع بعضها بواسطة سلاسل الببتيد[3]. في حالة سكون العضلة تكون النطاقات البروتينية مطوية كل منها على حدة، بينما عند تمدد العضلة يزول طيها.[4]

التيتين هو أكبر بروتين معروف حتى الآن.[5] كما أن جين التيتين يحتوى على 363 إكسون وهو أكبر عدد من الإكسونات اكتشف في أي جين مفرد.[6]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Entrez Gene: TTN titin". 
  2. ^ Labeit S, Barlow DP, Gautel M, Gibson T, Holt J, Hsieh CL, Francke U, Leonard K, Wardale J, Whiting A (May 1990). "A regular pattern of two types of 100-residue motif in the sequence of titin". Nature 345 (6272): 273–6. doi:10.1038/345273a0. PMID 2129545. 
  3. ^ Labeit S, Kolmerer B (October 1995). "Titins: giant proteins in charge of muscle ultrastructure and elasticity". Science 270 (5234): 293–6. doi:10.1126/science.270.5234.293. PMID 7569978. 
  4. ^ Minajeva A, Kulke M, Fernandez JM, Linke WA (March 2001). "Unfolding of titin domains explains the viscoelastic behavior of skeletal myofibrils". Biophys. J. 80 (3): 1442–51. doi:10.1016/S0006-3495(01)76116-4. PMC 1301335. PMID 11222304. 
  5. ^ Opitz CA, Kulke M, Leake MC, Neagoe C, Hinssen H, Hajjar RJ, Linke WA (October 2003). "Damped elastic recoil of the titin spring in myofibrils of human myocardium". Proc. Natl. Acad. Sci. U.S.A. 100 (22): 12688–93. doi:10.1073/pnas.2133733100. PMC 240679. PMID 14563922. 
  6. ^ Bang ML, Centner T, Fornoff F, Geach AJ, Gotthardt M, McNabb M, Witt CC, Labeit D, Gregorio CC, Granzier H, Labeit S (November 2001). "The complete gene sequence of titin, expression of an unusual approximately 700-kDa titin isoform, and its interaction with obscurin identify a novel Z-line to I-band linking system". Circ. Res. 89 (11): 1065–72. doi:10.1161/hh2301.100981. PMID 11717165. 
AlphaHelixSection.svg هذه بذرة مقالة عن الكيمياء الحيوية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.